منتديات اصحاب كول 2014  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب فضـائح فـنـيـه
تعارف و صداقات مقاطع بلوتوث
حوادث وجرائم وعنف الهكرز والإختراق اخبار الرياضة مـصـارعـة
مقاطع فيديو طب و صـحـه اسـلامـيـات كل ما يخص الموبايل اخبار الفنانين

دردش مع اصحاب كول و اتعرف على اروش صـبـايـا و شباب الان !!

 

 

 هام :- لايمكنكم رؤية المواضيع الا بعد الإشتراك بالمنتدي/ للإشتراك اضغط هنا / من فقد عضويتة

Missing Plug-in  هام : جهازك لا يمكنه تشغيل و مشاهدة الأفلام والفيديو بجودة عالية HD
X

العودة   منتديات اصحاب كول 2014 > =----> ( اقســـام منوعــه في جميع المجــالات) <----= > احدث اخبار الرياضة المصرية و العربية و العالمية اليوم بالصور و الفيديو

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2009, 06:13 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
7 {}{}{} موسوعة أشهر لاعبي كرة القدم في العالم {}{}{}

انشر الصفحة على الفيس بوك








الاسم الكامل: رونالدو لويس نازاريو دي ليما


تاريخ الميلاد: 22 سبتمبر 1976


محل الميلاد: بينيتو ريبيريو، ريو دي جانيرو، البرازيل


الطول: 1.82 سم



رونالدو لويس نازاريو دي ليما المعروف ب (رونالدو)، ولد في 22 سبتمبر 1976 في بنتو ريبيرو في ولاية ريو دي جانيرو بالبرازيل، وهو لاعب كرة برازيلي، اختير من قبل بيليه كأحد أعظم 125 لاعب حي في العالم في مارس 2004.



فاز رونالدو مع منتخب بلاده بكأس العالم لكرة القدم أعوام 1994 و2002، كما فاز بجائزة أفضل لاعب بالعالم ثلاثة مرات أعوام 1996 و1997 و2002.



ولد رونالدو لويس نازاريو دي ليما في 22 سبتمبر 1976، وسمي برونالدو على اسم الطبيب الذي ساعد بولادته.



كان رونالدو الطفل الثالث لوالديه نيليو وصونيا بعد شقيقته يون وشقيقه نيليو جونيور.



لرونالدو في الحي الذي شهد مولده الكثير من الأصدقاء، وقد حاكوا له سجّادة صفراء كبيرة تحمل الرقم 9 بعد احرازه لكأس العالم 2002، كما أصبح الشارع الذي ترعرع فيه يحمل اسمه منذ 9 أكتوبر 1999.



كان يطلق على رونالدو اسم (مونيكا) حتى أصبح عمره 16 سنة وهو الإسم الذي كان شقيق رونالدو يطلقه عليه، تشبيها ببطلة الرسوم المتحركة التي كان لديها أسنان أمامية كبيرة تشبه أسنانه، وهو ما سبب له الكثير من الألم في فترة طفولته عندما كان يناديه أصدقائه ومعارفه بهذا الأسم.



لم يتأثر رونالدو عندما تم الطلاق بين والديه وهو لم يكمل 11 سنة بسبب إدمان والده على شرب الكحول.



كانت أمّه تعتبر كرة القدم مضيعة للوقت أما والده فقد كان من أوائل المشجعين لرونالدو.



لعبت النساء دورا هاما ومحوريا في حياة رونالدو وكان دائم الإرتباط بصديقة أو خطيبة أو زوجة:



سوزانا فيرنر: خطيبته الأولى، ميليني دومينغيس: الزوجة الأولى، دانييلا سيكاريللي: خطوبة مدتها ثلاثة أشهر فقط



مسيرته الكروية:


- بدأ رونالدو مسيرته الكروية مع نادي كروزيرو في البرازيل موسم 1993/1994، ولفت أنظار مدرب منتخب البرازيل لكرة القدم أنذاك كارلوس ألبرتو باريرا فضمه إلى المنتخب البرازيلي المشارك في كأس العالم.


لعب رونالدو مع كروزيرو 14 مباراة سجل خلالها 12 هدف.



- في عام 1994 قرر رونالدو السير على خطى النجم روماريو إذ إنتقل إلى نادي بي أس في آيندهوفن الهولندي بمبلغ 6 مليون دولار، ولعب لمدة موسمين، شارك خلالهما في 46 مباراة وسجل 54 هدف في 57 مبارة رسمية مع الفريق تحت قيادة المدرب الإنجليزي السير بوبي روبسون.



- بعد انتقال بوبي روبسون إلى تدريب برشلونة الإسباني جلب معه الظاهرة رونالدو إلى النادي الكاتالوني، ولعب رونالدو في برشلونة موسم 1996/1997، وشارك في 49 مباراة سجل خلالها 47 هدف، وهي الفترة التي تعتبر من أفضل فترات حياته الكروية.



- في موسم 1997/1998 إنتقل رونالدو إلى إنتر ميلان الإيطالي (وهي الفترة التي لقب فيها بالظاهرة)، حيث شارك في نفس العام 1998 في كأس العالم، وحصل منتخب البرازيل على المركز الثاني بعد خسارته في المباراة النهائية أمام فرنسا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.



وفي موسم 1998/1999 أصيب رونالدو بإصابة خطيرة في ركبته (الرباط الصليبي)، وغاب عن الفريق عدد من الأشهر، ثم عاد إلى اللعب عام 2000 وشارك لمدة 7 دقائق فقط في مباراة إنتر ميلان ولاتسيو في نهائي كأس إيطاليا، وأصيب مرة أخرى في نفس الركبة (انقطاع أوتار الركبة اليمنى بالكامل) وكادت هذه الإصابة أن تقضي على مسيرته الكروية بشكل كامل، لكن بفضل إرادته الكبيرة عاد بعد 20 شهر من العلاج وشارك في كأس العالم 2002، وأحرز هدفين في المباراة النهائية أمام ألمانيا وتوج هدافا للبطولة برصيد 8 اهداف، حيث كان أول لاعب يسجل أكثر من 6 أهداف في كأس العالم منذ عام 1974.



- في صيف 2002 إنتقل رونالدو إلى نادي ريال مدريد الإسباني، وساعد الفريق في أول موسم له على الفوز بلقب الدوري الإسباني، وكأس العالم للأندية 2002.



في كأس العالم 2006 التي أستضافتها ألمانيا وصل رونالدو مع منتخب البرازيل إلى الدور ربع النهائي فقط، ونجح في تحطّيم رقم الألماني غيرد مولر بعدد الأهداف في كأس العالم بعد أن سجل هدفه الخامس عشر في مرمى منتخب غانا.



بدأت المشاكل مع رونالدو عندما جاء لوكسومبورغو ثم تلاه كابيلو الذي كان قد أحرز مع الريال الدوري الإسباني في وقت سابق ليستبعد رونالدو من الفريق نهائيا ويقرر اللاعب الرحيل عن الفريق.



- انتقل رونالدو إلى أس ميلان الايطالي كي يجد راحته مع مواطنه كاكا بداية عام 2007.



في أول موسم له مع ميلان سجل رونالدو 7 أهداف خلال أول 14 مباراة واحتل المركز 23 من بين احسن خمسين لاعبا في العالم لهذا الموسم مع انه لم يلعب سوى 14 مباراة فقط.



في موسم 2007-2008 عانى رونالدو (كالعادة) من الإصابات مجدداً ولم يشارك إلا في 6 مباريات.



في بداية 2008 أصيب رونالدو إصابة بالغة في مباراة للميلان ضد ليفورنو في الدوري الايطالي ما أدّى إلى انقطاع اوتار الركبة اليسرى بالكامل (الإصابة تتكرر للمرة الثانية لكن في الركبة اليسرى هذه المرة)، حيث قدر الجهاز الطبي للميلان عودته بعد 9 أشهر، إلا أن إرادته الحديدية وتحسنه السريع عجل بعودته قبل الفترة المحددة بنحو شهرين.



- في 9 ديسمبر 2008 وقع رونالدو مع نادي كورنثيانز البرازيلي بعد أن ظل منذ إنتهاء عقده مع إي سي ميلان بلا فريق، وكان انتقاله للفريق بمثابة فترة تساعده على استعادة لياقته البدنية ليعود لأوروبا



إنجازاته:


- كأس البرازيل عام 1993 مع كروزيرو


- الدروي الهولندي عام 1995 وكأس هولندا عام 1996 مع بي أس في آيندهوفن


- كأس السوبر الإسباني عام 1996 وكأس الكؤوس الأوروبية وكأس اسبانيا عام 1997 مع برشلونة


- كأس الإتحاد الأوروبي عام 1998 مع إنتر ميلان


- كأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبي والدوري الإسباني عام 2002 وكأس السوبر الإسباني عام 2003 مع ريال مدريد


- كأس العالم عامي 1994 و2002


- كأس القارات عام 1997


- كأس كوبا أمريكا عامي 1997 و1999


- الميدالية البرونزية في أولمبياد 1996


- أفضل لاعب في العالم حسب (تصنيف فيفا) ثلاثة مرات أعوام 1996، 1997 و2002.


- أفضل لاعب في أوروبا (الكرة الذهبية) عامي 1997 و2002.


- أفضل لاعب في العالم حسب مجلة world soccer أعوام 1996، 1997 و2002


- أفضل لاعب في العالم حسب مجلة Onze d'Or عامي 1997 و2002


- أفضل هداف في تاريخ كأس العالم (15 هدف في 19 مباراة) بعد تفوقه على الألماني جرد مولر


- هداف كأس العالم لكرة القدم 2002 برصيد 8 أهداف.


- أفضل هدّاف في العالم حسب تصنيف الاتحاد العالمي لتاريخ واحصاءات كرة القدم (IFFHS) عام 1997


- جائزة الاتحاد الأوروبي للأندية كأفضل لاعب موسم 1997-1998


- أفضل هدّاف في أوروبا (الحذاء الذهبي) عام 1997


- أفضل هدّاف في الدوري الأسباني موسمي 1996-1997


- أفضل هدّاف في الدوري الهولندي موسم 1994-1995


- أفضل لاعب في المسابقة القاريّة للاندية عام 2002


- شخصية ال بي بي سي الرياضية لعام 2002


- جائزة بطل الأبطال في الدوري الايطالي عن الأعوام العشرة الماضية عام 2008


لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 08-18-2009, 06:13 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



الأسم بالكامل: كرستيانو رونالدو دس سانتوس آفييرو
تاريخ الميلاد: 5 فبراير 1985
محل الميلاد: جزر ماديرا بالبرتغال
الطول: 184 سم

يلقب رونالدو بـ: روني، رون، الصاروخ، سي آر 7
ويلعب في مركز الجناح الأيمن، والأيسر، أو كمهاجم ثاني

يلعب روني حاليا لنادي مانتشستر يونايتد، ويرتدي الرقم 7
لعب رونالدو سابقا لأندية: سي دي ناسيونال، أندورينا، سبورتنغ لشبونة، ثم مانشستر يونايتيد

بدأ كرستيانو رونالدو ممارسة كرة القدم في سن الثالثة وكان شغفه واضحاً باللعبة منذ المرحلة الابتدائية من دراسته.

أنضم رونالدو لفريق "اندورينا" للهواة وهو لم يكمل ثماني سنوات، وبحلول عام 1995 كان قد بلغ العاشرة من عمره حيث أشتعل الصراع بين الناديان الرئيسيان في جزر ماديرا لضم رونالدو إلى صفوف الناشئين.

ولد رونالدو في الخامس من فبراير 1985 في جزيرة برتغالية صغيرة، وقد سماه أبوه تيمّناً باسم الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريجان.

كان حلم رونالدو منذ طفولته أن يصبح من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم.

على الرغم من أن نادي بورتو و بوافيستا كانا يريدان ضمّه لكن والده رفض، لأنه مازال شاباً صغيراً كل الأندية التي تعاملت معه أعجبت بموهبته بالنسبة إلى عمره بالإضافة إلى نضج عقله وعدم تهوره.

إنضم رونالدو في سن الـ 16 إلى صفوف شباب سبورتنغ لشبونة الذي كان يتخذ من مدينة الكوشيتي المجاورة مقرا حيث إبتعد لأول مرة عن مسقط رأس عائلته لكنه تلقى تدريبات في كرة القدم بصورة إحترافية لأول مرة.

أدركت إدارة نادي سبورتنغ لشبونة أن إبتعاد رونالدو عن عائلته قد يؤثر على أدائه وانه يحتاج إلى مزيد من الدعم العائلي لذلك تقرر ترتيب انتقال والدته من جزر ماديرا إلى مدينة الكوشيتي.

كانت أول مباراة رسمية له مع نادي سبورتنغ لشبونة أمام نادي موريرينس، سجل رونالدو هدفين في تلك المباراة.

إنضم رونالدو إلى منتخب البرتغال لكرة القدم وهو لم يكمل الـ17 عاما، حيث حظى رونالدو بمراقبة وإهتمام على نطاق أوسع.

كان أول ظهور دولي لرونالدو مع منتخب البرتغال في أغسطس 2003 ضد منتخب كازاخستان، سجل رونالدو هدف البرتغال الوحيد في المباراة التي خسر فريقه فيها امام اليونان 2 ـ 1 في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2004 وسجل أول هدف في نصف النهائي في نفس البطولة ضد منتخب هولندا.

كان رونالدو محط أنظار معظم النوادي الكبيرة في أوروبا ومنها ليفربول ويوفنتوس.

في صيف 2003 وفي مباراة لسبورتنج لشبونة ضد مانشستر يونايتد أثار رونالدو إهتمام المدير الفني لنادي مانشستر أليكس فيرغسون عندما فاز سبورتينغ لشبونة على مانشستر يونايتد في مباراة ودية دولية بمناسبة افتتاح ملعب الفالادي في لشبونة حيث كان رونالدو السبب الرئيسي الذي جعل مانشستر يخسر 3-1 وأثبت قدرته على اللعب على كل الاجنحة وبعد المباراة تحدث لاعبو مانشستر عن مستوى رونالدو، ثم ألحوا على فيرغسون لشرائه لأن النوادي الأخرى كانت على وشك شرائه.

رسميا في 18 أغسطس 2003 أرتدى كرستيانو رونالدو قميص الشياطين الحمر، بما مقداره 12.24 مليون إسترليني.

في 7 سبتمبر 2005 توفي والد رونالدو، دينيس افيرو لكنه وبعد ساعات فقط من تلقي ذلك النبأ لعب مع منتخب البرتغال في تصفيات كأس العالم 2006 ضد منتخب روسيا لكرة القدم.

في 19 أكتوبر 2005 استجوبت الشرطة البريطانية رونالدو بشأن تهم اغتصاب شابة في فندق وسط لندن حيث ادعت شابة أن رونالدو اغتصبها بشقة فاخرة في الفندق بعد يوم من مباراة مانشستر وفولهام لكن جهاز الادعاء لاحقاً أشار إلى عدم وجود أدلة كافية لتوجيه اتهام.

تعرض رونالدو لمشاكل بسبب مزاجه الحاد في بعض الأحيان أثناء المباريات حيث طرد من الملعب في مباراة ضد مانشستر سيتي وحرم من قبل الإتحاد الاوربي لكرة القدم من لعب مباراة واحدة بسبب توجيهه الأصبع الوسطى لمشجعي بنفيكا كوسيلة لإهانة مشجعي النادي.

كانت مجموعة البرتغال في كأس العالم 2006 تضم إيران وأنغولا والمكسيك، استطاع رونالدو أن يسجل هدفا في مرمى إيران من ضربة جزاء، وبعد أن تأهل المنتخب البرتغالي إلى الدور الثاني، التقى مع منتخب هولندا، وخرج من المباراة وهو مصاب بعد التحامه بالمدافع الهولندي خالد بولحروز.

في الدور ربع النهائي التقى منتخب البرتغال بنظيره الإنجليزي، وانتهت المباراة بالتعادل، وبعد الإحتكام إلى ركلات الجزاء التريجيحية سجل رونالدو الضربة الأخيرة من ضربات الجزاء ليقود منتخب بلاده إلى الفوز على إنجلترا، لكن الصحافة الإنجليزية لامته على تصرفه في حادئة طرد واين روني.

كان لكرستيانو دور في واقعة طرد زميله بمانشستر يونايتيد واين روني في مباراة إنجلترا والبرتغال أثناء لقائهما بكأس العالم 2006. حيث واجه بسبب هذه الحادثة توبيخ وسخرية الجماهير الإنجليزية عند بداية الموسم الكروي بإنجلترا وكان رونالدو قد بدا وكأنه يحرض حكم المباراة على طرد روني بعدما داس الأخير على اللاعب البرتغالي ريكاردو كارفاليو.

صاحب هذه الواقعة تغطية إعلامية واسعة حيث نشرت بعض الصحف مامفاده أن واين روني عبر عن غضبه الشديد إزاء تصرف رونالدو صباح اليوم التالي للمباراة وقال لزملائه في غرفة تناول الطعام في الفندق أنه سيقطع رونالدو قطعتين وسيصفعه ويحطم رأسه ولن يستطيع أحد أن يلومه.

في الدور نصف نهائي، التقى منتخب البرتغال بنظيره الفرنسي، واستطاع المنتخب الفرنسي الفوز بهدف مقابل لا شيء، وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع التقى منتخب البرتغال بصاحب الأرض والجمهور منتخب ألمانيا، و إستطاع منتخب ألمانيا الفوز ببثلاثة أهداف مقابل هدف.

بعد تصفيات كأس العالم 2006 سافر رونالدو إلى إندونيسيا لزيارة المناطق المتضررة من التسونامي ودعم ضحايا زلزال المحيط الهندي 2004 وقابل نائب الرئيس الإندنوسي يوسف كالا ورئيس تيمور الشرقية شنانا غوسماو وساهم بحملة تبرعات وصلت قيمتها إلى 120،000 دولار أمريكي من مزايدة علنية لملابسه الرياضية الشخصية، وقام ايضا بدفع مصاريف سفر طفل من ضحايا الـزلزال مع والده لحضور إحدى مباريات منتخب البرتغال ضمن تصفيات كأس العالم 2006.

خسر رونالدو جائزة أفضل ناشيء في كأس العالم 2006 لمصلحة الألماني لوكاس بودولسكي بعد أن رأت اللجنة المنظمة للبطولة أن تصرفات رونالدو لا تساعده على الفوز بمثل هذه الجائرة.

بعد التسبب الغير المباشر بحادثة طرد واين روني ومهاجمة الصحافة البريطانية له، قال رونالدو لبعض الصحفيين أنه يعتقد انه من الأفضل ان يرحل عن مانشستر لأنه وبعد تلك الحادثة الظروف قد تكون غير ملائمة للبقاء مؤكدا أنه مستعد للإنتقال إلى ريال مدريد ويحلم باللعب في الدوري الإسباني.

في 7 فبراير 2007 تناقلت صحف أسبانية شائعات عن انتقال كريستيانو رونالدو إلى نادي برشلونة في مفاوضات أشيع حينها أن أحد أطرافها هو رجل الأعمال السعودي الشهير منصور البلوي رئيس نادي الاتحاد السعودي والعضو الشرفي لفريق برشلونة الأسباني.


رد باقتباس
  #3  
قديم 08-18-2009, 06:14 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



الأسم بالكامل: ريان لاين غيغز
مواليد: 29 نوفمبر 1973
مجل الميلاد: كاردف، ويلز
الطول: 180 سم

ريان غيغز هو لاعب كرة قدم ويلزي من مواليد 29 نوفمبر 1973، يعده البعض أفضل جناح في تاريخ كرة القدم.

يلعب منذ بدأ ممارسة كرة القدم ضمن صفوف نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وحاز مع الفريق على جميع الألقاب الممكنة، منها عشرة ألقاب للدوري الإنجليزي الممتاز ولقبين لبطورة دوري أبطال أوروبا، ولقب لكأس العالم للأندية.

امضى غيغز طوال مسيرته الاحترافية (نحو 18 عاما) في صفوف مانشستر يونايتد، وهو يحمل الرقم القياسي بعدد المشاركات مع الفريق في مختلف البطولات (799 مباراة).

كان غيغز تخطى الرقم السابق المسجل باسم بوبي تشارلتون (758 مباراة) في مشاركته في نهائي البطولة الاوروبية بالذات ضد تشلسي التي فاز فيها مانشستر بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 1-1.

بدأ غيغز مشواره مع الفرق العمرية في مانشستر عام 1987 ثم شق طريقه الى الفريق الاول عام 1990 ولعب مباراته الاولى في الدوري في الثاني من مارس 1991 عندما دخل بدلا من المدافع الايرلندي دينيس ايروين في المباراة التي خسرها فريقه امام ايفرتون صفر-2.

شق غيغز طريقه في ما بعد ليحصد جميع الالقاب الجماعية والفردية حيث اصبح اول لاعب يتوج بلقب الدوري الانجليزي في عشر مناسبات واول لاعب يشارك ويسجل في كل موسم منذ انطلاق الدوري الممتاز، كما انه حامل الرقم القياسي لاكثر اللاعبين تمريرا للكرات الحاسمة في الدوري.

وفي 21 مايو العام الماضي زج فيرغوسون بغيغز في الدقائق الثلاث الاخيرة من الوقت الاصلي لنهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا امام تشلسي بدلا من بول سكولز، ليخوض الويلزي مباراته رقم 759 مع "الشياطين الحمر" ويحطم بالتالي الرقم القياسي المسجل باسم نجم الفريق السابق بوبي تشارلتون (758 مباراة بين 1956-1973)، علما بان الاخير لا يزال يحمل الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف التي سجلها خلال مسيرته مع مانشستر (249 هدفا) امام الاسكتلندي دينيس لو (237 هدفا في 404 مباراة بين 1962-1973) وجاك رولي (211 هدفا في 424 مباراة بين 1937-1955).

اما على صعيد القاري فاصبح غيغز اول لاعب يسجل في 12 موسما متتاليا في مسابقة دوري ابطال اوروبا التي توج بلقبها في مناسبتين عامي 1999 و2008، اضافة الى حصوله على لقب كأس السوبر الاوروبية عام 1991 وكأس القارات عام 1999 وكأس العالم للاندية في 2008.

يذكر ان غيغز توج مع مانشستر بلقب الكأس المحلية في اربع مناسبات ايضا وبلقب كأس رابطة المحترفين ثلاث مرات، اضافة الى فوزه بلقب الدرع الخيرية (اصبحت الموسم الماضي درع المجتمع) التي تسبق انطلاق الموسم 7 مرات.



اندريه تشيفشينكو


النادي: ميلان - إيطاليا
المنتخب: Ukraine
تاريخ الميلاد: 29 سبتمبر 1976
العمر: 27



الموهبة تصنع اللاعب لكن الروتين يقتل الموهبة.. تلك عصارة تجربة لاعب نادي الميلان الفذ اندريه مايكولا شيفشينكو الاوكراني المولد .
خارج الملعب لا افكر في معشوقتي كرة القدم لانه سيكون روتينا قاتلا ان افعل ذلك خارج اوقات التمرين.. نتيجة عظيمة استنتجها شيفشينكو خلال عمره القصير في ملاعب كرة القدم !!.قبل نحو 26 عاما وتحديدا في يوم 29 /9/ 1976 بدأ ذلك الطفل بالبكاء ليحل كمواطن جديد على مدينة دفير كفشتشينا الأوكرانية ولم يكن الضابط المتقاعد مايكولا وزوجته المحاسبة ليبوف يعلمان أن طفلهما سيصبح في يوم من الأيام أسطورة يتغنى بها جميع محبي كرة القدم في العالم .



لقد احب هذا الطفل والداه كثيرا فلم يتركهما الا عندما بلغ الحادية والعشرين من عمره . واحب الفتى أهله لذلك فهو لم يحب الا ما تطبخه أمه "ليبوف" كما ابتعد عن التدخين ولم يمارسه مطلقا تماما كأي رياضي يبحث عن النجاح. وشيفشينكو يمتلك ذوقا رفيعا في اختيار ملابسه وتزداد أناقته بهذا الملبس عندما يكون خلف مقود سيارته الفارهة.
خارج الملعب لا يفكر شيفشينكو كثيرا بكرة القدم رغم أنها معشوقته الأولى فهو لا يحب لعبها خارج أوقات التمرين لانه يرى أنها ستكون روتينا قاتلا له لذلك يفضل الاستمتاع بالصيد أو ممارسة التزلج أو حتى لعب التنس الأرضي عندما يدخل للنادي يصافحه العمال وحراس الأمن قائلين : "ان شيفشينكو إنسان متواضع و خجول جدا" يتضح ذلك جليا من تقاسيم وجهه الطفولي فرغم ما يملكه من أموال إلا انه يحب كل من يعمل في النادي ويحترمهم حتى تظن للوهلة الأولى بأنهم إخوانه وهذا هو أحد أسرار نجاحه في كرة القدم وشيفشينكو يحب كل ما هو قديم فهو يحب الأفلام السوفيتية الكوميدية القديمة الا أن نجمه المفضل حاليا هو الأمريكي براد بيت وكذلك فهو يحب قراءة الكتب التاريخية فهي مادته المفضلة أيام الدراسة. ويتمنى شيفشينكو أن يتحقق حلمه بان يحقق مع ميلان بطولة الأندية الأوربية أبطال الدوري


بداية شيفشينكو كان شيفشينكو مولعا منذ صغره بكرة القدم وكان دائما ما يشاهد المباريات التي كانت تقام في النادي الذي ببلدته وبدا باللعب مع شباب بلدته حتى استطاع أحد كشافي نادي دينامو كييف التقاطه مع بداية موسم 1993/1994 وكان يبلغ آنذاك السابعة عشرة من عمره وقام النادي بتسجيله كلاعب هاو واستطاع شيفشينكو أن يفرض نفسه كأساسي في نادي دينامو كييف في درجة الشباب فقد سجل اكثر من12 هدفاً في هذا الموسم لم يتوان مسئولو دينامو كييف إطلاقا بالتعاقد معه احترافيا خصوصا بعد رسوبه في اختبار القبول لمادة التربية الرياضية في إحدى الجامعات الأوكرانية وهكذا بدأ شيفشينكو مسيرة الألف ميل بخطوة مع الدينمو




كييف مع بداية موسم 1994 تم رفع شيفشينكو إلى الفريق الأول قادما من درجة الشباب وكان قد بلغ التاسعة عشرة وبدأ مسيرته مع دينامو في دوري الدرجة الأولى الأوكراني واستطاع تسجيل أول أهدافه يوما في مرمى نادي دينبرو ليساهم في فوز فريقه بأربعة أهداف لهدفين إلا أن ذلك الهدف كان الهدف الوحيد الذي سجله شيفشينكو في ذلك الموسم من أصل 16 مباراة خاضها مع الدينامو.. ورغم ذلك إلا أن الدينامو استطاع تحقيق بطولة الدوري الأوكراني ليكون ذلك أول إنجاز لشيفشينكو في عالم كرة القدم مع بداية



موسم 1995/1996 استطاع شيفشينكو أن يفرض نفسه أساسيا في تشكيلة الدينامو فخاض معه في الدوري 31 مباراة سجل فيها 16 هدفا اثبت من خلالها جدارته بان يكون أساسيا في هذا النادي العريق مما مكن الدينامو من الحصول على الثنائية "بطولة الدوري الأوكراني كأس أوكرانيا" وبالتالي كان من الطبيعي جدا أن يحصل شيفشينكو على لقب افضل لاعب في جميع المسابقات الأوكرانية وفي نفس الموسم استطاع شيفشينكو أن يسجل أول أهدافه في البطولات الأوروبية عندما تقابل الدينامو مع نادي البورج الدنمركي في مسابقة رابطةالأندية الأوربية أبطال الدوري انطلاقة عالمية موسم 1997/1998 كان بداية انطلاق شيفشينكو للعالمية فأبدع مع ناديه "دينامو كييف" أيما إبداع مسجلا 19 هدفا في 23 مباراة فقط مما جعلته يتصدر هدافي الدوري الأوكراني ولم يكتف اللاعب بهذا القدر بل احرز كأس أوكرانيا مع الدينامو لتكون المرة الثانية التي يحقق فيها الثنائية مع الدينامو وشارك بعد ذلك في بطولة رابطة الأندية الأوربية أبطال الدوري وكان ابرز ما قدمه في تلك البطولة هو نجاحه في المباراة أمام نادي برشلونة الأسباني في ملعبه "نوكامب" وذلك بتسجيله ثلاثة أهداف "هاتريك" ليصبح الفوز من نصيب الدينامو بأربعة أهداف دون مقابل وقد كانت هذه المباراة البطاقة التي عبر بها شيفشينكو إلى النجومية العالمية مع



ميلان الإيطالي عندما نتذكر ما فعله شيفشينكو مع دينامو كييف في العامين "1998 1999" نرى انه كان من الطبيعي جدا أن تتهافت الأندية العالمية على التعاقد معه ومن بين تلك العروض كان عرض ميلان الإيطالي هو الأفضل فلم يتوان شيفشينكو في الانتقال إلى ميلان في عقد يمتد لعام 2004 مقابل 25 مليون دولار ليصبح طرفا في أقوى دوري في العالم حيث الحماس والمتعة والإثارة والنجومية. وفي موسم 1999 /2000 ظهر شيفشينكو لأول مرة مع ناديه الجديد "ميلان" يوم29/ 8/1999 عندما تقابل الميلان مع ليتشي في افتتاحية الدوري الإيطالي وفي نفس المباراة افتتح شيفشينكو مهرجان أهدافه في الدوري الإيطالي ووصل عدد أهدافه في هذا الموسم إلى 24 هدفا أحرزها خلال 32 مباراة في أول موسم له في الدوري الإيطالي متصدرا بذلك ترتيب هدافي الدوري الإيطالي. اما في موسم 2000/2001 فلم يحقق شيفشينكو أي إنجاز لناديه ميلان كما حدث في العام الماضي فرغم أن شيفشينكو خاض جميع مباريات ميلان في الدوري الإيطالي وتسجيله 24 هدفا جعلته يحتل المركز الثاني في ترتيب هدافي الدوري الإيطالي إلا أن ميلان حل في المركز السادس في ترتيب فرق الدوري الإيطالي نظرا للأوضاع التدريبية المتردية للنادي وخلال هذه السنة مدد شيفشينكو عقده إلى عامين مع الميلان أي إلى عام 2006 وبنفس السعر طبعا.



قالو عنه يقول هرهوري سركيس "رئيس نادي دينامو كييف" : لست خائفا على مستقبل شيفشينكو فهو إنسان ناضج ويمتلك شخصية قوية تمكنه من التغلب على المشاكل التي تواجهه اما ريبروف "مهاجم توتنهام الإنجليزي والمنتخب الأوكراني" فقد وصف اللعب مع شيفشينكو انه متعة ولقد تعلمت منه كثيرا.. و منذ عام 1995 م كان واضحا انه سوف يصبح لاعب كرة قدم كبير . من ناحيته يقول عنه ديمتروف "مدافع دينامو كييف والمنتخب الأوكراني" : انه من الصعب جدا الوقوف أمامه أو محاولة إيقافه الحمد لله لانه معي بالفريق وبالتالي لن أواجهه.
لوبافوسكي "مدرب دينامو كييف" قال: انه الأفضل في العالم حاليا انه افضل من رونالدو، بوشكوف " مدرب سامبدوريا السابق" وصفه بانه لاعب خارق بالرغم من انه شاب انه معد لكرة القدم أننا أمام موهبة حقيقة فهو يلعب لخدمة فريقه لا أن يخدم نفسه اما الصحافة الإيطالية فقد وصفته بأنه لاعب كبير تربطه حاسة سادسة مع المرمى فحتى لو غطيت عيناه فانه سيجد المرمى حتما. وفي حديثهم عن مميزاته يقول النقاد الرياضيون : لقد اشتهر في عالم الكرة أنه من المستحيل أن يكون هناك لاعب بمواصفات هذا اللاعب الأوكراني الذي جاء ليخالف كل القواعد وليعيد حسابات الكثير من المتابعين الرياضيين فهو يتميز حسب مايرون:
1- السرعة وهي الميزة الأساسية لهذا اللاعب والمقصود بالسرعة سرعة انطلاقه سواء بالكرة أو بدونها.
2- تسديداته القوية والمركزة ومن أي وضع وفي أي اتجاه. 3الارتقاء العالي ورغم طوله العادي نسبيا.
4- الضربات الرأسية.
5- المهارات الفردية العالية التي تمكنه من تجاوز أقوى المدافعين وحراس المرمى.
6- الهدوء والتركيز العالي أمام المرمى.
7- الروح الرياضية العالية فهو لم يحصل إلا على عدد ضئيل من البطاقات الصفراء.
8- الروح القتالية ويبلغ طول اللاعب 183 سم فيما وزنه 73 كجم .



رد باقتباس
  #4  
قديم 08-18-2009, 06:15 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



الاسم: تييري دانيال هنري
تاريخ الميلاد: 17/ 8/ 1977
محل الميلاد: لي أوليس.. باريس.. فرنسا
الطول: 188 سم

تييري هنري (تيتي) أو الغزال الأسمر لاعب كرة قدم فرنسي من مواليد 17 أغسطس 1977 ، يلعب حاليا في صفوف برشلونة الأسباني.

هنري أو (أونري) كما تنطق بالفرنسية، برز دوليا في أكتوبر 1997 حينما لعب لأول مرة مع منتخب فرنسا الأول ضد جنوب أفريقيا.

لعب هنري مع منتخب فرنسا لكرة القدم في كأس العالم 1998 وحقق نجاحات باهرة وتوج بلقب الهداف برصيد 3 أهداف.

كما شارك مع المنتخب في كأس أمم أوروبا 2000 وحصد لقب أفضل لاعب في تلك البطولة وأحرز 3 أهداف أيضاً.

في كأس العالم 2002 شارك هنري لكنه لم يشكل أي خطورة ولم يحرز فريقه أي هدف ليوده المنتخب الفرنسي البطولة من الدور الأول.

شارك هنري في كأس القارات 2003 وحصلت فرنسا على الكأس وهو على لقب هداف البطولة برصيد أربعة أهداف، كما حصل على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.

شارك هنري في كأس الأمم الأوروبية 2004 التي أقيمت في اليونان وأحرز هدفين في مباريات المجموعات، قبل أن تودع فرنسا البطولة بالخسارة أمام اليونان بهدف.

في نهائيات كأس العالم 2006 أحرز هنري 3 أهداف ضد كوريا الجنوبية وتوغو والبرازيل ليقود فرنسا للتأهل لنهائي البطولة، قبل أن يخسر الفريق بصعوبة أمام إيطاليا بركلات الترجيح، بعد واقعة طرد كابتن الفريق زين الدين زيدان الشهيرة عقب أحتكاكه بالمدافع الإيطالي ماتيراتزي.

بدأ هنري مشواره مع كرة القدم في أكاديمية الاتحاد لملعب كرة القدم في فرنسا في كلير فونتين.

لعب منذ الصغر في كولي أولي من عام 1983 حتى 1989، ثم انتقل لنادي أوس بالاسيو 1989 حتى 1990، ثم نادي فيري تشالتيلون 1990 حتى 1992، وإف سي فرساي 1992 حتى 1993.

ظهر هنري على صعيد الفرق الأولى للأندية مع موناكو، على يد أرسين فينغر المدير الفني حيث كان عمره في السابعة عشر.

بعد أن حصل على إعجاب الجميع في كأس العالم 1998، غادر موناكو منتقلا إلى يوفنتوس 1999 مقابل 14 مليون استرليني.

وبسبب تمركزه في مكان الجناح بقي هنري عاجزا عن اقتحام الدفاع الإيطالي وأحرز 3 أهداف فقط خلال 12 مباراة.

منذ انتقاله لنادى الأرسنال ساهم في تحقيق العديد من الانجازات والجوائز.

حصل هنري على هداف الدوري 4 مرات مع الآرسنال، في موسم 02-2001 أحرز 24 هدف، وفي موسم 03-2002 أحرز 24 هدف أيضا في المركز الثاني بعد فان نيستل روي برصيد 25 هدف.

وفي موسم 04-2003 وهو الأفضل بالنسبة للآرسنال أحرز هنري 30 هدف، وفي موسم 05-2004 أحرز 25 هدف.

وفي موسم 06-2005 وهو الأسوء بالنسبة للأرسنال أحرز هنري 27 هدفاً وجاء في المركز الثاني فان نيستلروي برصيد 21 هدف.

في موسم 06-2005 ارتبط أسم هنري بأخبار انتقاله إلى برشلونة أو ريال مدريد، لكنه قرر في النهاية البقاء مع الأرسنال، مؤكدا ولاءه للنادي وحبه له، ثم وافق على تجديد تعاقده مع الفريق لأربع سنوات حتى 2010.

ادعى نائب رئيس نادي الآرسنال دافيد دين أن أحد الأندية الأسبانية عرض على هنري 50 مليون يورو، حيث كان ذلك قبل توقيع العقد الجديد. وقد قيل بأن هذا المبلغ لو قبله لحطم الرقم القياسي السابق لزميله زين الدين زيدان (47 مليون يورو) الذي دفعه ريال مدريد عام 2001.

أول هدف على ملعب الإمارات الجديد لنادي الأرسنال أحرزه تييري هنري في 22 يوليو 2006 في المباراة التكريمية للاعب دينيس بيركامب بمناسبة اعتزاله كرة القدم.

بعد نهاية موسم 2006-2007، وبعد الكثير من الشائعات والتوقعات، أعلن نادي أرسنال رسمياً عن انتقال هنري إلى برشلونة الإسباني، وبحسب الصحف الإسبانية والانجليزية، تم الانتقال بمبلغ يصل إلى 24 مليون يورو ومدة العقد أربع سنوات.

ويقول هنري أن تركه للأرسنال كان بسبب خروج ديفيد دين من إدارة النادي، وشائعات رحيل أرسين فينجر.

دافع هنري عن ألوان أرسنال منذ يوليو 1999 بعد عام من تتويجه مع منتخب بلاده في مونديال فرنسا، ويعتبر أفضل هداف في تاريخ النادي الإنجليزي (حيث سجل 226 هدفاً في 369 مباراة).

وفي خطاب مفتوح في عدد من صحيفة "صن" البريطانية شرح مهاجم المنتخب الفرنسي الشهير الأسباب التي دفعته لاتخاذ قراره بترك الأرسنال من أجل الانضمام لنادي برشلونة.

قال هنري: "كان علي أن أقرر ما بين الرحيل الآن أو عدم الرحيل أبداً".

وأوضح هنري أنه بعد عام واحد من توقيع عقد مدته أربعة أعوام مع أرسنال والتعهد بالبقاء "مدى الحياة" مع النادي الإنجليزي بدأ يشعر بعدم الاستقرار بسبب شائعات شراء المليونير الأمريكي ستان كرونكي للنادي.

واستقال ديفيد دين من منصبه كنائب رئيس أرسنال بسبب الموضوع نفسه. بينما لم يعد الفرنسي آرسين فينغر مدرب الفريق واثقاً من استمراره حسبما أوضح بنفسه في اجتماع مع هنري.

قال هنري: "قال فينغر إنه في هذه اللحظة لا ينوي البقاء بعد انتهاء عقده نهاية الموسم.. أحترم قراره وصراحته لكنني سأكون في الـ 31 من عمري ولا يمكنني المجازفة بالبقاء بدون فينغر ودين".

يعتبر هنري واحد من أعظم اللاعبين المهاجمين في عالم كرة القدم إن لم يكن أفضلهم خاصة أنه اختير ثاني أفضل لاعب في العالم وفق الفيفا بعد رونالدينو وهذا يدل على أنه أفضل مهاجم لعامين متتالين.

وبالرغم من أنه يلعب كمهاجم، الا أنه يستغل كافة أوجه التقنيات والفنيات بما فيها المراوغة والركلات الحرة والتمريرات الدقيقة والشيء الوحيد الذي لا يتقنه هو الرأسيات، ومع ذلك استطاع أن يحرز عدداً كبيرا من الأهداف الرأسية خاصة عام 2006، حيث بدأت تحركاته كثيراً في مجال الضربات الرأسية.

قالوا عنه
ليليان تورام: "انه صاحب الأقدام الساحرة واللاعب الموهوب في احراز الأهداف. ميزته الأفضل هي سرعته الفائقة أثناء استحواذه على الكرة. قد يكون اللاعب الأسرع في عالم كرة القدم. لا مدافع في العالم يمكن أن يقارن سرعته".

بيتر بيردسلي: "أخبرت تلاميذي في أكاديمية نيوكاسل أن يشاهدوه. انه يلعب بمباهاة وافتخار، ليس بتكبر، تلك صفة عظيمة. انه دائما يبدو مرتاحا. عندما تتكلمون عن سيارات تسير من ال0 إلى ال60 وفقا للثواني، فاعلم بأن هنري يعمل بنفس الطريقة".

بيرغكامب: "اذا نظرت إلى هنري نظرة شاملة بكل مايحمله، فلا أعتقد أنك سوف تجد مثله في كل مكان. عندما تعطيه الكرة في المكان الصحيح فإن سرعته وتسارعه سوف يؤديان به إلى التغلغل بين أقوى مدافعي كرة القدم في العالم".


رد باقتباس
  #5  
قديم 08-18-2009, 06:15 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



الاسم الكامل: ليونيل آندريس ميسي
تاريخ الميلاد: 24/ 6/ 1987
محل الميلاد: روساريو.. الأرجنتين
الطول: 1.69 سم

ليونيل ميسي هو لاعب كرة قدم أرجنتيني من مواليد 24 يونيو 1987، بروساريو في الأرجنتين، وهو لاعب حالي بنادي برشلونة الإسباني.

يملك ميسي ألقابه عدّه لعل أشهرها (مارادونا الصغير) نسبه إلى الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا.

بدأ ليونيل ميسي اللعب في سن مبكر مع نادي نيويلز أول بويز عندما كان يبلغ من العمر 11 عاماً.

عانى ميسي من مرض نقص هرمونات النمو (وهو مرض يؤثر على نمو الأطفال)، ولم يستطع أبويه أن يعالجوه في الأرجنتين لكلفة العلاج الباهظة، فانتقلوا إلى برشلونة بإسبانيا.

أنضم ميسي لبرشلونة وهو لم يبلغ من العمر 13 عاماً، أبهرت مهاراته المسؤولين فقبلوه ليلعب مع فريق الرديف، وحقق معه انتصارات كثيرة، وسجل أهداف كثيرة.

في أكتوبر 2004 شارك ميسي لأول مرة مع برشلونة (الفريق الأول) ضد إسبانيول، وكان ثالث أصغر لاعب يلعب في صفوف الفريق الأول.

دخل ميسي التاريخ من أوسع أبوابة عندما سجل هدفه الأول مع برشلونة أمام الباسيتي بعد تمريرة متقنة من البرازيلي رونالدينو سددها ميسي ساقطة فوق حارس المرمى، فأصبح أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يسجل هدفاً، وهو لم يتجاوز الـ17 عاماً.

في عام 2005 كانت الفرصة مناسبة لميسي لإثبات نجوميته عندما تم أستدعائه لمنتخب الأرجنتين للشباب للمشاركة في بطولة كأس العالم للشباب، حيث بزغ نجمه بعد أن قاد المنتخب للحصول على البطولة بعد تقديم مستويات رفيعة أذهلت الجميع، توجت بالحصول على لقبي الهداف وأفضل لاعب في البطولة.

في نفس العام 2005 حصل (ليو) على جائزة أفضل لاعب شاب أو (الولد الذهبي) الصادرة من مجلة توتو سبورت الإيطالية، متفوقاً على العديد من شباب الموهوبين كـ (واين روني) و(كريستيانو رونالدو) و(روبينهو) وغيرهم.

في عام 2006 شارك ليو مع برشلونة لأول مرة في دوري أبطال أوروبا، وظهر بشكل جيد، لاسيما في اللقاء الأوروبي الكبير الذي جمع فريقه وتشيلسي الإنجليزي، حيث كان أحد مفاتيح الفوز في لقاء الذهاب، ومنعته الإصابة من المشاركة الكاملة في مباراة الإياب، ليغادر اللقاء بعد 25 دقيقة فقط، بسبب العضلة الضامة.

كان من المفترض بعد هذه المباراة أن يبقى ميسي نحو 6 أسابيع كحد أقصى بعيدا عن الكرة، لكن استعجاله بالعودة ضاعف من إصابته فامتدت فترة غيابه لمدة 3 أشهر ولم يشارك مع ناديه في نهائي دوري الأبطال.

كانت مشاركة ميسي في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا مميزة جدا، فالبرغم من عدم مشاركته في المباراة الافتتاحية أمام ساحل العاج إلا أنه شارك في المباراة الثانية أمام صربيا في الربع ساعة الأخير وأبدع بشكل كبير فصنع هدفا بعد 3 دقائق من نزوله بتمريره لـهرنان كريسبو، وقبيل نهاية المباراة أحرز بنفسه هدفا لتفوز الأرجنتين بالمباراة 6-0 وكانت أكبر نتائج المونديال.

لعب ميسي أساسيا في المباراة الثالثة أمام هولندا، لكنه لم يبرز كما حدث أمام صربيا، ثم شارك في ثمن النهائي أمام المكسيك مع نهاية الوقت الأصلي، ولم يشارك أمام ألمانيا ما تسبب في استهجان الجماهير تجاه المدرب خوسيه بيكرمان الذي لم يلبث أن استقال بعد الخسارة.

في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا أحرز ميسي هدفا أسطوريا في مرمى خيتافي و كان هذا الهدف شبيها بهدف مارادونا أمام إنجلترا في كأس العالم 1986.

وتسبب هذا الهدف في إمتلأ صحف العالم بالمقارانات بينه وهدف مارادونا، لدرجة أن الصحف الأسبانية وصفت ميسي ب "ميسيدونا"، بعد أن قطع ميسي 62 متراً متجاوزاً أربع مدافعين مختلفين بالاضافة إلى الحارس، ووضع الكرة في المرمي من نفس الزاوية التي وضع منها مارادونا هدفه التاريخي.

قالوا عنه
فابيو كابيلو: "لم أرى لاعب في حياتي في مثل عمره يلعب بهذه الطريقة، ميسى فريد من نوعه وهو أفضل لاعب رأيته في هــذا السن".

رونالدو: "إنه لاعب مذهل، سريع الحركة وواثق من تكتيكه ويبدو لي أحيانا أن الكرة لا تفارق قدميه وترى كل تمريرة له وكل حركة تنجز بسرعة فائقة، انه نجم يلعب بالفطرة ولو كنت مدربا وأتيح لي ضم لاعب أجنبي لصفوف منتخب البرازيل لاخترت ميسي وأنا مغمض العينين".

ماردونا: "ميسي ورونالدينو أفضل لاعبين في العالم وميسي يمثل مستقبل كل الأرجنتينيين، بصراحة أرى نفسي فيه وهو بلا شك الأفضل في العالم إلى جانب رونالدينو ولن يكون أسوأ أو أفضل مني لأنه ببساطة ميسي الذي يمتلك روح البطل المتحمل للمسؤولية. هل شاهدتم كيف يناور بالكرة؟"

رونالدينو: "ميسي يطور أداءه كل يوم مع التدريب والمباريات التي يخوضها. يتحرك كالبرق في الملعب فيحبس الأنفاس بسرعته ويحمل كل صفات اللاعب البرازيلي. امرر له الكرات وأمازحه بالقول: أرى انك ستخطف كأس العالم من يدي. انه لاعب لم تشهد الملاعب موهبة مثله رغم صغر سنه وانصح الجميع بمراقبته في التظاهرة العالمية المقبلة".

هنريك لارسون: "ميسي ورقة رابحة لهذا هو مع برشلونة انه لاعب يعرف غريزياً من أين تؤكل الكتف ويجيد اللعب في أي تشكيلة ويخشى الخصوم جولاته ما أن يمسك بالكرة لأنهم يعرفون أن من المستحيل اختطافها منه".

بكنباور: "ميسي رغم صغر سنه وصغر حجمه أيضا لكن الإشعاع الذي يخرج من قدميه يمكن أن يسعد أي شخص في العالم".

سكولاري: "من الأمور التي كنت أود تغييرها لكن من المستحيل فعلها هو تحويل ميسي من الأرجنتين إلى البرازيل لأنه الوحيد الذي يستطيع جلب النجمة السادسة للقميص الأصفر".

كرويف: "من حسن حظي أن ميسي لم يكن موجود في الزمن الذي كنت فيه لاعبا.. وإلا لما عرفني أحد".

بيليه: "مع تعصبي الشديد لمنتخب البرازيل لكني بكل صراحة أحب مشاهدة أرجنتيني واحد هو ميسي".

زيدان: "ميسي هو متعة كرة القدم في هذا الوقت وسوف يكون الأفضل لسنوات عدة".

ريكارد:
"من الجميل أن تكون مدربا لفريق برشلونة ومن الرائع أن يكون ميسي يلعب لفريقك".

أونري: "عندما كنت في أرسنال كنت أقول أن بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني مميزة عن بطولة دوري الدرجة الممتازة الإنجليزية بوجود ميسي ورونالدينهو".

ديكو: "لو لم يكن ميسي معنا في برشلونة لتمنيت أن أكون أرجنتيني لكي العب معه في المنتخب على الأقل".

كاكا: "كم أتمنى أن يلعب ميسي بجواري في الميلان".


رد باقتباس
  #6  
قديم 08-18-2009, 06:16 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



الأسم بالكامل: أدريانو ليتي ريبيرو
تاريخ الميلاد: 17 فبراير 1982
محل الميلاد: ريو دي جانيرو، البرازيل
اللقب: الإمبراطور

أدريانو من مواليد 17 فبراير 1982 في ريو دي جانيرو بالبرازيل، وهو لاعب كرة قدم يلعب حاليا ضمن صفوف نادي إنتر ميلان الإيطالي.

بدأ أدريانو مسيرته الكروية مع نادي فلامنغو موسم 2000/2001، وخاض مع الفريق 46 مباراة سجل خلالها 12 هدف.

وفي عام 2001 إنتقل إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي، وأعير بعدها إلى فيورنتينا عام 2002، بعدها أعير إلى بارما موسمين، ومنذ عام 2004 وهو يلعب مع الإنتر.

اعير أدريانو في ديسمبر 2007 إلى نادي ساو باولو ستة أشهر بسبب هبوط مستواه مع ناديه الايطالي لكنه عاد في يوليو 2008 إلى إنتر ميلان.

شارك أدريانو مع منتخب البرازيل لكرة القدم في 36 مباراة دولية سجل خلالها 25 هدف، ساعد منتخب بلاده على الفوز بكوبا أميركا عام 2004 وتوج هدافا للبطولة برصيد 7 أهداف، كما ساهم في الفوز بكأس القارات وتوج هدافا للبطولة أيضا برصيد 7 أهداف.

شارك أدريانو في كأس العالم 2006، لكنه لم يحقق النجاح المنتظر.

وهناك حكاية طريفة تتعلق باللاعب فقبل أيام من انطلاق فعاليات بطولة كأس القارات السابعة التي استضافتها ألمانيا واختتمت بفوز المنتخب البرازيلي باللقب، أرسل نادي الأنتر خطابا إلى الاتحاد البرازيلي يستفسر فيه عن إمكانية عدم انضمام أدريانو إلى المنتخب في البطولة.

ورد الاتحاد البرازيلي بالرفض القاطع بعد التشاور مع الجهاز الفني بقيادة كارلوس ألبرتو باريرا لاهمية تواجد اللاعب ضمن صفوف المنتخب.

أظهر أدريانو خلال البطولة السبب وراء الرفض السريع لفكرة انتر بعدم انضمامه إلى صفوف المنتخب خاصة عندما سجل الهدفين الاول والرابع للفريق في مرمى الارجنتين في المباراة النهائية للبطولة والتي أقيمت بمدينة فرانكفورت ليقود المنتخب إلى الفوز الساحق 4/ 1 على منافسه العنيد.

كان الهدف الاول الذي سجله أدريانو في الدقيقة 11 من المباراة تأكيدا على تألق اللاعب ومهاراته العالية حيث تسلم تمريرة من زميله سيسينيو ونجح في مراوغة المدافع الارجنتيني المكلف برقابته ثم سدد كرة صاروخية من مسافة كبيرة خارج منطقة الجزاء في شباك حارس الارجنتين جيرمان لوكس.

في الدقيقة 63 أعلن أدريانو عن نفسه نجما حقيقيا للقاء حيث تلقى تمريرة من سيسينيو أيضا داخل منطقة الجزاء ثم حولها بمهارة فائقة وسرعة بديهة داخل شباك المرمى الارجنتيني.

كان من المفترض أن يأخذ المنتخب الارجنتيني حذره من أدريانو بعد أن شاهد اللاعب وهو يسجل هدفين في مرمى المانيا في مباراة الدور قبل النهائي.

لم يكن هدفا أدريانو في مرمى جيرمان لوكس هما اللدغة الاولى من أدريانو للمنتخب الارجنتيني حيث كان اللاعب هو السبب في عدم حصول الارجنتين على لقب كوبا أمريكا والتي أقيمت في بيرو 2004.

ففي المباراة النهائية لكوبا أمريكا كان الفريق الارجنتيني قاب قوسين أو أدنى من إحراز اللقب وبدأت جماهيره في الاحتفال بالفعل عندما كان الفريق متقدما على نظيره البرازيلي 1/2 لكن أدريانو كان له رأي آخر، حيث نجح في الثواني الاخيرة من الوقت الاصلي في تسجيل هدف التعادل ليقود المباراة إلى وقت إضافي، حسم بعدها المنتخب البرازيلي اللقب بضربات الجزاء الترجيحية.





ماركو فان باستن




كان ماركو فان باستين أعظم هدافي جيله , ولم يكن ذلك فقط هوالسبب في شهرته لأنه سجّل كثير من الأهداف, وليس كذلك لأنّ الكثير من هذه الاهداف هي اهداف مميزة وحاسمة . كلا ان ما جعله من احسن هدافي جيله والهداف الذي يثير الرعب في قلوب الخصوم كان امتلاكه لقدرة نادرة للعمل والابداع عندما يكون فريقه بحاجة للفوز ولم يكن الضغط الذي يمارسه المدافعون عليه يسبب له اية مشاكل تذكر بالع** فقد كان يظهر احسن ما عنده تحت ظروف الضغط .

اته اللاعب الذي سجّل أحد أفضل ألاهداف في تاريخ كرة القدم العالمية في منافسة دوليّة . و الحقيقة التي تقول ان هولندا تمكنت من احراز لقبها العالمي الوحيد بفضل هذا اللاعب لاكبر دليل على مهارته وقدرته العاليتين. وحتى نفهم مغزى ذلك الهدف في نهائيّ البطولة الأوربيّة عام 1988, يجب علينا أن نعود بذاكرتنا إلى الفريق الهولنديّ في السّبعينيّات - أصحاب مدرسة "الكرة الشاملّة" . ذلك الفريق الرائع , الذي كان يقوده الفذ يوهان كرايف, أسر الجميع بروعة الكرة التي كان يلعبونها بأشراف المدرب المبدع رونيس ميشلز . لم تكن كرة القدم عندهم مجرد لعبة بل كانت فن وموسيقى كرة قدم . كانوا الأفضل في العالم - و لكنهم لم يفوزوا بشيء . خسروا مبارتين نهائيتين لكأس العالم عامي 1974 في المانيا الغربية و1978 في الارجنتين .

بعد كرايف, هولندا تداعت, وفشلت في التأهل لكأس العالم في عامي 1982 و 1986 لذا عندما ظهر باستن البالغ من العمر 23 سنة و الجيل الجديد للاعبين الهولنديّين, مثل رود جوليت و فرانك رييكارد, في البطولة الأوربّيّة, كان الفريق ومن خلفه هولندا كلها مثقلة بتلك الخلفيّة المحبطة واليأس من عدم القدرة على تحقيق البطولات .

عندما ذهب فان باستن لكأس امم اوربا 1988 كمهاجم رأس حربة كان المدرب قد وضعه اختيارا ثالثا في الفريق, لكنه سجّل خمسة أهدافًا في البطولة و رجع لبلده كبطل عظيم .

أوّلاً سجل ثلاثة أهداف ضد إنجلترا جعلها تودع البطولة من الادوار التمهيدية , ثمّ انتزع فوزا ولا أغلى, ضد من ؟ ضد المانيا الغربية المضيفة للبطولة قبل دقيقتين من نهاية المباراة شبه النهائية بعد ان كان الفريقين متعادلين 1-1 .

وعندما كان الهولنديّون يعدّون لمقابلة الاتّحاد السّوفيتيّ في المباراة النّهائيّة في إستاد ميونيخ الأوليمبيّ, فأن التّوقّع بأن الحلم القومي لهولندا على وشك ان يتحقق كان كبيرا وهذا شكّل مسؤولية كبيرة وضغط شديد على الفريق .

تقدّمت هولندا 1-0 بهدف لرودي جوليت من صنع فان باستن , بعدها جاء الدور لفان باستن نفسه لينحت اسمه في تاريخ هولندا واوربا والعالم حين سجل الهدف الثاني وهو هدف اقل ما يمكن ان نقوله عليه انه هدف خرافي فقد سدد كرة ساقطة بقوة من زاوية تبدو مستحيلة ظاهريًّا حيث كان قريبا من حافة منطقة الجزاء اليمنى للخصم وسدد كرته الساقطة القوية من الوضع الطائر قبل ان تلمس الارض في الزاوية الع**ية والتي لم تكن زاوية صعبة بل مستحيلة , لتعانق كرته الشبكة السوفيتية ولتعلن أول فوز هولندي بلقب عالمي .


نشأته وبدايته
لقد كانت ولادته بشرى خير لأهله لانه ولد في عيد القديسين عام 1964 في أوترخت الهولندية ونشأ فيها وترعرع من اجل ان ينشر الرعب في قلب المدافعين الدوليين وليس اعتباطا اصبح يلقب بـ "ماركو جولو" لبراعته في تسجيل الاهداف. ان قصّة تألق باستن, مثل الكثير من نجوم بلده عظماء الكرة, بدأت في إيا** امستردام . عندما انضمّ إلى إيا**, كان يبلغ من العمر 18 سنة, لقد كان هذا النّادي المشهور ذو الامجاد الكروية يجاهد لاسترداد أيّام المجد في السّبعينيّات التي صنعها كرايف بالفوز ثلاثة مرات متتالية بكأس اندية اوربا, لعب اول مباراة لايا** في ابريل عام 1982 وتوقعوا له ان يكون يوهان كرايف الجديد.





سجّل أوّل ظهورا دوليا في كأس شباب العالم سنة 1983, لكنّ موهبته الفطريّة انت**ت بالإصابة التي كادت ان تدمر مسيرته الكروية مبكرا والتي عجّلت في اعتزاله قبل الاوان. في عام 1986 كان القنّاص الكبير فان باستن في أوروبّا, يفوز بجائزة الحذاء الذّهبيّة الأوربّيّة حيث قاد هجوم ايا** للفوز ببطولتين هولنديّتين للدوري, وبطولتين لكأس هولندا و بطولة أوروبّا لأبطال الكأس .ولقد كان الفوز بكأس اوربا لابطال الكؤوس ذلك, ضدّ دينامو دريسدن الالماني الشرقي , آخر مباراة لباستن مع إيا** وكان حينها قد سجّل 128 هدف في الدوريّ في 143 مباراة ليحقق رقما قياسيا غير مسبوق.

لم تكن تلك الاهداف بدون مقابل بل كانت مقابل ثمن كبير , حيث انه في تلك البطولة الاوربية , اصيب كاحله وتطلب ذلك اجراء عملية جراحية . لكنّ العمليّة أُجِّلَت لأنّ مدرب إيا** قرّر أنه لا يمكن الاستغناء عن خدمات باستن في مثل هكذا مباراة حيويّة . وبالفعل فاز ايا** بهدف من رأس فان باستن ولم يكن هدفا عاديا لقد كان بمنتهى الروعة والصعوبة لا يتمكن من تسجيله الا عبقري كروي ولقد لفت اتباه الخبراء الاوربيين بعد تلك المباراة.

انتقاله الى ايطاليا
انضمّ ماركو فان باستن في الموسم التّالي إلى آي سي ميلان الايطالي الذي كان خارجا للتو من مشكلة افلاس كبيرة. ميلان, الذي فاز بكأس الأندية الأوربيّة في عامي 1963 و 1969, كان وقتها يعاني مشكلة سيولة كبيرة ولم ينقذه منها الا الثريّ وصاحب شبكات الإعلام سيلفيو بيرلسكوني الذي اصبح فيما بعد رئيس الوزراء الإيطاليّ (ما يزال حتى وقتنا الحاضر يشغل هذا المنصب) . لقد كان ميلان من الأعضاء المؤسّسين للبطولة الإيطاليّة في 1898, لكنّه في العام 1986 كان يعيش تحت رعاية( الاخوة الاعداء) والمنافس اللدود إنترناتسيونالي والذي تقاسموا معه إستاد سان سيرو .





استثمر بيرلسكوني 20 مليون جنيه استرليني في النّادي, و بعض من ذلك المال أُنْفِقَ على جلب ماركو فان باستين , رودي جوليت و فرانك ريكارد . كذلك قام بجلب المدرّب البارز أريجو ساكي الذي اصبح لاحقا مدرب الفريق القوميّ الإيطاليّ أثناء يورو 96 .

جاءت النّتائج بسرعة . فاز ميلان بدوري الدرجة الأولى الإيطالي للمرة الأولى منذ تسع سنوات , ولقد تحقق هذا الانتصار بدون مساعدة كبيرة من فان باستن لان اصابة الكاحل قد تجددت ولم يلعب غير 11 مباراة . في العام 1988 كان يخشى في البداية أنه قد لا يشارك في كأس الامم الاوربية , لكنه شارك واحرز فريقه اللقب واحرز هو لقب الهدّاف في تلك البطولة , وفوق ذلك فاز بلقب احسن لاعب كرة قدم في العالم وجاء بعده في الترتيب زميلاه في النادي والمنتخب جوليت و ريكارد في واقعة غير مسبوقة من قبل ان يفوز ثلاثة لاعبين ينتمون لنفس النادي ونفس البلد.

كذلك حقّق لقب احسن لاعب في أوربا لتلك السنة , جائزة كان نصيبه الفوز بها ثلاثة مرّات - ( 1988, 1989 و 1992 ) - مساويا الرّقم القياسيّ لكرايف و الفرنسي ميشيل بلاتيني .

أشار مجد كأس اندية اوربا ّ إلى باستن في عام 1989, ميلان يسحق ستيوا بوخارست الروماني 4-0 في المباراة النّهائيّة في برشلونة سجّل فان باستن هدفين وكذلك فعل جوليت . كرر ميلان انجازه واحتفظ باللقب الاوربي بعد 12 شهر بهزيمة بينفيكا البرتغالي 1-0 في اللقاء النّهائيّ, هذه المرة في فيينّا .

لكن ليس الفوز دائما في المتناول فقد اصيبت هولندا بالإحباط في كأس العالم في إيطاليا عام 90 . فشلت هولندا في الفوز بأيّ مباراة من مبارياتهم الاربع , حيث تعادلوا في كلّ مبارياتهم الثلاث في مجموعتهم السادسة التي ضمتهم مع مصر وانجلترا وجمهورية ايرلندا قبل ان يخسروا 2-1 من قبل ألمانيا في الجولة الثّانية .(دور الستة عشر)

حدثت بعد ذلك بعض الامور غير السعيدة في حياة باستن الكروية فقد تورط بشجار علني مع مدرّب ميلان ساكي وبعدها حُظِرَ من قبل الاتحاد الأوربي لكرة القدم لأربعة مباريات بعد دفع خصمه بالمرفق بعنف في مباراة في كأس اندية اوربا البطلة.

في موسم 1990-91 سجّل 11 هدفًا فقط في 33 مباراة مع ميلان . لكن السّنة التّالية عاد الى تألقه وسجل 25 هدفا في 31 مباراة . جرت بعد ذلك كأس الامم الاوربية عام 1992 في السّويد و وصلت هولندا إلى ألدور قبل النّهائيّ حيث خسروا من الدّنمارك بفارق ضربات الجزاء الترجيحية. وفي زلّة نادرة, أخطأ باستن ضربة جزاء في تلك المباراة, لكن ذلك لم يمنعه من الحصول على لقب احسن لاعب كرة عالميّ من مجلة وورلد سوكر للسّنة لمرّة ثانية . واحسن لاعب كرة قدم من قبل الفيفا

ذلك الخريف, في ميلان, لعب باستن بعضا من أفضل مباريات كرة القدم في حياته . وسجّل 13 هدفًا في 15مباراة ضدّاصعب دفاع في كرة قدم الا وهو دفاع الاندية الايطالية . كانت رحلةً رائعةً, لكنّ باستن خضع بعد ذلك لعمليّتين جراحيتين أخرتين في كاحله المصاب . لقد اصبحت اصابته مزمنة.

كانت مباراته التّنافسيّة الأخيرة في البطولات الاوربية ضد اولمبك مرسيليا الفرنسي في نهائي كأس اندية اوربا عام 1993 وهزم ميلان 1-0 من قبل مرسيليا في مباراة تركت مذاقًا مرًّا لدى جميع لاعبي ميلان. أكتشف فيما بعد ان نادي اولمبك مارسيليا, الذي يملكه برنارد تابيه, قد تلاغب في نتائج مباريات الدوري الفرنسي من اجل الفوز باللقب المحلي. أنتزع على اثر هذه الحادثة اللقبان المحلي والاوربي من مرسيليا ّ . واصبح ميلان هو البطل الاوربي .


نهاية مسيرته الكروية
قضى فان باستن سنتين محاولا هزيمة إصابته لكنّ في النّهاية كان يجب عليه أن يواجه مصيره الحتميّ, ويعلن عن اعتزاله اللعب في أغسطس 1995 . لقد سجّل 90 هدفًا في 147 مباراة لميلان, وحصل على لقب الهداف مرّتين في دوري الدرجة الأولى الإيطالي, و سجلّ لميلان في البطولات الاوربية 18 هدف في 23 مباراة .





فاز بآخر مباراة دولية يلعبها لهولندا والتي كانت تحمل الرقم 58 في أكتوبر 1992 في تصفيات كأس العالم ضدّ بولندا. وسجّل لمنتخب بلاده 24 هدفا . خلال مسيرته الدولية

لعب نجمنا لمدّة 10 مواسم عظيمة, لكنّ العقوبة التي تلقّاها من المدافعين قد عجّلت بنهاية مسيرته الكروية الموهوبة .

كان فان باستن يملك كل المهارات الضرورية للاعب كرة القدم . كان رشيقًا, ذو بنية قوية بشكل كاف, سيطرة عالية على الكرة بكلتي قدميه , و كان سريعا في تحويل مساره والهروب من المدافعين و متفوقا جدا في العاب الهواء.

قال رينيه مارتي, أحد الدّكاترة الذين عالجوه "ان ماركو يلعب كرة القدم مثل راقص باليه , لكنّ كاحله في النّهاية لم يكن من الممكن أن يتحمل كل الضغط الذي تعرض له" . وكان من الطبيعي ان يقود باستن النّداءات من أجل اللعب النظيف , وكان يدعوا لفكرة أن تتبنّى قوانين كرة القدم القاعدة المعروفة في كرة السّلّة للمخالفات الشّخصيّة حيث يطرد اللاعب من الملعب بعد أن يرتكب خمسة اخطاء شخصية ويُسْتُبْدِلَ بلاعب آخر, حتّى إذا لم تكن أحدى تلك المخالفات على درجة عالية من الاذى. ويقول " أعتقد أن اعطاء إنذارات و وبطاقات حمراء غير كاف فعلاً حيث أصبح المدافعون دقيقون جدًّا في هذه الأيّام في اصابتهم للخصم بشكل لا يتمكن الحكم من رؤيته " . ان فان باستن لا يرى نفسه ضحيّة المدافعين القاسين فقط لكن الشيء الأكثر إحباطًا لي, كما يقول , ليس الطّريقة الّتي اصيب بها كاحلي, لكنّ الطّريقة الّتي عولج بها ُ من قبل بعض الاطباء . الشّخص الذي أتلف كاحلي بدرجة كبيرة لم يكن لاعبًا بل جرّاحا"


وبذلك يكون باستن قد لعب لكل من:
1. ايا** امستردام الهولندي (1981-1987) , 133 مباراة وسجل 128 هدف بمعدل 96%

2. اي سي ميلان الايطالي (1987 -1995 تاريخ اعتزاله) , 147 مباراة وسجل 90 هدف بمعدل 61%

3. منتخب هولندا (ال عام 1992) 58 مباراة وسجل 24 هدف.

........الاسم ........الولادة .........الطول..... المركز
ماركو فان باستن 1964 هولندا 1.88m مهاجم


نقاط مضيئة في حياته
ثلاث مرات الدري الهولندي 1981-1982, 1982-1983, 1984-1985
ثلاث مرات كأس هولندا: 1982-1983, 1985-1986, 1986-1987
ثلاث مرات الدوري الايطالي: 1987-1988, 1991-1992, 1992-1993
مرة واحدة كأس الكؤوس الاوربية : 1986-1987
مرتان كأس اندية ابطال اوربا : 1988-1989, 1989-1990
مرتان كأس السوبر الاوربية: 1989, 1990
مرتان كأس اندية العالم: 1989, 1990
مرة واحدة كأس امم أوربا : 1988
اربع مرات هدّاف الدوري الهولندي: 1983-1984, 1984-1985, 1985-1986, 1986-1987
مرتان هدّاف الدوري الايطالي: 1989-1990, 1991-1992
مرة واحدة الحذاء الذهبي (هدّاف اوربا) : 1985-1986
مرة واحدة هدّاف كأس الامم الاوربية : 1988
مرة واحدة أحسن لاعب في العالم (الفيفا): 1992
مرتان احسن لاعب من مجلة وورلد سوكر : 1988, 1992
ثلاث مرات احسن لاعب في اوربا(الاتحاد الاوربي) : 1988, 1989, 1992


عدد المباريات : 280 عدد الاهداف : 218 معدل تسجيل الاهداف : 0.78


رد باقتباس
  #7  
قديم 08-18-2009, 06:16 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



برغم الشهرة الكبيرة التي يحظى بها المهاجم الأسباني راؤول جونزاليس نجم فريق ريال مدريد الأسباني لكرة القدم إلا أن هذه الشهرة لم تكن أبدا نتيجة إحدى المهارات الفنية التي يمتلكها اللاعب وإنما كانت دائما لمهاراته الذهنية وكذلك شخصيته التي تجعله دائما قريبا من الجميع.
فراؤول لا يمتلك مهارة فنية خاصة تميزه عن باقي المهاجمين في العالم فهو لا يتميز بسرعة فائقة ولا يختلف كثيرا عن العديد من المهاجمين في إجادة ألعاب الهواء كما يتشابه مع الكثيرين في قوة تسديداته على مرمى المنافسين.

لكن المهارات الذهنية التي يتمتع بها راؤول كانت السبب دائما في شهرته فهو "يشتم" مكمن الخطورة ويتواجد في المكان والزمان المناسبين أمام مرمى الفريق المنافس ليقتنص الأهداف لفريقه حتى من أصعب الزوايا ومن أصعب الكرات.

وشهدت مباراة ريال مدريد مع مضيفه سبورتنج خيخون الأحد اثنتين من أسعد اللحظات في مسيرة راؤول الكروية حيث سجل هدفين في المباراة حطم بهما الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب مع فريق ريال مدريد.

سجل راؤول الهدف الأول بعد 15 دقيقة فقط من بداية المباراة حيث مرر زميله المدافع سرخيو راموس الكرة من الناحية اليمنى وكان راؤول مثل أعظم الهدافين في تاريخ اللعبة منتظرا ومترقبا في المكان الصحيح وفي التوقيت السليم ليقابل الكرة العرضية بتسديدة مباشرة بقدمه اليسرى في شباك إيناكي لافوينتي.

افتتح راؤول بهذا الهدف التسجيل لفريقه في المباراة كما كان هذا الهدف رقم 308 له مع ريال مدريد ومن ثم حطم الرقم القياسي المسجل باسم دي ستيفانو وهو 307 أهداف.

قبل 13 دقيقة فقط من نهاية المباراة سجل راؤول هدفه الثاني وهو الرابع للفريق في هذه المباراة التي انتهت لصالح ريال مدريد 4/صفر بينما كان الهدف رقم 309 لراؤول في مسيرته مع الفريق.

جاء الهدف اثر متابعة جيدة لراؤول بعدما تصدى لافوينتي لتسديدة جونزالو هيجوين لترتد الكرة إلى راؤول الذي وضعها في شباك خيخون.

وسجل الأسطورة الأرجنتيني دي ستيفانو 307 أهداف لريال مدريد في الفترة من 1953 إلى 1964 وهي الفترة التي قاد فيها الفريق لإحراز اللقب الاوروبي ست مرات.

ونجح راؤول في تحطيم رقم دي ستيفانو في عدد الأهداف ووصل رصيده إلى 309 أهداف علما بأنه لعب للنادي فترة أطول من تلك التي لعبها دي ستيفانو في صفوف الفريق حيث بدأ راؤول مشاركاته مع ريال مدريد في عام 1994 ولكن ذلك لا يقلل من حجم إنجازه.

قال راؤول 31 عاما بعد مباراة خيخون: "هذا يوم جيد بالنسبة لي".

وما يميز راؤول عن باقي المهاجمين أنه كرس مسيرته الرياضية لفريق واحد ليشذ بذلك عن القاعدة المتبعة لدى معظم النجوم فقد رفض راؤول أن ينساق وراء العروض المغرية وفضل البقاء في صفوف ريال مدريد على عكس ما يفعله باقي النجوم الكبار بالسعي وراء الانتقال للأندية الأخرى إذا حصلوا على المقابل المادي المغري.

وأوضح راؤول أنه لم يفكر أبدا في ترك ريال مدريد أو استاد "سانتياجو برنابيو" معقل الفريق رغم أنه تلقى العديد من العروض للرحيل عن النادي الملكي.

وصرح راؤول إلى وسائل الإعلام الأسبانية العام الماضي بان واحدا من أسرار نجاحه هو الهدوء الذي يعود لحياته الشخصية الهادئة.

تزوج راؤول من عارضة الأزياء الشهيرة مامين سانث عام 2000 وأنجب منها أربعة أطفال. ويهوى راؤول القراءة والصيد ومصارعة الثيران.

أثار راؤول دهشة الجميع قبل عامين عندما اعترف بأنه نام في خيمة أوكسجين من أجل تحسين قدرة تحمله البدنية وكفاءته العضلية ليحافظ على استمرار مسيرته مثلما كانت في القمة عبر سنوات طويلة.

ربما كانت الأهداف الجمالية لراؤول قليلة مقارنة بمهاجمين آخرين لكن معظمها كان مهما للغاية خاصة أهدافه التي سجلها في نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2000 و2002 .

الطريف أن راؤول ينتمي لعائلة تشجع فريق أتليتكو مدريد جار ومنافس ريال مدريد كما لعب راؤول في قطاع الشباب بنادي أتليتكو قبل أن يخطفه ريال مدريد عام 1991 عندما كان في الرابعة عشر من عمره.

أثار المدرب الأرجنتيني خورخي فالدانو دهشة الجميع عندما ضم راؤول إلى صفوف الفريق الأول في ريال مدريد عندما كان في السابعة عشر من عمره ليشارك اللاعب للمرة الأولى مع الفريق أمام ريال سرقسطة في أكتوبر 2004 .

أهدر راؤول العديد من الفرص الجيدة في المباراة ولكنه سجل أول أهدافه مع الفريق في الأسبوع التالي مباشرة خلال لقاء ديربي العاصمة مدريد أمام فريق أتليتكو. ولم يتوقف عن هز الشباك منذ ذلك الحين.

وقاد راؤول فريق ريال مدريد للفوز بلقب لدوري الأسباني في عامي 1995 و1997 كما شارك للمرة الأولى في صفوف المنتخب الأسباني عام 1996 .

وصلت مشاركات راؤول في صفوف المنتخب الأسباني إلى 102 مباراة سجل خلالها 44 هدفا وقاد هجوم الفريق في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات أعوام 1998 و2002 و2006 .

لكن المدرب لويس أراجونيس المدير الفني الأسبق للمنتخب الأسباني رفض ضم راؤول إلى صفوف الفريق بعد كأس العالم 2006.

وعلى الرغم من الانتقادات العديدة التي تعرض لها أراجونيس بسبب عدم استدعاء راؤول لصفوف الفريق تراجعت حدة هذه الانتقادات بعد فوز الفريق في غياب راؤول بلقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والتي قاد فيها هجوم الفريق الثنائي فيرناندو توريس وديفيد فيا.

وأشار بعض المعلقين لدى استبعاده من صفوف المنتخب الأسباني إلى أن راؤول قد انتهى ولكن أهداف اللاعب لم تتوقف وعانى منها المنافسون كثيرا. كما لم يتراجع تأثير راؤول في لاعبي ريال مدريد كقائد لهم.


رد باقتباس
  #8  
قديم 08-18-2009, 06:17 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي


باولو مالديني


تاريخ الميلاد: 26 يونيو 1968
مكان الميلاد: ميلانو - إيطاليا
الطول: 186 سم
المركز: مدافع

باولو مالديني من مواليد مدينة ميلانو 1968، ابن لاعب كرة القدم السابق تشيزاري مالديني.

يلعب مالديني في مركز الظهير الأيسر وقلب الدفاع، وطوال مشواره الطويل في كرة القدم لم يلعب لنادي غير إيه سي ميلان، فخاض مع الفريق أكثر من 600 مباراة في الدوري الإيطالي، محطما رقم فرانكو باريزي لاعب ميلان السابق الذي لعب 512 مباراة في الدوري الإيطالي، وبالرغم من عمره الكبير إلا أنه استطاع أن يبقي على لياقته العالية.

وقد سجل اللاعب أسمه في صفحات تاريخ الكره العالميه كأحد أفضل المدافعيين ان لم يكن افضلهم علي الأطلاق.

يخوض مالديني الذي سيبلغ الحادية والاربعين من عمره في يونيو المقبل موسمه الاخير مع ميلان الفريق الذي بدأ معه مسيرته عام 1978 في الفرق العمرية قبل ان يشق طريقه الى الفريق الاول عام 1984 ومن ثم يخوض مباراته الاولى في 20 يناير عام 1985 عندما دخل في الشوط الثاني امام اودينيزي بعد اصابة سيرجيو باتيستيني.

نجح مالديني في الموسم التالي في فرض نفسه اساسيا ضمن تشكيلة "روسونيري" في طريقه ليصبح احد افضل المدافعين الذين عرفتهم الكرة المستديرة بعدما توج بالقاب الدوري المحلي في 7 مناسبات اخرها عام 2004 والكأس المحلية مرة واحدة والسوبر المحلية 4 مرات.

ويحتل مالديني المركز الثاني من حيث اكثر اللاعبين تتويجا بلقب الدوري المحلي (7 مرات) مشاركة مع روبرتو بيتيغا (يوفنتوس) وزميله المعتزل اليساندرو كوستاكورتا وتشيرو فيرارا (2 مع نابولي و5 مع يوفنتوس) مساعد مدرب المنتخب حاليا وغايتانو تشيريا (يوفنتوس) وغوغلييلمو غابيتو (2 مع يوفنتوس و5 مع تورينو).

ويملك مالديني الذي يحمل الرقم القياسي من حيث عدد المباريات في الدوري (633) فرصة معادلة انجاز اللاعبين الثلاثة لان ميلان ينافس بقوة هذا الموسم على اللقب وهو يتخلف بفارق 6 نقاط فقط عن جاره انترميلان حامل اللقب والمتصدر.

اما على الصعيد القاري فتوج مالديني بخمسة القاب في دوري ابطال اوروبا (89 و90 و94 و2003 و2007) ووصل الى النهائي اعوام (1993 و1995 2005) و4 القاب في كأس العالم للاندية بمختلف تسمياتها (69 و89 و90 و2007) والكأس السوبر الاوروبية (1993).

وعادل مالديني في 2007 انجاز مهاجمي ريال مدريد الاسباني الاسطورة الفريدو دي ستيفانو (1956 و1957 و1958 و1959 و1960) وزاراغا (1956 و1957 و1958 و1959 و1960) عندما توج مع ميلان بلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا على حساب ليفربول الانجليزي (2-1) علما بان الرقم القياسي موجود في حوزة نجم ريال مدريد ايضا فرانسيسكو خنتو (6 مرات).

كما عادل مالديني الرقم القياسي من حيث عدد المشاركات في النهائي والمسجل باسم خنتو وهو ثماني مباريات نهائية.

ولن يتمكن مالديني من تحطيم ارقام دي ستيفانو وزاراغا وخنتو لان ميلان يشارك هذا الموسم في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي بعدما فشل الموسم الماضي في احتلال احد المراكز الاربعة المؤهلة الى المسابقة الاوروبية الام.

وعلى الصعيد الدولي شارك مالديني في المونديال في 4 مناسبات حيث بلغ النهائي مرة واحدة عام 1994 في الولايات المتحدة وحقق المركز الثالث عام 1990 في ايطاليا وبلغ نهائي امم اوروبا 2000.

وكان مالديني اساسيا في 74 مباراة مع "الازوري" من اصل 126 مشاركة بين عامي 1988 و2002 علما بان اول مباراة دولية له كانت في 31 مارس 1988 وكانت ودية امام يوغوسلافيا (1-1) وكان وقتها في التاسعة عشرة من عمره.

يذكر أن قميص مالديني (رقم 3) سيتم تخليده ولن يعطى لأي لاعب، إلا لإبنه كريستيان مالديني، وهو ثاني لاعب يخلد رقمه في إيه سي ميلان بعد فرانكو باريزي.

القاب مالديني مع الميلان بالأرقام:
* الدوري الإيطالي سبعة مرات أعوام: 1988 و1992 و1993 و1994 و1996 و1999 و2004
* كأس إيطاليا مره واحدة عام: 2003
* دوري أبطال أوروبا خمس مرات أعوام: 1989 و1990 و1994 و2003 و2007
* كأس السوبر الأوروبي خمس مرات أعوام: 1989 و1990 و1994 و2003 و2007
* كأس السوبر الإيطالي خمس مرات أعوام: 1989 و1992 و1993 و1994 و2004
* كأس العالم للأندية مره واحدة عام: 2007
* كأس الإنتركونتيننتال مرتين عامي: 1990 و1991







الاسم : روبرتو كارلوس
ولد عام 1973 في 10 ابريل
طوله: 168
الوزن :79

معلومات خاصة:
روبرتو كارلوس المدافع البرازيليّ تنسيق المخّ للقدم يُرَشَّح بتدفّق الأرقام الإحصائيّة مستعرض . خطوط الحساب, المنحنيات الاندماجيّة و أنماط بيرمتاتينج, تتلاقى في حسّ مقيس إلى الضّربات الحرّة المشهورة بالمتاجرة بسور مدافعين, جزّ الأصابع خارج حارس مرمى و حتّى الآن النّسف في الشّبكة تحت البار . روبرتو كارلوس احدى علامات الكره المميزه في الوقت الراهن بلغ الثامنه والعشرين من عمره الا انه مايزال يحتفظ في جعبته بالكثير ليقدمه.



قصة حياته:
عي روبرتو كارلوس عام 92 لأول مره في حياته للمنتخب البرازيلي الأول. وعلى الرغم من خيبة الامل التي واجهته بعد هذه الدعوه بعام واحد في مونديال امريكا 94 حينما احتضنته مقاعد الاحتياط بسبب وجود النجمين برانكو وليوناردو في التشكيله الاساسيه , على الرغم من ذلك الا انه بعد ذلك استطاع ان يقدم هويته الخاصه مع المنتخب ن خلال بعض المباريات التي كشفت عن موهبه جديده قادمه من بلاد السامبا اسمها روبرتو كارلوس. منذ ذلك الوقت دشن اهم مرحله في حياته عندما شغل مركز الظهير الايسر الحر واجاد فيه بشكل كبير واكثر ماساعده على نجاحه في هذا المركز الحساس الذي يعتبر احد مفاتيح اللعب الحديث هو النزعه الهجوميه الكبيره والواضحه التي تغلب على اسلوب لعبه, حتى ان الجماهير اعتادت على رؤيته في مواقع الهجوم الى جانب زملائه رونالدو و روماريو اكثر من المناطق الدفاعيه , وقد عبر هو نفسه عن هذه عندما قال مره : ( احب ان اعبر الى العمق الهجومي عبر خط الجناح كثيرا لكنني في الوقت نفسه ارغب في اداء المهام الدافاعيه ). وانا مازلت اتعلم الاسلوب الدفاعي. وربما كان مرد نزعته هذه الى بدايته مع نادي اراراس الذي لعب له مهاجما فتره من الزمن قبل ان يعيد اكتشافه المدرب خواو كامبوس والمعروف بـــ (( باشيكو )) ويزرعه في مركز الظهير الايسر الذي ثبت عليه حتى الان.



اما هذا الاداء المتميز ذي النزعه الهجوميه راحت الانديه الاوروبيه تتسابق على شراء النجم الصاعد فخصص باريس سان جيرمان الفرنسي 3 ملايين دولار لشرائه, لكنه في النهايه ذهب الى انتر ميلان الايطالي الذي عرض فيه 7 ملايين دولار. ولم تكن تجربة روبرتو كارلوس مع انتر ميلان سعيده فقد عبر أكثر من مره عن امتعاضه من مدرب الفريق الانجليزي روي هدسون الذي غير مركزه ووضعه في خط الوسط وهو المركز الذي لم يروق له.
بعد موسم جاف مع الانتر انتقل روبرتو كارلوس الى نادي القرن في اروربا ريال مدريد حيث وقع عقدا معه ينتهي عام 2006, ومن أسبانيا هبت نسائم عليله على رحلته الكرويه فأحرز مع الفريق الليغا موسمي 96و97 وكأس الانديه الاوروبيه لأبطال عام 98 وكذلك تألق مع منتخب بلاده وقدم عروضا استثنائيه. لعل أبرعها واجملها كان هدفه التاريخي الذي لايقبل التكرار في ملاعب الكره وذلك عندما أحرز في مرمى فرنسا ضمن مباريات الدوره الدوليه التي نظمتها الاخيره على ارضها عام 97هدفا ن تسديدة قويه منمسافة تزيد على 25 يارده التفت بشكل لولبي من خلف الحائط البشري واستقرت في مرمى الحارس العملاق فابيان بارتيز الذي لم يدر ان الكره استقرت في مرماه الا بعد ان راى فرحة لاعبي البرازيل بالهدف, وأحرز مع متخب البرازيل عدة انجازات والقاب وابرزها فضية دورة الالعاب الاولمبيه في اتلانتا 96 وبطولة كاس امريكا للأمم 97 وبطولة القارات في السعوديه في نفس العام, ودائما ماكانت قدمه اليسرى اشبه بمنصة اطلاق الصواريخ سفيره لنجاحاته وعندما سئل مره عن السر في قوة قدمه اليسرى وتسديداته الصاروخيه أجاب ( أنا اعمل على قدمي يوميا حيث اجهد في التدريب , لكن السر الاساسي وراء ذلك هو التركيز)



في ربوع مدريد ومع فريقها الريال جنى روبرتو مارلوس قطاف زرعه في ميادين الكره فنال جائزه ثاني افضل لاعب في العالم موسم 97/98 وكذلك لقب افضل لاعب امريكي منح له في 11/10/98 وكان وقتها اول مدافع يحصد هذا اللقب. وعلى الرغم من هذه الالقاب التي بدا يجنيها في عهد ريال مدريد ومن تعلق الجماهير الاسبانيه فيه الا ان روبيرتو كارلوس يفضل العوده الى البرازيل, فكثيرا ما صرح بانه حالما تلوح فرصه في الافق فلن يتردد في حزم حقائبه وحط الرحال في بلاده, وربما ينتظر لتحقيق هذه الخطوه اي مبرر مثل فساد علاقته بالجمهور الاسباني حيث يقول: (( في اليوم الذي ينقلب فيه علي مشجعو الريال سأغادر, انا عتمد على دعم الجمهور, وليس على المال او اي شيء آخر)).وربما كانت رغبته في البقاء الى جانب امه وابيه برفقة زوجته وولديه هي التي تقف خلف نيته في شد الرحال الى موطنه حيث اعتاد مع نهاية كل موسم اخذ اسرته الى منزله في راراس لقضاء وقت ممتع عائلي وسط حشد من معجبيه في مسقط رأسه.



النجاح مسيرة رافقت روبرتو في مختلف نواحي حياته ففي مدرسة كورونيل خوسيه ليفي التي حصل فيها على شهادته الدراسيه كان تلميذا مجدا ومتفوقا حيث تصفه معلمته مارتا بيرتانها (( كان متفوقا ويحصل على درجات عاليه في مواده الدراسيه)) وتضيف مارتا التي تقاعدت عنالتدريس (( أنا فخوره جدا بأن تلميذي اصبح لاعبا عالميا.. ان قلبي يخفق بقوه في كل مره تقع فيها عيناي عليه )). ولم يكن روبرتو مجرد تلميذ مجتهد فقط بل كان فتى محبوبا من الجميع ويتمتع بصفات جيده حيث تقول عنه معلمته الاخرى فيرونيكا ماسكارين (( كان صديقا للجميع وفوق هذا كان دائما هو الذي يقود رفاقه)).




رد باقتباس
  #9  
قديم 08-18-2009, 06:18 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



ريكاردو إيزيكسون دو سانتونس ليتي
اسم كاكا اسم للتدليل لإسم ريكاردو في البرازيل وقد كان أخوه الصغير ديغاو يواجه صعوبه في نطق ريكاردو فأسماه كاكا ويعرف في أوروبا بإسم (
ريكي كاكا).

من مواليد 22 ابريل 1982 في برازيليا في البرازيل، وفاز بجائزة أفضل لاعب في العالم لكرة القدم عام 2007، و فاز بالكرة الذهبية في نفس العام.

بدأ كاكا مسيرته الكروية مع نادي ساو باولو وهو في عمر الثامنة، ووقع أول عقد له مع نادي ساو باولو وهو في الخامسة عشر.

لعب كاكا أول مباراة مع الفريق الأول في نادي ساو باولو يناير 2001 وخاض مع الفريق ذلك الموسم 27 مباراة سجل خلالها 12 هدف، ليقود الفريق إلى الفوز بكأس ريو ساو باولو للمرة الأولى والوحيدة في تاريخه، في الموسم الذي تلاه لعب 22 مباراة سجل خلالها 10 أهداف.

في صيف 2003 تعاقد نادي إيه سي ميلان الإيطالي الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا مع كاكا بمبلغ 8,5 مليون دولار أمريكي، وفي أول موسم له مع النادي شارك في 30 مباراة سجل 10 أهداف ليقود النادي إلى الفوز بلقب الدوري الإيطالي.

في موسم 2004/2005 لعب كاكا خلف المهاجم أندريه شيفشينكو وشارك مع النادي في 36 مباراة سجل 7 أهداف في الدوري الإيطالي حيث أنهى الفريق الدوري في المركز الثاني خلف يوفنتوس، وبالرغم من خسارة إيه سي ميلان من نادي ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا بركلات الجزاء، تم إختيار كاكا أفضل لاعب وسط في البطولة.

في موسم 2005/2006 سجل كاكا أول ثلاثية له مع إيه سي ميلان، في مرمى كييفو فيرونا، جاءت كلها في الشوط الثاني، وبعد سبعة أشهر إستطاع أن يسجل أول ثلاثية في دوري أبطال أوروبا في مرمى آندرلخت البلجيكي، وبعد خروج روي كوستا من الفريق أصرت بعض الجماهير على أن يأخذ رقم 10 الذي كان يرتديه لكن كاكا رفض مفضلا رقمه 22.

بعد خروج أندريه شيفشينكو من ميلان وتوجهه إلى تشيلسي الإنجليزي موسم 2006/2007، أصبحت الأنظار مسلطة على كاكا ليصبح علامة من علامات الفريق حيث أنهى دوري أبطال أوروبا كهداف للبطولة برصيد 10 أهداف، وقاد الفريق نحو لقب المسابقة بالتغلب على نادي ليفربول الإنجليزي، في 23 مايو 2007 2-1 بهدفين لفيليبو إنزاغي صنعهما بنفسه.

لعب كاكا مباراته الـ 200 مع إيه سي ميلان في 30 سبتمبر 2007 في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 مع كاتانيا.

على الجانب الدولي لعب كاكا مباراته الدولية الأولى مع منتخب البرازيل لكرة القدم في يناير 2002 أمام منتخب بوليفيا وشارك في كأس العالم لكرة القدم 2002، لكنه لعب 19 دقيقة فقط في مباراة منتخب كوستاريكا، وفي النهائي أمام ألمانيا، كان المدرب لويس فيليب سكولاري سيدخل كاكا في المباراة، لكن الحكم لم يلاحظ وجود اللاعب على الخط لكي يدخل الملعب.

في عام 2003 كان كاكا كابتن منتخب البرازيل لكرة القدم المشارك في كأس أمريكا الشمالية لكرة القدم، والتي حصلت فيها البرازيل على المركز الثاني، وفي يونيو 2005 سجل في المباراة التي فازت فيها البرازيل على الأرجنتين 4-1 في نهائي كأس القارات.

لعب كاكا مع منتخب البرازيل في كأس العالم 2006، وسجل هدف أمام كرواتيا في المباراة التي فازت بها البرازيل 1-0، لكن الفريق ودع البطولة في دور ربع النهائي بالخسارة أمام فرنسا.

في مايو 2007 أعلن كاكا أنه لن يشارك في كوبا أمريكا 2007 التي فازت بها البرازيل لأنه يريد أن يخلد إلى الراحة: "على مدار ثلاثة مواسم متتالية لم أحظى بلحظة راحة، أريد أن أخلد إلى الراحة و بعدها أعود إلى المشاركة مع المنتخب".

على الجانب الشخصي كاكا مسيحي متدين ينتمي للكنيسة الإنجيلية بدأ التمسك بالدين و هو في عمر الثانية عشر: "علمت أن الرب هو الذي يحدد ما إذا كان الشيء سيحدث أم لا".

كانت لكاكا واقعة شهيرة بعد الفوز بنهائي دوري أبطال أوروبا حين خلع قميص ناديه ميلان وأظهر قميص آخر مكتوب عليه عبارة (أنا أنتمي للمسيح).

حصل كاكا على الجنسية الإيطالية في فبراير 2007، وهو متزوج منذ ديسمبر 2005 من كارولين سيليسو ولديه طفل من مواليد يونيو 2008 أسماه (لوكا).

جوائز كاكا:
* الكرة الذهبية لمجلة ريفيستا بلاكار : 2002
* أفضل لاعب في مركزه : 2002
* التشكيلة المثالية في كأس أمريكا الشمالية لكرة القدم : 2003
* أفضل لاعب وسط في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم : 2005
* أفضل لاعب أجنبي في الدوري الإيطالي : 2004 و 2006
* أفضل لاعب في الدوري الإيطالي : 2004
* فريق الإتحاد الأوروبي لكرة القدم : 2006
* فريق اتحاد اللاعبين المحترفين في العالم : 2006 و 2007
* هداف دوري أبطال أوروبا : 2006/2007
* أفضل مهاجم في دوري أبطال أوروبا : 2006/2007
* أفضل لاعب في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم : 2007
* أفضل لاعب في اتحاد اللاعبين المحترفين في العالم : 2007
* الكرة الذهبية : 2007
* الكرة الذهبية في كأس العالم للأندية لكرة القدم : 2007
* جائزة تويوتا في كأس العالم للأندية لكرة القدم : 2007
* جائزة أفضل لاعب في العالم لكرة القدم : 2007
* جائز مجلة وورد سوكر لأفضل لاعب في العالم : 2007
* كأس ريو-ساو باولو : 2001
* كأس باوليستا : 2002
* كأس السوبر الأوروبي : 2003 و 2007
* الدوري الإيطالي : 2004
* كأس السوبر الإيطالي : 2004
* دوري أبطال أوروبا : 2006/2007
* كأس العالم لكرة القدم : 2002
* كأس القارات : 2005
* كأس العالم للأندية : 2007


رد باقتباس
  #10  
قديم 08-18-2009, 06:19 AM
+
s.@.r.a s.@.r.a غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: اســـــــــكندرية
المشاركات: 16,970
افتراضي



فرانك ريبري


الدولي الفرنسي من مواليد 1 ابريل 1983 في فرنسا.
يلعب حالياً مع نادي بايرن ميونيخ في خط الوسط المتقدم أو الجناح الأيسر أو الأيمن.
لفت أنظار الإعلام إذ يعتبر شرعيا وريث الساحر زين الدين زيدان وفقاً لأدائه مع منتخب بلاده ومع ناديه.

يشتهر ريبيري باصابة وجهه التي كان سببها حادثة سيارة وهو بعد طفل صغير.

بدأ ريبيري أحترافه مع الكرة في نادي غلطة سراي التركي عام 2005 وشارك في الفوز بكأس تركيا 2005 حيث سجل في نصف النهائى وفي النهائي الذي أنتهى لمصلحة الفريق التركي 5/1.

في نهاية عام 2005 عاد ريبري لفرنسا وتحديدا إلى مارسيليا حيث بدأ رحلة التألق وسجل 14 هدف وكان من الاسباب الرئيسيه التى اشرك بسببها الفريق في دوري أبطال أوروبا.

كان ريبيري لاعب ناجح جداً وانضم للمنتخب الفرنسي، وجذب مستواه المميز في كأس العالم 2006 انتباه الفرق الكبرى ليفوز به الفريق الالمانى بايرن ميونخ صيف 2007، بصفقة قدرت بـ 26 مليون يورو.

ارتدى ريبيري القميص رقم 7 الذي كان يرتديه الأسطورة محمد شول (معبود جماهير البايرن) وكان أول ظهور له مع الفريق في السابع من يوليو وسجل هدفين.

اعتنق ريبيرى الإسلام واصبح اسمه بلال وتزوج من امرأه من اصل جزائري تسمى وهيبه بلحمى.

عن إنجازاته:
* كأس تركيا - مع نادي غلطة سراي عام 2005.
* كأس انترتوتو - مع نادي أولمبيك مرسيليا عام 2005.
* فضية كأس العالم - مع المنتخب الفرنسي عام 2006.
* نهائي الدوري الفرنسي 2006 و 2007 مع أولمبيك مرسيليا
* السوبر الألماني - مع نادي بايرن ميونخ عام 2007.
* كأس ألمانيا 2008
* الدوري الألماني 2008

الألقاب الشخصية:
* أفضل لاعب كرة قدم فرنسي 2007
* أفضل لاعب في الدوري الألماني 2007 -
2008





إيـفـان جـانـيــرو جــاتـوسـو





تاريخ الميلاد : 1/9/1978

مكان الميلاد : كوريجليانو كالابرو

الـجـنـسـيـة : إيـطــالي

الطول : 176

الوزن : 77

الجنسية : إيطاليا

الـمــركـز: لاعــب خــط وســـط

مـقــدمــة
مقاتل جبار بالملاعب ... لا يتوقف أبداً

ما زال يقاتل ... ويعطي ويثابر

عندما تراه في الملعب .. ترى القوة والصلابة

لـخــدمـة الـنــادي .. وتحقيق أهـــدافـه

إنـــه الـمـقــاتل جانيرو جـاتوسو


الـبـدايـة ( صعوبة و تطور )




بـدأ جاتوسو مسيرته في عالم المسديره

في العام 1995 - 1996 مع نادي بيروجيا الإيطالي

في الدرجة الثانية وعانا حينها جاتوسو الكثير من الصعوبات

حيث لم يقدم النادي الأيطالي بيروجيا سواء كانت الماليه أو المعنويه

أي عرض بليغ على جاتوسو ولعب جاتوسو الموسم الأول في الدرجة الثانية

لم يستطيع جاتوسو حينها أثبات نفسه وجدارته في تلك اللحظه!!

لم يشارك جاتوسو حينها سوى في لقائين وفي الموسم 1996-1997

أستطاع بيروجيا العودة من جديد لدرجة الأولــى !!!

وما زال حينها جاتوسو جليساً لمقاعد البدلاء حيث شارك جاتوسو في 8 لـقـائـات !!

وكان اللقاء الأول الـذي شارك فيه جاتوسو في المباراة التي جمعت بين

سامبدوريا و بيروجيا ولكن تلك اللحظة كانت كغيرها من اللحظات الصعبة!!

وبـعـد بداية صعبة وسـنــوات طريـة وبمساعدة من بوسميل

الذي كان له أثر كبير في حياته أنتقل جاتوسو في الموسم 1997-1998

للعب في أسكوتلندا وبالتحديد لـنــادي غلاسقو رينجرز وهـنــاك يـبــدأ ببطئ

تطور المستوى لدى جاتوسو ولعب جاتوسو موسماً جميل

وأكثر من رائــع وسـجــل سبعة أهـــداف


مــسـيـرة الأحتراف ( الـمـيــــلان )



فـي الموسم 1998-1999 لعب جاتوسو مع غلاسقو رنجرز لأربعة مباريـات

ومن ثم عـاد إلى إيطاليا وبالتحديد إلى ساليريتانا ولعب حتى نهاية الموسم

وبعدها أنتقل إلى الـمـيــلان في العام 1999 - 2000 وهـنـاك تبدأ مسيرة جاتوسو الأحترافيه

وكان أول لقاء يشارك فيه جاتوسو في المباراة التي جمعت بين الميلان و أودينيزي

وقــدم جاتـوسـو مباراة متواضعة من حيث الأداء

وقــدم موسماً جـيـــــد وسجل هدفاً مـن 12 مباراة شــارك فيهـا في ذلك الموسـم

والـهــدف كـان في اللقاء الذي جمع بين ميلان و بولونيا

وأنتهى بفوز الميلان بثلاثة مقابل هدفين أحرز جاتوسو الهدف الأول من اللقاء

وفي الموسم 2001-2002 تطور المستوى و أصبحت تحركاته سريعه بالملعب

ولـكـنــه واجـه الكثير من المشاكل لعناده وسرعة تعصبه وكان ذلك شيئاً سلبياً

في مسيرة جاتوسو الشاقه ولم يخفي حينها جاتوسو : أنـه لا يتمالك نفسه عندمـا

يكون بالملعب وأنـه من الطبيعي أن يكون لاعب كرة القدم متعصباً فإن هناك أشياء

تدعـوك لـتـعـصـب دون أن تـشـعــر


جاتوسو ** وكأس العالم 2002 **


في كأس العالم 2002 المقامه في كوريا - اليابان

وعلى الرغم من الضغوطات التي واجهها المنتخب الإيطالي

مـن أخطاء تحكيميه إلى أن نشوة الفوز كانت هي عنوان إيطاليا

فأحياناً يتغلب الأبــداع على الأخـطــاء التحكيميه ولكن بحدود!!

ذلك تصريح المقاتل جاتوسو بعد الخروج من كأس العالم

وما أضطر جاتوسو لقول هذا الكلام!!

هي الأنتقادات التي واجهها مـن النقاد الصحفيين

بـداعي إهدار فرصة الفوز في الدقائق الأخيرة أمام كوريا

يقول جاتوسو : لم أقـدم ما يخدم إيطاليا للفوز ولكني لم أقدم مايسيئ لسمعتي

ومن حينها لم يجرئ النقاد على رد ما قاله جاتوســو


جاتــوســــو ( الـمـقـاتـل **وحلم دوري الأبطال**)



يعتبر موسم 2002-2003 موسم أستثنائي لنجم جاتوسو حيث أن جاتوسو

يعتبر أهم لاعبي النادي فإن هذا الموسم شهد تألق جاتوسو

ففي المواسم السابقة أشتهر أسم جاتوسو بالعنف والخشونــه

وفي هذا الموسم عمل جاتوسو جاهداً وتغير أسلوب لعبه تماماً

وأكتسب مهارات عاليه بالأضافـة إلى لياقته البدنيه في الملـعــب

ليتناسـب معه لقب المقاتل جاتوسو!!

وعلى الرغـم من تألق جاتوسو بشكل متقطع

فقد ظهر بشكل ملفت للأنظار في نهائي دوري الأبطال

وأبهر للجميع أمـكــانياتــه وقـــدراتـــه

وســاهــم جاتوسو في تحقيق حلم دوري الأبطال للمرة السادسة

وعبر جاتوسو عن فرحته بهذه البطولة بطرق عـــدة!!

أهمها أنـه أتفق مع زملائه في النادي أمبروسيني و بروكي

بعمل وشماً على أيديهم ومكتوب عليه جامبيونس ليغ

وتبقى أمنية جاتـوسـو الفوز بالأوسـكـيـديـتـو

سجل هدفين منذ بدايته مع الميلان حتى هذه اللحظة

9/21/2003 : بيروجيا - الميلان ( الدقيقة " 18 " )

2/12/2000 : بولونيا - الميلان ( الدقيقة "31 " )


رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع



الساعة الآن: 03:41 PM.

2014 - برج الحوت اصحاب كول رسائل
رسائل عتاب برج السرطان برج الحمل

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Limited