منتديات اصحاب كول 2015  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب اسـلامـيـات
تعارف و صداقات
مقاطع فيديو كل ما يخص الموبايل الهكرز والإختراق اخبار الرياضة طب و صـحـه


العودة   منتديات اصحاب كول 2015

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-25-2009, 11:02 AM
+
MO7AMED ELMATADOR MO7AMED ELMATADOR غير متصل
كول جبار
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الإقامة: IN MY OWN WORLD
المشاركات: 1,105
افتراضي رجال لا تنسى على مر التأريخ ....(3 حلقات )

انشر الصفحة على الفيس بوك







مساء الخير




يسعدني ان اقدم لكم احدى مواضيع اصحاب كول المميزه


برنامج


رجال لا تنسى





هذا البرنامج الذي يعتبر منبر لتاريخ العظماء اللذين بنو وحاربو وقامو بأختراعات ورسم ونحت اشهر صور
لهذه الدنيا

سنتكلم عن شخصيه حفرت اسمائها في ذاكرة الزمن على مر العضور كانوبمثابة قدوة لضرب الامثال
نشير لهذه الشخصيه ونسلط عليها الضوء لكي نستفيد منها
ونتعمق في شخصيتها
.................................................. ...



اسحاق نيوتن


إسحاق نيوتن (Sir Isaac Newton)عالم إنجليزي، فيزيائي، ورياضي . عاش ما بين 25 ديسمبر 1642 - 20 مارس 1727.
سيرته :
وُلد نيوتن في وولسثروب في مقاطعة لينكنشاير. مات أبوه وكان لا زال في بطن أمه , وقبل ولادته بـ 3 أشهر، وتركته والدته لتعيش مع زوجها الجديد بعد عامين من ولادته، ليترعرع في كنف جدّته.
درس الثانوية في مدرسة "جراثام" وفي العام 1661 إلتحق بكلّية ترينيتي في كامبريدج. كانت المدرسة آنفة الذكر تتبع منهج ارسطو الفلسفي إلا ان نيوتن كان يفضل تدارس الفلاسفة المعاصرين آنذاك من أمثال ديكارت، غاليليو، كويرنيكوس، و كيبلر.
في العام 1665 بدأ نيوتن بتطوير معادلات رياضية لتصبح فيما بعد بعلم التفاضل والتكامل الشهير.
مباشرة وبعد حصول نيوتن على الشهادة الجامعية في العام 1665، أغلقت الجامعة أبوابها كإجراء وقائي ضد وباء الطاعون الذي اجتاح اوروبا ولزم نيوتن البيت لمدة عامين تفرّغ خلالها لحساب التفاضل ، والعدسات، وقوانين الجاذبية.
في العام 1667 أصبح نيوتن عضو في هيئة التدريس في كلية ترينيتي وقام بنشر الورقة العلمية والمتعلقة بـ "التّحليل بالمتسلسلة اللا نهائيّة".
قام كل من نيوتن و ليبنيز على حدة بتطوير نظرية المعادلات التفاضلية واستعمل الرجلان رموز مختلفة في وصف المعادلات التفاضلية ولكن تبقى الطريقة التي إتّبعها ليبنيز أفضل من الحلول المقدّمة من نيوتن ومع هذا، يبقى اسم نيوتن مقرون بأحد رموز العلم في وقته.
وقد قضى نيوتن الخمس وعشرين السنة الأخيرة من حياته في خصومة مع ليبنيز والذي وصفه نيوتن بالمحتال!







الإنجازات :



كان نيوتن الأول في برهنة أن الحركة الأرضية وحركة الاجرام السماوية تحكم من قبل القوانين الطبيعية ويرتبط اسم العالم نيوتن بالثورة العلمية. يرجع الفضل له بتزويد القوانين الرياضية لأثبات نظريات كيبلر والمتعلقة بحركة الكواكب.
قام بالتوسع في إثباتاته وتطرّق إلى أن مدار المذنّبات ليس بالضرورة بيضاويا!

ويرجع الفضل لنيوتن في إثباته أن الضوء الأبيض هو مزيج من أضواء متعددة وأن الضوء يتكون من جسيمات صغيرة.



البصريات




درُس نيوتن البصريات من العام 1670-1672، في هذه الفترة، تحقّق من انكسار الضوء وبرهن على أن الضوء الأبيض ممكن أن ينقسم إلى عدة ألوان عند مروره خلال المنشور ومن الممكن بالتالي تجميع حزمة الألوان تلك من خلال عدسة منشور آخر ليتكون الضوء الأبيض من جديد. باستنتاجه هذا، تمكن نيوتن من اختراع المقراب العاكس ليتغلب على مشكلة الألوان التي تظهر في التلسكوبات المعتمدة على الضوء المنكسر.


عاد نيوتن لعمله البحثي في الجاذبية وتأثيرها على مدار الكواكب مستندا على القواعد التي أرساها كيبلر في قوانين الحركة، وبعد التشاور مع هوك و فلامستيد، نشر نيوتن استنتاجاته في العام 1684 والتي تناولت قوانين الحركة.

نشر نيوتن الورقة "برينسيبيا" في العام 1687 بتشجيع ودعم مالي من إيدموند هالي. في هذه الورقة، سطّر نيوتن القوانين الكونية الثلاثة الشهيرة المتعلقة بالحركة ولم يستطع أحد أن يعدل على هذه القوانين لـ 300 سنة أخرى!

بعد إصدار نيوتن لنظرية برينسيبيا، أصبح الرجل مشهورا على المستوى العالمي واستدار من حولة المعجبون وكان من ضمن هذه الدائرة الرياضي السويسري نيكولاس فاتيو دي دويلير والذي كوّن مع نيوتن علاقة متينة استمرت حتى العام 1693 وأدّت نهاية هذه العلاقة إلى إصابة نيوتن بالإنهيار العصبي!!! " ولا أعلم السبب "

تمكن نيوتن من أن يصبح عضوا في البرلمان في الأعوام 1689-1690 ولم تذكر سجلات الجلسات أي شيء يذكر عن نيوتن باستثناء أن قاعة الجلسة كانت باردة وأنه طلب أن يُغلق الشبّاك ليعمّ الدفء!

في العام 1703 أصبح نيوتن رئيسا للأكاديمية الملكية وتمكن من خلق عداوة مع الفلكي جون فلامستيد بمحاولته سرقة كاتالوج الملاحظات الفلكية التابع لفلامستيد.

منحته الملكة آن لقب فارس في العام 1705. لم يتزوج نيوتن قط ولم يكن له أطفال مسجّلون وقد مات في مدينة لندن ودفن في مقبرة ويست مينيستر آبي.

إختلف هووك ونيوتن كثيرا على مر السنين و كانت لهما مناقشات حامية عمن اكتشف حساب التفاضل و التكامل أولا اهو نيوتن ام عالم الرياضيات الالماني لينتز و لكن الحقيقة ان كثيرا من اكتشافات نيوتن كانت شائعة في ذلك الوقت الذي كان قد توصل علماء اخرون للاساسيات و لكن مهارة نيوتن و عبقريته تكمن في ربط هذه الخيوط مع بعضها البعض فتؤدي إلى النتائج النهائية له و لقد نشر كتاب المبادئ الأساسية الذي يصف التطبيقات العلمية للديناميكا و التي تلخص في قوانين نيوتن للحركة و الجاذبية في عام 1684 و كتاب البصريات في عام 1704.


وفي النهاية نستعرض جدولا زمنا لأهم الاحداث التي جرت في حياته :

1642 - ولادته في وولزثورب .

1661 - دخول كلية ترنتي في جامعة كامبردج .

1665 - الحصول على درجة البكالوريوس .

1665 - 1667 - إجراء أعمال رائدة في الرياضيات و البصريات و الفيزياء .

1668 - الحصول على درجة الماجستير .

1669 - تعيين نيوتن أستاذا للرياضيات في كامبردج .

1671 - عرض المقراب العاكس على الجمعية الملكية .

1672 - إرسال المقال الأول في الضوء إلى الجمعية الملكية ، و انتخاب نيوتن عضوا في الجمعية .

1674 - إرسال المقال الثاني في الضوء إلى الجمعية الملكية .

1684 - ادموند هالي يزور نيوتن في كامبردج ، و نيوتن يبدأ تأليف كتاب المبادئ الأساسية .

1687 - طباعة كتاب المبادئ الأساسية .

1689 - انتخاب نيوتن ممثلا لجامعة كامبردج في البرلمان .

1693 - إصابته بوعكة صحية .

1696 - تعيينه قيما لدار صك العملة .

1699 - تعيينه رئيسا لدار صك العملة .

1701 - انتخابه ممثلا لجامعة كامبردج في البرلمان .

1703 - انتخابه رئيسا للجمعية الملكية .

1704 - طباعة كتاب البصريات .

1705 - منح نيوتن لقب فارس من الملكة آن .

1713 - نشر الطبعة الثانية من كتاب المبادئ الأساسية .

1717 - نشر الطبعة الثانية من كتاب البصريات .

1727 - الوفاة في كنسنغتون في 20 آذار عن عمر يناهز 84 عاما .

......................................




المهاتما غاندي.. داعية اللاعنف الزعيم الروحي للهند



المهاتما غاندي وهب الزعيم الهندي المهاتما غاندي حياته لنشر سياسة المقاومة السلمية أو اللاعنف واستمر على مدى أكثر من خمسين عاما يبشر بها، وفي سنوات حياته الأخيرة زاد اهتمامه بالدفاع عن حقوق الأقلية المسلمة وتألم لانفصال باكستان وحزن لأعمال العنف التي شهدتها كشمير ودعا الهندوس إلى احترام حقوق المسلمين مما أثار حفيظة بعض متعصبيهم فأطلق أحدهم رصاصات قاتلة عليه أودت بحياته.
الميلاد والنشأة
ولد موهندس كرمشاند غاندي الملقب ب"ألمهاتما" (أي صاحب النفس العظيمة أو القديس) في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 1869 في بور بندر بمقاطعة غوجارات الهندية من عائلة محافظة لها باع طويل في العمل السياسي، حيث شغل جده ومن بعده والده منصب رئيس وزراء إمارة بور بندر، كما كان للعائلة مشاريعها التجارية المشهورة. وقضى طفولة عادية ثم تزوج وهو في الثالثة عشرة من عمره بحسب التقاليد الهندية المحلية ورزق من زواجه هذا بأربعة أولاد.
دراسته
سافر غاندي إلى بريطانيا عام 1888 لدراسة القانون، وفي عام 1891 عاد منها إلى الهند بعد أن حصل على إجازة جامعية تخوله ممارسة مهنة المحاماة.
الانتماء الفكري
أسس غاندي ما عرف في عالم السياسية ب"المقاومة السلمية" أو فلسفة اللاعنف (الساتياراها)، وهي مجموعة من المبادئ تقوم على أسس دينية وسياسية واقتصادية في آن واحد ملخصها الشجاعة والحقيقة واللاعنف، وتهدف إلى إلحاق الهزيمة بالمحتل عن طريق الوعي الكامل والعميق بالخطر المحدق وتكوين قوة قادرة على مواجهة هذا الخطر باللاعنف أولا ثم بالعنف إذا لم يوجد خيار آخر.
اللاعنف ليس عجزا
وقد أوضح غاندي أن اللاعنف لا يعتبر عجزا أو ضعفا، ذلك لأن "الامتناع عن المعاقبة لا يعتبر غفرانا إلا عندما تكون القدرة على المعاقبة قائمة فعليا"، وهي لا تعني كذلك عدم اللجوء إلى العنف مطلقا "إنني قد ألجأ إلى العنف ألف مرة إذا كان البديل إخصاء عرق بشري بأكمله". فالهدف من سياسة اللاعنف في رأي غاندي هي إبراز ظلم المحتل من جهة وتأليب الرأي العام على هذا الظلم من جهة ثانية تمهيدا للقضاء عليه كلية أو على الأقل حصره والحيلولة دون تفشيه.
أساليب اللاعنف
وتتخذ سياسة اللاعنف عدة أساليب لتحقيق أغراضها منها الصيام والمقاطعة والاعتصام والعصيان المدني والقبول بالسجن وعدم الخوف من أن تقود هذه الأساليب حتى النهاية إلى الموت.
شروط نجاح اللاعنف
يشترط غاندي لنجاح هذه السياسة تمتع الخصم ببقية من ضمير وحرية تمكنه في النهاية من فتح حوار موضوعي مع الطرف الآخر.
كتب أثرت في غاندي
وقد تأثر غاندي بعدد من المؤلفات كان لها دور كبير في بلورة فلسفته ومواقفه السياسية منها "نشيد الطوباوي" وهي عبارة عن ملحمة شعرية هندوسية كتبت في القرن الثالث قبل الميلاد واعتبرها غاندي بمثابة قاموسه الروحي ومرجعا أساسيا يستلهم منه أفكاره. إضافة إلى "موعظة الجبل" في الإنجيل، وكتاب "حتى الرجل الأخير" للفيلسوف الإنجليزي جون راسكين الذي مجد فيه الروح الجماعية والعمل بكافة أشكاله، وكتاب الأديب الروسي تولستوي "الخلاص في أنفسكم" الذي زاده قناعة بمحاربة المبشرين المسيحيين، وأخيرا كتاب الشاعر الأميركي هنري ديفد تورو "العصيان المدني". ويبدو كذلك تأثر غاندي بالبراهمانية التي هي عبارة عن ممارسة يومية ودائمة تهدف إلى جعل الإنسان يتحكم بكل أهوائه وحواسه بواسطة الزهد والتنسك وعن طريق الطعام واللباس والصيام والطهارة والصلاة والخشوع والتزام الصمت يوم الاثنين من كل أسبوع.. وعبر هذه الممارسة يتوصل الإنسان إلى تحرير ذاته قبل أن يستحق تحرير الآخرين.

حياته في جنوب أفريقيا
بحث غاندي عن فرصة عمل مناسبة في الهند يمارس عن طريقها تخصصه ويحافظ في الوقت نفسه على المبادئ المحافظة التي تربى عليها، لكنه لم يوفق فقرر قبول عرض للعمل جاءه من مكتب للمحاماة في "ناتال" بجنوب أفريقيا، وسافر بالفعل إلى هناك عام 1893 وكان في نيته البقاء مدة عام واحد فقط لكن أوضاع الجالية الهندية هناك جعلته يعدل عن ذلك واستمرت مدة بقائه في تلك الدولة الأفريقية 22 عاما.
إنجازاته هناك
كانت جنوب أفريقيا مستعمرة بريطانية كالهند وبها العديد من العمال الهنود الذين قرر غاندي الدفاع عن حقوقهم أمام الشركات البريطانية التي كانوا يعملون فيها. وتعتبر الفترة التي قضاها بجنوب أفريقيا (1893 - 1915) من أهم مراحل تطوره الفكري والسياسي حيث أتاحت له فرصة لتعميق معارفه وثقافاته والاطلاع على ديانات وعقائد مختلفة، واختبر أسلوبا في العمل السياسي أثبت فعاليته ضد الاستعمار البريطاني. وأثرت فيه مشاهد التمييز العنصري التي كان يتبعها البيض ضد الأفارقة أصحاب البلاد الأصليين أو ضد الفئات الملونة الأخرى المقيمة هناك. وكان من ثمرات جهوده آنذاك:
  • إعادة الثقة إلى أبناء الجالية الهندية المهاجرة وتخليصهم من عقد الخوف والنقص ورفع مستواهم الأخلاقي.
  • إنشاء صحيفة "الرأي الهندي" التي دعا عبرها إلى فلسفة اللاعنف.
  • تأسيس حزب "المؤتمر الهندي لنتال" ليدافع عبره عن حقوق العمال الهنود.
  • محاربة قانون كان يحرم الهنود من حق التصويت.
  • تغيير ما كان يعرف ب"المرسوم الآسيوي" الذي يفرض على الهنود تسجيل أنفسهم في سجلات خاصة.
  • ثني الحكومة البريطانية عن عزمها تحديد الهجرة الهندية إلى جنوب أفريقيا.
  • مكافحة قانون إلغاء عقود الزواج غير المسيحية.
العودة إلى الهند



عاد غاندي من جنوب أفريقيا إلى الهند عام 1915، وفي غضون سنوات قليلة من العمل الوطني أصبح الزعيم الأكثر شعبية. وركز عمله العام على النضال ضد الظلم الاجتماعي من جهة وضد الاستعمار من جهة أخرى، واهتم بشكل خاص بمشاكل العمال والفلاحين والمنبوذين واعتبر الفئة الأخيرة التي سماها "أبناء الله" سبة في جبين الهند ولا تليق بأمة تسعى لتحقيق الحرية والاستقلال والخلاص من الظلم.
صيام حتى الموت
قرر غاندي في عام 1932 البدء بصيام حتى الموت احتجاجا على مشروع قانون يكرس التمييز في الانتخابات ضد المنبوذين الهنود، مما دفع بالزعماء السياسيين والدينيين إلى التفاوض والتوصل إلى "اتفاقية بونا" التي قضت بزيادة عدد النواب "المنبوذين" وإلغاء نظام التمييز الانتخابي.
مواقفه من الاحتلال البريطاني
تميزت مواقف غاندي من الاحتلال البريطاني لشبه القارة الهندية في عمومها بالصلابة المبدئية التي لا تلغي أحيانا المرونة التكتيكية، وتسبب له تنقله بين المواقف القومية المتصلبة والتسويات المرحلية المهادنة حرجا مع خصومه ومؤيديه وصل أحيانا إلى حد التخوين والطعن في مصداقية نضاله الوطني من قبل المعارضين لأسلوبه، فعلى سبيل المثال تعاون غاندي مع بريطانيا في الحرب العالمية الأولى ضد دول المحور، وشارك عام 1918 بناء على طلب من الحاكم البريطاني في الهند بمؤتمر دلهي الحربي، ثم انتقل للمعارضة المباشرة للسياسة البريطانية بين عامي 1918 و1922 وطالب خلال تلك الفترة بالاستقلال التام للهند. وفي عام 1922 قاد حركة عصيان مدني صعدت من الغضب الشعبي الذي وصل في بعض الأحيان إلى صدام بين الجماهير وقوات الأمن والشرطة البريطانية مما دفعه إلى إيقاف هذه الحركة، ورغم ذلك حكمت عليه السلطات البريطانية بالسجن ست سنوات ثم عادت وأفرجت عنه في عام 1924.
مسيرة الملح
تحدى غاندي القوانين البريطانية التي كانت تحصر استخراج الملح بالسلطات البريطانية مما أوقع هذه السلطات في مأزق، وقاد مسيرة شعبية توجه بها إلى البحر لاستخراج الملح من هناك، وفي عام 1931 أنهى هذا العصيان بعد توصل الطرفين إلى حل وسط ووقعت "معاهدة دلهي".

الاستقالة من حزب المؤتمر
قرر غاندي في عام 1934 الاستقالة من حزب المؤتمر والتفرغ للمشكلات الاقتصادية التي كان يعاني منها الريف الهندي، وفي عام 1937 شجع الحزب على المشاركة في الانتخابات معتبرا أن دستور عام 1935 يشكل ضمانة كافية وحدا أدنى من المصداقية والحياد.
وفي عام 1940 عاد إلى حملات العصيان مرة أخرى فأطلق حملة جديدة احتجاجا على إعلان بريطانيا الهند دولة محاربة لجيوش المحور دون أن تنال استقلالها، واستمر هذا العصيان حتى عام 1941 كانت بريطانيا خلالها مشغولة بالحرب العالمية الثانية ويهمها استتباب أوضاع الهند حتى تكون لها عونا في المجهود الحربي. وإزاء الخطر الياباني المحدق حاولت السلطات البريطانية المصالحة مع الحركة الاستقلالية الهندية فأرسلت في عام 1942 بعثة عرفت باسم "بعثة كريبس" ولكنها فشلت في مسعاها، وعلى أثر ذلك قبل غاندي في عام 1943 ولأول مرة فكرة دخول الهند في حرب شاملة ضد دول المحور على أمل نيل استقلالها بعد ذلك، وخاطب الإنجليز بجملته الشهيرة "اتركوا الهند وأنتم أسياد"، لكن هذا الخطاب لم يعجب السلطات البريطانية فشنت حملة اعتقالات ومارست ألوانا من القمع العنيف كان غاندي نفسه من ضحاياه حيث ظل معتقلا خلف قضبان السجن ولم يفرج عنه إلا في عام 1944.
حزنه على تقسيم الهند
بانتهاء عام 1944 وبداية عام 1945 اقتربت الهند من الاستقلال وتزايدت المخاوف من الدعوات الانفصالية الهادفة إلى تقسيمها إلى دولتين بين المسلمين والهندوس، وحاول غاندي إقناع محمد علي جناح الذي كان على رأس الداعين إلى هذا الانفصال بالعدول عن توجهاته لكنه فشل.
وتم ذلك بالفعل في 16 أغسطس/آب 1947، وما إن أعلن تقسيم الهند حتى سادت الاضطرابات الدينية عموم الهند وبلغت من العنف حدا تجاوز كل التوقعات فسقط في كلكتا وحدها على سبيل المثال ما يزيد عن خمسة آلاف قتيل. وقد تألم غاندي لهذه الأحداث واعتبرها كارثة وطنية، كما زاد من ألمه تصاعد حدة التوتر بين الهند وباكستان بشأن كشمير وسقوط العديد من القتلى في الاشتباكات المسلحة التي نشبت بينهما عام 1947/1948وأخذ يدعو إلى إعادة الوحدة الوطنية بين الهنود والمسلمين طالبا بشكل خاص من الأكثرية الهندوسية احترام حقوق الأقلية المسلمة.
وفاته
لم ترق دعوات غاندي للأغلبية الهندوسية باحترام حقوق الأقلية المسلمة، واعتبرتها بعض الفئات الهندوسية المتعصبة خيانة عظمى فقررت التخلص منه، وبالفعل في 30 يناير/كانون الثاني 1948 أطلق أحد الهندوس المتعصبين ثلاث رصاصات قاتلة سقط على أثرها المهاتما غاندي صريعا عن عمر يناهر 79 عاما

..................................................



الفيزيائى الفلكى .... ستيفن هوكنج


ستيفين هوكنج (ولد 1942)


ولد ستيفن هوكنج (Stephen Hawking) في اكسفورد في المملكة المتحدة أثناء الحرب العالمية الثانية وكان والداه يعيشان في لندن، غير أن اتفاقا كان قد ابرم بين ألمانيا النازية وبريطانيا حول عدم قصف اكسفورد وكيمبردج، ولهذا السبب ذهبت والدته إلى اكسفورد لتضعه في أمان. وعاش طفولته أثناء وبعد الحرب في إحدى ضواحي لندن، حيث كان يقيم العلماء والأكاديميون الإنجليز. وكانت المدرسة التي درس فيها تتبنى منهجا تعليميا خاصا تمخض عنه أن ستيفين لم يتعلم القراءة قبل الثامنة من العمر.

ويقول هوكنج انه كان منذ الطفولة شغفا بالألعاب التي كانت تمكنه من التحكم بالأشياء. فكان لا يأبه لشكل الطائرات والقارب التي يصنعها كلعب طالما أنها كانت تعمل! وعند انتقاله لكتابة أطروحة الدكتوراه في الفلكيات اعتقد أن في ذلك تجسيدا لطموحه القديم: "إذا استطعت أن تفهم كيف يعمل الكون، فستتمكن من السيطرة عليه بطريقة ما!

أمضى دراسته الجامعية في اكسفورد ومن ثم في كيمبردج. وقد أصابه مرض (motor neurone disease) في بداية التحاقه ببرنامج الدكتوراه في كمبردج. وكاد أن يتوقف عن البحث بسبب المرض وعدم ودود أمل في الشفاء والتحسن، أو حتى في وقف التدهور حيث صارت قدرته على التحكم بأعضائه تقل تدريجيا. بيد أن علاقة نشأت بينه وبين فتاة أراد أن يتزوجها دفعته إلى الاستمرار في البحث لكي يستطيع الحصول على عمل لكسب العيش. وقد تزوجها فعلا في عام 1965.

استمر في أبحاثه في مجال النظرية النسبية حتى العام 1970. وفي الأعوام 1970-1974 بحث في مجال الثقوب السوداء. وانتقل بعد ذلك إلى البحث في مجال المقاربة بين النظريتين النسبية والكوانتية.

وأصبح هوكنج منذ حين، من اشهر الفيزيائيين في العالم المعاصر. حتى يقال أنه الأكثر شهرة بعد اينشتين. وهو يتحرك على كرسي ذي عجلات، ويستخدم الحاسوب في الكتابة والمحادثة مع الآخرين، حيث تم تطوير نظام حاسوب خصيصا له يحوّل ما يطبعه إلى كلمات ينطق بها جهاز محوسب، وقد قام بإلقاء محاضرات عامة باستخدام الجهاز.

النص الذي نقرأه هو الفصل الأول من أحد كتابين للمؤلف "تاريخ مقتضب للزمن - من الانفجار العظيم إلى الثقوب السوداء" (A Brief History of Time - From the Big Bang to Black Holes)، يشرح فيه هوكنج كيف يرى علم الفيزياء الكون.

-------------------------------------------------------------------------------

مصدر آخر ...................


بقلم د/ أحمد خالد توفيق


عقل بلاجسد

عندما شطر (روذرفورد) الذرة ذهب إليه صحفي أمريكي يغطي الخبر .. واقترح عليه أن يصوره في ثلاث صور: الصورة الأولى له جوار الذرة .. الصورة الثانية له وهو يكسر الذرة .. الصورة الثالثة له وهو يقف باسمًا جوار أجزاء الذرة المشطورة !

نفس الشيء ينطبق على (ستيفن هوكنج)الذي مزج بين جاذبية (أينشتاين) وميكانيكا الكم.. نعرف جميعًا أنه اكتشف شيئًا مهمًا جدًا لكننا لا نفهم ما هو بالتحديد ..

بالنسبة للغربيين هو رمز بصري شهير مثله مثل (غاندي) و(جيفارا) و(شابلن) .. حقًا لا يفهمون بدقة ما يتكلم عنه، لكنهم ينبهرون وكفى ...

(ستيفن هوكنج) .. العالم البريطاني الذي اعتبره الكثيرون (أينشتاين) آخر .. إنه أستاذ رياضيات في (كمبردج) يشغل ذات الكرسي الذي شغله (نيوتن) يومًا ما.

هناك في بناية الفيزياء القديمة المتسخة في (كمبردج) يراه الطلاب بوجهه الضحوك وعينيه الزرقاوين الماكرتين، حتى ليبدو كطالب مثلهم .. لكنه يتحرك على مقعده المتحرك الذي لا يفارقه .. فقط يضغط بأنامله على أزرار تتيح له أن يوجه المقعد، ثم على أزرار أخرى تتيح له الكلام وإلقاء المحاضرات، فيخرج الصوت من الجهاز كأنه روبوت يتكلم .. هذا هو الرجل الذي تغير نظرياته الكون، وكأن الأقدار اختارت أن يرمز هذا الرجل الذي لا جسد له إلى إنسان المستقبل .. مجرد عقل على مقعد متحرك.

كرس (هوكنج) حياته لدراسة مفاهيم الزمن والفضاء كما شرحتها النسبية. ويقول عن نفسه:

"انبهرت طيلة حياتي بالأسئلة المرعبة التي تواجهنا، وحاولت أن أجد تفسيرًا علميًا لها. كيف نشأ الكون؟..السؤال واضح ويبدو سهلاً بدرجة خادعة .. لكن الإجابات بعيدة عن متناولنا حتى الآن.. إن فكرتنا عن الكون اليوم صارت غريبة حقًا ..الانفجار الكبير .. الثقوب السود .. الخ"

ولد عام 1942 أثناء الحرب العالمية الثانية، في ذات اليوم الذي يكمل 300 عام على موت (جاليليو) أول من غير مفهوم الكون بالنسبة لنا، وانتزع الأرض من مكانتها الجميلة كمركز الكون لتصير تابعًا لنجم متوسط الحجم . فهل لهذا التاريخ معنى ما ؟

عاش أبواه في لندن حيث كان أبوه يدرس الطب، فلما كبر دخل جامعة أكسفورد ليدرس الرياضيات برغم اعتراض أبيه، ثم نال منحة تفوق ليدرس في كمبردج وأثناء الامتحانات النهائية لاحظ أنه يتصرف بشيء من الخرق، فطلبت منه أمه أن يرى طبيبًا .. تم تشخيص داء (لو جيريتش) العصبي عام 1963، وهو مرض قاتل يطلقون عليه أيضًا اسم (التصلب الجانبي الأميوتروفي) .. وسرعان ما تدهورت حالته وتوقع الأطباء أنه لن يعيش حتى الدكتوراه. صدم الفتى الذي لم يجن ثمرة شبابه الغض بعد وانهار وقضى وقته في الحانات.. لكنه لسبب ما عاد ليواصل الدراسة ..كان معجبًا بفتاة معينة وقدر أنه بحاجة إلى الحصول على الدكتوراه كي يجد ما يكفي من مال ليتزوجها. حصل على الدكتوراه عام 1966 من ثم تزوج وصار أبًا لثلاثة أطفال. وارتقى حتى صار أستاذ فيزياء الجاذبية عام 1977.

في الستينات آمن (هوكنج) بأنه لو كان الكون يتمدد فلابد أن ميلاد الكون شهد ظاهرة غريبة يسمونها (التفرد) وهي لحظة توحد الزمان والمكان. عام 1969 برهن مع طبيب بريطاني آخر على أن الكون بدأ من نقطة لا متناهية الكثافة، وهذا معناه أن للزمن بداية. في السبعينات درس الثقوب السود مستخدمًا ميكانيكا الكم، وبرهن على أنها قد تشع الطاقة.. كان هذا فتحًا جديدًا لأننا نتصور الثقب الأسود كالبالوعة .. يمتص كل شيء ولا يخرج منه شيء على الإطلاق بسب جاذبيته المرعبة. معنى هذا أيضًا أن الثقب الأسود يمكن أن يزول .. إن معدل بقاء الثقب الصغير عشرة آلاف مليون سنة .. وعندما ينحل تنبعث منه جزيئات جاما. وقد أطلق العلماء على النظرية اسم (شعاع هوكنج).

كان رأيه أنه أثناء الانفجار الذي كون الكون وجدت كتل تزن عشرة أس تسعة طن لكنها بحجم البروتون، أي أن هذه الثقوب السود الضئيلة في حجم جزء من الذرة، لكن كتلتها تفوق جبل إفرست.

الزمان والمكان محددان لكنهما بلا حدود أو حافة .. لا يوجد تفرد، وقوانين العلم سارية دائمًا حتى على تكوين الكون. طبعًا لا أفهم حرفًا لكن من يفهمون هذه الأمور قالوا إنه كلام مهم جدًا.

عام 1985 أصيب وهو في جنيف بالتهاب رئوي، وقد اقترح الأطباء على زوجته أن تتركه يموت لكنها لم تقبل هذا وطارت به إلى إنجلترا حيث أنقذ حياته جراح بريطاني، لكنه فقد صوته نتيجة هذا. هكذا تم تزويده بكمبيوتر يسمح له بإطلاق صوت الكتروني.

باستعمال هذا الجهاز وجهاز آخر لتقليب الصفحات كتب (موجز تاريخ الزمن) الذي احتل قائمة أفضل المبيعات أربعة أعوام كاملة، وهو ما لم يحدث في التاريخ، حتى أنه دخل موسوعة (جنيس).

عامة فلسفة (هوكنج) التي قدمها لعلمي الفيزياء والفلك هي مزجه بين نظرية أينشتاين حول الجاذبية التي تسير حركة الكون ونظريات ميكانيكا الكم التي تقول إن المادة على الصعيد الذري تعمل بشكل عشوائي. والنظرية الأخيرة لم يقبلها (أينشتاين) قط لكن (هوكنج) برهن على أنها ممكنة.

(هوكنج) اليوم في الثالثة والستين، وقد نال تكريمًا يكفي عشرة علماء .. لا شك في أنه يستحق لأنه مزيج من العبقرية وتحدي الإعاقة معًا.. لقد أعدته الأقدار لمهمة كشف أسرار الكون، لهذا لم تمنحه إلا العقل .. وسلبته كل شيء
آخر.

.................................................. ...



ابن سينا: الطبيب الفيلسوف والعالم الوسوعي
(370-428هـ/980-1036م)


هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسين بن علي بن سينا الملقب بالشيخ الرئيس، ولد في صفر (370هـ 980م) من أسرة فارسية الأصل في قرية أفشنة من أعمال بخاري في ربوع الدولة السامانية.
عرف ابن سينا بألقاب كثيرة، منها: حجة الحق، شرف الملك، الشيخ الرئيس، الحكم الدستور، المعلم الثالث، الوزير.

نشأته:

كان والده وأخوه ممن استجابوا لدعاة الإسماعيلية، ولكن ابن سينا لم يقبل هذا المذهب، بل رفضه كما في قوله: "وأنا أسمعهم وأدرك ما يقولونه ولا تقبله نفسي".
استظهر القرآن وألمّ بعلم النحو وهو في العاشرة من عمره، رغب ابن سينا في دراسة الطبّ، فعكف على قراءة الكتب الطبية، وبرز في هذا العلم في مدة قصيرة، وهذا ما أكّده بقوله: "وعلمُ الطبِّ ليس من العلوم الصعبة، فلا جرم أني برزت فيه في أقلّ مدة". وكان عمره في ذلك الوقت ست عشرة سنة، ودرس على يد ابن سهل المسيمي وأبي المنصور الحسن بن نوح القمري.
كانت بدايات دراسته الفلسفية والمنطقية على يد عبد الله النائلي الذي كان يسمى بالمتفلسف، ويبدو أنه لم يكن متعمّقاً في علمه، فانصرف عنه ابن سينا بعد فترة وجيزة، وبدأ يقرأ بنفسه، ولكنه وجد صعوبة في دراستهما، فبذل وقتاً طويلاً كي يفهمهما جيداً، إذ يقول: "ثم توفّرت على العلم والقراءة، فأعدت قراءة المنطق وجميع أجزاء الفلسفة، وفي هذه المدّة، ما نمت ليلة بطولها، ولا اشتغلت النهار بغيره، وجمعت بين يدي ظهوراً".
كان قد عصي عليه فهم كتاب ما بعد الطبيعة حتى قرأه أربعين مرة، فيئس من فهمه، ولكن معضلته هذه انفكت عندما قرأ كتاب الفارابي في أغراض ما بعد الطبيعة.
وعاش ابن سينا في خضمّ ظروف عاصفة ومليئة بالاضطرابات والتقلّبات السياسية، حيث عاش فترة انحطاط الدولة العباسية، في عهود الخلفاء الطائع والقادر والقائم وغيرهم، وهذا ما جعل البلاد نهباً للطامعين من كل حدب وصوب، فاقتطعت من البلاد مناطق كثيرة، وأقيمت فيها دويلات متخاصمة ومتناحرة فيما بينها.
ولم تقتصر حالة الوهن على هذه الأطراف، بل وصلت إلى مركز الخلافة، حيث سيطر على الملك في بغداد، وأصبح الخليفة ألعوبة بيدهم، وبلغت حالة الضعف هذه ذروتها مع سقوط الدولة البويهية وقيام الدولة السلجوقية بزعامة طغرلبك.
كان ابن سينا إذا تحير في مسألة ولم يجد حلاً لها مسألة، ولم يكن يظفر بالحدّ الأوسط في قياس، كان كما يقول: "ترددت إلى المسجد وصلّيت وابتهلت إلى مبدع الكل، حتى فتح لي المغلق، وتيسّر المعسر".
وينسب إليه أيضاً أنه كان يقول: "وكنت أرجع ليلاً إلى داري وأضع السراج بين يدي وأشتغل بالقراءة والكتابة، فمهما غلبني النوم أو شعرت بضعف، عدلت إلى شرب قدح من الشراب ريثما تعود إليّ قوتي، ثم أرجع إلى القراءة".
أفاد ابن سينا من نبوغه المبكر في الطبّ، فعالج المرضى حباً للخير واستفادة بالعلم، وليس من أجل التكسّب، وفتحت له الأبواب على أثر معالجته لمنصور بن نوح الساماني من مرض عجز الأطباء عن شفائه منه، فقرّبه إليه، وفتح له أبواب مكتبته التي كانت تزخر بنفائس الكتب والمجلّدات والمخطوطات، فأقبل عليها يقرأها كتاباً بعد كتاب.
ثم لقي رعاية وافية من قبل نوح بن منصور الساماني الذي خلف والده في الحكم، ما جعل ابن سينا يعيش حالةً من الاستقرار النفسي انعكس إيجاباً على نتاجه، فتبوّأ مكاناً مرموقاً من العلم، ولا سيّما في علم الطب وعلم النفس، وقد أضاف الكثير إلى هذه العلوم مما استحدث عنده، وقد كتب في الطبيعيات والهندسة والرياضيات والكيمياء وغيرها من الاختصاصات، مثل "كتاب المختصر الأوسط في المنطق"، و "المبدأ والمعاد"، وكتاب "الأرصاد الفلكية" و"القانون"، ولكن حدثت بعد ذلك اضطرابات توارى على أثرها عند صديق له يدعى ابن غالب العطّار، فصنّف جميع الطبيعيّات والإلهيات ما خلا كتاب الحيوان والنبات.. وابتدأ بالمنطق، وكتب جزءاً منه، ثم أودع السجن وبقي مسجوناً في قلعة "نردوان" أربعة أشهر كتب فيها كتاب الهداية.
كانت شخصيته شخصيةً جادّةً تقبل التحدّي وتغوص في عمق المسائل، فعلى أثر محاورة حصلت بينه وبين رجل اللغة "أبو منصور الجبائي" يومئ فيها إلى هنات في علوم اللغة عند ابن سينا، عكف على دراسة اللغة ثلاث سنوات كاملة، فبلغ جراء ذلك مرتبة عظيمة في اللغة، وأنشأ ثلاث قصائد ضمّنها ألفاظاً غريبة من اللغة.
اشتغل الشيخ الرئيس بعلم الأرصاد ثماني سنوات، وقد حاول في دراساته هذه الوقوف على ما كتب بطليموس، وكتب كتاب الإنصاف في الأرصاد في وقت قياسي.

إنجازاته الطبية

اعتمد ابن سينا في الطبّ على الملاحظة في وصفه للعضو المريض وصفاً تشريحيا" وفيزيولوجياً، واستفاد من هذا الوصف التشريحي في تشخيص المرض.
اعتمد في ممارسته الطبية على التجربة والاستفادة من تجارب من سبقوه، وهو أول من قال بالعدوى وانتقال الأمراض المعدية عن طريق الماء والتراب، وبخاصة عدوى السل الرئوي.
وهو أوَّل من وصف التهاب السحايا، وأظهر الفرق بين التهاب الحجاب الفاصل بين الرئتين والتهاب ذات الجنب.
وهو أوَّل من اكتشف الدودة المستديرة أو دودة الإنكلستوما قبل الطبيب الإيطالي روبنتي بأكثر من ثمانمائة سنة.
وهو أوَّل من اكتشف الفرق بين إصابة اليرقان الناتج من انحلال كريات الدم، وإصابة اليرقان الناتج من انسداد القنوات الصفراوية.
وهو أوَّل من وصف مرض الجمرة الخبيثة وسماها النار المقدسة.
وأوَّل من تحدَّث وبشكل دقيق عن السكتة الدماغية، أو ما يسمى بالموت الفجائي.
ومن بين إنجازات ابن سينا وإبداعاته العلمية، اكتشافه لبعض العقاقير المنشّطة لحركة القلب.
واكتشافه لأنواع من المرقدات أو المخدّرات التي يجب أن تعطى للمرضى قبل إجراء العمليّات الجراحية لهم تخفيفاً لما يعانونه من ألم أثناء الجراحات وبعدها.
وابن سينا هو الذي اكتشف الزرقة التي تعطى للمرضى تحت الجلد لدفع الدواء منها إلى أجسام المرضى.
كذلك وصف ابن سينا الالتهابات والاضطرابات الجلدية بشكل دقيق في كتابه الطبي الضخم "القانون"، وفي هذا الكتاب وصف ابن سينا الأمراض الجنسية وأحسن بحثها، وقد شخَّص حمّى النفاس التي تصيب النساء، وتوصَّل إلى أنها تنتج من تعفن الرحم.
وكان أحد أوائل العلماء المسلمين الذين اهتموا بالعلاج النفسي، وبرصد أثر هذا العلاج على الآلام العصبية وآلام مرض العشق خاصةً، وقد مارس ابن سينا ما اهتدى إليه من علاجات وطبّقه على كثير من المرضى.
وفي علم الطبيعة، اكتشف ابن سينا أن الرؤية أو الضوء سابقة على الصوت كضوء البرق مثلاً يسبق صوت الرعد، فنحن نرى ومض برقه ثم نسمع صوته.
كذلك تكلم ابن سينا عن أن هناك علاقة بين السمع وتموّج الهواء، فلولا هذا التموّج لما كان هناك انتقال للصوت، ولا استماع له.
ولقد اخترع ابن سينا آلة تشبه آلة الورنير التي تستعمل في زماننا لقياس أصغر وحدة من أقسام المسطرة لقياس الأطوال بدقة متناهية.
كان طبيب عصره الأوَّل والماهر، ولما ترجمت كتبه أصبح طبيباً عالمياً وعلى مدى أربعمائة عام.
من أشهر كتبه في الطب "القانون"، الذي أصبح أحد مراجع جامعات أوروبا الأساسية، حتى إنه درِّس في جامعتي "مونبليه" و"لوفان" إلى نهاية القرن السابع عشر. وكان هذا الكتاب مع صاحبه كتاب "المنصوري" للرازي، مرجعاً أساسياً يدرَّس في جامعتي فيينا وفرانكفورت طوال القرن السادس عشر.
وقد اجتمعت لكتاب "القانون" مزايا التحري والاستقصاء، والإحاطة والتنسيق، فاشتمل على أصول الطب وفروعه، من شرح للأعراض، إلى وصف للعلاج، وإعداد قوائم بأسماء العقاقير ومواطن الجراحات وأدواتها.
ولما اتصلت الكيمياء بالطب والعقاقير ومكوناتها فقد كان لابن سينا دور رائد في هذا العلم الدقيق، فاهتمَّ بالمعادن اهتمام صاحبه جابر بن حيان، وسلك مسلكه في تكوين المعادن.
قام بصنعة العقاقير والأدوية، وقد أشار في هذا الصدد إلى عدد كبير من العمليات الكيماوية، كالتقطير والترشيح والتصعيد والاستخلاص والتشميع، وكان له أجهزته ومعامله، شأنه شأن علماء الكيمياء مثل الرازي وغيره.

آراء ابن سينا التربوية
لابن سينا آراء تربوية وردت في العديد من كتبه التي كتبها بالعربية والفارسية، غير أن أكثر آرائه التربوية نجدها في رسالة مسمَّاة "كتاب السياسة"، وأبرز ما تميَّز به المذهب التربوي لابن سينا، هو أن التربية عنده لم تقتصر على مرحلة واحدة، وهي دخول الطفل المدرسة، بل شملت تربية الطفل منذ لحظة ولادته حتى زواجه وانخراطه في الحياة الاجتماعية، كما إنها لم ترتكز على جانب واحد أو بعض جوانب الشخصية الإنسانية لتهمل الجوانب الأخرى، بل اهتمَّت بوحدة الشخصية الإنسانية وتكاملها العقلي والجسدي والانفعالي.
تأثَّرت التربية السيناوية بتعاليم الدين الإسلامي، وبخاصة القرآن الكريم والسنّة النبوية، وكذلك بالفلسفة اليونانية والهلنستية.
حرص ابن سينا على تدعيم آرائه بمبررات نفسانية، وقد نجح نجاحاً بعيداً في هذا الميدان، ما يحمل على الاعتقاد أن ذلك عائد إلى حد كبير إلى امتهانه مهنة الطب.
فلم ينس الاهتمام بالطفل منذ لحظة ولادته، حيث ركَّز على الاسم الجيد للمولود، لما له من انعكاسات على شخصية الطفل، كما ركز على دور الرضاعة من الأم.
أما مرحلة ما قبل المدرسة، فقد اعتبرها ابن سينا مرحلة ذهنية نخطَّط فيها شخصية الطفل المستقبلية، باعتبارها مرحلةً قابلةً لاكتساب جميع العادات والطباع السيئة والصالحة منها على حدٍّ سواء.
كما أنه يشجّع على التربية الرياضية، إذ يراها تربيةً ضروريةً وليست خاصة بمرحلة أو عمر معين، ولذلك فهو يجعلها متلائمة ومتناسبة مع كلِّ طورٍ من أطوار الحياة، ويرى أن سن السادسة هي العمر المناسب للطفل للبدء بالتعليم.
أما المنهج الذي يجب اتّباعه في التدريس، فيقول ابن سينا: "إذا اشتدت مفاصل الصبي، واستوى لسانه، وتهيأ للتلقين، ووعى سمعه، أخذ في تعلّم القرآن وصور حروف الهجاء، ولقِّن معالم الدين". أما في الأساليب والطرائق التعليمية، فقد راعى ابن سينا الفروق الفردية بين التلاميذ، وحض على التعلّم الجماعي، كما دعا إلى توجيه التلاميذ بحسب ميولهم ومواهبهم.
ركز ابن سينا على مبدأي الثواب والعقاب المعنويين وليس الماديين، ورأى أنه ينبغي مراعاة طبيعة المتعلم والعمل الذي أقدم عليه، ويجب أن تتدرَّج من الإعراض إلى الإيحاش، فالترهيب، فالتوبيخ. فالعقوبة عنده إرشادٌ وتوجيه سلوك وحرص على تعديله برفق، كما ويحرص على أن يكون الدافع من وراء العقاب ليس الانتقام والكراهية، بل حسن التربية والإخلاص في العمل.

أما بالنسبة إلى صفات المعلم، فيقول ابن سينا: "على مؤدِّب الصبي أن يكون بصيراً برياضة الأخلاق، حاذقاً بتخريج الصبيان"، حيث يجب على المعلم أن يكون عالماً بتعليم نفس الأمور بسن الطفولة والمراهقة، وأن يكون وقوراً ورزيناً، وذلك كما له من أثر مباشر على الطلاب، حيث إنه سيلازمه وهذا أول ما يستقر بطباعه.
وهكذا يكون ابن سينا قد وضع منهجاً تربوياً مستمدة دعائمه من الدين، ومن واقع عصره ومجتمعه، ليفي بمتطلبات مجتمعه ويساعده على النهوض والخلاص مما هو فيه من انحلال وفقدان للقيم، إنها تربية اجتماعية بكل معنى الكلمة، متعدّدة الجوانب: فردية، مجتمعية، أخلاقية، دينية، مهنية.

وهذا ما يجعل الشيخ الرئيس من أصحاب المذاهب التربوية الجديرة بالاهتمام والدراسة، وفي مذاهب هذا الفيلسوف من الآراء والنظريات العلمية ما يجعله جديراً بأن يمدّ الإنسانية بمعين لا ينضب من المعرفة، وما يتفرّع منه من تربية وسياسة وإصلاح بعد أن أمدّها بمعين من الفلسفة والطب.
ابن سينا في نتاجه:

كان ابن سينا من أعجب العبقريين، وأبلغ الكتّاب، فإنه على الرغم من تبعات المناصب وأسفاره إلى البلاد القصيّة، وفي مثار الحروب وثنايا الفتن الأهلية، تمكن من وضع كتب كثيرة ممتعة يكفي أحدها لتأسيس مجده، ووضعه في مصافّ كبار حكماء المشرق. وقد دوّن أكثر من مائة كتاب تتباين في الإتقان، ولكنها تشهد بفضله وإلمامه بسائر علوم عصره، وانكبابه على العمل في أحرج الأحوال. ومعظم تواليفه لا تزال محفوظة إلى يومنا هذا، وكثير من كتبه الكبرى، كالقانون والشفاء، ترجمت إلى اللاتينية، وطبعت عدة مرات.
فكتاب الشفاء، وهو من موسوعات العلوم ودوائر المعارف، في ثمانية عشر مجلداَ، محفوظة منها نسخة كاملة في جامعة أكسفورد، "والنجاة موجز الشفاء" وضعه الرئيس رغبةً في إرضاء بعض أصفيائه، وقد طبع الأصل العربي بعد "القانون" في روما عام 1593م، وهو في ثلاثة أقسام؛ المنطق والطبيعيات وما وراء الطبيعة، وليس يوجد فيه القسم الخاص بالعلوم الرياضية التي أشار إليها ابن سينا في فاتحة الكتاب، وقال بضرورة ذكرها في الوسط بين الطبيعيات وعلم ما وراء الطبيعية، وقد طبع الكتابان كاملين ومتفرقين مرات عدة باللاتينية، منها مجموعة طبعت في البندقية عام 1495م تشمل: المنطق، الطبيعيات، السماء والعالم، الروح، حياة الحيوان، فلسفة الفارابي على العقل، الفلسفة الأولى.
كما نقل "نافيه" منطق ابن سينا إلى الفرنسية ونشره في باريس عام 1658م، كذلك طبع العلامة "سمولدرز" أرجوزة لابن سينا في "مجموعة الفلسفة العربية". أما فلسفة ابن سينا فهي كفلسفة غيره من أتباع أرسطو لم تتميز في ما ضمته من تعاليم عمّا ضمته حكمة سواه من فلاسفة العرب. وقد ذكر ابن طفيل في كتابه "حيّ بن يقظان" أن ابن سينا، قال في فاتحة الشفاء إن الحقيقة في رأيه ليست في هذا التصنيف، وإن من يريدها فليلتمسها في كتاب الحكمة المشرقية، بيد أن هذا الكتاب لم يصل إلينا كما سبق وأشرنا.

لم يكن الشيخ في يوم من الأيام فاتر الهمّة في علمه، وإنما الأيام لا بد أن تنصرم، وقد أصاب جسده المرض واعتلّ، حتى قيل إنه كان يمرض أسبوعاً ويشفى أسبوعاً، وأكثر من تناول الأدوية، ولكنّ مرضه اشتدّ، وعلم أنه لا فائدة من العلاج فأهمل نفسه وقال: "إن المدبر الذي في بدىء عجز عن تدبير بدني، فلا تنفعنّ المعالجة"، واغتسل وتاب، وتصدق بما لديه من مال للفقراء، وأعتق غلمانه طلباً للمغفرة.
....................



الدكتور طه حسين
نبذة عن حياته

ولد في 14 نوفمبر 1889 وعاش في منطقة تسمى عزبة الكيلو تبعد 10 كيلو متر عن محافظة المينا صعيد مصر وفقد بصره وعمره 3 سنوات بسبب رمد في عينه فعالجه الحلاق بطريقة خاطئة اودت بعينيه كلها ففقد البصر بسبب الجهل والتخلف وربما كانت تلك العاهة انطلاق لولادة انسان لم ينسه التاريخ والعالم
وكان والده موظفا في شركة السكر وانجب 13 ولدا وكان طه حسين السابع في الترتيب
وكان انطوائيا يشعر احيانا بالاكتئاب 0 جادا في حياته 0انصرف في طفولته الى الاستماع الى القصص والاحاديث والى ايات القران وقصص الغزوات والفتوحات واخبار عنتر ومن ثم اتقن التجويد وحفظ القران كاملا قبل ان يكمل العشر سنوات


الالتحاق بجامعة الازهر


غادر الى القاهرة طلبا الى العلم وهو في الرابعة عشر من عمره وفي عام 1908 ظهر تمرده على معظم شيوخ الازهر الاتباعيين مع صاحبيه احمد حسن الزيات ومحمود الزناتي وتتلمذ وقتها على يد الامام محمد عبدو فانتهى به الحال بطرده من الازهر بسبب انتقاداته الشديدة ولم يعد اليها الا بواسطة من احد كبار الشيوخ

دخول الجامعة المصرية


في عام 1908 ترك الازهر والتحق بالجامعة المصرية وسمع دروس احمد زكي باشا واحمد كمال باشا في الحضارات الاسلامية والمصرية ودروس في الجغرافية والتاريخ والفلك والادب والفلسفة ومن هنا بدات مرحلة جديدة في حياته في تثقيف النفس وتحديد الهدف
حياته في تثقيف النفس وتحديد الهدف

رسالة الدكتوراة


اعد رسالته للحصول على الدكتوراة وكان موضوعها عن ابي العلاء ونوقشت الرسالة في 15 مايو 1914 ولقد احدثت الرسالة ضجة هائلة ومواقف متضاربة وصلت الى مطالبة احد النواب في البرلمان بحرمان طه حسين من درجته الجامعية لانه الف كتابا عن الالحاد والكفر وتدخل سعد زغلول رئيس الجمعية التشريعية بالبرلمان فترك طه حسين الجامعة ورحل الى باريس في بعثة من الجامعة

في باريس


رحل في عام 1914 والتحق بجامعة مونبليه التي كانت بعيدة عن باريس بسبب الحرب العالمية الاولى آنذاك فدرس اللغة الفرنسية وفي عام 1915 ألغت الجامعة المصرية مبعوثيها لاسباب مالية ولكنه عاد الى جامعة باريس في كلية الاداب وتلقى دروسه في التاريخ ثم في الاجتماع ةاعد رسالة اخرى على يد العالم الاجتماع اميل دوركايم وكانت عن موضوع الفلسفة الاجتماعية عند ابن خلدون وحصل فيها على الدكتوراة عام 1919 ثم على دبلوم الدراسات العليا

شريكة حياته


تعرف طه حسين على سوزان عندما كانت تقرا مقطعا من شعر رايسين فاحب نغمات صوتها وعشق طريقة القائها وتعلق قلبه بهذا الطائر الاجنبي وعندما كان مرة في مقعده في قاعة المحاضرات سمع صوت صبية تقول له اني استطيع ان اساعدك في استذكار دروسك)وما كانت تلك الصبية الا سوزانتلك الطالبة الفرنسية من عائلة كاثوليكية وبمساعدة احد اعمامها الذي كان قسيسا قال لها : (مع هذا الرجل يمكن ان تثقي انه سيظل معك الى الابد ) فتزوجته في 9 اغسطس 1917 وعاشت بالفعل اجمل واسعد ايامها مع انسان احبها بقلبه دون ان تراها عينه وقد كانت الاثر العظيم في حياته وقال عنها يوما : (كانه تلك الشمس التي اقبلت في ذلك اليوم من ايام الربيع ) وقال عنها لابنته ان هذه المراة جعلت من ابيك انسانا اخر )

عودته الى مصر


عاد الى مصر عام 1919 وعين استاذ في التاريخ اليوناني والروماني حتى عام 1925 وتحولت الجامعة المصرية الى جامعة حكومية وعين فيها استاذ للتاريخ الادب العربي
وفي عام 1926اصدر كتابه في الشعر الجاهلي الذي احدث ضجة سياسية اخرى ورفعت دعوى قضائية ضده بسبب تنويره واحترام العقل فامرت النيابة بسحب الكتاب واوقفت توزيعه
وفي عام 1928 تفجرت الضجة الثانية عتد تعيينه عميدا لكلية الاداب فاستقال طه حسين ولكنه اشترط ان يداوم يوما واحدا وفي عام 1930 عادت الكلية طه حسين عميدا لها
في عام 1932 كانت الازمة الكبرى في حياة طه حسين حيث كانت الحكومة ترغب في منح الدكتوراة الفخرية من كلية الاداب لبعض السياسيين فرفض طه حسين حفاظا على مكانة الدرجة العلمية مما اضطر الحكومة الى اللجوء الى كلية الحقوق بدلا من الاداب فتابع طه حسين العمل في الحملة ضدهم في الصحف الجامعة فاحيل الى التقاعد 29 اذار 1932 فلزم طه حسين بيته ومارس الكتابة ثم عاد الى الجامعة في نهاية 1934 وعين عميد لكلية الاداب في علم 1936 حتى 1939
وتلم حزب الوفد للحكم ثم اصبح مديرا لجامعة الاسكندرية حتى عام 13 حزيران 1950 وعين لاول مرة وزيرا للمعارف في الحكومة الوفدية حتى 26 حزيران 1952 وهو يوم احراق القاهرة فانصرف طه حسين الى الانتاج الفكري وظل يكتب عن الثورة المصرية في عهد جمال عبد الناصر وشهد حرب اكتوبر
توفي طه حسين في 28 اكتوبر 1973 وعمره 84 سنة

من اهم مؤلفاته


الايام -- الوعد الحق-- المعذبون في الارض --- في الشعر الجاهلي --كلمات -- نقد واصلاح --- من الادب التمثيلي اليوناني ---طه حسين والمغرب العربي --دعاء الكروان--حديث الاربعاء --صوت ابي العلاء --- من بعيد --- على هامش السيرة --- في الصيف --- ذكرى ابي العلاء --- فلسفة ابن خلدون الاجتماعية --- الديمقراطية في الاسلام .
.................


بيليه

بيليه هو «ايقونة عالمية».. إنه ليس مجرد لاعب كرة قدم هائل قادر على إلهاب مشاعر مدرجات كاملة وإنما هو أيضاً رجل عظيم في خدمة القضايا النبيلة، هكذا يقدم ناشر هذا الكتاب، «ملك كرة القدم» لقارئيه.

استرعى بيليه انتباه مدربي كرة القدم وهو في الحادية عشرة من عمره عندما كان يمسح الأحذية للحصول على بعض الدريهمات والتمتع بمشاهدة مباريات كرة القدم، وأصبح لاعباً محترفاً وهو في الخامسة عشرة من العمر، وبعد عامين فقط شارك في بطولة كأس العالم لكرة القدم ليقود بلاده للفوز في المباراة النهائية ضد السويد بخمسة أهداف مقابل هدفين.


«من أنا؟» يتساءل بيليه في تقديمه لهذا الكتاب. ويجيب: «أنا طفل كان يتسلّى في الشوارع بحذاء محشو بالخرق قبل أن يصبح لاعب كرة قدم يلعب بكرة حقيقية، وعلى أرض ملاعب رسمية ومجهّزة وفي إطار فرق كتبت التاريخ. رأيت العالم وقابلت شخصيات فريدة ورائعة، ولم أكن أتصور أبداً أنني سأسمو إلى هذا العلو.


وكاستهلال في بداية الفصل الأول من هذا الكتاب اختار بيليه جملة كان والده قد قالها وجاء فيها: «إن أجمل هدف سجلته في حياتي كان بالاشتراك مع سيليست ـ زوجته ـ وقد عمدناه باسم اديسون ارانتس دو ناسيمونتو (بيليه). وكان الطفل «اديسون» قد ولد في بلدة تريس كوراسيدس» شمال ريودي جانيرو.. واسم تلك البلدة يعني باللغة الاسبانية «القلوب الثلاثة».


وهو من مواليد 23 أكتوبر عام 1940. يقول عن أصله: «ولدت فقيراً في منزل صغير بني من أحجار القرميد التي جرى جمعها من هنا وهناك». كان والده لاعب كرة قدم أيضاً، لكنه لم ينل أية شهرة تذكر..


وعندما رأى الطفل اديسون ـ بيليه ـ النور كان ضعيف البنية جداً، لكن هذا لم يمنع والده دوندينو من القول وهو يلمس ساقيه الهزيلتين: «سوف يصبح لاعب كرة قدم عظيما».


لم يكن «بيليه» تلميذاً متميزاً في المدرسة.. ويقول: «فهمت بسرعة انني لا أحب كل ما له علاقة بالمدرسة من قريب أو بعيد». ولا ينسى الحديث عن العقوبات الكثيرة التي نالها والتي لم يكن أقلها قسوة البقاء فترة طويلة واقفاً في زاوية قاعة الدرس ووجهه على الجدار ويديه ممدودتين .


ومن الذكريات الكثيرة التي لم تزل باقية في ذهنه من تلك الفترة فترة الضنك التي عرفتها الأسرة ما جعله يمشي حافي القدمين مثل اخوته ويلبس الثياب التي كان قد استخدمها آخرون قبله. ويذكر أيضاً انه عندما كان في سن السابعة تقريباً اشترى «عدة لمسح الأحذية، بمساعدة عمه.. وأخذ يقرع الأبواب في حيه كي يقدم خدماته».


لكنه لم يظفر إلا بعدد نادر من الزبائن، فأغلبية أهل الحي كانوا يسيرون حفاة الأقدام. هكذا اضطر إلى توسيع «مجال عمله» إلى الأحياء الأخرى.. وخاصة إلى ملعب نادي اتلانتيك بمدينة بورو، حيث كان والده أحد لاعبي فريق ذلك النادي.


لم يكن بيليه يحلم بتمثيل البرازيل أو لعب مباريات كأس العالم، وإنما كان حلمه الذي يردده لزملائه: «ذات يوم سوف أصبح قوياً مثل والدي».. ومع هؤلاء الزملاء قرر ذات يوم «سرقة كمية من الفول السوداني» من أحد المخازن بقصد بيعها أمام دور السينما وصالات السيرك من أجل شراء التجهيزات الضرورية لممارسة لعبة كرة القدم، وهكذا شكلّوا فريق أبناء الأحياء الفقيرة.


والذي نال بسرعة شهرة واسعة بعد الانتصارات التي حققها. كان ملعبهم هو «الشارع» وكان منزل «بيليه» المجاور هو المكان الذي يغيرون فيه ملابسهم ويرتدون لباس الفريق «الموحّد».. وكان اللعب يستمر كل يوم حتى حلول الظلام..


وكان أبوه هو مدرّب الفريق. ومثلما يحب البرازيليون إعطاء ألقاب للاعبين، فقد أعطاه زملاؤه تسمية «غازولينا»، على اسم مطرب برازيلي معروف آنذاك. لكن العالم كله عرفه تحت اسم «بيليه»، تيمناً باسم حارس مرمى «مغمور» كان الفتى اديسون «بيليه» معجباً به وكان هو نفسه يريد أن يصبح مثله «حارس مرمى».


عندما كان عمر «بيليه» تسع سنوات قامت البرازيل للمرة الأولى بتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1950، ويوم المباراة النهائية بين البرازيل والأورغواي دعا والده عدد من زملائه الرياضيين، كي يحضروا مجتمعين في منزله عبر «الراديو»..


وخاصة من أجل «الاحتفال» بالانتصار. سجّلت البرازيل الهدف الأول، ثم جاء التعادل وقبل 11 دقيقة من نهاية المباراة سجلت الأورغواي هدفها الثاني. وللمرة الأولى في حياته رأى بيليه والده يجهش بالبكاء. فما كان من الطفل إلا ان قال له مواسياً:


«ذات يوم، سوف أفوز بكأس العالم من أجلك»، ثم ذهب الطفل إلى غرفة والديه ووقف أمام صورة للسيد المسيح معلقة على الجدار وقال له: «اعلم لو أنني كنت في الملعب ما كنت تركت البرازيل تنهزم.. لو كنت هناك كانت ستفوز..


أو لو كان أبي هناك كان سجل ذلك الهدف الذي افتقدناه». وذات يوم نظمت بلدية «بورو» دوريا لفرق كرة القدم في أحيائها، ويومها سمع الفتى للمرة الأولى الجماهير وهي تردد «بيليه، بيليه» لقد فاز فريقه وهنأه والده، وكانت المرة الأولى التي دخل فيها المال إلى جيوبه من كرة القدم يوم تسجيله لهدف الفوز في مباراة الأحياء، فما كان من المشجعين سوى أن ألقوا عليه قطع وأوراق النقود.. لقد جمع أكبر كمية ممكنة منها ثم أخذ «غنيمته» إلى والدته.


ومن خلال عدة انتصارات «صغيرة» قابل لاعب كرة قدم برازيلي سابق جاء إلى منطقة بحثاً عن لاعبين لنادي مهم في ريودي جانيرو، وكان من بين الذين اختارهم، اعترضت أمه بشدة في البداية ثم قبلت كـ «تجربة» فقط، وكانت الكلمات الأخيرة لمدربه السابق: «لا تبغ ولا كحول ولا نساء ولا رفاق سوء».


كان تنفيذ النصيحة ميسوراً بالنسبة للتبغ والكحول، كما يقول بيليه «لكن الفتيات؟ كيف يمكن عدم التفكير بهن؟ إن مثل هذا الطلب لمراهق يقارب السادسة عشرة هو ضرب من الهذيان» حسب قوله قبل أن يشير إلى عدة فتيات عرضهن في حياته؟ كانت الأولى بينهن بيضاء زجرها والدها أمام الجميع قائلاً: «ماذا تفعلين مع هذا العبد الأسود؟»، وهذا ما يعلق عليه بالقول:


«كانت تلك هي التجربة العنصرية الأولى في حياتي». ويذكر بيليه أسماء أخريات بينهن سميرة، ذات الأصل العربي كما يدل اسمها واليابانية «نوزنها» ويعترف بيليه بقوله: كنت أذهب غالباً إلى السينما من أجل رصد الفتيات اللواتي لم يكن لديهن صديق ،ولا يتردد في التعبير عن رأيه بصراحة في الجنس قائلا:


«إن جميع الأسرار التي تتم إحاطة الجنس بها غالبا مثيرة للضحك.. وحتى في بدايات هذا القرن الحادي والعشرين أعرف ان هناك الكثير من الناس لايزالون يجدون صعوبة في مواجهة الموضوع مع ذلك يدرك الأهل مدى الصعوبات التي يواجهها المراهقون، ان هرموناتنا تنفخ فينا الحياة وتوقد فينا المشاعر.. وليس هناك خطيئة حيث يوجد الحب.


لعب بيليه داخل فريق نادي سانتوس يعبر بعدها احد لاعبيه القدامى فاسكونيسلوس بقوله: «كان الرقم 10 في فريق سانتوس يعود لي دون نقاش حتى وصول فتى صغير نحيل القدمين مثل عودي ثقاب ليدخل التاريخ تحت اسم بيليه»، ومن سانتوس إلى السويد للمشاركة في مباريات بطولة كأس العالم..


وكانت المباراة النهائية بين البرازيل والسويد، انتصرت البرازيل بخمسة أهداف مقابل هدفين سجل بيليه اثنين منها، يصف احدهما «ان احد أفضل الأهداف بالنسبة لي» حلم في تلك اللحظة وهو يشد على يد والده ويقول له: هذا الانتصار هدية لك» وانه قد وفى بالوعد الذي قطعه على نفسه عندما كان عمره تسع سنوات.


كانت بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 1958 نقطة الانطلاق الحقيقية في مسيرة «بيليه الصاعدة» ففي تلك السنة ظهرت صوره على أغلفة المجلات والصفحات الأولى من جرائد العالم كله.. ومن بينها مجلة «باري ماتش» الفرنسية الشهيرة التي أعلنت عن بروز «ملك جديد» ،يقول: بدأوا يطلقون علي تسمية الملك بيليه.. وكان أصدقائي يقولون لي انني ملك بالفعل ذلك أن الشعب هو الذي منحني هذا اللقب.


بلغ بيليه شهرة كبيرة دعت اللاعب بوبي شارلتون إلى القول: «يعتريني الإحساس أحياناً انه قد تم اختراع كرة القدم من أجل هذا اللاعب الرائع» وذهب المدافع الايطالي «تارسييوزا بورغينش» إلى حد القول: «كنت أكرر انه إنسان مثلي، من لحم ودم.. لكنني كنت مخطئاً في ذلك».


ان ذلك الفتى الصغير الذي كان يقوم بمسح الأحذية من اجل تأمين المبلغ المطلوب لشراء ابسط التجهيزات المطلوبة لممارسة كرة القدم، لم يصبح لاعباً لا يماثله احد فقط وإنما اخترع طريقة جديدة للعب تقوم على المرونة والسرعة والدقة والذكاء.


وبلغ عدد الأهداف التي سجلها 1281 هدفاً في 1363 مباراة رسمية لكرة القدم، وهذا رقم قياسي في عالم هذه اللعبة وقد فازت البرازيل عندما كان في عداد فريقها الوطني بثلاثة كؤوس للعالم في سنوات 1958 و1962 و1970.


حظي بيليه بإعجاب أصدقائه وخصومه بنفس الوقت ووصفه الرئيس البرازيلي انه «ثروة وطنية» وذلك من اجل منع تحويله للعب في أي فريق أوروبي، كما يؤكد بيليه نفسه.. وجرى اختياره «لاعب القرن العشرين» عام 2000.


وهو يحكي في هذا الكتاب عن لقاءاته مع كبار شخصيات العالم وأصحاب القرار، ومن بينها ذلك اللقاء مع الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان الذي استقبله في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض وبادره بالقول: «انا رونالد ريغان رئيس الولايات المتحدة الأميركية، اما أنت فلا حاجة للتعريف بك، فالجميع يعرفونك».


في المقطع الأخير من هذا الكتاب يقول: «انا رجل في الخامسة والستين من العمر عرفت حياته الأحلام الأكثر جنوناً لقد تخللتها الضحكات والدموع، والانتصارات والهزائم.


وعرفت في المحصلة من الفرح أكثر مما عرفت من المتاعب «ثم ختم كلامه بتقديم الشكر لأولئك الذين ساعدوه كي يصبح «بيليه» بالقول: «دون الطاقة التي أعطيتموها لي، ما كان لي أبداً أن أكون حيث حيث أنا اليوم».كتاب ـ قصة حياة أكبر أسطورة في تاريخ لعبة كرة القدم.


* الكتاب: قصة حية بيليه

..........





ادسون مخترع أنار العالم


أصبح الإنسان في العصر الحديث يتمتع بالكثير من الرفاهية، فما كان صعباً عليه فيما سبق أصبح يؤديه بمنتهى السهولة الآن، ويرجع الفضل في ذلك للعديد من العلماء والمخترعين، والمستكشفين الذين جعلوا حياتنا اليومية أكثر سهولة، فإذا دخل الإنسان غرفته المظلمة وأراد إنارتها، ما عليه سوى أن يضغط زر صغير لتضئ الغرفة بأكملها، فهل فكر في كل مرة يفعل فيها هذا من الذي يرجع له الفضل في اختراع المصباح؟ لا أعتقد، في حين انه إذا سئل سوف يجيب فوراً " توماس أديسون".
نعم إنه توماس أديسون هذا العالم العبقري الذي على الرغم من الصعوبات التي واجهها في مقتبل حياته، وعلى الرغم من المعاناة التي تعرض لها واتهامه بالغباء من قبل معلميه، إلا أنه استطاع أن يقدم للبشرية اختراعات هائلة لم يستطع هؤلاء المعلمين أن يقدموا مثلها أو حتى اقل منها، وإليه يرجع الفضل في اختراع الكثير من مبتكرات القرن العشرين.

النشأة والبداية
توماس ألفا أديسون ولد في الحادي عشر من فبراير عام 1847م، بمدينة ميلانو بولاية أوهايو الأمريكية، كانت والدته تعمل كمدرسة تهتم بالقراءة والأدب، التحق أديسون بالمدرسة الابتدائية وذلك من أجل أن يتلقى تعليمه الأساسي، ولكن لم ينجح كثيراً في دراسته نظراً لضعف ذاكرته، وتشتت ذهنه، فكان دائماً ما يثير تساؤلات بعيدة عن الموضوع الذي يدرسه، مما جعل المدرسين يستاءوا منه ويحكموا عليه بأنه طالب فاشل لا فائدة من تلقيه العلم، كما قال عنه الأطباء إنه مصاب بمرض ما نظراً لحجم رأسه الكبير الغريب الشكل.

وراء كل عظيم امرأة
تصيب هذه المقولة في الكثير من الأحيان، وفي حالة أديسون تأكدت هذه المقولة، فقد كانت والدته هي عامل الدعم الأساسي في حياته، والتي أعانته كثيراً فقامت بتعليمه في المنزل، ووفرت له مكتبة ضخمة لكي يتمكن من مطالعة الكتب المختلفة لتقوى ثقافته والنواحي العلمية لديه، وبالفعل كرس أديسون كامل اهتمامه على هذه المكتبة يطالع كتبها بشغف وهمه، فما إن وصل إلى سن الثانية عشر حتى كان قد اطلع على العديد من الكتب الهامة في مجال الكيمياء وغيرها من المجالات العلمية، والفيزيائية، كما قام بالبحث في الأسس الفيزيائية وعمل على تفنيد نظريات نيوتن، والبحث والتحليل وإجراء التجارب بنفسه ليستكشف المزيد ويخترق العلوم، ليحصل على النتائج المختلفة.
ومما قاله عن والدته هذه السيدة العظيمة التي مثلت أهمية خاصة في حياته " إن أمي هي التي صنعتني ...لأنها كانت تحترمني وتثق في .... أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود .... فأصبح وجودي ضروريا من أجلها وعاهدت نفسي ألا أخذلها كما لم تخذلني قط".

مشواره العملي
بدأ أديسون يعاني من مشاكل في السمع، فبدأ يفقد حاسة السمع وعلى الرغم من ذلك ظل هذا الشخص المجتهد الذي دائماً يحاول أن يبحث ويستكشف ويبحر في التجارب لاستخلاص النتائج منها، نزل أديسون للعمل في إحدى محطات القطار وذلك لجلب المال اللازم لإجراء تجاربه، فعمل على بيع المجلات والجرائد لركاب القطارات.
وأثناء عمله في محطة القطار تفجرت الحرب الأهلية في بلاده، فعمل على تجميع الأخبار الخاصة بالحرب من مقر التلغراف، ونسقها وطبعها في شكل كتيب بسيط يضم أهم أخبار الحرب وباعها للمسافرين في محطة القطار.
كان دائماً ما يلفت نظر أديسون الآلات التي تعمل حوله مثل القطارات وآلات الطباعة محاولاً استيعاب طريقة عملها، فأقبل على الكتب العلمية المختلفة ليستقي منها المعرفة وتتفتح مداركه على المزيد من العلوم.
عمل بعد ذلك أديسون كموظف لإرسال البرقيات في محطة السكة الحديد، وهو الأمر الذي نفعه بعد ذلك في تطوير آلة التلغراف.

تجارب واختراعات


استمر أديسون في دراساته وقراءته التي اجتهد بها لتحصيل المزيد من القواعد والنظريات العلمية التي ساعدته على إجراء التجارب والاختبارات واستخلاص النتائج العلمية، وبالفعل بعد مرحلة من الجهد والعمل الجاد تمكن أديسون من إنجاز أول اختراع له والذي حصل على براءة اختراع عنه وذلك في عام 1868م، وكان عبارة عن جهاز كهربائي لتسجيل وإحصاء أصوات المقترعين في الانتخابات، كما عكف على تطوير آلة التلغراف حتى توصل لما عرف بالتلغراف الكاتب، وأنظمة المزدوج والمربع والآلي أو الأوتوماتيكي والقلم الكهربائي الذي تم تطويره بعد ذلك وعرف بالآلة الناسخة.

أصبح لدى أديسون مكتبة ضخمة تضم العديد من الكتب والمجلدات العلمية التي يستعين بها في تجاربه وأبحاثه العلمية، كما قام بتأسيس مختبر خاص به عام 1876م في منلوبارك بمدينة أورانج بولاية نيوجيرسي الأمريكية.


قدم أديسون العديد من الاختراعات القيمة والتي مازالت البشرية تستفيد منها إلى الآن ويأتي على راس هذه الاختراعات المصباح الكهربائي، كما قام باختراع آلة برقية تستخدم خط واحد في إرسال العديد من البرقيات، كذلك أخترع الجرامفون والذي يقوم بتسجيل الصوت ميكانيكياً على أسطوانة من المعدن وذلك في عام 1877م، والآلة الكاتبة، وآلة تصوير سينمائية، وجهاز لاقط للراديو، وفي عام 1888 قام باختراع كينتوسكوب وهو أول جهاز لعمل الأفلام، كما قام باختراع بطارية تخزين قاعدية، وفي عام 1913م تمكن من إنتاج أول فيلم سينمائي صوتي، وفي أواخر حياته عمل على إنتاج المطاط الصناعي .


كما إنه صاحب فكرة إطلاق الإلكترونيات بالمعادن المتأججة المعروفة تحت اسم "أثر أديسون"
Effect Edison والذي يعتبر في أساسه مصباح ديود " ثنائي "، هذا بالإضافة للعديد من الاكتشافات والاختراعات الأخرى، كما قام أديسون بوضع الأساس العلمي في العديد من الاختراعات فقد شارك بشكل أساسي في اختراع السينما وذلك بعد اكتشافه للوحات التصوير الحساسة، هذا بالإضافة لوضعه لمبادئ الإذاعة اللاسلكية، والتليفون، والسينما والتلفزيون، والعين الكهربائية، والأشعة المجهولة " أشعة اكس" وغيرها العديد من الاختراعات والاكتشافات الهامة.

وقد سجل أديسون على مدار حياته العديد من الاختراعات فقد حصل على ما يقرب من 1093 براءة اختراع، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على عقلية عبقرية لم تخضع للفشل بل نبغت وتفوقت ونهضت بصاحبه وجعلته صاحب الفضل على العديد من الأجيال البشرية بعد ذلك.


قصة مصباح أديسون
كان لاختراع المصباح الكهربائي قصة مؤثرة في حياة أديسون، ففي أحد الأيام مرضت والدته مرض شديد، وقد استلزم الأمر إجراء عملية جراحية لها، إلا أن الطبيب لم يتمكن من إجراء العملية نظراً لعدم وجود الضوء الكافي، واضطر للانتظار للصباح لكي يجري العملية لها، ومن هنا تولد الإصرار عند أديسون لكي يضئ الليل بضوء مبهر فأنكب على تجاربه ومحاولاته العديدة من اجل تنفيذ فكرته حتى انه خاض أكثر من 900 تجربة في إطار سعيه من اجل نجاح اختراعه، وقال عندما تكرر فشله في تجاربه " هذا عظيم .. لقد أثبتنا أن هذه أيضا وسيلة فاشلة في الوصول للاختراع الذي نحلم به"، وعلى الرغم من تكرار الفشل للتجارب إلا انه لم ييأس وواصل عمله بمنتهى الهمة باذلاً المزيد من الجهد إلى أن كلل تعبه بالنجاح فتم اختراع المصباح الكهربائي في عام 1887م.

حياته الشخصية ووفاته

حصل أديسون على وسام ألبرت للجمعية الملكية من فنون بريطانيا العظمى، كما استلم الميدالية الذهبية من الكونجرس الأمريكي عام 1928م، وذلك كنوع من التقدير والتكريم له على جهده العلمي المتميز.

تزوج أديسون مرتين المرة الأولى عام 1871م من ماري ستيلويل وأنجب منها ثلاث أبناء هم ماريون، وتوماس، وويليم وذلك قبل وفاتها بسبب تعرضها لحمى التيفود، أما زواجه الثاني كان من مينا ميلر والتي أنجب منها هي الأخرى ثلاث أبناء هم مادلين، تشارلز وثيودور.


في أواخر حياته أصيب أديسون بمرض السكر وتدهورت صحته فتتابعت الأمراض عليه فمرض بحمى برايث ثم بقرحة المعدة، وبداية من عام 1929 بدأ التدهور السريع في حالته الصحية إلى أن جاء يوم 17 أكتوبر 1931 حيث قال أديسون أخر كلماته في هذه الحياة وكانت " ما أروع كل شيء هناك!" ولا أحد يعلم ما هو المقصود بهذه الكلمات بالضبط هل هو المشهد خلف النافذة أو العالم الأخر وهو الموت.

وفي اليوم التالي 18 أكتوبر توفى أديسون هذا الرجل الذي أخترع المصباح الكهربائي وأنار به العالم، توفى أديسون في ويست أورانج عن عمر يناهز الأربعة وثمانين عاماً.

توفى صاحب الاختراعات الرائعة والتي مثلت خطوة هامة في حياة البشرية فنقلتها إلى مرحلة أكثر تطوراً وتقدماً، وقد فسر أديسون نجاحه بالمقولة التالية " اثنان بالمئة وحي وإلهام و98 بالمئة عرق وجد وجهد"، وهكذا ضرب للعلماء أروع مثل على أهمية التفاني والإخلاص في العمل حتى يتم الوصول للنتائج المبهرة في النهاية.

................................................

.,., أدولف هتلر Adolf Hitler .,.,

[IMG]http://thf-world.****.com/users/65/73/98/avatars/25-52.jpg[/IMG]



...أحد أروع وأرهب الأشخاص الذين يعرفهم التاريخ..بل إن التاريخ يهابه..هذا الشخص..هذا القائد..الذي حكم العالم و سيطر عليه واحتل عليه..هذه العقلية الجبارة..هذا الذكاء الحاد..هذه الشخصية الفذة..المعروفة للكل..

- بــداية صراعه وحياته المبكرة -

أودلف هتلر القائد الألماني كان ابناً لـAlois Hitler مفتش الجمارك النمساوي , هتلر ترك المدرسة الثانوية ولم يكملها , وبعد وفاة أمه عام 1907 انتقل إلى فيينا , ورُفض مرتين في التحاقه بمدرسة الفنون..وذلك لأنه لم يمتلك الموهبة لها. وكان حلمه أن يصبح مهندساً معمارياً , وكان قد عمل لبعض الوقت في رسم بطاقات المعايدة للسائحين في فيينا.

وفي عام 1913 استقر هتلر في ميونخ..وفي انطلاق الحرب العالمية الأولى..قام بالالتحاق بالجيش البافاري , وخلال الحرب..قد تسلم وسام "الصليب الحديدي", وقد أظهرت الحرب قوميته العظمية..ونزعته السياسية والوطنية..وكان يقول أن خيانة اليهود هي السبب في هزيمة ألمانيا.

وعند عودته إلى ميونخ كان قد انضم إلى مجموعة من الجنود القدامى القوميين من أمثاله ..في حزب العمّال الألمان.

- الـــحزب الــــــنازي –




في عام 1920 , حزب العّمال الألمان كان قد تغيّر اسمه إلى "حزب العمّال الاشتراكيين الألمان الوطني" National Socialist German Workers) ) وكان هتلر هو القائد لهذا الحزب , وكان هتلر قد ربح دعم الكثير من المشاهير القوميين من أمثال Ludendorff وغيرهم .

وفي عام 1923 انضم هتلر لأحد الاجتماعات التي تدعو للانقلاب..بهدف إسقاط وتدمير الحكومة المؤيدة للنظام الجمهوري..وقد تدخل الجيش ليوقف هذا الاجتماع..وهتلر لاذ بالفرار لكن تم القبض عليه بعد ذلك..ود عيّن Alfred Rosenberg بداله لرئاسة الحزب مؤقتا وذلك لحماية الحزب .. وقد حكم على هتلر بخس سنوات في السجن..لم ينفذ منها إلا تسعة شهور . وبعد هذا الحادث..أصبح هتلر معروفاً في ألمانيا كلها ..

وفي السجن بدأ بكتابة كتابه المشهور Mein Kampf ( صراعي) [my struggle], وكان هذا الكتاب مملوءا بالأفكار الني تعادي اليهودية, سيادة القوة والسلطة, والإستراتيجية للسيطرة على العالم.

وقد كان هذا الكتاب بمثابة الكتاب المقدس للاشتراكية القومية .

وبإرشاد هتلر و بعضاً من معاونيه , الحزب بدأ ينمو ببطء حتى الفتور الاقتصادي .


- هـــتلر يتسلق سلــم الـــسلطة.. –




بعد الحرب العالمية الأولى..كان الألمان مرهقين بالحمل الثقيل..بسبب الضجة والمشاكل السياسية والمتاعب المالية والاقتصادية..والخطر المحتمل من الشيوعية لكي تحتل المناصب..قام هتلر بحماس واهتياج شديد..ولكن بتأثير قوي على الناس ..بعرض الحلول و"كبش الفداء " .

وقام بوعد الناس انه سيعالج الكساد الاقتصادي بنهب اليهود الرأسماليين, وقام بوعد العمال بالأمان..وبهذا..حظي اودلف بخبثه وذكائه بالدعم المالي والاقتصادي والصناعي , وقام بالوعد بأنه سيسيطر على نقابات العمال التجارية .

وكان لهتلر معرفة عظيمة وبصيرة بعلم النفس..وكان قادراً على الخداع والمناورة..حيث كان مشهوراُ بخبثه وذكائه العظيمين..الذي كان يستخدمهما لأغراضه الشريرة.

وبعد حصول هتلر على الجنسية و حقوق المواطن الألماني..قام بترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية لعام 1932..حيث خسرها على يد بطل الحرب ذو الشعبية الكبيرة هايدنبرغ .

وقام بعد فترة هايدنبرغ بعرض منصب ذو سلطة قوية في الحكومة الألمانية لهتلر..بالنظر إلى إن النازية أصبحت أقوى حزب في ألمانيا , وقام هتلر بقبول هذه الوظيفة , وبدعم من هايدنبيرغ بدأ هتلر عام 1933 .


- هـــــتلــر ... والســلـــطة الـــعظيمــة.. -

قد لام هتلر الشيوعيين على نيران أضرمت في مؤسسة Reichstag في السابع والعشرين من فبراير.

وقد ربح النازيين والقوميين الأغلبية في مقاعد مؤسسة Reichstagفي الانتخابات في الخامس من مارس وقد قدمت التصويتات من المؤسسة الكثير من السلطة والقوة لهتلر .

ومنذ بداية إمبراطورية هتلر في ألمانيا وكان له بعض الأعداء والخصوم..مثل von Schleicher و Gregor )Strasser الذي استقال واعتزل النازية ), وكانوا هؤلاء قد اغتيلوا أو سجنوا.

وبعد هذا , أصبح التعليم والقضاء والحكومة يعملون لصالح القومية الاشتراكية ويمجدونها.

وقد توحدت الرئاسة والمنصب الذي كان يشغله هتلر في شخص واحد..وكان يسمّى Führer بمعنى القائد .

و كانت التحية المعروفة بين الناس هي Heil Hitler! كنوع من التمجيد له .

في عام 1938..قام هتلر بصرف ضبّاط كبار من الخدمة..وقام بتقسيم مهامهم وسلطتهم بين نفسه وبعض التابعين المخلصين والأوفياء له..من أمثال Keitel .Wilhelmكما قام باستبدال الدبلوماسيين المختصين بنازيين مثل Ribbentrop .

أصبح القائد الإيطالي موسيليني (Mussolini) حليفا له..وأصبحت إيطاليا تابعاً لألمانيا وحليفاً لها , و بعد فترة توسع الحلفاء له في أماكن كثيرة حتى شملت اليابان و بلغاريا والمجر ورومانيا .




- الــــحرب الـــــعــالــمــيـة الــــثــانـــية –

هتلر مع موسيليني

اتفاق وهدنة هتلر مع جوزيف ستالين (رئيس روسيا) بعدم الاعتداء سمحت له بغزو بولندا في سبتمبر الأول..وتلك كانت بداية الحرب العالمية الثانية في عام 1939, لأن ألمانيا غزت بولندا..مما جعل فرنسا وانجلترا يؤكدون بمساعدتهم لبولندا, فقاموا بحرب على ألمانيا .

وبعد أن انتهى هتلر من غزو واحتلال هولندا في نهاية سبتمبر ,قام بزيادة قواته عن قبل , فيما كان يسمى بـSitzkrieg (الحرب الجالسة) (sitting war). ..

وانتهت تلك الحرب في مارس من عام 1940 , وقام هتلر بأمر قواته بالزحف نحو الدنمارك والنرويج وفي شهر مايو من نفس العام أمر قواته بالهجوم على فرنسا..وفي غضون هذه العملية قام باحتلال هولندا ولكسمبورج وبلجيكا بعقليته الحربية الفذة .

وقامت فرنسا بالاستسلام في شهر يونيو 1940 , وكان هذا الانتصار الساحق كفيل بإقناع حليف هتلر الأساسي موسيليني بالانضمام لجانب هتلر في هذه الحرب..وقامت ايطاليا بالانضمام لجانب ألمانيا .

هتلر في باريس

بريطانيا , التي كانت قواتها قد سيقت من فرنسا ظلت تحارب بمفردها

وبعد إن تم رفض اقتراحه للسلام من الحكومة البريطانية التي كانت تقاد من قبل ويستون تشرشل , أمر هتلر بالقيام بغارة للتفجير في بعض المناطق البريطانية , والتي قادت تلك الغارة إلى معركة بريطانيا وألمانيا..على كل حال..استطاعت القوات الجوية البريطانية من التغلب على القوات الألمانية , مما دفع بهتلر إلى سحب قواته من بريطانيا في اوكتوبر 1940 .

في اليوم الثاني والعشرين من يونيو 1941 قام هتلر بأمر ثلاثة ملايين جندي ألماني بالهجوم على الاتحاد السوفييتي مما كان خرقاً للاتفاقية التي كانت بين ستالين وهتلر..حيث كان ينص العهد الذي بينهما على انه لا يهجم طرف على الآخر إلا بعد سنتين , وكان هذا الغزو المسمى بـOperation Barbarossa (عملية بارباروسا) قد حُصّل منه أراض عظمية..ومناطق شاسعة وخاصة أوكرانيا , والذي نتج عنه تدمير لكثير من القوات السوفيتية ,

ولكن القوات الألمانية كانت قد ضعفت وتوقفت قبل موسكو بقليل بسبب الشتاء القارس والذي لم يتحمله إلا أهله..وأيضا بسبب مقاومة السوفيتيين العظيمة.

- ســـقوط هـــتــلر والإمبراطورية.. –

آخر صورة لهتلر وهو حياً (ليست صورة ولكن هي وصف)

في عام 1944..كان الوضع الألماني من ناحية الجيش بائسا ويائس..

وقد تمت محاولة اغتيال من بعض المدنيين وبعض ضبّاط الجيش..ولكم لم يسفر عنها أي أذى لهتلر..غير انه مرة من المرات تمت المحاولة بالتفجير..ولم تسفر إلا عن جروح..ولكن تم إعدام جميع المتآمرين.

وبالرغم من أن وضع الحرب بالنسبة للألمان كان ميئوس منه..وكانوا خاسرين الحرب لا محالة , إلا أن هتلر رفض هذا..وأصر على أن الألمانيين يحاربون دائما حتى الموت.

وفي أثناء الانهيار الأخير للألمان في عام 1945 ..كان هتلر مستقرا في برلين ولم يغادرها.

وفي التاسع والعشرين من ابريل..تزوّج هتلر عشيقته القديمة . Eva Braun, وفي اليوم الثلاثين من ابريل قاموا بالانتحار مع بعضهما في مبنى القضاء , و أمر هتلر بحرق جثتيهما معا ولكن لم توجد اي بقايا او دليل على انتحاره

وهاهو هتلر يذهب تاركاً حزينة,ً ألمانيا حزينة , مدمرة..

وكان هتلر من أحد أروع وأرهب الناس المستبدين الذين مروا في تاريخنا..
......................




لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 10-25-2009, 11:12 AM
+
ahmed zoma ahmed zoma غير متصل
مشرف اقسام الاغانى و الافلام



 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: Assuit
المشاركات: 20,398
افتراضي رد: رجال لا تنسى على مر التأريخ ....

كبير والله كبير
تسلم دماغك يابوب


رد باقتباس
  #3  
قديم 10-25-2009, 11:18 AM
+
MO7AMED ELMATADOR MO7AMED ELMATADOR غير متصل
كول جبار
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الإقامة: IN MY OWN WORLD
المشاركات: 1,105
افتراضي رد: رجال لا تنسى على مر التأريخ ....

ميرسى يا معلم على المرور الغالى


رد باقتباس