منتديات اصحاب كول 2014  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب فضـائح فـنـيـه
تعارف و صداقات مقاطع بلوتوث
حوادث وجرائم وعنف الهكرز والإختراق اخبار الرياضة مـصـارعـة
مقاطع فيديو طب و صـحـه اسـلامـيـات كل ما يخص الموبايل اخبار الفنانين

دردش مع اصحاب كول و اتعرف على اروش صـبـايـا و شباب الان !!

 

 

 هام :- لايمكنكم رؤية المواضيع الا بعد الإشتراك بالمنتدي/ للإشتراك اضغط هنا / من فقد عضويتة

Missing Plug-in  هام : جهازك لا يمكنه تشغيل و مشاهدة الأفلام والفيديو بجودة عالية HD
X

العودة   منتديات اصحاب كول 2014 > =----> (المنتديـــات العــامـه) <----= > قسم خاص بالشباب والبنات بس :جرأه تحدي

Notices

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-30-2009, 11:23 AM
سوسو و بس سوسو و بس غير متصل
كول ذهبى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 399
37 لن ألبس الحجاب و مصرة..لا تحاولوا معي..لا تحدثوني عنه..

انشر الصفحة على الفيس بوك
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لا تُحدِّثوني عن الحجاب !!!!!!


" حوار مع فتاة طيبة القلب
تُحب الجمال وتعشق الزِّينة "


قالت:
" أرجوكِ لا تحدثيني عن الحجاب


فهو يُخفي جمالي، وأنا أحب الجمال "!!
فقلت لها:" بالطبع يا غاليتي، فهذا أمر طبيعي، ولا ألومك على ذلك، فقد فطر الله تعالى المرأة على ذلك،
ولكن هل من الضروري إظهار كل جمالك أمام كل الناس؟
ألا يكفيك أن تُظهري نصفه فقط؟ (الداخلي)
إن الحجاب لا يُخفي سوى نصف جمالك (الخارجي)،
ولكنه مع هذا- إن صدَقَت نيَّتك لله تعالى- يُضفي عليكِ جمالاً آخر،
إنه جمال ملائكي ...ليس هذا فحسب،
إنه أيضا يُضفي عليكِ نوراً ربَّانيا يزيدك جمالاً وتألُّقاً



وفوق كل هذا فثوابك الخلود في الجنة إن شاء الله ...و ما أدراكِ ما الجنة!!!

فبالإضافة إلى نعيمها الدائم الذي لا ينتهي،

فأنت هناك تكونين أجمل من الحور العين!!!

هل سمعتِ بهن ؟
قالت : نعم بالطبع... ولكن كيف؟
قلت: إن الحور العين يا غاليتي خُلِقنَ طائعات لله ، فليس لهن اختيار...أما أنت فلك أن تختاري طاعة الله أو معصيته، هذا مع وجود:
هــواكِ ،
و نفسك الأمَّارة بالسوء،
وشياطين الإنس والجِن!!!

فإن حاربتِ كل هؤلاء وآثَرتِ مُراد الله على مُرادك كان جزاؤك أن تكوني أفضل من الحور العين جمالا ُوبهاءً و تألُّقاً،
بل ومكانة أيضا فالحَوراء تكون لكِ خادمة؛ وأنتِ سيِّدتها...كما أن
جمالك في الجنة يزداد كل يوم جمعة من كل أسبوع...وهذا لأنك أطعتِ الله باختيارك، وقاومتِ كل المغريات التي تبعدك عن طاعته .

قالت : ما أجمل هذا الكلام ، أنا أسمعه لأول مرة ... ولكني أيضا أعشق الزِّينة !!!

قلتُ: نعم وهذا أيضا ًأمر طبيعي، فقد فطر الله تعالى المرأة على حُب الزِّينة، واستنكر على الناس أن يحرِّموا عليَّ عباده التزيُّن، والاستمتاع بما أحل الله ... والدليل قوله سبحانه:

" قُل مَن حرَّم زينةً الله التي أخرج لعبادهِ والطيِّباتِ من الرِّزق"؟!!

و لقد منَّ الله على بني آدم كلهم بلباس الزينة حين قال عز شأنه:
" يا بَني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يُواري سوءاتكم وريشاً ولباسُ التقوى ذلك خير" [الأعراف:26].

يقول أهل العلم: لقد اختار الله سبحانه الريش لأنه لا يوجد في أجناس الحيوان كلها مثل الطير في كثرة أنواع ريشها، وبهجة مناظرها، وتعدد ألوانها وأناقة مظهرها ...فهي جامعة لجميع أنواع المنافع والزينة
إذن لا اعتراض على حبك للزينة ،
ولكن الاعتراض على من تَظهرين أمامهم بزينتك ،

فالله سبحانه لم يحرمك من إظهار الزينة الخارجية مثل الِقرط، والقلادة ، و الإسورة أمام المحارم (الوالد ، والأخ، والأخ من الرضاعة، والخال والعم،والزوج ،ووالد الزوج ،والابن، وابن الزوج ،وابن الأخ ، وابن الأخت )...أما الزوج فلها أن تُظهر أمامه ما تشاء من زينة وجمال.
فالله –ربُّك - جميلٌ يحب الجمال ،

تريدين الدليل؟

قالت : نعم

فقلت: إذن استمعي معي إلى هذا الحديث الشريف:
‍‍‍‍‍‍‍‍
قال رسول الله صلى الله عله وسلم : " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر . قال رجل : إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونَعْلُه حسنة . قال : إن الله جميل يحب الجمال . الِكبْر بَطَر الحق و غَمْط الناس " حديث صحيح رواه مسلم

إذن تزيَّني كما شِئتِ في بيتك ، ولك أن تُظهري الزينة الخارجية أمام المحارم فقط ، حتى يمُن الله تعالى عليك بزوج صالح تتزينين له كما تشائين ... أما إظهار الزينة كلما خرجت من منزلك، فإنه يجعلك مطمعا لكل مَن هبَّ ودب!!!

وقبل أن ترد عليَّ وضعتُ يدي في حقيبتي، و نزعت الورقة عن إحدى قطع الحلوى الكامنة بداخلها، ثم تناولتُها مع قطعة أخرى، وقدمتهما لها ...فتناولَت القطعة المغطَّاه.
فسألتُها: لماذا لم تتناولي الأخرى؟!!!
فتعجبَت و قالت: لأن التي تناولتُها نظيفة ، ومضمونة أكثر .

قلت لها: وكذلك أنت يا قطعة الحلوى الغالية، كلما ستَرْتِ جمالك وزينتك عن الغرباء كلما زادت قيمتك وصار الرجل يراك "طاهرة، و مضمونة أكثر"‍‍!!!!
فكما نصون قطعة الحلوى من الأتربة والذباب وغير ذلك بغطاءها، كذلك يصونك الله تعالى من عيون العابثين و اللاهين.. بهذا الحجاب .

__________________
إجعل لربِّك كل عِزَّك يستقرُّ ويثبّت
فإذا اعتّزّزْتَ بمن يموت ُفإنَّ عِزَّكَ ميِّت

قالت : نعم معك حق فيما تقولين...و لكن –بصراحة- يعز عليَّ كثيراً أن يقل جمالي بسبب الحجاب.
فقلت: نعم يا زهرتي قد يقل جمالك، ولكن ليس في كل الأحوال؛
فبعض المحجبات يكنَّ أكثر جمالاً بالحجاب، خاصة حين يعمُر الإيمان القلب فيمتلىء الوجه نوراً وبهاء...





وتذكَّري أن الجنة هي سلعة الله، والله تعالى سلعته غالية ؛


وأن الجنة محفوفة بالمكارِه ، كما أن النار محفوفة بالشهوات...فلا تظني أن الطريق إلى الله سهل ممهد ...فكلما تعبتِ منأجل إرضاء ربك كلما ارتفعت مكانتك في ا لجنة وكلما ازدَدْتِ سعادة في الدنيا والآخرة
فالبطولة الحقيقية هي أن تتخطي كل العقبات حتى تصلي إليه سبحانه، و لسان حالك يقول:" وعجلتُ إليك ربِّ لتَرضى"...فتكوني من الأبرار الذين قال الله تعالى عنهم:
" إنََّ الأبرارَ لفي نعيم ،على الأرائكِ ينظرون، تعرف في وجوهِهم نَضرةَ النعيم،يُُسقَون من رحيقٍ مختوم،خِتامُه مسكٌ،وفي ذلك فليتنافس المُتنافسون" المطففين2 2-27

و ما رأيُكِ لو اعتبرتِ الحجاب صَدَقة ببعض جمالك، شُكراً لله على هذا الجمال ؟
فكما نؤدين زكاة المال بإنفاق بعضه وكما نؤدين زكاة العلم بتعليم الجاهلين، وكما نؤدين زكاة الصحة بإعانة الضعفاء...كذلك نؤدين زكاة الجمال بإخفاء بعضه ابتغاء مرضاه الله .

قالت:إنها فكرة حيدة...ولكن أعتقد أن الحجاب يتسبب في سقوط الشعر ،أليس كذلك؟
قلت: لك أن تعلمي أن هذا القول غي صحيح، والدليل قول الدكتور"محمد ندا" عن" تأثير الحجاب على صحة وسلامة الشعر:"

"الحجاب حماية للشعر،فقد أثبتت البحوث والتجارب أن تيارات الهواء وأشعة الشمس المباشرة تؤدي إلى فقدان الشعر لنعومته وشحوب لونه ، فتصبح الشعرة خشنة باهتة اللون،كما ثبت أن الهواء الخارجي(الأكسجين) وتهوية الشعر ،ليس له أي دور في تغذية الشعر،ذلك لأن الجزء الذي يظهر من الشعر على سطح الرأس وهو ما يعرف بقصبة الشعر،عبارة عن خلايا قرنية (ليس بها حياة )وهي تستطيل بانقسام برعم الشعر الموجود داخل الجلد...وهذا الجزء النشيط والذي يؤدي انقسامه إلى استطالة الشعر بمعدل نصف ملليمتر كل يوم، يحصل على غذائه من الأوعية الدموية داخل الجلد ،ومن هنا نستطيع القول بأن صحة الشعر تتبع صحة الجسم عامة ...وأن أي شيء يؤثر على صحة الجسم من مرض أو نقص في التغذية يؤدي إلى ضعف في الشعر.
وفي حالةارتداء الحجاب، يجب غسل الشعر بالصابون أو الشامبو
مرتين أو ثلاثاً في الأسبوع حسب درجة تدهن البشرة.
بمعنى أنه إذا كانت البشرة دهنية فينبغي غسل الشعر ثلاث مرات
في الأسبوع وإن كان غير ذلك، فيكتفي بغسله مرتين أسبوعيا..
و ينبغي ألا يقل عن هذا المعدل في كل الأحوال.. إذ إنه بعد
مضي ثلاثة أيام تبدأ الدهون في التحلل إلى أحماض دهنية،
وهذا يؤدي إلى كسر قصبة الشعر ؛ أي : تقصف الشعر"


قالت :لماذا أرتدي الحجاب، بينما يرتدي الشاب أو الرجل كما يحلو له ؟

قلت لها ، معك حق في هذا السؤال ،ولكن لعلك تعلمين أن الله تعالى أمر الجميع- بمنتهى الوضوح - بغض البصر، لأن ذلك خير لهم في قوله تعالى : " قُل للمؤمنين والمؤمنات يَغُضوا من أبصارهم ، ويحفظوا فروجهم، ذلك أزكَى لهُم ، إن اللهَ خبيرٌ بما يصنعون" (سورة النور- 30)

فإذا ارتديتِ الحجاب وأصر الشاب أو الرجل على أن يتطلع إليكِ فالذنب عليه مادمتِ محتشمة، تَغُضِّين بصرك ، و تمشين بوقار واحترام .
كما أن الرجل ليس له مطلق الحرية كما تطنين ، فله عورات هو الآخر وعليه محظورات.. فينبغي أن يكون لباسه ساتراً للعورة ، فلا يرتدي الثياب الضيقة التي يسمونا (سترِتش ) ،
ولا يرتدي البنطلون الضيِّق الذي يصف عوراته ، بل يغطيها بقميص أو أي رداء آخر واسع ساتر، كما ينبغي أن يرتدي البنطلون واسعاً أيضا ... هذا إن لم يرتدي الجلباب مع السروال .

قالت : ولكني أظن أن الحجاب سيعوق حركتي!!!

قلت : يا أخيتي "لقد لقيَت المرأة المسلمة من التشريع الإسلامي عناية فائقة كفيلة بأن تصون عفتها، وتجعلها عزيزة الجانب، سامية المكان، وإن الشروط التي فرضت عليه في ملبسها وزينتها لم تكن إلا لسد ذريعة الفساد الذي ينتج عن التبرج بالزينة ،

وهذا ليس تقييداً لحريتها بل هو وقاية لها من أن تسقط في درك المهانة، ووحل الابتذال، أو تكون مسرحاً لأعين الناظرين"( 6)


كما أن الحجاب لا يتقيد بلباس معين وإنما هو كل ما يستر العورات ولا يصفها أو يشف عنها، فلك أن ترتدي ما يناسب حرية حركتك مما يحقق الحجاب الصحيح،


وتذكري أن أمهات المؤمنين والصحابيات كن يتحركن بكامل الحرية: يسافرن، و يحاربن مع الرسول صلى الله عليه و سلم،و يعالجن الجرحى، و يمارسن شتى الأنشطة في الحياة،دون أن يعيقهن الحجاب عن الحركة...فالمشكلة لا تكمن في الحجاب إذن!!!

ولكن القيود الحقيقية هي التي جاءت في الآية الكريمة:" إذِ الأغلالُ في أعناقِهم والسلاسلُ يُُسحَبون"!!!

قالت هذا حقيقي أعوذ بالله من هذه الأغلال.... ولكني أخشى أن أفقد أناقتي بعد الحجاب!!

قلت : لقد كان هذا الاعتقاد الخاطىء يا حبيبتي يسود بين الفتيات ولكن الآن- بعد أن امتلأت المحال التجارية بأزياء المحجبات من شتى الموديلات،والألوان ،وأنواع الأقمشة،حتى أن غير المحجبات قد أقبلن على ارتداءها من شدة أناقتها - لم يبقَ لك من عذر!


ولا تظني أن الإسلام يريدك رثَّة الثياب سيئة المظهر،ولك أن تراجعي سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي كان نظيفاً يدعو للنظافة ،أنيقاً يدعو للأناقة،وعلى الرغم من هموم ومشاغل أمته كان يحرص على التطيُّب مع أن عَرَقه كان أطيب من الطيب،وعلى دهن شعره ولحيته ليكونا في أبهى منظر!!


فالمسلم قدوة لغيره،لذا يجب أن يكون أنيق المظهر ، أنيق التصرفات.

ولك أن تستمعي لما قالته( "فابيان "أشهر عارضة أزياء فرنسية سابقا ؛ بعد أن هداها الله للإسلام: " لولا فضل الله علي َّو رحمته بي لضاعت حياتي في عالم ينحدر فيه الإنسان ليصبح مجرد حيوان كل همه إشباع رغباته و غرائزه بلا قيم و لا مبادئ ") لقد قالت ذلك بعد أن ارتدت من أفخر ا لثياب ما لا تحلم به أية فتاة، و جربت من خطوط الموضة ما تتوق له أ ي امرأة،

،ولكنها أدركت أن كل ذلك سرا ب خادع، وأن نهاية الإنسان -لا محالة- للحساب ،جعله الله تعالى لنا ولك يسيراً إن شاء الله.

قالت: نعم لقد تحمَّستُ قليلاً للحجاب، ولكن ؛ لا أُخفي عليكِ أنني أخشى أن أبدو أكثر وزنا ،أو تختفي رشاقتي بعد الحجاب !!

قلت مازحة :يا لَكِ مِن مُراوغة‍‍ ...نعم ؛ هذا حقيقي ؛ ولكن ما يضيرك أن يحدث هذا؟

إن الدنيا يا غاليتي سُوَيْعات قلائل وستمر؛ فإن أنت صنتِ رشاقتك عن أعين الناظرين أبدلك الله في الجنة بقوام ورشاقة خير مما عندك،
وإن لم تفعلي احترقَتْ رشاقتك هذه في النار وذابت ثم عادت ثم احترقت...و هكذا؛ فما رأيك؟!!!

قالت: أعوذ بالله من النار ...ولكني أقوم –والحمد لله - بالكثير من الطاعات وقلبي مطمئن بالإيمان، فما دخل اللباس ؟ إن الحجاب حجاب القلب !

قلت: لعلك تعلمين أنه:" لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاطه من جميع جوانبه"

أي أنه عليك أن تتقبلي كل أوامر الله ورسوله وتنتهي عن نواهيهما، و لا تكوني كالذين قال الله تعالى عنهم:" أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض؟ فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزيٌ في الحياة الدنيا،ويوم القيامة يُرَدّون إلى أشد العذاب"(البقرة-85)

ثم (أما تقرئين قوله تعالى: { و إذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ، ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن} لقد نزلت الآية عن أمَّهات المؤمنين، وتقول:أطهر لقلب خديجة، و زينب ، و عائشة - رضي الله عنهن - فهل أنت أطهر قلبا منهن ؟؟

وتذكري أنك تشبهين –بعدم حجابك مع فعل الطاعات-مَن تحمل قِربة من الحسنات ولكنها مثقوبة!!!

فلا تضيعي أعمالك الصالحة بسبب كل من يراك بغير الحجاب في كل مكان،

ولك أن تقارني عدد من رأوك من غير المحارم كل يوم بعدد ما اكتسبت من الحسنات،هل يستويان؟!!!)
و لعلك تلحظين أن أمر المرأة بالحجاب فيه( تلميح إلى معنى أصيل في الفطرة الإنسانية وهو أن الأصل الستر بينما الكشف هو الاستثناء؟!! ولم لا، وقد كانت أول فتنة إبليس لآدم وزوجه في الجنة في اللباس، حتى لقد طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة؟ إذن فالحياء معنى من معاني الحياة، وهو مركب في ذلك المخلوق المكرَّم؛الذي أُنزل الله إليه اللباس ستراً والرياش زينة ؛كما أُنزل له الهدى برا وتقوى، فقال تعالى: (يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتِكم وريشا ولباسُ التقوى ذلك خير)

قالت : ولكني ما زلت غير مقتنعة بالحجاب ، فهل هو فرضٌ أم سُنَّة ؟

قلتُ: أولاً: إن عدم اقتناعك بالحجاب ينقض إسلامك ويُنقصه والعياذ بالله،
لأنك بانتسابك لدين الإسلام أعلنت استسلامك لأوامر الله ،

ولقد اختبر المولى سبحانه سيدنا إبراهيم في ابنه الذي رزقه به على كبر، بعد أن حُرم من الولد، فلما بلغ أشده أمره بذبحه،
فهل تردد وطلب من أحد أن يقنعه؟

هل كذَّب نفسه وقال تلك الرؤيا كانت أضغاث أحلام؟

وهل تردد إسماعيل أو حاول الهرب؟

وهل اعترضت هاجر المؤمنة الصابرة؛ على الرغم من محاولات الشيطان معهم جميعا؟

وهل كانوا يعرفون السبب؟!

لقد اختُبر إبراهيم في فلذة كبده فاستسلم وأطاع،
أفلا تطيعين في الحجاب؟!!!

من الأفضل أن تعترفي بضعف إرادتك أو عدم قدرتك على ارتداء الحجاب؛وتطلبي من الله العون؛
فذلك أهون من أن ترُدي على الله أمره وتقولي: " أنا غير مقتنعة"

فنحن لسنا مكلفين بالاقتناع بأوامره سبحانه وإنما بطاعته؛يقول الله سبحانه وتعالى:

" و ما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن تكون لهم الخِيَرَة من أمرهم
فلا تكوني كالذين قالوا " سمِعنا وعصينا" والعياذ بالله!!

أما مسألة الفرض والسنة، فلك أن تطالعي آيات الحجاب الواضحة الصريحة التي فصّلها الله سبحانه في القرآن تفصيلاً ،يقول الله تعالى: "وليضربن بخمرهن على جيوبهن ،ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)

و لعلك لا تريدين التخلف عن ركب المؤمنين الذين قال الله تعالى فيهم:
((إنَّمَا كَانَ قَوْلَ المُؤْمِنِينَ إذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ)) [النور: 51]
.
فإسلامك يعني الاعتراف بالبعث بعد الموت والحساب يوم القيامة ،فماذا أعددتِ لهما؟

قالت : آهٍ منك!!! لقد اقتنعت الآن، وأستغفر الله العظيم مما قلته منذ قليل...ولكني أعلم أن والدتي سوف تمنعني من لبسه إذا أردت ذلك ، فهل أعصي أمي ويكون مصيري النار؟‍‍‍

قلت : لن أجيبك على هذا السؤال يا حبيبتي، ولكني سأترك الرد لأكرم خلق الله، رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، الذي قال : ("لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق"

"فإن مكانة الــوالــدين في الإسلام ـ وبخاصة الأم ـ سامية رفيعة، بل ان الله تعالى قرنها بأعظم الأمور ـ وهي عبادته وتوحيده ـ في كثير من الآيات، كما قال (تعالى): ((وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إحْسَاناً)) [النساء: 36].

فطاعة الوالدين لا يحد منها إلا أمر واحد هو: أمرهما بمعصية الله ، قال تعالى : ((وَإن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا)) [لقمان: 15].

ولا يمنع عدم طاعتهما في المعصية من الإحسان إليهما وبرهما؛ قال (تعالى)(وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً))


،ولكن-مع كل هذا - طاعتها في معصية الله غير جائزة...فكيف تطيعين أمك و تعصين الله الذي خلقك وخلق أمك ؟

قالت : شكراً لك على هذا الإيضاح.. ولكن زيديني فيما يتعلق بهذا الأمر، إن لي صديقة فوجئت بعد زواجها بأن زوجها يطلب منها أن تخلع الحجاب؟
قلت لها: نعم إن هذا يحدث للأسف، ولكن قولي لها: " هل يضمن لك زوجك الجنة؟ "
إن كانت الإجابة هي نعم ، فلا بأس من طاعته،
و لكن أن يكون الزوج سلمك لجهنم، فهذا مالا أرضاه لك ولا ترضينه لنفسك بالطبع!

وتذكري –مرة أخرى - قول الرسول صلى الله عليه وسلم:" لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
فزوجك عبد ضعيف فاني عاجز لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضرا ًولا موتاً ولا حياةً ولا نُشورا،
ناصيته بيد الملِك،فسِيري في طاعة الملِك يطعك كل شيء ،
فقلوب العباد -ومنهم زوجك- بيده تعالى...أما إن أصر هذا الزوج على موقفه فلا تربطي مستقبلك في الدنيا و مصيرك في الآخرة به،
فلا خير فيه إن كان عاصيا لله ؛
والله قادر على أن يعوضك خيراً منه ،
إن لم يكن في الدنيا الفانية ففي الآخرة الباقية إن شاء الله.

قالت : ولكن ألا يجعل الحجاب الزوج يرى الفتيات والنساء الأخريات أجمل من زوجته؟!!

قلت :إحترسي يا بنيتي فإن هذا القول من مداخل الشيطان !!

وتذكري يا عزيزتي أننا قلنا في بداية حوارنا أن الحجاب مطلوب أمام غير المحارم فقط؛ أنك في بيتك تستطيعين أن تظهري جمالك لزوجك كما تشاءين،
بل هو فرض عليك أن تتزيني لزوجك ،
كما أن جمال وجهك ليس هو كل المطلوب للاحتفاظ بحب زوجك، فجمال الروح، والعقل ،وحسن الطبع يزيدونك جمالاً وجاذبية.

و للشيخ محمد متولي الشعراوي-رحمه الله- قول لطيف في هذه المسألة، يقول:

" لو أن كل امرأة التزمت بالحجاب الشرعي –كما أراد الله- وسترت مفاتنها إلا عن محارمها، لظل كل زوج معجباً بزوجته،و لأصبحت الزوجة أجمل من يرى من النساء،لأنه لا يرى مفاتن الأخريات،وفي هذا حماية لزوجك وأزواجهن! فإن صانت المرأة أزواج الأخريات بستر محاسنها، ستر الله عن زوجها محاسن الأخريات فأصبحت في عينيه أجمل النساء!!!"

قالت : ولكن ألا ترين أن الحجاب يكلِّفني مادياً أكثر من ملابس التبرج ،فالعباءات غالية الثمن ،وتفصيلها يتطلب كمَّاً أكبر من القماش،هذا ناهيك عن أغطية الرأس.
قلت : نعم يا زهرتي الغالية ...هذه حقيقة ولكن ألا يستحق المولى سبحانه الذي أنعم عليك بنعم لا تحصى أن تضحي من أجله بخزانة ملابسك، ويكون ثوابك أن تصبري على البدء بثوب أو ثوبين حتى تمتلىء خزانة ملابسك،ويكون ثوابك رضوانه وأمانه؟

إن ما تنفقين من أجل طاعته تعالى هو في سبيل الله، وأنه لابد سيجزيك عنها خيرا في الدنيا والآخرة...كما أن ملابسك وكل ما تملكين هو من رزقه تعالى،فهل تنفقين رزقه في معصيته؟!!!

ثم( هل تعلمين يا حبيبتي أن المرأة المسلمة لا يجوز لها الخروج من المنزل بأي حال من الأحوال حتى يستوفي لـبـاسـهـــــا الشروط المعتبرة في الحجاب الشرعي والواجب على كل مسلمة تعلُّمها فنحن جميعا نحرص على تعلم أمور الدنيا ولكن لا يصح أن ننسى الأمور التي تنجينا من عذاب الله وغضبه بعد الموت ، ألم يـقـل الله تعالى : ((فَاسْأََلُوا أََهْلَ الذِّكْرِ إن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ)) [النحل: 43]،

فهل لك با غالية أن تتعلمي شروط الحجاب؟!

.إن الحجاب الذي يُرضي ربك الكريم هو :
1- الذي لا يصف أياً من ملامح جسدك الغالي(أي أن يكون فضفاضا ً) ،
فلا يظهر منك إلا الوجه والكفِّّين ، ولكن بدون زينة أو مساحيق .

2- ألا يكون شفافاً يكشف ما وراءه،

3- ألا يكون لا فتاً للنظر ....سواء بلون مُبهر ، أو حِلية لافتة ،

4- ألا يكون مُعطَّراً.

فإذا كان لا بد من خروجك ،فــلا تخرجي إلا بالحجاب الشرعي؛ إرضاءً للرحمن، وإذلالاً للشيطان؛ لأن مفسدة خروجك بدون حجاب أكبر من مصلحة خروجك للضرورة.
فلو صَدَقَتْ نيّتُك يا بنيتي وصـحّـــتْ عـزيـمـتُـك لامتدت إليك ألف يدٍ خيِّرة، ولسهل الله تعالى لك الأمور !

أليس هو القائل : ((وَمَن يـَـتَّـقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ))( الطلاق: 2، 3 )( 9)

والدليل هو هذا العدد الكبير من المحجبات ، لك أن تسألي واحدة منهن كيف امتلأت خزانة ملابسها تدريجياً بعد الحجاب،لعل جوابها يريحك.

فبدا عليها الاقتناع ، ثم أردفت : إن صديقة لي ترتدي الحجاب، إلا أن ملابسها ضيِّقة ، فما رأيك؟

قلت : لا تسأليني عن رأيي، بل عن رأي الدين.....فقد تكون صديقتك ترتدي هذه الملابس الضيقة بسلامة نية أو عن غير علم كاف بالدين، ولكن ينبغي لك أن تنصحيها بأن تستبدل ملابسها بغيرها مما يرضي الله ورسوله،حتى لا تكون-والعياذ بالله- من الذين يستبدلون " الذي هو أدنى بالذي هو خير"...

فالملابس التي تصف العورات مثل البلوزة الضيقة ، أو البلوفر القصير ، أو البنطلون الضيق لا يصح للفتاة المسلمة أن ترتديها لسبب بسيط وهو أنها تكشف عن عورات لا يصح للأخ أو الأب أن يراها ....فما بالك بكل الناس في الطريق؟!!!
قالت: " نعم ، إنها لا تقصد ذلك بالطبع..ولكن ماذا عن حرارة الجو في فصل الصيف ؟! أنا بطبيعتي لا أحتمل الجو الحار ، فكيف إذا لبستُ الحجاب ؟ "

قلت : لعلك تعلمين يا عزيزتي كيف كان جو "مكة" والجزيرة العربية بأسرها قبل أن يكون لديهم أجهزة التكييف!!

وهل ترددت المسلمات الأُوليات في ارتداء الحجاب لهذا العذر؟ هل كانت الخيام تمنع عنهن الحر؟؟ !!!

كلا ! ولكنهن امتثلن لأمر الله مهما تكن الظروف، حباً له ،وإيماناً به... بل لعلك سمعت من إحدى المحجبات أنها لا تشعر بالحر إلا بعد أن تعود لمنزلها وتخلع الحجاب!!! فهذا والله يحدث يا بنيتي في أشد الأيام حراً،
لأن مَن يتَّقِ الله يجعل له مخرجا، و لأن من ترتدي الحجاب حباً في الله لا تشعر بتبعاته، لأن حبها لله ينسيها ما تعانيه من أجله ...هذا لمن تحب الله تعالى حق الحب ،

أما من عداها فأود أن أذكِّّرها بأن حر الدنيا لن يصل في درجته إلى نار جهنم، وقانا الله وإياها منها، " قُل نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ" [التوبة: 81]

قالت :أعوذ بالله مننار جهنم...ولكن ...ألا ترين أنني مازلت صغيرة السن؟!!

قلت: لا أظن أنك لا زلت تؤمنين بتلك الاعتقادات القديمة التي كانت تبيح للشابات أن يرتدين ما يحلو لهن بحجة أن يتمتعن بشبابهن،وأن الاحتشام يقتصر على من بلغن من العمر أرذله؛ وأن الحجاب لا ترتديه إلا كبيرات السن اللاتي أدين فريضة الحج لأنهن قد شبعن من لذات الدنيا؛وهن الآن يتهيأن للقاء الله لأن آجالهن قد اقتربت!!!

ولعلك تدركين بالمنطق أن الشابة أولَى بستر محاسنها من كبيرة السن،

كما أنك إذا طالعت صفحة الوفيات لفوجئت بالأعداد الهائلة من الشباب الذين انتهت أعمارهم فجأة وهم يعتقدون أن مَلَك الموت لا يزور إلا المسنِّين فقط!!!

أو الذين اعتقدوا أنه كان سيعطيهم مهلة للتوبة قبل أن يقبض أرواحهم!

وأعتقد أن الانطلاق، وممارسة الرياضة، والأنشطة المختلفة، في حدود طاعة الله ،مع النعيم الدائم في الجنة.. أفضل من المتع القليلة الزائلة في معصية الله ،التي تؤدي إلى جهنم والعياذ بالله!!!


وإذا كنا لا نطيق لمسة من نار الدنيا، فهل نطيق لحظة واحدة في جهنم؟!!!

لماذا لا تكوني من الأُوليات اللاتي يسارعن في الخيرات ويسابقن إلى طاعة الله ، فتصبحي من الذين قال عنهم سبحانه:" والسابقون السابقون، أولئك المُقرَّبون،في جنات النعيم، ثُلَّةٌ من الأولين وقليلٌ من الآخرين ، على سُرُرٍ مَوضُونَة مُتَّكِئين عليها متقابلين،يطوفُ عليهم ولدانٌ مُخلَّدون بأكوابٍ وأباريقَ وكأسٍ من معين ،لا يُصَدَّعون عنها ولا يُنزَِْفون،وفاكهةٍ مِمَّا يتخَيَّرون ولحمِ طَيرٍ مِمَّا يشتهون جزاءً بما كانوا يعملون(الواقعة- 10 )

و ما يمنعك بُنيتي عن تلبية نداء الحق: ((سَابِقُوا إلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ)) [الحديد: 21]؟!!!


(إن كل يوم يمضي يزيدك من الآخرة قُرباً ،وعن الدنيا بُعدا... فماذا أعددت لنفسك بعد الموت؟

اركبي ـ يا بنيتي ـ قطار التوبة قبل أن يرحل عن محطتك .

تأملي ـ يا حبيبتي ـ في هذا العرض ...اليوم قبل الغد .

فكِّري فيه ـ يا قُرَّة عيني ـ الآن... قبل فوات الأوان!!! )( 8)


قالت : دعيني أكون صريحة معك...أنا أفكر في ارتداء الحجاب ،ولكن بعد أن يتقدم
الشاب المناسب لخطبتي

قلت :أشكرك لصراحتك...ولكن ، من هو الشخص المناسب في نظرك يا غالية ؟

أهو الدَّيوث الذي مقره النار لأنه يرضى أن يرى الغير عورات زوجته؟

إن من يتقدم لخطبتك وأنت سافرة يعنى-في الغالب- رضاه عن ذلك ، وإن حاولت ارتداء الحجاب بعد الزواج،فسوف يعترض ويحاربك،لأنه يريدك كما رآك أول مرة،فهل تفضلين رضاه على رضا الله عز وجل؟ وهل تبيعين الجنة بزوج لا يطيع الله فيك؟
أما إن اختارك الشاب وأنت تزهين بحجابك،

فهذا يعني موافقته الضمنية على ذلك ويعني أنه تقي إن أحبك أكرمك ، وإن كرهك لم يظلمك.
وتذكَّري أنك إن بنيت حياتك الزوجية على أساس من معصية الله ،فهل تعتقدي أن تنجح هذه الزيجة؟؟
كما أن الزواج نعمة من الله يعطيها من يشاء، فكم من محجبة تزوجت، وكم من سافرة لم تتزوج؟!!!
وإذا قلتِ: "إن عدم ارتدائي للحجاب هو وسيلة لغاية طاهرة، ألا وهي الزواج، فإني أقول لك:إن الغاية الطاهرة لا تبيح الوسيلة غير الطاهرة في الإسلام، فإذا شَرُفت الغاية فلا بد من طهارة الوسيلة؛ لأن قاعدة الإسلام تقول: "الوسائل لها أحكام المقاصد")( 10)

واستطردتُ قائلة : وإليك يا غالية أهدي هذه القصة التي حدثت مع إبن صديقة لي، تعيش مع أسرتها في "هيوستون" بأمريكا، ولكنهم جميعا يحبون الله ورسوله، و يلتزمون بتعاليم الدين ،وكأنهم يقيمون بيننا في مصر، وحدث أن قابل هذا الشاب فتاة مسلمة أعجبه جمالها،وثقافتها ... فلما تقدم لخطبتها انبهر بشخصيتها ، وزاد لها حبا وإعجابا .
ولم يكن بينهما خلاف سوى أنها كانت لا ترتدي الحجاب...وبعد مرور فترة قصيرة على الخطبه ، تحدث معها بشأن الحجاب، فقالت له:" أنا أرفض ارتداءه"، فسألها :"وماذا لو قُلت لك أن هذا طلب مني ويهمني كثيرا أن تنفذيه؟"،
قالت له: " لا تُرغمني على فعل مالا أحب"
فظل الشاب يفكر، واستشار والديه، فقالا له:" أنت ناضج بدرجة كافية لأن تحكم على هذا الأمر، ويجب أن تتصرف بنفسك "... واكتفيا بالدعاء له بالخير.
وبعد أيام فوجىء الوالدان بابنهما وهو يقول لهما :" لقد انفصلت عن خطيبتي وأنهيت ما بيننا"!!!
، فلما تعجبا –لأنهما يعلمان انه يحبها كثيرا- قال لهما:" إن هذه الفتاه رفضت تنفيذ أمر الله الذي خلقها ورزقها وأنعم عليها بكل هذه النِّعم، فكيف أتوقع منها أن تطيعني بعد أن أصبح زوجها؟!!"
إن فتاه كهذه لن تكون زوجة مريحة ، وباختصار لن تكون لي قُرَّة عين "
"كما أنني أفضل أن أتألم في الدنيا وأنا بعيد عنها ، على أُلقَى في النار يوم القيامة بسبب سلبيتي مع زوجة تُبرز جمالها أمام غيري من الرجال "!!!!

وهنا تنهَّدت قائلة: " كم هي مؤثِّره هذه القَصة ... ولكن –كما تعلمين - إن الفتاة تحلم دائما بأن تكون في أجمل وأبهى صورة يوم زفافها، فماذا لو ارتديت الحجاب بعد ليلة زفافي؟

قلت : ولماذا لا تتطهري من ذنوبك و تبدأي حياتك الزوجية وأنت طائعة مستريحة البال والضمير ؟

و هل تظني أن تأجيل طاعة الله من أجل أمر دنيوي ينتج عنه توفيقا في ذلك الأمر؟!!!

إن ضمنت أن يطول عمرك لما بعد ليلة زفافك ،فلك أن تنتظريه ثم تتوبي و ترتدي الحجاب.

أما إذا كان المدعوون إلى حفل زفافك يقتصرون على النِّساء المسلمات ،والأقارب المحارم كالأبِ والأخ والعم والخال-وذلك بمَعزِل عن الرجال الأجانب- فلا بأس من الظهور بكامل زينتك،مع مراعاة حدود العورة الشرعية أمام هؤلاء.

قالت: ولكني أظن أن الله لم يهدِني بعد للحجاب!!

قلت: أرجوك يا عزيزتي ،لا تنتظري الهداية التي قد تأتي أو لا تأتي ؛ فالله سبحانه يريدك أن تأتيه بملء إرادتك،
كما أنه يقول :" إن الله لا يغيِّرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفسهم" ؛فلا تطيلي الانتظار فإن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول:" لا يزال المرء يتأخر حتى يؤخره الله"
،فلا تبيعي سعادتك الأبدية في الجنة ،بهذه الدنيا الفانية، ودعي عنك هذه الوساوس.)
(ولابد من السعي لمرضاة الله،كما تركبين الدابة للسفر دون أن تعرفي هل ستبلغين مقصدك أم لا،وكما تتناولين الدواء ،والشافي هو الله؛كذلك خذي بأسباب الحجاب،وقلبك يدعوه تعالى:" إهدنا الصراط المستقيم")

قالت :نعم ولكني أخشى من أن أشعر بالخجل من الظهور بالحجاب أمام زملائي.

قلت : عجباً لك يا فتاتي !!!!

كيف تخجلين من العفة والاحتشام، وإرضاء الله ولا تخجلين من ظهور عوراتك أمام كل من هب ودب ،ومعصية الله ؟!!!
أما علمتِ أن من أرضى الناس بسخط الله سخط عليه الله وأسخط عليه الناس،

ومَن أرضى الله بسخط الناس،رضي الله عنه وأرضى عنه الناس؟!!!

قالت : أرجو ألا تنزعجي من كثرة أسئلتي... ولكني أخشى إذا رآني أحد من الغربيين -الذين أتعامل معهم أحياناً بحُكم عملي - أن يظن أنني متخلفة تعود إلى العصور السحيقة !!

قلت : يا غاليتي ، إذا كان رأي هؤلاء يهمك، فلعلك - إن كنت قد تعاملت مع بعض هؤلاء الغربيين- قد اكتشفت ِ أنهم يبحثون لدينا عن الجديد الذي لا يعرفونه،فإذا اكتشفوا أن مُحدِّثهم يتكلم بألسنتهم ويفكر بعقولهم، أعرضوا عنه على الفور ؛وبحثوا عن غيره ممن يدلهم على الجديد مما لا يعرفونه عن التراث والحضارات الأخرى... ولعلك لاحظت أنهم يحترمون من يحترم بيئته، ويفخر بتراثه، ويعتز بمعتقداته،فنراهم يتعجبون من قوة إيماننا ،وعزوفنا عن الدنيا،و ينبهرون بقدرتنا الهائلة على ضبط النفس و طاعة الله ؛وفي نفس الوقت حرصنا على العمل والإنجاز؛

والأعجب من ذلك أنهم يبحثون عن الحقيقة وراحة النفس والسكينة التي لا يجدونها في معتقداتهم البالية،بدليل تزايد أعداد المسلمين عندهم،وخاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 حين أقبلوا على القراءة عن الإسلام لمعرفته ومعرفة خصائص أتباعه،فاكتشفوا أنه دين الفطرة السليمة، الذي يحترم العقل، وحرية الإرادة؛وأنه ضالَّتهم المنشودة...بل أن الكثير منهم يعيش دون الانتماء إلى أي دين،لا لشيء إلا لأنهم غير مقتنعين بالأديان الأخرى،وفي نفس الوقت لم تُتح له الفرصة للتعرف على الإسلام!

ولعلك سمعتِ قولهم المأثور:
Be yourself

وهو يعني : كُن نفسك، وتصرف على طبيعتك وفطرتك،وتعامل مع الآخرين بشخصيتك الفريدة التي خلقها الله لك، ولا تُقلِّد أحدا ً.
فما اختلاف الطبائع والشخصيات إلا آية من آياته سبحانه و هو من ضروريات عمارة الكون وصلاحه...ولا تنسي أن حضارتهم قامت على حضارتنا العربية الإسلامية ؛ التي تدهورت بعد ذلك –بمرور الوقت - بسبب بُعد المسلمين عن دينهم ،وانحرافهم عن صراط الله المستقيم.
وإذا كنت تفضلين موقف الغرب من المرأة، فلا تنخدعي بالمظاهر الزائفة؛ (و لك أن تتأملي:من أكرمها ومن أهانها؟ هل الغرب الذي جعل منها أداة رخيصة لتسويق السلع، فلا يكاد يخلو منتج لديهم إلا وعليه صورها الخليعة ؟ أ م الإسلام الذي أعزَّها وصانها كاللؤلؤة المكنونة؟

حتى ولو كان شكل المحارة لا يعجبنا ؛ فهي ضرورية لصيانة اللؤلؤة!!!)


فلو لم تكوني غالية على الإسلام لما حرص على صيانتك كما تصوني جواهرك وأشياءك النفيسة داخل علبة ثم علبة أخرى ثم في الخزانة، ثم تغلقينها بالمفاتيح!!!

أم أنك تتركينها عرضة لأن يصيب منها كل من غدا أو راح؟!!!)

وإذا كنت لم تقتنعي بما أقوله بعد، فإليك أهدي مقالة بعنوان:"نساء غربيات يعشقن الحجاب" وهي متاحة على الموقع
http://www.sehha.com/cl/viewthread.php?tid=33318
و كذلك مقالة أخرى بعنوان: "السماح لشرطية مسلمة في أميركا بارتداء الحجاب"
وهي متاحة على الموقع:
http://www.aawsat.com/details.asp?se...112362&feature=
فالغربيون يا غاليتي يحترمونك إذا رأوك تحترمين عاداتك وتقاليدك ومعتقداتك، وليس العكس كما تطنين .

ولعلك تعلمين أن الحجاب ليس فريضة إسلامية فقط بل هو فريضة في أديان أخرى كالمسيحية واليهودية،

قالت وهي مندهشة : حقا ً؟

قلت: نعم ، ألم تشاهدي صوراً للسيدة مريم عليها السلام ،


والأم تيريزا ،


ونساء يهوديات متدينات؟!!


قالت نعم لقد رأيت ولكني لم أربط بين ذلك وبين الحجاب الإسلامي!!.

قلت: إن حجاب المرأة فطرة إنسانية يا حبيبتي ،ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
ثم ألم تسمعي عن القانون الفرنسي الذي منع دخول البنات المسلمات إلى المدارس بالحجاب؟

قالت : وماذا فعلن؟

قلت: لقد احتججن وعارضن وتظاهرن لإعلان تمسكهن بالحجاب ، إنظري إلى بعض من صورهن :







حتى إن أحداهن حين أكرهوها على خلعه حلقت شعر رأسها ، قائلة: "لقد احترمت القانون الفرنسي، ولكنه لم يحترم حقوقي كإنسانة " ، إنظري إلى صورتها :










فبدا عليها التأثر الشديد ، ثم دعت لهن بأن يفرج الله كروبهن ويعينهن على ما هن فيه .
ثم شردت بعيداً عني وهي تفكر ،
فقلت لها

هل تعلمين ما حدث لأخواتنا المسلمات في تركيا؟

قالت: ماذا؟

قلت لها : أنظري للصورة لعلك تستنتجين ما حدث:

[


فنظرت إلي في دهشة وحيرة ،
فقلت لها:

هؤلاء فتيات اضطررن لخلع الحجاب على باب المدرسة حتى يسمح لهن بالدخول والتعلم ، ثم يضعنه مرة أخرى وهم خارجين من المدرسة

ثم أثنيتُ على الله سبحانه وتعالى الله قائلة:

" الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهن به، وفضَّلنا على كثير من عباده تفضيلا "

وهؤلاء مسلمات يبكين بعد رفض القضاء التركي رفع الحظر عن الحجاب!!!



وهذه امرأة تركية مكبلة بالأغلال كالمجرمين لأنها رفضت الامتثال للقانون التركي بخلع الحجاب!!!!



وهؤلاء نساء تركيات يتظاهرن احتجاجا على هذا القانون


فنظرَت إليَّ وهي لا تكاد تصدِّق عينيها،

ثم قالت: أهؤلاء الذين يدَّعون أنهم حُماة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان؟

قلتُ لها: إن الأهم من ذلك يا غاليتي هو أن بلادنا -ولله الحمد- لا تحارب الحجاب وأن المحجبات آمنات على أنفسهن، فكيف ترفضه المسلمات بملء إرادتهن؟

قالت: نعم لقد تأثرت كثيرا من كل هذا، ولقد تأثرت أيضاً حين سمعت عن فتاة فقدت وظيفتها بعد أن ارتدت الحجاب!!!!

قلت لها : نعم، قد يحدث ذلك ولكني أرى أن فقدان الوظيفة أفضل من فقدان رضا الله عنك،وخير لك من أن تفقدي الجنة ونعيمها الذي لا ينفد...ولا تنسي أن فقدان الوظيفة لا يعني إطلاقاً فقدان الرزق،

فابن آدم لا يموت قبل أن يستوفي أجله ورزقه،فإذا هربت من رزقك لطاردك حتى يصيبك، كما أن الله تعالى قد ضمن الرزق للمؤمن والكافر على السواء ،فهل ينساك وأنت تطيعينه؟!
و تذكري أن ذلك لا يحدث كثيرا،
و قصة الكابتن طيار "نيرين سالم"- وهي واحدة من 10 سيدات يعملن في مجال قيادة الطائرات بمصر -التي فصلت من عملها بسبب ارتداء الحجاب لا زالت حديثة العهد،
وقد نصرها الله سبحانه وعادت إلى عملها مرفوعة الرأس تزهو بحجابها، بعد أن اعترضت وقاضت الشركة التي تعمل بها إستناداً إلى أن القانون المصري لعملها لا ينص على منع المرأة من الحجاب مادام لا يعوق عملها.، وهاهي صورتها:


و قصتها هنا: http://hejabweb.com/alhijab/story2.html

ولقد قالت نيرين تعليقاعلى ما حدث لها:
كنت ملكة جمال مصر ورفضت الفن من أجل الطيران... فرفضتني الشركة من أجل الحجاب
لست نادمة فالحجاب يزين المرأة ويرفع من شانها


وقصة "رانيا علواني" التي تعد أشهر سباحة مصرية حصلت على 77 ميدالية على المستوى الدولي والإفريقي والعربي وتم تصنيفها ضمن أفضل 11 سباحة في سباق 100 متر على مستوى العالم ؛والتي تنازلت عن عرشها بكامل اختيارها-وهي لا تزال في ريعان شبابها- فارتدت الحجاب وظلت تتقرب إلى ربها تدريجياً، وتركت المال والشهرة والأضواء،دون أن يرغمها أحد(أنظري إلى صورها)





(و الغريب أن رانيا لم تهتد على يد أحد الدعاة في مصر ! بل على يد أسرة مسلمة مهاجرة تعيش في أمريكا؛
وتلك واقعة تحتاج إلى تمحيص :
فالحقيقة أن هناك أسراً مسلمة في الغرب تمثل نماذج مضيئة للمسلمين من حيث الالتزام والعلم والقدوة والدعوة مما يغري الكثير من الغربيين باعتناق الإسلام اقتداء بهذه النماذج )
قالت :ولكني من أنصار تحرير المرأة


ثم قلت : إن كنت تعتقدين فيما فعله "قاسم أمين"،و"هدى شعراوي" فلك أن تقرأي المقالة المعنونة:" هدى شعراوي تكتوي بنيران تحرير المرأة! " المتاحة على الموقع التالي
:

http://akhawat.islamway.com/modules.php?name=News&file=article&sid=290


أما قاسم أمين فلك أن تقرأي عنه القصة التالية:
أراد المؤرخ " رفيق العظم " أن يداعب" قاسم أمين بأسلوب عملي مفحم فطرق منزله يوماً ولما رآه الخادم "
أسرع فأخبر قاسم أمين فخرج لاستقباله ، فقال له رفيق: " أنا في هذه المرة إنما جئت لمقابلة حرمكم لأسألها في بعض الأمور التي تخصني"، فأجابه قاسم أمين :" إن زوجتي، حرمي لا تقابل الرجال " ؛ فقال له رفيق: عجبا ًكيف تمنع زوجتك من شيء تدعو إليه كل الأُمَّة ؟"، قال له قاسم أمين :" لقد تلقت زوجتي تربيتها وعاداتها في بيت والديها ،وهذه العادات غير ما أدعو إليه الأُمة" !!! فضحك رفيق و قال : "الحقيقة أنني ما جئت للقاء حرمك، لقد أرد ت فقط بزيارتي هذه أن أثبت لك أن ما تدعو إليه يرفضه كل الناس حتى أهل
بيتك
!" (إنتهت القصة)

و الآن يا عزيزتي:
• هل تحبين يا أن تأخذي سيئة بكل شعرة ظهرت منك لغير المحارم ؟
قالت : بالطبع ، لا !!!

قلت: تذكري أنك كلما خرجت من بيتك سافرة حصلت على سيئات بعدد من رآك من غير المحارم، فهل حسناتك تعادل هذا الكم من السيئات؟!

فسألتُها: هل تبيعين دنياك الفانية بالآخرة الباقية؟

قالت : كيف؟
قلت: "إن من آثر دنياه على آخرته خسرهما معا، ومن آثر آخرته على دنياه ربحهما معا"

فسألتُها : هل يسرك أن يكون الله عز وجل مستاء لعدم حجابك؟!

قالت : كلا..فأنا أحب ربي !!

فسألتُها : أما علمتِ أن الله تعالى يضحك لمن يطيعه ويفرح به،بينما يبتسم الشيطان وينفخ في وجه من يعصي ربه؟

قلت: هل تقبلين أن تكون النساء في الجاهلية قبل الإسلام أفضل وأتقى منك؟

قالت: كيف؟

قلت: لقد كن يسترن عوراتهن إلا قليلاً من شعر ناصية الرأس،وفتحة الجيب فقط!!!

فسألتُها : "هل أنتِ مُصرَّة على أن تقولي "لا" لأوامر الله تعالى كلما ظهرت أمام غير المحارم بغير الحجاب؟

فنظرت إليَّ باستنكار وقالت: بالطبع لا... أنا لا أقصد !!!!

قلت لها: نعم بالتأكيد أنا لا أظن أنك تتعمدين ذلك... ولكن عدم حجابك ليس له معنى إلا ذلك!!!

فشردَت بذهنها بعيدا عني وهي تفكر ، ثم قالت: ( أنا فقط أخشى إن التزمت بالزي الشرعي الذي يريده الله أن يُطلق عليَّ اسم جماعة معينة وأنا أكره التحزُّب )

قلت ُ : لعلك تعلمين يا ابنتي ( أن في الإسلام حزبين فقط لا غير، ذكرهما الله العظيم في كتابه الكريم ،
الحزب الأول: هو حزب الله ، الذي ينصره الله تعالى بطاعة أوامره واجتناب معاصيــه،

والـحـزب الثاني: هو حزب الشيطان الرجيم، الذي يعصي الرحمن، ويكثر في الأرض الفساد، وأنـت حـيـن تلتزمين أوامر الله ـ ومن بينها الحجاب ـ تصيرين مع حزب الله المفلحين، وحين تـتـبـرجـيـن وتُبْدين مفاتنك تركبين سفينة الشيطان وأوليائه من المنافقين والكفار، و بِئس أولئك رفيقاً.

أرأيتِ كيف تفرِّين من الله إلى الـشـيـطان، وتستبدلين الخبيث بالطيب، ففِري يا ابنتي إلى الله، وطبقي شرائعه، امثالاً لأمر الله سبحانه:

((فَفِرُّوا إلَى اللَّـــــهِ إنِّي لَـكُــــم مِّـنْـهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ)) [الذاريات: 50]،

فالحجاب عبادة سامية لا تخضع لآراء الناس وتوجيهاتهم واخـتـياراتهم؛ لأن الذي شرعها هو الخالق الحكيم.
و في سبيل إرضاء الله تعالى ورجاء رحمته والفوز بجنته:
اضـربي بأقوال شياطين الإنس والجن عرض الحائط ، وعضي على الشرع بالنواجذ ، واقتدي بأمهـات المؤمنين والصحابيات العالمات المجاهدات.)( 24)

قالت: أتعرفين أحد الأسباب التي تصدني عن الحجاب؟


إنه السلوك السَّيء لبعض المحجبات !!!!!

قلت: آه يا غاليتي ، كم أكره أن أُُقِر لك بهذ ه الحقيقة... ولكنها واقع، و لا حول و لا قوة إلا بالله.
ولكن هناك أيضاً من يحافظون على الصلوات الخمس ويفعلون الفواحش !!!


وهناك من يحجُّون وهم ينوون التجارة أو يتسترون وراءه ليفعلوا أشياء أخرى... فهل هذا يعني أن نكره الصلاة أو الحج ؟

أو أن نتوقف عن الصلاة أو الحج بسبب هؤلاء المخطئين؟!!

فالخطأ إذن ليس في الحجاب أو الصلاة أو الحج وإنما في تصرفات هؤلاء ؛ فاكرهي تلك التصرفات كما تشائين ،ولكن لا تكرهي الحجاب.

يقول الله تعالى :" ولا تزر وازرةٌ وزر أخرى"... فكُلٌٌ منَّا محاسَبٌ على أفعاله وليس على أفعال غيره....فتذكري يوم ينادَى عيك باسمك :

" فلانة، هَلُمِّي للعرض على الجبار

حين تجدين نفسك وحيدة لا يصحبك إلا عملك ،فمن يدافع عنك يومئذٍ؟



قالت : سأكون صريحة معك مرة أخرى ؛ فأنا أخاف أن أخلع الحجاب بعد ارتدائه!!!


قلت : هذه-بالفعل- مشكلة... ولكن لا تستسلمي لهذه الفكرة؛ فإذا كنت مترددة بطبيعتك أو ترين أن الدنيا لا تزال تملأ قلبك ،فتدرجي في الحجاب واعطِِ نفسك فرصة لكي تتقبله شيئا فشيئا،وتحدثي إلى نفسك لتذكريها بضرورة طاعة الله قبل فوات الأوان ،وأن متع الدنيا ومباهجها مهما كثرت وتنوعت وزاد جمالها فهي لا تساوي عند الله تعالى جناح بعوضة....فإذا منَّ الله عليك بارتدائه ، فاحرصي على مصاحبة الصالحات،وحضور دروس العلم الشرعي،وتلاوة القرآن ؛وأكثري من الدعاء لله تعالى أن يثبتك، و يعينك على الاستمرار على طاعته؛ وتذكري أن الحجاب توبة،وأن الله يحب التوابين!!! ومن ناحية أخرى فإن العائد في توبته كالمستهزىء بربه والعياذ بالله، فاحرصي على ألا تكوني كذلك)


واحرصي دائما على الدعاء: اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، اللهم كما هديتني للحجاب فثبتني عليه حتى الممات،"ربنا لا تُزِغ قلوبنا بعد أن هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب"



قالت وما رأيك أن أرتدي الحجاب بعد أن أؤدي العمرة؛أو الحج حتى أرتديه على نقاء وطهارة من الذنوب؟!!


قلت : إعلمي يا غاليتي أنك بارتداءك الحجاب تكونين قد تُبتي، والتوبة تمحو ما قبلها،بل ويبدِّل الله تعالى سيئاتك حسنات إن أنت أحسنت فيما بينك وبين ربك بعد الحجاب؛


كما أن الذهاب للحج والعمرة ليس بيدك وإنما هي دعوة من الله لمن يشاء من عباده ، وعطيَّة منه سبحانه لمن يصطفيه من عباده....و ما أدراك ،فلعلك إن تقرَّبْتِ إليه بالحجاب وسائر الطاعات ؛ اصطفاك من بين عباده لتنالي شرف زيارة بيته، والصلاة في مسجد رسوله صلى الله عليه وسلم !!!


قالت : نعم أدعو الله أن يعينني على القيام بهذه الخطوة
قلت : نعم يا زهرتي، فنحن بدون معونته سبحانه لن نستطيع أن نفعل شيء،حتى الرسول الكرم صلى الله عليه وسلم كان يدعو الله تعالى صباحا ومساءً بهذا الدعاء:


" اللهم أعٍنِّي على ذِكرِكَ وشُكرِكَ وحُسنِ عبادتِك"



قالت : نعم أنا أحتاج كثيرا لهذا الدعاء وسأدعو به-إن شاء الله - كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم .

وقبل أن أودِّعها بحرارة قلت لها:

نعم يا غالية بحجابكِ أنتِ مَلِكة !!!!!


فنظرَت إليَّ بتعجُّب...ولكني استَطْرَدْتُ :

ألم تُعلني العصيـــان على الشيطــان؟؟!!!!



ألم ترفــعي لواء الطـــاعة للرحمن؟؟؟!!!



ألـــم تملُكــي هـَــواكِ ونَفْــــــسَك ِ


وآثَرتِ عليهما الخُلد في الجِنان؟؟!!!



ألم تُنافــسي الحــور العين؟؟؟؟؟!!!!




بلى ، سيجــزيكِ الكــريم المنَّان!!!!


فتكــون القصــورُ هي مسكـــنك






وسقف قصرك:عرش الرحمن!!!!!!



فانهمر ت دموعها من التأثُّر ،

فربتْتُ على كتفيها برفق،

ثم ودَّعتها وأنا أدعو لها بنور البصيرة والثبات على الحق



المصادر--------------

إنتفعت في إجراء حواري هذا من المصادر التالية،
فجزى الله أصحابها خيرا
.
=====
1-فضيلة الشيخ" محمد ناصر الدين الألباني".حجاب المرأة المسلمة في الكتاب والسنَّة .
2-فضيلة الشيخ" محمد راتب النايلسي". دروس أسماء الله الحسنى :قرص مضغوط من إنتاج شركة أريب، وهي متاحة على موقع:
www.islamway.com
3- فضيلة الشيخ "صفوت حجازي" في محاضرة له عن حب الله.
4 فضيلة الشيخ "محمد راتب النابلسي" . بعض الحكم العطائية :1/3 أحد الدروس المتاحة على موقعه:
www.nabulsi.com
5 د. محمد محمود عبد الله.كيف نربي أولادنا؟ الرياض: دار الشواف،1993
6د. محمد ندا. الحجاب وتأثيره على صحة وسلامة الشعر، مقالة منشورة على موقع:
www.albehari.net/weman.htm
إلى الحجاب من جديد.مقالة منشورة على موقع : -7
ضمن باب :" مقالات ومطويات"www.islamway.com
8- د. هويدا اسماعيل. أعذار من لا ترتدي الحجاب وبيان تهافتها،مقالة منشورة في باب "الأسرة السعيدة" ، على موقع:
http://www.islamweb.net/family/wemli...ibration22.htm
9- الأستاذ "عمرو خالد". درس "الحجاب"، وهو أحد دروس سلسلة "الأخلاق" .
9-0عبلة محمد سعيد. الإيمان أم الحجاب؟! مقالة في باب "دعوة ودعاة"، قسم:زاد المسير، على موقع:
http://www.islamonline.net/arabic/da...rticle13.shtml
11- الأستاذ "عمرو خالد".درس الطريق إلى الجنة: أحد دروس رمضان 1422هـ .
12- نيرين سالم أول طيارة مصرية يتم فصلها عن العمل بسبب الحجاب:
متاح على الموقع:
http://www.hejabweb.com/alhijab/story2.html
13- رحلة رانيا علواني من المايوه إلى الحجاب ، متاح على الموقع :

http://www.hejabweb.com/alhijab/story2.html

14- القضاء التركي يلغي تعديلات دستورية تسمح بارتداء الحجاب في الجامعة، 2008، متاح على الرابط:
www.eslaah.net/0index.php?view=News_Details
http://www.islamonline.net/Arabic/ne...rticle27.shtml

15- تركيا.. الاعتقال لمخالفة قانون الملابس ، متاح في:
http://www.islamonline.net/Arabic/ne...rticle27.shtml

****

منقول





__________________

إجعل لربِّك كل عِزَّك يستقرُّ ويثبّت

فإذا اعتّزّزْتَ بمن يموت ُفإنَّ عِزَّكَ ميِّت


لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 05-30-2009, 11:29 AM
سوسو و بس سوسو و بس غير متصل
كول ذهبى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 399
افتراضي

يا رب يعجبكم الموضوع


رد باقتباس
  #3  
قديم 05-30-2009, 01:27 PM
+
منوشه الدلوعه منوشه الدلوعه غير متصل
كول ماسى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الإقامة: من بيتنا الجامد جدااااااااااا
المشاركات: 859
افتراضي

ميرسى يا سوسو
متزعليش بئى
انا مقرتش التوبيك
كله


رد باقتباس
  #4  
قديم 05-30-2009, 02:10 PM
+
bonny bonny غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الإقامة: بطل حـــكـ يا عـــم الحــــكــــــــ
المشاركات: 6,987
افتراضي

تسلمي يا سوسووووووووووووووو

بجد ربنا يجزيكي خير


ويارب البنات المسلمين كلهم يتحبوااااااا

ويهدينا ويهديهم


رد باقتباس
  #5  
قديم 05-30-2009, 02:27 PM
سوسو و بس سوسو و بس غير متصل
كول ذهبى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 399
افتراضي

اللهم اهدنا و اهدي كل المسلمين و الشباب الي زينا
جازاكم الله كل الخير على ردودكم


رد باقتباس
  #6  
قديم 05-30-2009, 02:34 PM
+
katora katora غير متصل
عضوة ماسية + احسن مصممة في القسم الصور والجرافيكس

 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الإقامة: E.g.y.p.t
المشاركات: 3,860
افتراضي

موضوع حلو اوي

ياريت المحجبات والغير المحجبات يقرأوه

شكرا عليه..


رد باقتباس
  #7  
قديم 05-30-2009, 02:35 PM
+
barbie_girl2009 barbie_girl2009 غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: WiTh M `•.¸.•´y SeLf
المشاركات: 6,030
افتراضي

جزااااااااااااااااك الله كل خير بجد رائعه تسلم ايدك
وربنا يهدى الناس جميعااااااااا


رد باقتباس
  #8  
قديم 05-30-2009, 02:46 PM
سوسو و بس سوسو و بس غير متصل
كول ذهبى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 399
افتراضي

آمييييييييييين يا رب
تسلمولي حبيباتي
انتوا الحلوين
ربنا يحفظكم و يحبكم و يرضى عنكم
اللهم اهدنا و اهدي كل المسلمين و الشباب الي زينا
جازاكم الله كل الخير على ردودكم


رد باقتباس
  #9  
قديم 05-30-2009, 03:42 PM
+
tito_99966 tito_99966 غير متصل
كول ماسى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 733
افتراضي

السلام عليكم

جزاكى الله خيرا

موضوع فوق الوصف

ما شاء الله


رد باقتباس
  #10  
قديم 05-30-2009, 04:27 PM
سوسو و بس سوسو و بس غير متصل
كول ذهبى
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 399
افتراضي

اللهم اهدنا و اهدي كل المسلمين و الشباب الي زينا
جازاكم الله كل الخير على ردودكم


رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع



الساعة الآن: 06:23 AM.

2014 - برج الحوت اصحاب كول رسائل
رسائل عتاب برج السرطان برج الحمل

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Limited