منتديات اصحاب كول 2014  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب فضـائح فـنـيـه
تعارف و صداقات تحميل برامج مقاطع بلوتوث
حوادث وجرائم وعنف الهكرز والإختراق اخبار الرياضة مـصـارعـة
مقاطع فيديو طب و صـحـه اسـلامـيـات كل ما يخص الموبايل اخبار الفنانين

دردش مع اصحاب كول و اتعرف على اروش صـبـايـا و شباب الان !!

 

 

 هام :- لايمكنكم رؤية المواضيع الا بعد الإشتراك بالمنتدي/ للإشتراك اضغط هنا / من فقد عضويتة

Missing Plug-in  هام : جهازك لا يمكنه تشغيل و مشاهدة الأفلام والفيديو بجودة عالية HD
X


العودة   منتديات اصحاب كول 2014 > =----> ( اقســـام منوعــه في جميع المجــالات) <----= > احدث اخبار الرياضة المصرية و العربية و العالمية اليوم بالصور و الفيديو

Notices

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2007, 01:17 PM
+
AdMiN.Mr.NiCoLaS AdMiN.Mr.NiCoLaS غير متصل
مــشـرف عــام ســابــق باصحــاب كــول
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: WheRe NooO LaNd
المشاركات: 16,767
افتراضي .•:*¨`*:•.شوبير ملك الثلاث ورقات.•:*¨`*:•.

انشر الصفحة على الفيس بوك


شوبير ملك الثلاث ورقات

كتب : احمد باشا

«النادى» الوحيد الذى ينتمى إليه «أحمد شوبير» هو «أحمد شوبير» نفسه.. «المرمى» الوحيد الذى ذاد عنه هو مرمى طموحه.. يستخدم «قفاز الإجادة» فى اللعب بورقات ثلاث - البرلمان&iexcl; الإدارة الرياضية&iexcl; الإعلام - بمهارة لافتة.. ظاهرة لها العجب.. يتحرك بصفات يصعب حصرها.. صاحب وجود مؤثر ومتشابك فى السلطات الثلاث.. لا ينقصه سوى دراسة القانون ليلحق بالسلطة القضائية!

لا نتصيد له&iexcl; ولا ننكر عليه مشروعه الإعلامى&iexcl; وطموحه السياسى&iexcl; ونجاحه الرياضى&iexcl; مادام مقرونا بجهد مبذول وعمل دءوب&iexcl; وهو أمر جدير بالإشادة والاحترام. أنصاره يرفعونه لمرتبة «السوبر مان»&iexcl; فهو رجل المهام الخارقة&iexcl; يمتلك قدرة إنجاز العشرات منها فى وقت وجيز&iexcl; والتى قد لا تطيقها ساعات اليوم الواحد! أزمته الحقيقية أن قطار تطلعاته ليست له محطة وصول ولا يصبر فى محطات انتظار&iexcl; وربما هذا ما يؤلب عليه أعداءه ومنافسيه&iexcl; أزمته الأخيرة مع نادى الزمالك كشفت إنه فى سبيل تلك التطلعات يعتمد على الاستفادة من كل مناصبه وخلطه العام بالخاص بطريقة تخرجه عن إطار النزاهة&iexcl; وذلك لتموين قطار نجاحاته بوقود الطموح!
حياته تراوحت بين فترة جمود - طالت لسنوات - جانبه فيها التوفيق&iexcl; بعد أن ترك «أحمد عبدالعزيز محمد شوبير» - المولود فى 28/9/1960 - بلدته طنطا&iexcl; وهو فى عمر الـ 17 أملا فى تحقيق حلمه الأكبر بحراسة عرين القلعة الحمراء&iexcl; لم تكن تلك العقبة الوحيدة&iexcl; بل تبعتها عقبات أشد بسبب ضيق ذات اليد خصوصا أنه من أسرة رقيقة الحال. 7 سنوات كاملة لم يعرف فيها شوبير طريقه إلى التشكيلة الأساسية للفريق الأول منحته لقب «أيوب الكرة المصرية»&iexcl; ومع ذلك لم ييأس وقرر تحويل إقامته إلى استراحة النادى ليتدرب 8 ساعات يوميا مع كل فرق الناشئين فى النادى&iexcl; ويجوب معها كل محافظات مصر ليعوض افتقاده لحراسة مرمى الأهلى&iexcl; وكذلك لتحصيل مكافآت تعينه على مساعدة عائلته&iexcl; حتى واتته الفرصة فجأة بعد إصابة زميليه «إكرامى» و«ثابت» ولعب بديلا عنهما أولى مبارياته أمام الأوليمبى فى 16/5/.1984

«شوبير» تشبث بالفرصة إلى حد الشطط فى التدريبات والهوس بها&iexcl; لدرجة شرائه كاميرا فيديو - بدائية فى ذلك الوقت - تحضرها زوجته لملعب مختار التيتش لتصوير تدريباته ومراجعته ليلا بالتفصيل&iexcl; وهى فى الأساس مستشارته ونفسها التى تولت تنظيم حفل استقبال بمناسبة انتقاله إلى برنامج «البيت بيتك»&iexcl; قبل عدة أشهر ودعت فيه أشهر الإعلاميين والصحفيين! ارتباط «شوبير» بدكة البدلاء لسنوات جعلته يشاهد البساط الأخضر من منظور مختلف فى وقت مبكر&iexcl; ويعيد حساباته فى مستقبله&iexcl; ولعل فترة الحرمان الطويلة من المجد والأضواء تفسر حالة النهم فى طموحاته وتطلعاته الآن! وجه الشبه بين «شوبير» و«مرتضى منصور» أن كليهما يشبه «عباد الشمس» لا يستغنيان عن الأضواء&iexcl; وكلاهما أيضا أصحاب معارك ومشاكل ومشاغبات&iexcl; لكن الفارق كون «مرتضى» يسير بلا رجعة فى خلافاته&iexcl; بينما «شوبير» أكثر حنكة&iexcl; ويجيد إنقاذ نفسه قبل الوصول إلى نقطة الأزمة&iexcl; ودائما ما يضع فى حسبانه مساحة للتراجع فى خلافاته! بدت تلك الميزة فى «شوبير» مع نهاية مشواره الكروى الذى لم يكن أسعد حالا من بدايته&iexcl; والتى اتسمت بتواتر مشاكله&iexcl; أولها مع الراحل «ثابت البطل» وقت أن كان مدير الكرة بالنادى الأهلى&iexcl; ودخل فى خلافات مع شوبير الذى اتهمه بإجباره على الاعتزال واعترض على أسلوب تعامله معه.

الأزمة أخذت فى التصاعد فى مباراة اعتزال شوبير حين رفض البطل مصافحته فى نهايتها&iexcl; وهو ما أثار حفيظة شوبير ليبدأ فى ملاسنة زميله السابق وخرج عن النص فى لقاء تليفزيونى فى برنامج «حوار صريح جدا» هاجم فيه شوبير زميله ثابت&iexcl; وعلق أحد الصحفيين الكبار على هذه الحلقة متسائلا: كيف سمح التليفزيون بإذاعة «جلسة ردح»&iquest;! الغريب أن بعد شهور قليلة ظهر شوبير مجددا على الشاشة ينعى ويبكى صديقه وزميله وقدوته «ثابت البطل»&iexcl; بعد إصابته بالسرطان ووفاته! ولم تمح كل هذه الدموع من ذاكرة الرياضيين حدة الهجوم الذى شنه شوبير على قدوته! الأمر نفسه تكرر بين شوبير والراحل صالح سليم بعد أسبوعين من مباراة اعتزاله&iexcl; والذى ساءته تصرفات كابتن النادى الأهلى عند إعداده مهرجان اعتزاله وانتقد فى برنامج إذاعى سفره للدول العربية متهما شوبير أنه دار على البلاد العربية من أجل جمع المال لهذه المباراة!

لسان شوبير سريع الطلقات لم يحتمل إهانة رئيس ناديه وتحول إلى منصة هجوم على النادى الأهلى الذى وصفه بـ «العزبة» وعلى رئيسه الراحل «صالح سليم» متهما إياه أنه سبق أن اعتدى على زملائه فى الملعب وعلى مدير الفريق القومى&iexcl; وتم ضبطه مخمورا قبل إحدى المباريات&iexcl; وقت أن كان لاعبا&iexcl; ونشر ذلك فى حوار مطول فى مجلة «أخبار الرياضة». وهو الخلاف الذى خرج عن كل حدود الأدبيات المعروفة عن النادى العريق&iexcl; وعلى أثره قامت إدارة الأهلى بتحويل «شوبير» إلى التحقيق وإيقافه عن دخول النادى لمدة 6 أشهر! رغم هذا الخلاف العميق ظهر شوبير مجددا فى برنامجه ينعى ويبكى الأسطورة والرمز والقدوة «صالح سليم» عند وفاته&iexcl; وهو ما فسره عشاق «صالح» بأنها «دموع التماسيح»!

اللبنات الأولى لتضخم ظاهرة «شوبير» وضعت أوتادها عندما فطن لضرورة تحصين نفسه بغطاء يحميه مع تنامى صراعاته ومشاكله عقب اعتزاله وأفول نجمه الكروى&iexcl; والذى جاء فى ظهور الفضائيات التى وجد فيها ضالته وبدأ مشواره معلقا على مباريات كرة القدم&iexcl; تلا ذلك تقديمه برنامج «الكرة مع دريم» على قناة دريم الفضائية&iexcl; والذى حظى بنسبة مشاهدة عالية&iexcl; وبدا فيه واضحا جهد إعلامى مبذول&iexcl; تبعته نجاحات أخرى عندما اشترت وكالات إعلانية برنامجه وحولته إلى يومى على نفس المحطة&iexcl; وهو ما صادف هوى شوبير الذى بدأ يتذوق نفوذه والأرضية الإعلامية التى تحققت له. من الواجب التأكيد على تميز «شوبير» فى عمله سواء على مستوى الأفكار أو متابعة أدق تفاصيل برامجه فتجده يظهر فى غرفة المونتاج - وهو أمر معتاد - وليس لديه مانع أن يصطحب الضيف من منزله! بحجم ما كانت انفرادات «شوبير» تثير إعجاب مشاهديه بقدر ما كانت مستفزة للوسط الرياضى والإعلامى والجماهيرى&iexcl; لأنه استغل البرنامج لصالحه&iexcl; وأدخل موضة «الإعلام الملاكى» فى برنامجه الذى سخره لنجاح قائمته فى اتحاد الكرة وانتخابات مجلس الشعب وتصفية حساباته مع خصومه مستفيدا من موقعه كنائب لرئيس اتحاد كرة القدم. أزمة «شوبير - الزمالك» الأخيرة&iexcl; هناك من يراها جسدت كل أمراض الإدارة الرياضية وفوضى العمل التطوعى لتجد نفسك وسط تقاطعات من الحيرة وأنت تتابع التداخل بين «شوبير» نائب رئيس اتحاد الكرة المستفيد من منصبه فى الحصول على انفرادات حصرية لبرامجه الإعلامية ومتحصن خلف عباءة برلمانية من خصومه! لولا منصبه وحضوره الاجتماع المغلق فى الاتحاد واطلاعه على العقوبة الأولية على اللاعب «عمرو زكى» والتى انفرد بها فى برنامجه قبل اجتماع لجنة المسابقات&iexcl; وفجر بسببها أزمة كشفت من جديد الخلط الإدارى بين عوالم السياسة والرياضة والإعلام والبيزنس&iexcl; والمحصلة تتجسد فى ظاهرة «شوبير».
كذلك فى أزمة سابقة للاعب الزمالك «شيكابالا» عندما أظهر فى برنامجه السابق «الكرة مع دريم» الإقرار الذى كتبه «شيكابالا» على نفسه بأنه لن ينضم إلى أى ناد فى مصر إلا الزمالك&iexcl; وظهرت صورة الإقرار ببصمة اللاعب والتى كانت مودعة منه نسخة وحيدة فى اتحاد الكرة!

ما تقدم يفرض تساؤلات عن كيفية حصول شوبير على هذا الإقرار&iexcl; وهل يحق له وهو نائب رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم أن يحصل منه على ما يريد من مستندات وعرضها فى برنامجه&iquest;! قبل أن تجهد نفسك فى البحث عن إجابات لهذه الأسئلة&iexcl; لك أن تعلم أن فريق الإعداد لبرامج شوبير يضم 5 من العاملين فى المركز الصحفى للاتحاد والإدارات المهمة فيه&iexcl; وعن طريقهم يسهل الوصول والحصول على أية وثيقة أو مستند من الاتحاد&iexcl; وهم أنفسهم عيون له فى الجبلاية ويدينون بالولاء له! اللوائح المعلبة خارج الخدمة دائما شجعت شوبير لمزيد من التجاوز بدءا من استغلال برنامجه فى التركيز على مشاكل مركز شباب طنطا والنادى الرياضى والاستاد قبل فترة وجيزة من ترشحه لانتخابات مجلس الشعب عن نفس الدائرة&iexcl; وبدا هذا أكثر وضوحا مع صعود فريق طنطا للدورى الممتاز وما صاحبه من تركيز إعلامى مكثف لهذا الحدث هدف منه شوبير دغدغة مشاعر أبناء دائرته&iexcl; وربما هذا الخلط والاستفادة هو ما ضغط به شوبير نفقات ترشحه إلى أقل من 100 ألف جنيه - من جيبه الخاص - وهو رقم هزيل جدا لا يتناسب مع قوة المنافسة على مقعد البرلمان&iexcl; ونسى شوبير أن فارق التسعيرة دفعه من برنامجه الملاكى وعلى حساب المشاهدين! رغم ادعائه الدفاع عن المبادئ&iexcl; أصر شوبير على تقديم الحلقات لبرنامجه حتى موعد الانتخابات البرلمانية&iexcl; وهو ما ينافى كل مبادئ تكافؤ الفرص والنزاهة التى ينادى بها&iexcl; حتى لو كان ظهوره فى فضائية خاصة وليس إعلام الدولة&iexcl; فكان أولى به أن يكون قدوة ويبدأ بنفسه قبل انتقاد الآخرين! شعار شوبير دائما «أنا المستفيد الوحيد»&iexcl; ففى مباراة طنطا والأهلى الموسم الماضى استغلها النائب والإعلامى «أحمد شوبير» لتجديد الثقة فى نفسه من اللافتات الصفراء التى تقول «جماهير طنطا تحيى النائب أحمد شوبير»&iexcl; ولافتات حمراء كتب عليها «شوبير يحيى جماهير الأهلى»&iexcl; أى أن الكابتن شوبير احتكر الجماهير كلها لنفسه&iexcl; وكل المحطات التى نقلت المباراة نقلت معها اللافتات التى علقها الكابتن يشجع فيها نفسه ويؤيد نفسه ويبايع نفسه لفترة مقبلة! مبكرا التفت شوبير لضرورة تحصين هرم واجباته بمجرد عضويته فى البرلمان عندما نجح فى استقطاب المحررين البرلمانيين وكبار الصحفيين - غير المتخصصين فى الرياضة - فى برنامجه لتحليل الأحداث الرياضية!

تبدلت هوايات «شوبير» مؤخرا&iexcl; وأصبحت «التكويش الإعلامى» هوايته المفضلة خصوصا أن شاشة التليفزيون بالنسبة له جهاز تنفس صناعى يعيش عليه ولا يتصور أن تنتزع منه&iexcl; والدليل تكويشه على أكبر عدد من البرامج التليفزيونية&iexcl; حيث يقدم حاليا برنامجى «الدرجة الثالثة» والفقرة الرياضية فى «البيت بيتك»&iexcl; وكلاهما يذاعان على القناة الثانية الأرضية&iexcl; بالإضافة إلى «الاستوديو التحليلى» على الفضائية المصرية&iexcl; ويستعد حاليا لبرنامج أسبوعى على قناة «مودرن سبورت» الفضائية. أضـف إلى ذلك برنامجه «Take care مع شوبير» على إذاعة جول FM&iexcl; لهذا يلاحظ دائما على شوبير أنه يتحرك ومعه دولاب ملابس وبدل جاهزة موزعة بين مكتبه فى اتحاد الكرة ومكتبه الخاص فى الدقى وحتى فى سيارته!
إمبراطورية «شوبير» الإعلامية توحشت وتوغلت حتى فى الإعلام المكتوب&iexcl; فهو رئيس القسم الرياضى بجريدة «الفجر» الخاصة وله مقالات فى 6 صحف ومجلات أخرى وأصبح له مريدون من صغار الصحفيين ويدعمهم للعمل فى الصحف الخاصة والمتخصصة ليتجنب شر النقد&iexcl; وتمثل هذه الكتيبة الصحفية قوات احتياط لصد أى عدوان محتمل على شخص شوبير فى أغلب الصحف وتحديدا فى جريدة خاصة - المصرى اليوم - لعلاقته الوطيدة مع مدير تحريرها! من المهم الإشارة إلى الخلاف الحاد الذى نشب بين «شوبير» وقناة «دريم» التى شهدت توهجه بعد أن ماطلها فى تجديد عقده وهو ما لم تقبله المحطة التى تحركت بشكل فورى للتفاوض مع غريمه «طاهر أبوزيد»!
«شوبير» لا يسامح فى هذه الخطوة التى اعتبرها إهانة فى حقه وقرر رد الصاع صاعين&iexcl; فحاول البحث عن ثغرة فى العقود المبرمة بين اتحاد الكرة وقناة دريم الفضائية أملا فى الوصول لفض التعاقد&iexcl; وهو ما نمى إلى علم «سمير زاهر» - رئيس الاتحاد - وعنفه بشدة على هذا التصرف. انتقام «شوبير» مثل طموحه لايعرف سقفا&iexcl; برر إعلان الحرب على «دريم» ومنع مراسليها من التواجد فى المركز الصحفى لاتحاد الكرة وتصدى له أيضا رئيس الاتحاد&iexcl; أما العقاب الأكبر عندما قام «شوبير» بصفته رئيسا لبعثة المنتخب الوطنى فى رحلته الأخيرة للقاء المنتخب الإيفوارى بمنع مراسلى دريم الذين صاحبوا المنتخب إلى فرنسا من إجراء أى حوار مصور أو التقاط أى صور لتدريبات المنتخب المصرى! بالطبع «شوبير» لم يكن يقصد من هذا الحفاظ على تركيز لاعبيه&iexcl; وإنما ليحتكر هو وحده هذه اللقطات لبرنامجه «الدرجة الثالثة» بعد أن اصطحب كاميرا البرنامج لهذا الغرض&iexcl; والأدهى أنه لم يراع حساسية منصبه وموقعه وأجرى حوارا مع «دروجبا» نجم المنتخب الإيفوارى وهى نفسها الرحلة التى اصطحب فيها عائلته على حسابه الخاص وأقاموا فى نفس الفندق الذى أقام فيه اللاعبون&iexcl; وتناسى أنه فى مهمة عمل ومسئولية وطنية لايجوز فيها اصطحاب العائلة حتى لو تكفل بمصاريفهم!

بالتوازى مع نجاحاته الرياضية&iexcl; يسير طموحه الرياضى بدءا من عضوية اتحاد الكرة ثم نيابة رئيسه وما هو متوقع من رئاسة اتحاد الكرة والذى يراه أمرا سهلا حدوثه إن أراد. وهذا ما يفسر علاقة الشد والجذب بينه ورئيس الاتحاد «سمير زاهر». والأخير هو أول من منح شوبير أولى خطوات الإدارة الرياضية عندما عينه مديرا إداريا للمنتخب الأوليمبى وهو ما استغله شوبير وأخذ الفريق فى افتتاح أحد المولات الشهيرة فى مدينة نصر لصاحبه «محمد عبدالوهاب» عضو مجلس إدارة النادى الأهلى - وظهر اللاعبون فى الإعلانات يروجون له! «شوبير» تولى الحمل الأكبر فى انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة لإنجاح قائمته ومع ذلك عمل بشكل كبير على تحطيم العلاقة بين سمير زاهر والدهشورى حرب لدرجة جعلت الأخير بعد أن كان ينوى ضمه إلى قائمته يقول: «الولد.... لا يمكن أن يدخل قائمتى»&iexcl; وكان يقصد سب شوبير! طالما ارتبط اسمه بمشاكل بعيدة عن المصلحة العامة&iexcl; وربما لم تثبت صحتها أو التحقيق فيها لكن الغريب أن المشاكل تحوم حول شخص «شوبير»&iexcl; إذ ارتبط اسمه بفضيحة بيع تذاكر مباريات كأس الأمم الأفريقية الأخيرة فى السوق السوداء&iexcl; وقبلها أثير حوله كلام على حصوله على صفقة «تى شيرتات» من د.على الدين هلال وقت الإعداد لمونديال 2010 بقيمة 4 ملايين جنيه ولم يرد شوبير فى حينها!
وكان هو المستفيد بعضويته فى لجنة التسويق فى 2010 بعد أن كان ممنوعا من التعليق على المباريات بسبب شكاوى فى حقه عن انحيازه لأحد الأندية واستغل وجوده فى ماسبيرو لإنهاء بعض الأمور والتقى برئيسة التليفزيون وشكا لها تعسف الإدارة الرياضية فى حقه وعاد بعدها من جديد ليعلق على المباريات! شرارة توتر العلاقة بين «شوبير» و«حسن شحاته» - المدير الفنى للمنتخب الوطنى - انطلقت فى بطولة العالم للشباب فى الإمارات بسبب تدخل شوبير - بصفته رئيس البعثة - فى شئون الإدارة الفنية وظلت رواسبها بينهما! الأزمة تجددت بعد تولى «شحاته» قيادة المنتخب الأول استعدادا لأمم أفريقيا وكون «شوبير» مع «مجدى عبدالغنى» لوبى فى اتحاد الكرة ضد «شحاته» وشككا فى قدراته الفنية وامكانياته مما دعا «شحاته» لمنع دخول كاميرات «دريم» معسكر المنتخب واشتكى «شوبير» لزواره من كبار المسئولين! «شوبير» حاول تلطيف الأوضاع مع شحاته فى جلسة ضمتهما بحضور سمير زاهر&iexcl; بل وعمد إلى تصوير نفسه على أنه المدافع والمساند للمدير الفنى للمنتخب وأفرط فى استضافته حتى اللقاء الأخير قبل أيام فى «البيت بيتك» وكانت المفاجأة انتقاد «شحاته» للعقوبة الموقعة من مجلس الاتحاد ضد «عمرو زكى»!

رئاسة النادى الأهلى أمنية تطارد «شوبير» ولايحيد عنها وإن كان يخشى البوح بها لكن كل المقربين منه يدركونها&iexcl; حتى أعضاء مجلس إدارة النادى الأهلى الذين يغازلهم بإشارات واضحة لدرجة أن بعض الخبثاء فسروا أزمته الأخيرة مع نادى الزمالك بأنها مفتعلة بعدما ترددت أنباء عن ارتباطه بالمهندس «ممدوح عباس» - رئيس نادى الزمالك - كمستشار رياضى له وهو ما قد يقوض مشروعه الأحمر! «الخبثاء» فسروا أيضا تصعيد أزمة (شوبير - الزمالك) والنفخ فيها مقصود حتى يكسب جمهور الأهلى فى صفه استعدادا لخطواته التالية وعمد إلى تلميع «حسن حمدى» - رئيس النادى الأهلى
- فى حوار متفق على تفاصيله مسبقا قبل ظهوره فى «البيت بيتك» والذى وافق عليه «حمدى» لكسر سم شوبير تجاه النادى الأهلى! ربما يؤجل «شوبير» مشروعه الأحمر إلى حين لأنه يعلم جيدا أنه لن يستطيع مواجهة «حسن حمدى» أو «محمود الخطيب» وينتظر فرصة للولوج إلى أحد المنصبين الرئيس أو النائب&iexcl; وهذا الطموح الأكبر فى حياة شوبير يتجاوز رئاسة اتحاد الكرة لأنه يعلم جيدا مدى أهمية وقوة وتأثير الكرسى الأحمر!

بحجم جماهيرية «شوبير» اكتسب أيضا عداوات مع جماهير الأندية مع مختلف انتماءاتها ولم يكن نادى الزمالك فى حاجة إلى بيان ليعدد فيه مواقف شوبير من نادى الزمالك لأن هناك إرثا بين الجمهور الأبيض وشوبير وكثير من الوقائع منها واقعة «شيكابالا» حينما طالبت الصحف بالتحقيق فى واقعة تزوير خطاب «شيكابالا» إلى الاتحاد اليونانى. التصعيد الخطير للأزمة الأخيرة قطعت أى محاولات للتصالح بين شوبير وإدارة وجماهير نادى الزمالك بعد أن رد منفعلا على بيان مقاطعته إعلاميا وسبه فى المدرجات داخل برنامج الاستوديو التحليلى مهاجما مجلس إدارة نادى الزمالك ورئيسه معلقا على هجوم الجماهير قائلا: «إذا كانت شيمة رب البيت الرقص»! لم يكتف بل واصل هجومه واتهم - على الهواء مباشرة - أحمد حافظ توفيق وعمر الجناينى عضوى مجلس إدارة نادى الزمالك - بأنهما دفعا إلى قلة مأجورة من الجماهير الزملكاوية ليقودوا الهتاف والسباب ضد شوبير فى المدرجات! الأمر نفسه تكرر مع الدراويش بسبب موقفه من أزمة اللاعب «حسنى عبدربه» وانتقاله إلى النادى الأهلى وإعلانه خبر انتقاله وتأييده له وهو ما أثار حفيظة الجماهير الصفراء ضد شوبير وبرنامجه!
الغريب رغم اتهامات جماهير الأندية الأخرى له بالانحياز للنادى الأهلى ومحاولة استرضائه إلا أن علاقته بالنادى توترت فى أعقاب أزمته مع «مانويل جوزيه» الذى رفض وجوده داخل حجرة ملابس اللاعبين عقب إصابته وقام «جوزيه» بطرده منها. .. جوزيه لم ينس هجوم شوبير المتواصل عليه&iexcl; بل وتحامله ووجدها فرصة لينتقم منه&iexcl; خاصة أنه هدد لاعبى الفريق بالخصم والاستبعاد فى حالة الظهور فى برنامج «شوبير». قبلها وعقب مباراة المنتخب المصرى والسويد فى احتفالات «الكاف» التى أوكل الاتحاد الأفريقى تنظيمها للنادى الأهلى واعتبرها «شوبير» إهانة للاتحاد الذى يتولى نيابة رئاسته وحاول تكذيب النادى الأهلى&iexcl; مما أثار استياء وغضبا عارما بين مسئولى الأهلى من شوبير وأصدر النادى بيانه على موقعه الرسمى حمل رسالة واضحة «الأهلى لايكذب ياشوبير». البيان وما شمله من تعليقات حملت غضبة جماهير الأهلى من هجوم شوبير غير المبرر على النادى فى حينها واستضافته بعض الصحفيين فى برامجه ممن لهم عداوات مع مجلس إدارة الأهلى ويهاجمون رئيس النادى وغيره!

مع كل يوم تنفتح شهية «شوبير» نحو مزيد من التطلعات يسعى إلى مزيد من غطاء الحماية سواء فى سعيه للحصانة البرلمانية وفشله فى المرة الأولى فى انتخابات الشورى كمستقل ووعى الدرس جيدا فى انتخابات البرلمان ودخلها على قائمة الحزب الوطنى وحتى نجاحه فيها حمل كثيرا من الصخب سواء فى أعمال البلطجة وشائعات طاردته عن إثارة العنف خاصة أن منافسه كان مرشد الإخوان فى محافظة الغربية والذى نشط بجهاز الشائعات وقاموا بالتنقيب فى ملفاته القديمة واستخرجوا منها مساعدته للاعب «أحمد فيليكس» لإشهار إسلامه وروجوا شائعات عن كون «شوبير» تبرأ من هذه القصة واتجه إلى الأقباط لكسب ودهم على حساب المسلمين لضمان «كوته» تصويت لصالحه فى مقابل الإخوان! بورصة الشائعات ربطت بين الطموح السياسى لشوبير وتوليه حقيبة وزارية للشباب أو رئاسة المجلس القومى للرياضة وهو أمر ينفيه عن نفسه شوبير! &iquest;&iquest; مهما كانت طموحات «شوبير» الجارفة ونجاحاته المتتالية من المهم التوقف عند سؤال بعينه حول امكانياته وخبرته وتاريخه الكروى وغير الكروى ومؤهلاته العلمية هل تؤهله فعلا لما هو فيه وتتيح له التكويش والهيمنة على اتحاد الكرة وأهالى طنطا وعضوية مجلس الشعب! نؤكد مرة أخرى على احترامنا لمجهوده ودأبه&iexcl; وإننا لم نكن بصدد التصيد له&iexcl; فهو نموذج ومشروع طموح ضل طريقه وخرج عن خط نزاهته. لايتحمل «شوبير» وحده وزر ما آل إليه&iexcl; بل غياب اللوائح والقوانين المنظمة المشرعة للفصل بين السلطات وعدم تطبيقها ساهم فى ظهور عشرات «شوبير» وفى الطريق المزيد.&iquest; ..

و «شــوبـــير» يــــرد:

أنا ضحية حرب إعلامية!

فى هذا الحوار يرد «شوبير» على كل ماوجه إليه من انتقادات وكل المواقف التى ثارت حولها الشبهات.. وبدأنا معه من آخر مشكلة وسألناه
لماذا لم تستقل من منصبك فى أعقاب أزمة «عمرو زكى»&iquest;!

أجاب: لم أخطىء حتى أستقيل&iexcl; وعندما أقع فى خطأ يستحق الاستقاله سوف أقوم بها&iexcl; وأزمة عمرو زكى مفتعلة وتم تضخيمها!

لم أقصد الأزمة نفسها ولكن استغلالك منصبك فى اتحاد الكرة لتحقيق انفرادات إعلامية&iquest;

- هذا كلام غير مقبول&iexcl; لأن الكل يتوقع توقيع عقوبة على «زكى» ولم تكن براعة فى أن أعلن ذلك بل بالعكس أنا لم أستفد حيث جاءت توقعاتى فى تحديد العقوبة مغايرة للعقوبة نفسها!

أصبحت نموذجا يجسد الفوضى الإدارية والخلط والاستفادة من منصبك كنائب فى البرلمان ونائب رئيس اتحاد الكرة وإعلامى&iquest;


- أنا فى الأساس إعلامى وهو العمل الذى أسترزق منه&iexcl; ولا أرى هذا الخلط فهناك وزراء يجمعون بين الوزارة والحصانة&iexcl; بل بالعكس مع كل أزمة يبدأون فى خلط الأمور وتصعيدها!

لماذا يتربص بك الجميع&iquest;


- لأننى ناجح وأثبت وجودى فى الميديا&iexcl; ولأن المنافسين لا يبدعون ويقلقهم نجاحاتى&iexcl; أصبح همهم هدم شوبير وإعلان حرب أهلية إعلامية على شخصى ومشوارى وللأسف نقلوها إلى المدرجات!

كعكة الإعلام الرياضى كبيرة&iexcl; ماذا يضيرهم&iquest;
- كانوا ينتظرون فشلى بعد رحيلى من دريم ولم يتوقعوا نجاحى السريع فى التليفزيون المصرى والفضائية المصرية.

أعود لمشكلتك الأساسية وهى استفادتك من برامجك فى مواجهة خصومك عندما هاجمت إدارة نادى الزمالك&iquest;
- لم أسع لذلك بل اتصلت بى كل المحطات الرياضية لإجراء مداخلات معى عقب مباراة الزمالك والاتحاد التى سبونى فيها وكنت أرفض لكنهم ضغطوا على وكنت منفعلا من حجم السباب الذى وجه لى ولعائلتى ولم يكن مقبولا أن يختبئوا عندما يخرجون معى بسبب هذه الهجمة الشرسة!

لكنك خرجت عن النص أيضاَ بشكل لا يليق بإعلامى محنك مثلك&iquest;

- القصة بدت مبيتة لأنى تلقيت اتصالا فى عصر يوم المباراة من مصدر داخل نادى الزمالك أخبرنى أن هناك أعضاء من مجلس الإدارة دفعوا أموالا لجماهير من أجل الهتاف والشتيمة ضدى وقبلها خرج بيان من النادى بمقاطعتى إعلامياً أو لأننى كنت متوجهاً إلى الإسكندرية لحضور زفاف ابنة أختى ولحقت باللحظات الأخيرة من المباراة وشاهدت وسمعت الشتيمة وبعدها تلقيت اتصالا من عضو فى مجلس إدارة الزمالك إعتذر لى عما حدث وأكد لى واقعة أعضاء مجلس الإدارة ولا داعى لذكر أسمائهم وهو ما أكد الواقعة وغضبى وانفعالى وأنا على حق كان واضحاً فى عصبيتى أثناء المداخلات لأننى كنت أدافع عن اسرتى وكيانى.

لكنك هاجمت رئيس النادى بشكل لا يليق رغم أنه كان خارج البلاد&iquest;
- سواء كان داخل مصر أو خارجها فهو مسئول عن هذه التصرفات وعن البيان الصادر بمقاطعتى وحتى توقيته قبل المباراة لشحن الجماهير ضدى!

ما مستوى علاقتك به الآن بعدما كنت مقربا منه&iquest;
- لم تعد هناك علاقة!

لا أحد ينكر نجاحاتك الإعلامية لكنك أدخلت إلى قاموسنا مصطلح «البرنامج الملاكمى»&iquest;

- غير صحيح&iexcl; ولم استفد من برامجى!

كل المشاهدين المتابعين لبرامجك لاحظوا اهتمامك اللافت بطنطا واستادها ومشاكلها الرياضية قبل ترشيحك وبعد دخولك البرلمان&iquest;

- أنا لم أثر فقط قضايا طنطا ولكن تبنيت أيضا قضايا مراكز الشباب فى كل محافظات مصر والاحتفاء بطنطا لم يتجاوز الاحتفاء بباقى الأندية عند صعوده للممتاز!

فى تلك الفترة كانت أزمة استاد طنطا فقرة مقررة فى برنامجك&iquest;

- لأن الاستاد كان مهجورا لمدة 10 سنوات وكان كوم زبالة&iexcl; واستطعت وأنا نائب برلمانى إعادة إحياء هذا الاستاد.

هل معنى ذلك أن تظهر لافتات فى مباراة طنطا والأهلى تحيى أحمد شوبير&iexcl; ويقوم مخرج البرنامج بالتركيز عليها لفترة طويلة&iquest;

- هذا الأمر من الأشياء التى تؤذينى وتؤثر فى نفسيتى ودائما ما كنت أختلف مع المخرج بسببها&iexcl; ولم يكن لى علاقة بتلك اللافتات التى تولى أهالى طنطا تعليقها لتحيتى على الجهد المبذول منى تجاه مدينتهم!

هذا التناول المكثف استفدت منه فى تخفيض مصاريف دعايتك الانتخابية لأقل من 100 ألف جنيه&iquest;

- بالفعل لم تصل مصاريفى إلى هذا المبلغ وأهالى طنطا تولوها عنى&iexcl; وأنا استفدت من شهرتى وتاريخى والله أعطانى هذه الميزة لكونى لاعب كرة مشهورا فهل تمسحون تاريخى وشهرتى لأرضيكم!

أين كانت هذه الشهرة والتاريخ بعد فشلك فى انتخابات الشورى قبل ذلك&iquest;

- الكل يعلم أننى دخلت هذه الانتخابات قبل 40 يوما منها دون استعداد وكانت ضد أمين الحزب الوطنى فى طنطا&iexcl; حصلت على أصوات أكثر منه رغم نزولى أمامه فى الإعادة وعرض على تنازلا معينا ورفضت&iexcl; ووقتها عرفت أنى سوف أخسر الإعادة رغم حصولى على أعلى الأصوات&iexcl; والدليل نجاحى فى الانتخابات البرلمانية رغم شراستها وكان المنافس لى مرشد الإخوان فى الغربية واكتسحته!

ترددت أقاويل أنك طلبت ود أقباط الدائرة على حساب مسلميها وتبرأت من علاقتك بإشهار إسلام اللاعب «أحمد فيلكس»&iquest;

- هذه فرية قذرة روجها الإخوان فى حربهم ضدى ونشروها على مواقعهم بل الأكثر من ذلك أنهم نشروا صورا لتوكيلاتى لبعض الإخوة المسيحيين واتهمونى أننى بنيت كنيسة هناك وتبرعت بنصف مليون جنيه لها!

وما أصل القصة&iquest;!

- «فيلكس» تقدم للزواج من فتاة مسلمة - غانية الجنسية من أصل لبنانى - اسمها «جميلة» وتم رفضه عدة مرات لأنه مسيحى فأشهر إسلامه وتزوجها وأنجب منها طفله الأول وأسماه مصطفى وكل علاقتى بالموضوع أنى أهديته مصحفا مترجما بالإنجليزية!

هل لديك وقت لتحمل أعباء دائرة انتخابية&iquest;

- أنا رجل منظم ولدى مساعدون يتولون إدارة مكاتب لخدمات المواطنين وأنا أفرغ يوما كاملا لزيارة طنطا والاستماع لمشاكل أهلها ويتعاون معى صديق محام يجهز لى الملفات القانونية والتشريعية فى المجلس!

ما هو سقف طموحك&iquest;

- ليس لطموحى سقف&iexcl; ولا أرى فى هذا عيبا خصوصا فى الميديا&iexcl; أنا ممكن أن أكون رئيس اتحاد الكرة بسهولة لكنه ليس فى دائرة أولوياتى كما يتخيل البعض!

هل هذا سبب خلافاتك مع سمير زاهر&iquest;

- بالعكس الكل يعلم أن رئاستى لاتحاد الكرة أمر سهل جدا&iexcl; الكل يعلم أنى الذى تحملت العبء الثقيل فى إنجاح قائمتنا وظللت مخلصا وملتزما لها وحتى اللحظة لا يجوز لى رئاسة الاتحاد الدورة القادمة لأن اللوائح تمنعنى بسبب تطبيق بند 8 سنوات علىّ واختلافاتى مع «زاهر» عادية ولمصلحة العمل!

والدورة التى تليها&iquest;

- من الجائز أن أدخلها!

وماذا عن انتخابات النادى الأهلى&iquest;

- أعلن عدم دخولى الانتخابات القادمة لأن هناك مجموعة أراها محترمة تقود النادى بنجاح شديد&iexcl; أما الدورة بعد القادمة وارد جدا أن اترشح فيها!

ماهى وظيفتك الأساسية&iquest;

- أعمل فى إدارة الرياضة بمؤسسة الأهرام وحاصل على تفرغ منها لعضويتى فى مجلس الشعب.

كم ساعة نوم تحصل عليها فى اليوم&iquest;

- خمس ساعات بالإضافة إلى الغفوات التى أخطفها فى سيارتى وأنا أجلس بجوار السائق!

صف لنا يوما من أيام أحمد شوبير&iquest;

- أستيقظ فى التاسعة والنصف لألحق بعد ساعة بالجلسة الصباحية لمجلس الشعب أو اللجنة الرياضية وأظل فيها حتى الثانية ظهرا ثم أتوجه بعد ذلك إلى اتحاد الكرة ثم أعود إلى منزلى ثم أنزل مرة أخرى لتصوير برنامجى وعادة ما أسبق موعد إذاعته بوقت كاف ثم مونتاج الحلقة وأعود إلى منزلى الواحدة صباحا أشرع فى كتابة مقالاتى ثم أنام لأعيد الكرة!!

يومك مزدحم ومع ذلك أصبحت هوايتك التكويش على مهام ومناصب وبرامج أكثر&iquest;

- لدى مساعدون أثق فيهم يرتبون كل الأمور وأتدخل بنفسى فى كل التفاصيل فى كل الأعمال.

ولماذا هذا النهم الإعلامى الذى تعانى منه&iquest;

- أجد متعتى أمام العمل وإذا مل منى المشاهد لا يشاهدنى ويستطيع أن يقلب المحطة.

ألا تحرق نفسك بكل هذه البرامج&iquest;

- الأحداث الرياضية متلاحقة والجمهور يشاهدنى وأنا لازم استغل فترة توهجى الإعلامى قبل أن تخفت.

كل هذا من أجل المال&iquest;

- الميديا هو المجال الذى أصرف منه على بيتى وأنا مستفيد من هذه البرامج بشكل جيد! &iquest; تقدر ثروتك ما بين 10 - 30 مليون جنيه&iquest; - كلام غير صحيح فالحساب الجارى باسمى فى البنك لا أستطيع أن أشترى منه شقتين لأولادى ويسعدنى أن أحمل لقب مليونير وانتظره!

ماذا عن العقارات والأراضى&iquest;

- لدى شقتى التى أعيش فيها بالمهندسين&iexcl; وشقتى السابقة بشارع مصدق وحولتها إلى مكتب&iexcl; بالإضافة إلى شاليه صغير فى الساحل الشمالى وآخر جديد اشتريته مؤخرا فى العين السخنة&iexcl; وحتى سيارتى موديل93 وليس لدى أراض!

والبيزنس الذى تديره&iquest;

لا أجيد أى أنواع البيزنس!

وماذا عن عقدك الجديد «البيت بيتك» يزيد على المليون جنيه ولكن لن أصرح بالمبلغ!
كل هذا التكويش الإعلامى ولم تحقق ملايين&iquest;

- كنت فى دريم أقدم 4 حلقات فى الشهر مقابل 5 آلاف جنيه لكل حلقة وبعد أن أصبح البرنامج اليومى زادت الفلوس بشكل مرض&iexcl; وكنت أقبضها من شركة الإعلان المنتجة!

ألم تكن الخلافات المادية السبب فى تركك لدريم&iquest;

- الأمر لم يكن له علاقة بالماديات&iexcl; والخلاف نشب بسبب رفضهم تقديمى الاستوديو التحليلى لمباراة برشلونة والأهلى للتليفزيون المصرى ولم نتوصل لحل هذا الخلاف وتصاعد بعدما علمت بتفاوضهم مع «طاهر أبو زيد» وقتها قررت الرحيل فورا تحسبا لمواقف مستقبلية!

رغم اتهامك بالتحيز لصالح الأهلى إلا أن إدارته وجماهيره انقلبت عليك وأصدر بيانا ضدك&iquest;

- هذه واقعة مغلوطة&iexcl; فهذا البيان لم يصدر ضدى&iexcl; ولكن موقع النادى هو الذى وضعه وتم رفعه بعد ساعة واحدة بناء على تعليمات كابتن «حسن حمدى» رئيس النادى&iexcl; وكان موقفى سليما لأن البعض حاول سلب الاتحاد حقه فى تنظيم مباراة مصر والسويد&iexcl; وعلاقتى بالنادى وإدارته جيدة بدليل ظهور «حسن حمدى» معى مرتين فى برامجى رغم عزوفه عن ذلك!

ولماذا تعامل معك الموقع الرسمى بهذا الشكل&iquest;

- يريدون الوقيعة بينى وبين النادى الأهلى&iexcl; لكنهم لن ينجحوا فى ذلك لأنى أعرف قيمة النادى جيدا وأفخر بانتمائى إليه&iexcl; وهو الذى صنع أحمد شوبير.

كل هذا الانتماء وتصف النادى بالعزبة&iexcl; هاجمت صالح سليم بأقذع الألفاظ&iquest;

- هذا الحوار المنسوب لى لم أجره أصلا .. وكانت مكالمة تليفونية منفعل فيها مع أحد الصحفيين ولم اقل كل هذا الكلام!

ماذا قلت بالضبط&iquest;

- لا أريد تذكر هذه الواقعة&iexcl; ولكن رد فعل النادى الأهلى هو الذى صعد الأزمة التى انتهت قبل وفاة الراحل صالح سليم&iexcl; وقال «اغلقوا هذا الموضوع» والشهود موجودون بمن فيهم نجله هشام سليم!

وهل سامحته على ما وصفك به بأنك «شحات»&iquest;!

- هذه الكلمة فجرت القضية ولا أريد الرجوع إليها لأنها كانت جارحة وتم استغلالها إعلاميا&iexcl; وتكلم عنى بشكل جيد قبل وفاته&iexcl; وهو بالنسبة لى رمز وقدوة!

الجمهور لم يسامحك على هذه الواقعة وأيضا ما قلته عن ثابت البطل&iquest;

- الناس تصدق ما تريد أن تصدقه.

وصفوا بكاءك على الراحلين بأنها دموع تماسيح&iquest;

- أنا بكيت على ثابت البطل وعلى صالح سليم&iexcl; لأن الناس فى مصر تصور الخلاف على أنه عداء&iexcl; وهذا غير صحيح&iexcl; ثابت البطل زرته بعد عودته من رحلة العلاج فى باريس&iexcl; وكنت اتصل به هناك يوميا&iexcl; وأنا الذى حملته بعد وفاته وبكيته لأنى تعلمت منه حراسة المرمى وكان كابتن على ومع ذلك لا أنكر خلافى الشديد معه فترة من الوقت.

هل يليق أن تصطحب أسرتك وأنت فى مهمة عمل كرئيس لبعثة المنتخب فى فرنسا&iquest;

- عائلتى أقامت وسافرت على حسابى الشخصى للفسحة ولا أجد تعارضا فى ذلك لأننى لم أكن فى فرنسا لأحارب&iexcl; وكنت مع الفريق فى مواعيد التمارين والوجبات&iexcl; وإذا تكرر ورأست بعثة فى فرنسا سوف أصحبهم معى مرة أخرى!!


لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 09-10-2007, 01:20 PM
+
samehfarouk samehfarouk غير متصل
مشرف سابق

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: egypt
المشاركات: 3,038
افتراضي

شكرا على الموضوع يا باشا


رد باقتباس
  #3  
قديم 09-10-2007, 01:35 PM
+
علاء ابوجويله علاء ابوجويله غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا


 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الإقامة: المنـــ زملكاوى ـــصوره
المشاركات: 11,149
افتراضي

شكرا يامان صح الكلام وكلة تمام


رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع



الساعة الآن: 11:40 PM.

2014 - برج الحوت اصحاب كول رسائل
رسائل عتاب برج السرطان برج الحمل

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Limited