منتديات اصحاب كول 2014  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب فضـائح فـنـيـه
تعارف و صداقات مقاطع بلوتوث
حوادث وجرائم وعنف الهكرز والإختراق اخبار الرياضة مـصـارعـة
مقاطع فيديو طب و صـحـه اسـلامـيـات كل ما يخص الموبايل اخبار الفنانين

دردش مع اصحاب كول و اتعرف على اروش صـبـايـا و شباب الان !!

 

 

 هام :- لايمكنكم رؤية المواضيع الا بعد الإشتراك بالمنتدي/ للإشتراك اضغط هنا / من فقد عضويتة

Missing Plug-in  هام : جهازك لا يمكنه تشغيل و مشاهدة الأفلام والفيديو بجودة عالية HD
X

العودة   منتديات اصحاب كول 2014 > =----> ( اقســـام منوعــه في جميع المجــالات) <----= > الاثار و تاريخ الدول

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-03-2010, 07:22 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي موضوع خاص بالعملات

انشر الصفحة على الفيس بوك
جمع العملات الورقية - ثفافة - متعة - استثمار

إليكم ماهي العملة




جمع العملات الورقية ثقافة.. متعة .. استثمار






جمع العملات الورقية هي هواية بألف هواية وهي كما يصفها أحد الخبراء (هواية الملوك وملكة الهوايات)، هي محيط من الثقافة والمعرفة والمتعة، هي وسيلة لنقلك لجميع أنحاء العالم دون أن تغادر مقعدك الوثير في ركنك المفضل بالمنزل.. تتعرف على حضارات وثقافات وعادات وتقاليد ومحيط لا ينضب من المعلومات.
عندما تجمع العملات الورقية فأنت تتجول بين ثقافات مختلفة، تنتقل بين أماكن وبلدان وقارات، تتعرف على أشخاص مشهورين وآخرين غيروا العالم، تتعلم الكثير حول الطبيعة والحيوانات والطيور والأنهار والبحيرات التي يعج بها كوكبنا.
جمع العملات الورقية يعلمك الفنون والجغرافية والتاريخ واللغات الأجنبية وحتى السياسة.
جمع العملات الورقية هي الهواية الأثيرة لآلاف الأشخاص على سطح كوكبنا الأرضي.
من خلال هذا الموضوع سنحاول بإذن الله أن نأخذ بأيدي إخواننا الكريم الذي يقتحمون هذا العالم المثير لأول مرة، وللهواة المبتدئين الذين تشغل بالهم الكثير من الأسئلة بشأن هذا العالم الساحر الخلاب لنتعلم كيف نجمع العملات الورقية وما الذي نجمعه وكيف نفعل ذلك بأكبر قدر من المتعة. .. وليغفر لنا إخواننا الخبراء تجرؤنا على هذه المحاولة



تاريخ العملات الورقية

لم يكن لدى القدماء نظام نقود كالذي نعرفه اليوم. ولكن لكي يحصلوا على ما يحتاجونه فقد استخدموا نظام المقايضة كنظام تجاري. وبمرور الوقت عرف الناس أنه بمقدوركل شخص أن يقبل سلعًا معينة في مقابل سلعة أو خدمة. شملت هذه السلع: الحيوانات، والأبقار، والقماش، والملح، والمصنوعات الذهبية أو الفضية. ثم بدأ الناس استعمال تلك السلع وسيلة للتبادل كما نستعمل النقود اليوم.
وكانت أول العملات التي سُكَّت, في القرن السابع قبل الميلاد وكان ذلك في ليديا وهي بلد تقع الآن غرب تركيا. ويعتقد كثير من المؤرخين أن العملات اخترعت كذلك بطريقة مستقلة في الصين والهند القديمة، وكانت مقتصرة على العملات المعدنية
تطور العملة الورقية: بدأ ذلك في الصين وكان على الأرجح خلال القرن السابع الميلادي. وكان التاجر في الصين ، اذا ما اصبح غني بما فيه الكفاية وجد ان العملات التي كانت معه ثقيلة جدا ليحملها بسهولة، ولحل هذه المشكلة ترك القطع النقدية في كثير من الاحيان مع شخص ثقة ، وأخذ التاجر ورقة تسجل كم من المال قد اعطى امانة لذلك الشخص و اذا أظهر الورقة لذلك الشخص قيل انه يمكن ان يستعيد أمواله. في نهاية المطاف نشأت الورقه النقدية "jiaozi"
وعندما سافر الرحالة الإيطالي ماركو بولو إلى الصين إبان القرن الثالث عشر دهش لرؤيته الصينيين يستعملون عملة ورقية بدلاً من العملات المعدنية. وفي كتابه عن رحلاته كتب ماركو بولو: ¸إن كل رعايا الإمبراطور الصينيين يقبلون العملة الورقية بدون تردد مهما كان موقع أعمالهم، ويستطيعون استعمالها في شراء السلع التي يحتاجونها.
ورغم وصف ماركو بولو، فلم يكن باستطاعة الأوروبيين فهم الكيفية التي يمكن بها أن تكون لقطعة ورق قيمة. ولم يعتمدوا استخدام العملة الورقية حتى القرن السابع عشر، عندما بدأت المصارف تصدر عملة ورقية سميت الأوراق المصرفية للمودعين والمقترضين.
وكان يمكن استبدال الأوراق البنكية بالعملات الذهبية أو الفضية عند إيداعها لدى المصرف.
وحتى القرن التاسع عشر الميلادي كانت أغلبية الأوراق النقدية المتداولة أوراقًا نقدية أصدرتها المصارف أو الشركات الخاصة.
وبمرور الوقت بدأت الحكومات والمصارف المركزية تتولى إصدار الأوراق المصرفية. وبحلول أواخر القرن العشرين لم يبق إلا لعدد قليل من المصارف الحق في إصدار الأوراق المصرفية.



نموذج لعملة صينية قديمة





جمع العملات الورقية كهواية


لم يبدأ الهواة في جمع العملات بطريقة ممنهجة إلا في الآونة الأخيرة، ورغم أن جمع العملات الورقية هي هواية قديمة ومعروفة منذ زمن بعيد لكنها كانت محدودة النطاق، حتى أواخر الخمسينيات من القرن الماضي عندما بدأت هواية جمع العملات الورقية تتحول إلى ظاهرة عالمية واسعة النطاق.

بحلول عام 1920 بدأت العديد من الدول في مختلف أنحاء العالم في إصدار العملات الورقية، ومع بداية الستينيات من القرن المنصرم أصبح كل العالم يتعامل بالعملات الورقية كوسيلة للشراء والبيع والمعاملات التجارية بين البشر.

نتيجة لذلك ويوما بعد يوم بدأ المزيد والمزيد من الناس في جمع العملات الورقية كهواية لجمع الأشياء الجميلة أو للاستثمار فيها فيما بعد، خاصة بعد أن صارت العملات الورقية أكثر تنوعا في الأشكال والأحجام والخصائص والألوان وغيرها مما سيرد بالتفصيل .

وفي هذه الأيام نمت وازدادت هواية جمع العملات الورقية بصورة أكثر قوة وسرعة، وأصبح هناك الملايين من هواة جمع العملات الورقية حول العالم، ويزداد عددهم بصورة كبيرة عام بعد الآخر.

ومع ازدياد الهواة والتقدم التكنولوجي الكبير الذي نعيشه في هذا العصر، تنوعت المصادر التي تقدم المعرفة والمعلومات اللازمة للهاوي بشان الإصدارات المختلفة لكل دولة، والنادر منها، والقيمة التقريبية لكل ورقة، فما بين جمعيات ومنظمات للهواة إلى مواقع الكترونية وموسوعات وكتالوجات، ومجلات تهتم بكل ما يخص العملات الورقية وتقدم كل ما هو جديد ومفيد لعشاق ومريدي هذه الهواية الجذابة.

وصار حصول الهاوي على عملة جديدة عليه هي بالنسبة إليه فرحة جديدة ومعلومة جديدة تضاف لبحار معرفته.


كيف تبدأ

كثير من الهواة وجدوا أنفسهم في هذا العالم الساحر دون ترتيب ودون سابق تخطيط، فكم من واحد منا أعجبته ورقة نقدية حصل عليها من والديه أو من أحد أقربائه أو معارفه لتكون بمثابة الباب الملكي الذي تدخل منه الهواية إلى قلبه.

وبعدها يجد الشخص نفسه منجذب إلى هذا العالم الساحر ويتوق بشدة إلى الغوص في بحاره والحصول على كل جميل وثمين منه.. ومع اتساع هذا العالم الذي يشبه الفضاء الشاسع بلا انتهاء، يجد الهاوي نفسه في حيرة شديدة، ويسأل نفسه كثيرا كيف أبدأ وما هي العملات التي أبدأ في انتقاؤها.. ورغم أن الكثيرين قد يقدمون لك الإجابات الجاهزة، ولكني أرى أن هذا السؤال ليس أجدر على الإجابة عليه منك.

فإذا كنت تحب المناظر الطبيعية فستجد امامك كنز من الأماكن الخلابة على العملات الورقية لكل دول العالم، وإن كنت تحب الشخصيات القيادية فستجد ضالتك في رؤساء وزعماء العالم الذين تتوزع صورهم على العملات الورقية، قد تكون عاشق لكل غريب فتسعى لأن تجمع الأرقام المميزة أو الأخطاء الغريبة، وقد تكون من محبي التميز والانفراد فتسعى لأن تجمع النوادر،، أما إذا كانت من الفخورين بتاريخ بلادك فتجد نفسك منجذبا بجمع عملات بلدك لتكون شاهدا على تاريخها وحضارتها.
لا تنظر لغيرك فإذا كان البعض يجمع العملات بحسب البلدان أو المناطق، فليس هناك ما يمنع أن يكون منهجك في الجمع هو الموضوع فيمكن ان تجمع الأوراق التي تحل صور السفن المراكب، القطارات، الطائرات، الأسماك، الطيور، القوارب.





ماذا تجمع من العملات، وكيف تجمع ؟؟

نصيحة: أبدأ بعملة بلدك: هي أكثر العملات المتاحة لديك وخاصة الإصدارات الحديثة، وكثير من الهواة للأسف لا يهتم كثيرا بعملة بلده الحالية لإنها بالنسبة له هي مجرد قيمة نقدية للبيع والشراء فقط
هناك طرق عديدة يستطيع الهاوي ان يتبعها لتجميع العملات الورقية دون أن يحتاج لإنفاق ثروة عليها
الجمع بالموضوع:
- العملات التي تحمل صور للمشاهير من علماء وكتاب وشعراء وسياسيين وزعماء.
- صور الحيوانات
- الأسماك
- الطيور
- السفن والقوارب
- السيارات
- القطارات
- النباتات
- المباني
- السدود
- الانهار
- الجبال
- المناظر الطبيعية والفضاء
ما إلى ذلك من الموضوعات التي تحفل بها العملات الورقية في كل انحاء الكرة الأرضية

·الجمع بالسياق التاريخي أو لفترات زمنية محددة
فيمكنك ان تركز على العملات التي صدرت قبل حقبة تاريخية معينة، فمثلا يمكن ان تجمع العملات الورقية المصرية التي سبقت ثورة 23 يوليو 1952، أو فقط التي تليها... وهناك من يقوم بتجميع العملات الورقية قبل قيام دولة الإمارات، مثل عملات قطر ودبي، وأخرون يفضلون التي تلت قيام الدولة.

كما يمكن أن يتكون الحرب العالمية الثانية مثلا هي الفاصل لجمع ما قبلها او ما بعدها.
أو بجمع أوائل العملات لكل دولة وهنا قد يكون هناك تفاوت كبير بين السنين، فمثلا أوائل العملات المصرية كانت عام 1899، في حين كانت الإصدارات الاولى للإمارات أو قطر عام 1973.

·الجمع جغرافيا:، فيمكنك ان تقوم بجمع عملات البلد الذي ولدت فيه أو البلد الذي تعيش سواء القديمة أو الحديثة، كما يمكنك تحديد عملات قارة من القارات لتقوم بجمع عملاتها، أو تكتفي مثلا بجمع عملات الدول العربية أو الإسلامية.

·مميزات العملة الورقية (الرسومات المجسمة، الشرائح الأمنية ، نوع الورق)

·المادة المستخدمة في صنع العملة (الورق، البلاستيك، القماش)

·التوقيعات وهي متنوعة ومتعددة، وتحتاج إلى قراءات كثيرة حتى تعرف توقيعات كل بلد وأهمها وأندرها.

·الرقم المسلسل على الورقة (أرقام مميزة، أرقام مسلسلة)

·مناطق التأثير مثل العملات الفرنسية في المستعمرات السابقة

·الحجم (جمع الأوراق صغيرة الحجم او العملات العملاقة، أو التي لا تتجاوز حد معين

·حالة العملة (البعض يفضل أن يجمع العملات الأنسر فقط (سوف يتم شرح حالات العملة لاحقًا)

·العلوم _جمع العملات التي تحمل ما له علاقة بالأحياء أو الفلك أو الهندسة

·العلامات المائية

·الفئات هناك من يفضل جمع الفئات الصغيرة، وآخر يفضل ذات الفئات الكبيرة.

·النوع (الإصدارات المتداولة، أو النماذج ، أو تجارب الألوان) سيتم شرحها لاحقا في العملات الخاصة.


إذا كنت تحتار في أي الأنواع تعطيها اهتمامك، حاول أن تطلع على الكتالوجات أو النشرات أو المواقع المهتمة بالعملات الورقية، وأنظر أيها ستجذب اهتمامك أكثر هل هي العملات ذات الأرقام المميزة ام تلك التي تحمل الرسومات الملونة أو المجسمة وحينها يمكنك أن تحدد وجهتك بدقة.

وداخل كل مجموعة من المجموعات السابقة يمكن أن يدخل نمط جديد للتجميع فيمكن أن يكون بالتواريخ بحيث أجمع جميع الإصدارات التي تعود إلى ذلك العام
على الهاوي أن يقرأ كل يمكنه من معلومات حول المعلومات التي قرر جمعها فإذا كان سيجمع العملات المصرية، فيجب ان يعرف أن هناك إصدارات وتوقيعات وتقاسيم مختلفة


معلومة على الماشي:

هل تعلم أنه لا يمكن أن تحصل على عملتين من نفس الفئة والإصدار وتكونان متماثلتين تماما، ولنجري هذه التجربة ..أحضر عملتين ورقيتين من فئة واحدة وحالة واحدة.. وأنظر إليهما قد تجدهما يحملان نفس التوقيع ولكن كل منهما تحمل رقم مسلسل مختلف عن الآخر، وتقسيم يختلف
وقد تجدهما بنفس التوقيع ونفس الرقم المسلسل ولكن التقسيم مختلف
وقد تجد نفس الرقم المسلسل ونفس التقسيم ولكن التوقيع مختلف.. وهذا يعني أن كل ورقة هي وحيدة في ذاتها.




نصيحة على السريع:

إذا كنت هاوي مبتدأ فلا تفكر في الاستثمار من الآن وتحلم بالثراء السريع.. فقط جمع وأشترى العملات التي تشعر بالمتعة أو بالانجذاب تجاهها وتعلم كيف تحافظ عليها، وعندما تصبح أكثر خبرة سوف تتعلم كيف تشتري العملات القيمة ليس فقط لأجل جمالها ولكن أيضا لقيمتها الاستثمارية العالية.
أحرص دائما عن حصولك على عملة جديدة أن تجمع معلومات عنها وعن بلدها وعما تحويه من صور.


من أين نحصل على عملاتنا ؟؟

سواء حددنا أي جانب سوف نجمع أو أجلنا هذه الخطوة لمرحلة لاحقة، وسواء اخترنا جانبا واحدا أو أكثر فإن التساؤل التالي الذي سيقفز إلى أذهاننا هو من أين نحصل على عملاتنا

هناك العديد والعديد من المصادر التي يمكن أن تتحصل منها على عملاتك الورقية:

-المصدر الأول هو حافظة نقودك .. نعم لا تتعجب أفتح حافظة نقودك وستجد فيها بالتأكيد عدد من العملات الورقية لبلدك.. ربما كنت في الماضي تنظر إلى عملات بلادك على أنها مجرد أداة للشراء، ولكن هذه العملات قد تكون خطوتك الأولى في هذه المسيرة الرائعة، لتتأكد من ذلك حاول تصفح أي موقع لبيع العملات وستجد الكثيرين الذين يهتمون بشغف بهذه العملة التي لم تكن تعيريها انتباها.

-إذا قررت جمع عملات بلدك فيمكنك أن تبدأ بالإصدارات الحديثة وهذه يمكن الحصول عليها بسهولة من أي بنك من البنوك الموجودة في بلدك.

-الأهل والأصدقاء والمعارف هم مصدر جيد جدا للحصول على العملات ليست العادية فقط ولكن المميز والنادر منها فقط أجعل من حولك على دراية بأنك من عشاق هذه الأوراق .. وأنتظر الهدايا القيمة.

-أحرص على التواصل مع الهواة من نفس بلدك سواء من معارفك أو من خلال جمعيات الهواة الموجودة في بلدك أو عبر مواقع الانترنت الكثيرة المتخصصة في مجال العملات ـ والذي يعد منتدانا الجميل من أشهرها وأقواها ـ أبحث بينهم عن هواة التبادل وأعرض ما هو زائد عن حاجتك وستجد الكثير ممن هم مثلك ما سيتيح لك فرصة الحصول على عملات كثيرة لم تكن تتخيلها.

كل ما سبق هي طرق لا تكلفك الكثير للحصول على العملات ولكنها قد تجعل مجال الانتقاء أمامك محدودا بعض الشيء، وبالتالي فإنه مع زيادة اهتمامك بهذه الهواية ستجد نفسك تحتاج إلى المزيد والمزيد، وهنا سيصبح الشراء والإنفاق هو الحل الأمثل.. لا تخشى كثيرا فليس معنى الشراء أن تنفق ثروة كبيرة.

-أفضل المصادر للشراء هي مواقع الانترنت المتخصصة: معظم المواقع التي تهتم بهواية جمع العملات تخصص محال أو أقسام للبيع وأقسام للتبادل تعرض فيها من العملات النادر والثمين، والعادي ورخيص الثمن.. لكن أحرص على أن يكون الموقع ذو سمعة جيدة مثل "coins4arab" بما يضمه من خبراء وأساتذة أفاضل يقدمون للهواة مجموعات رائعة من العملات وبأسعار معتدلة تناسب الجميع وهم في النهاية لا يتعاملون مع الهواة بمنطق التجار.

-كثير من البلدان العربية بها جمعيات للهواة يكون من بين أهم أنشطتها بيع العملات فابحث في بلدك عن جمعية تهتم بهذه الهواية وأحصل منها على ما تريد، وأكثر ما يميزها هو أن بها الكثير ممن لهم خبرات كبيرة في هذا المجال وهو ما سيفيدك كثيرا وستجد بها غالبا عملات بأفضل الحالات.

-بعض المؤسسات الحكومية في بعض البلدان تخصص مكانا لبيع عملاتها التذكارية والمتنوعة، وإن كان ذلك يتعلق بالعملات المعدنية أكثر، مثل دار سك العملة في مصر

-حين تتخذ قرار الشراء من التجار فعليك البحث عن المحال والتجار من بلدك المعروف عنهم الأمانة والصدق في التعامل والبيع، أسأل غيرك من الأصدقاء ممن لهم تجارب في ذلك.

-هناك أسواق معينة يوجد بها الكثير من باعة العملات مثل سوق الجمعة في مصر، ولكن على الهاوي إن قرر أن يشتري من هذه الأماكن أن تكون لديه الخبرة الكافية لكي لا يقع ضحية إغراء البائع بعملة قد لا تساوي حتى ربع الثمن المعروض،، ولكنها رغم ذلك تبقى مكان جيد للعثور على عملات بسعر جيد.

-المزادات العربية والعالمية: غالبا ما يكون المعروض في هذه المزادات من النوادر التي يصعب على الهاوي العادي شرائها، ولكنها بالنسبة للهاوي الميسور ربما تكون أفضل المصادر للحصول على النوادر التي يعتبر اقتناؤها انجازا يستحق الفخر.





تعليمات هامة قبل الشراء:

-ليس كل قديم نادر.. لذا لا تنخدع في تاريخ العملة
-أحرص دائما على الشراء من أصحاب السمعة الطيبة
-أحرص دائما على السؤال كثيرا عما ستشتري وتأكد أن القيمة غير مبالغ فيها..واستعن في ذلك بالخبراء من الأصدقاء سواء في جمعيات الهواة أو مواقع الانترنت

-أحرص على اقتناء الكتالوجات المتخصصة في العملات الورقية سواء الكتالوجات العالمية ويمكنك تنزيل نسخة إلكترونية من "Standard Catalog of World Paper Money"

كما يفضل اقتناء الموسوعات المتخصصة في البلد الذي تجمع له، فغالبا لكل بلد ستجد عدد من الكتالوجات المتخصصة في عملات هذا البلد سواء كانت إصدارا خاصا اصدره أحد الهواة الخبراء، أو أصدرته الجهة الحكومية المنوطة بإصدار العملات في البلد، فعلى سبيل المثال ستجد العديد من الموسوعات التي تناولت العملات الورقية المصرية، وأخرى تناولت النقد الورقي السعودي، وثالثة اهتمامها العملات الورقية الأمريكية,,, هكذا.

ستفيدك الموسوعات المتخصصة أكثر لأنها غالبا تكون أكثر دراية بسوق الهواة في هذا البلد، ولكن الكتالوج العالمي مهم جدا لمن يجمعون عملاتهم من كل أنحاء العالم.

-تابع مواقع البيع والمزادات باستمرار لتتعرف على الأسعار ولكن أحذر الانخداع في بعض العروض الوهمية.

-في المواقع التي تخصص أقساما للطلبات أطلب ما تحتاج وانتظر العروض والأسعار، فهذا قد يعطيك فكرة تقريبية عن الأسعار الحقيقية.

-قبل أن تشتري أي عملات وخاصة من المواقع العالمية تأكد أن التوصيل إلى بلدك متاح، وأن رسوم البريد لن تزيد سعر كثيرا، فمثلا إذا اشتريت عملة بقيمة 10 دولارات وكانت رسوم البريد 7 دولارات سيكون المجموع 17 دولارا في حين أنك يمكنك أن تحصل على نفس العملة من بلدك بسعر 12 دولارا
-حاول دائما الإلمام بالإصدارات المختلفة والتواقيع والتقسيمات فهذا سيفيدك في تحديد ماذا ينقصك وبالتالي تحديد ما الذي له الأولوية في الشراء .

-أكدنا على ضرورة أن يسبق اتخاذك قرارا بشراء عملات غالية الثمن التأكد التام من أنها تستحق المبلغ المعروض، ولكن أحرص على ألا تتأخر كثيرا في اتخاذ القرار، فقد تضيع عليك فرصة اقتناء عملة نادرة قد لا تستطيع تعويضها مرة أخرى.

-احرص على اقتناء أفضل حالات العملة المتاحة، وأسأل نفسك كثيرا قبل أن تشتري ورقة بحالة رديئة، هل هي من الندرة بحيث أن عدم الحصول عليها ولو بهذا الحالة سيكون خسارة كبيرة، إذا كانت الإجابة بلا فعليك أن تتراجع فورا عن شراء الحالات السيئة.


التأكد من أصلية العملة

أول خطوة في تحديد حالة العملة الورقية التي لديك هو التأكد من أصليتها، فيجب عليك أن تقوم بإجراء فحص شامل للعملة لتحديد العلامات المائية، الخصائص الأمنية ، وتحديد العيوب التي توجد في الورقة بشكل عام، وقبل البدء في فحص العملة عليك أن تتعامل مع الورقة بحذر واهتمام، مع مراعاة ان تكون يدك نظيفة وجافة تماما
لكي تبدأ في هذه العملية فأنت بحاجة إلى مصدر ضوء أبيض قوي، حرك العملة أمام الضوء حتى يتم تحديد العلامة المائية ، كما يجب عليك أيضا ملاحظة الخصائص الأمنية للورقة مثل الشريط الأمني، والصور ثلاثية الأبعاد، أو الشريط الملون.
هناك 30 نوعا من الخصائص الأمنية لضمان صحة الورقة المالية يجب عليك التعرف عليها.
ويمكنك زيارة هذا الموقع للتعرف عليها.
www.moneypix.narod.ru/security.html



تقييم حالة العملة الورقية

ضع عملتك أمام الضوء لتتحقق من أي علامات قد تؤثر على تقييم حالة العملة ، من هذه العلامات وجود ثني للعملة أو كسر أو "كرمشة" على سطح الورقة أو أجزاء ناقصة، وعليك التدقيق للبحث عن أي ثقوب أو كتابات أو أوساخ على سطح العملة. كرر هذه العملية مع وجهي العملة..و سجل ملاحظاتك لأن أي تغاض عن أية ملاحظة مهما صغرت سيؤدي إلى تقييم غير دقيق لحالة العملة
ويعد تحديد درجة أو حالة العملة هي أحد أهم عناصر تحديد سعرها، وللأسف فإن الدرجة أو الحالة هي أكثر الأشياء جدلا في هواية جمع العملات، فالخلاف البسيط في تحديد الدرجة أو الحالة يعني فارق كبير جدا في السعر، ولأن تقييم الحالة يخضع لعدة عوامل أهمها الإضاءة فإن الخبراء قد يقيمون العملة ذاتها بدرجات مختلفة باختلاف الظروف المحيطة.
من المعروف أن أعلى درجات حالة العملة هي حالة "الأنسر"
(uncirculated) واختصارها (UNC) ولعلها الحالة الوحيدة التي يعرفها الكل وهناك إجماع تام على الخصائص المميزة لها. وتتدرج الحالات إلى الأسوأ حتى تصل إلى درجة poor وهي أقل الدرجات.
وسنحاول في الفقرات اللاحقة تسليط الضوء على المعايير التي تفرق بين حالة وأخرى وفقا لتقييم الجمعية العالمية للبنكنوت ISBN
وللأسف حتى الآن يتعامل معظم هواة جمع العملات العرب بالمصطلحات الإنجليزية في تحديد الحالة لعدم وجود مترادفات عربية متفق عليها بين الهواة.. لذلك سنستعرض الحالات وفق تسميتها الإنجليزية

UNCIRCULATED:UNC


حالة الورقة ممتازة، لم تتداولها أيدي الناس، زوايا الورقة حادة وغير مستديرة، الألوان زاهية لم تتغير، لا يوجد أي دليل على تقويس العملة، تحتفظ بلمعتها الأصلية، باختصار لا يوجد بها عيوب مطلقا


ABOUT UNCIRCULATED/ ALMOST UNCIRCULATED AU

حالة الورقة ممتازة، زوايا الورقة حادة وغير مستديرة.. الألوان زاهية.. غير مسموح بوجود أي كسر في الورقة.. العيب الوحيد بها هو ثني خفيف قد يكون هذا الثني عند طرف الورقة نتيجة عد الرزمة أو يكون في المنتصف.

EXTREMELY FINE:EF(XF)

الورقة جذابة جدا، مستخدمة استخدام خفيف، بها ثنيات خفيفة لا تتجاوز الثلاث ثنيات، أو كسر واحد قوي، الورقة نظيفة، وتحتفظ بلمعتها الأصلية، زواياها تحمل آثار طفيفة من التقويس ، ربما يكون بها تآكل طفيف للغاية نتيجة تقابل حافتي العملة.

VERY FINE:VF

الورقةجذابة، ولكن يظهر عليها آثار الاستخدام، تحمل بعض الثنيات العمودية والأفقية، وقد تكون متسخة ولكن بأدنى قدر ممكن، وتفقد بعض من سطوع ألوانها، والورقة تكون مرنة نسبيا، ليس هناك أي تمزقات في حدود الورقة، ولكن الحواف والزوايا قد يكون بها اهتراء طفيف، ولا تكون الحواف مقوصة بشكل كامل.

FINE:F

الورقة مستخدمة بشكل كبير، ويوجد بها العديد من الثنيات، والتكسر، والكرمشة (التجعد)، الورقة ليست متسخة جدا، ولكنها فقدت بعض من تماسكها وصارت أكثر ليونة، تظهر آثار الاستخدام الكثير على الحواف التي تظهر بهاا تمزقات البسيطة ولكنها لا تمتد إلى داخل تصميم العملة، لا يوجد بها ثقب في المنتصف بسبب الثني المفرط، الألوان واضحة ولكنها ليست لامعة جدا، بشكل عام تظل عملة مرغوبة.

VERY GOOD: VG.

الورقة مستخدمة كثيرا بشكل سيئ ولكن لاتزال سليمة. الزوايا تحمل الكثير من الاهتراءات والتقوسات، والتمزقات التي تصل الى داخل تصميم العملة، قد يكون لونها الطبيعي تغير وتعرضت لبعض التلطيخ، يمكن أن يظهر ثقب صغير في منتصف الورقة نتيجة الثني المفرط كما يظهر بها ثقوب أخرى في أنحاء الورقة، العملة هزيلة جدا ولكنها كاملة ولا يوجد أي أجزاء مفقودة منها.
بشكل عام منظرها غير جذاب.

GOOD:G

الورقة مهترأة ومستعملة بشدة، ونتيجة لذلك تظهر عليها ثنيات وتكسرات قوية، تغيرت ألوانها وتعرضت للتلطيخ، ثوجد بها عدة ثقوب صغيرة، أو ثقب كبيرة، متسخة، الحواف ممزقة، يوجد ثقب في المنتصف، الزوايا مقوسة بشكل غير جذاب، الورقة غير كاملة ولكنها لا تفقد أجزاء كبيرة، بشكل عام يمكن رؤية الرسومات عليها.


FAIR:FR

العملة رخوة بشكل عام، متسخة ومستعملة بشدة، أجزاء أكبر منها قد تكون نصف ممزقة او مفقودة، وذلك بجانب العيوب الموجودة في الحالة "GOOD" ، التمزقات أكبر، والأجزاء المحجوبة أكبر.

POOR: PR

الورقة متضررة بشدة نتيجة الاهتراء، والتلطيخ، أجزاء مفقودة، ثقوب أكبر، بها لاصق تم تجميع الأجزاء الممزقة بواسطته، قد يظهر بها آصار تشذيب لإزالة الحواف الخشنة، العملة المندرجة تحت هذه الدرجة لا تكون مطلوبة غالبا إلا إن كانت العملة الوحيدة المعروفة لهذا الإصدار.

ويمكن تلخيص ما سبق من خلال الجدول الموجود في المرفقات الذي يمكن أن يكون دليل لتقييم الحالة بأن تنظر إلى العملة وتقارنها بالجدول لتصل إلى الحالة الصحيحة.(هاااااااااام جدا)



حالات العملات الورقية في اللغات الأخرى

ستجد في المرفقات جدول يعرض حالات العملة باللغة الإنجليزية وما يقابلها بعدد من اللغات الأخرى وقد تفيد في حال الشراء من مواقع ليست باللغة الإنجليزية



.
والملاحظ أنه حتى يومنا هذا يستعمل الهواة العرب المصطلحات الإنجليزية لتقييم حالة العملة وللأسف لم يتفق الهواة العرب على مرادفات عربية وإن كان هناك اقتراح قرأته في أحد المواقع للدكتور علي محيلبة رئيس الشعبة العربية بالاتحاد الدولي للعملات IBNS بأن تكون المرادفات التالية بديلا للكلمات الإنجليزية

جديدة UNC
ممتازة جدا AU
ممتازة EF
جيدة جدا VF
جيدة F
مقبولة جدا VG
مقبولة G
فقيرة P
ولكن حتى الآن لم يحدث اتفاق تام على ذلك.


تحديد قيمة العملة

بعد أن عرفنا كيف نحدد حالة العملة، الآن نأتي لتقييم العملة من حيث السعر:
وتقييم العملة الورقية هو علم وفن تحديد قيمة ورقة معينة في وقت معين، وحجر الزاوية أو اهم عناصر تقييم العملة هو الندرة وحالة العملة.

أو لا يجب أن نفرق بين النادرRARE والشحيح SCARCE

النادر RARE
يعرف النادر عند الهواة أنه قليل في الإصدار، وقليل جدا في المتاح، لذلك يصعب الحصول عليه، وهو مرتفع الثمن وغالبا ما يكون في الإصدارات القديمة، ولكن ذلك لا يعني أن كل قديم هو نادر، فهناك العديد من العملات الورقية القديمة جدا، ورغم ذلك فإنها شائعة ومتاحة بكثرة.

ولعل من الأمثلة الجيدة على ذلك أن العملة الورقية فئة جنيه واحد مصري للملك فاروق (الإصدار السادس)، أندر وأكثر قيمة من الإصدار الذي يسبقه (الخامس)





الشحيح SCARCE:
يعرف الشحيح عند الهواة أنه ما قلت كميته المتاحة، نتيجة ظروف ما، لذا تضاعفت قيمته بالنسبة لمثيله، ولكنه ليس بثمين، وأقل بكثير من النادر في السعر، وغالبا ما يكون في الإصدرات الحديثة.


الضلع الثاني في تحديد قيمة العملة هو حالة العملة بدءا من (UNC) وحتى (PR) (والتي تم شرحها تفصيلا)

فعند تقييم العملة لابد من أن نضع في الاعتبار حالة العملة ومدى ندرة ورقة معينة بحالة معينة فعلى سبيل المثال الخمسة جنيهات المصرية للملك فاروق (الإصدار الرابع) ليس من الصعب الحصول عليها بحالات منخفضة ولكنه صعب للغاية أن تعثر عليها بحالة (UNC).

هناك عنصر آخر مهم يلعب دورا في تحديد قيمة العملة وهو الحاجة والطلب، إذا كانت العملة محط تفكير واهتمام في المستقبل فالبتأكيد ستكون قيمتها أعلى من الأوراق التي تحظى باهتمام أقل.


العملات الخاصة:


كما سبق وذكرنا فإن كل عملة ورقية هي ورقة خاصة في حد ذاتها ولكن هناك نوعيات معينة من العملات الورقية تكون أكثر ندرة وإثارة، وخصوصية ومنها:



العملات الورقية النادرة Rare Notes

كما سبق أن ذكرنا يعرف النادر عند الهواة أنه قليل في الإصدار، وقليل جدا في المتاح، لذلك يصعب الحصول عليه، وهو مرتفع الثمن وغالبا ما يكون في الإصدارات القديمة.





نماذج العملات الورقية (سبيسمنت) Specimen

نماذج العملات الورقية هي عملات حقيقية تستعمل للعرض والتوزيع على البنوك للتعرف على الورقة قبل طرحها للتداول بين الناس.

وأي بنك مركزي قبل إصداره عملة معينة فإنه فإنه برسل بكميات صغيرة ليرسلها إلى البنوك المركزية الأخرى حول العالم، ولكي يتجنب استخدامها كورقة عملة رسمية سارية التداول، فإن هذه الورقات قد تكون مثقوية أو بدون رقم مسلسل، أو برقم مسلسل كله أصفار (0000000( وتطبع عليه كلمة نموذج (Specimen) وفقا للغة البلد التي تصدر عنها.



الكمية الصغيرة والتوزيع المحدود يجعل من هذه النماذج أوراق خاصة جدا.
في كثير من الأحيان يكون النوذج أغلى بكثير من الإصدار المتداول من العملة.
بعض الدول مثل البحرين تطبع كميات أكبر من النماذج لبيعها إلى الهواة ولكن ذلك يجعل قيمتها أقل من النماذج الحقيقية.





تجارب الألوان Color Trials Banknotes



في بعض الاحيان تطبع الأوراق النقدية بألوان مختلفة لتعرض على البنك المركزي للموافقة عليها.

• من الأمور المثيرة للإهتمام أن ترى عملات ورقية بلون يختلف عن اللون الاصلي.
تجارب الألوان تكون غالية ونادرة.






الإحلال Replacement Banknotes



هي قطعة ورقية تحل محل ورقة تالفة أثناء الطباعة للمحافظة على العدد والترتيب، وهي تطبع بكميات قليلة لذلك تعتبر من العملات الخاصة
وغالبا ما تحمل هذه الأوراق علامة تميزها مثل نجمة بجوار الرقم المسلسل.




أو تكون برمز وتقسيم مختلف كما في مصر مثلا فإن أوراق الأحلال تحمل أرقام تقسيم 100، 200، 300، 400، 500، 600





العثور على أوراق التقسيم ليس سهلا ويزداد صعبة إذا كنت تسعى للعثور على تواقيع مختلفة.



الأخطاء Error Banknotes





أي أختلاف بسيط بين ورقة نقدية والورقية الأصلية أو التصميم الأصلي تعتبر خطأ

يمكن أن تكون الأخطاء في القص، أو أرقام مسلسلة مختلفة، عدم وجود طباعة على جزء من العملة، أو طباعة مزدوجة، ضياع الألوان أو أو ألوان زائدة ، علامة مائية مقلوبة أو معكوسة، الكتابة مقلوبة أو غير موجودة، الطباعة متحركة عن مكانها الأصلي.

- من المفترض أن الأوراق التي تحمل أخطاء لا تخرج خارج المطابع ولكن بعضها يمر دون أن يلاحظها المسئولون لتكون محظوظا بحصولك على أحد هذه العملات




- الاخطاء تكون خاصة جدا وهي في مجملها فريدة ونادرة في نوعه، ولكن في بعض الأحيان تتوافر بكميات كثيرة كما هو الحال مع الورقة فئة 5 قروش مصرية (الأصدار العاشر) التي حملت على الوجه توقيع الوزير محي الدين الغريب باللغة العربية، وعلى الظهر ظل توقيع الوزير السابق صلاح حامد بالإنجليزية .

- تترواح الأخطاء بين أخطاء ضئيلة وأخرى فادحة تغير في أصل الورقة، وبالطبع فإن قيمة الخطأ يتوقف على نوعه ومدى توافره، ولعل أكثر الأخطاء شيوعا في القص هو عدم تساوي الهوامش على جوانب العملة الأربعة.




الأرقام المميزة Fancy Numbers Banknotes



كل ورقة نقدية تكون فريدة في رقمها ولكن بعض هذه الأرقام المسلسلة تكون أكثر تميزا وجذبا وبالتالي أكثر قيمة.

وبمكن عرض بعض أنواع التميز في الأرقام


الأرقام الصغيرة Small numbers


مثل 000001 ، 0000002 ، 000009 ، 0000055 وهكذا



الأرقام الجامدة أو الصماء Solid numbers

مثل 222222، 4444444، 8888888، وهكذا


الأرقام المتسلسلة تصاعديا أو تنازليا Ladders


مثل 0123456، 456789، 6543210 وهكذا


أو تكون ثنائية مثل 223344، 998877، 445566 وهكذا


الأرقام المتكررة Repeated


مثل 546546، 369369، 843843، وهكذا


الرادار RADAR


وهو الرقم الذي يقرأ من اليمين كما يقرأ من الشمال مثل 159951 ، 654456، 6395936 وهكذا


نفس الأرقام ولكن بتقسيم مختلف

مثل د/123456، ق/123456 أو ص/654789 ، ي/654789 وهكذا

التوأم Twins


وهنا يكون ورقتين بنفس الرقم ونفس التقسيم، ولكن الاختلاف يكون في القئة، مقل ZZ123654 من فئة 50 دولار، وورقة أخرىZZ123654 من فئة 100 دولار


المزيج الثنائي Combined numbers


وهو الذي يتكون رقمه المسلسل من رقمين فقط متكررين مثل 4848848، 6636336، 9979779 وهكذا




الأحداث الخاصة Special events




بعض الأشخاص يقوم بجمع الأرقام التي تمثل له تواريخ مناسبات مهمة له مثل تاريخ ميلاده كأن يكون رقم الورقة 197588، وتاريخ ميلاده 8/8/1975، وهكذا قد يكون تاريخ زواجه، رقم سيارته،,, وهذه النوعية تتحدد وفقا لمزاج الشخص الذي يجمعه فهي قد تكون هامة له ولكنها غير مهمة بالنسبة لغيره.



العملة ذات الوجه الواحد Uniface Banknotes




وهذا النوع من العملات الورقية قد يكون خطأ أو بروفة قبل اعتماد التصميم النهائي










عملات الحرب War Notes



وهي عملات رسمية تصدرها القوات المسلحة في أوقات الحروب.
وبكل تأكيد فإن اجتماع اثنين أو أكثر من الأنواع السابقة في عملة واحدة يزيد من قيمتها وخصوصيتها.







حفظ العملات


العملات بالنسبة لمعظم الهواة هي جزء لا يتجزأ من حياتهم، البعض يعتبرها جزءا من عائلته، بل إن البعض يرى أن "العملات هي نحن" وقد قرأت عبارة ذات يوم عن هواية جمع العملات الورقية تؤكد شغف وعشق قائلها لهذه العملات حيث يقول:

[QUOTE]"عندما نموت وتصعد أرواحنا إلى السماء، تتحلل أجسادنا لتتغذى منها الأشجار.. وذات يوم هذه الأشجار تتحول إلى أوراق.. وجزء من هذه الأوراق تتحول إلى تلك العملات الورقية التي تجمعها.. لذلك دعونا نقدّر أنفسنا ونحترم العملات الورقية التي نجمعها ونعتني بها جيدا.. فالعملات هي نحن"[/QUOTE]

والحفاظ على العملات الورقية يتطلب تعامل خاص لها لأنها تتأثر بالرطوبة، والتعامل السيء والأوساخ، وأي أذى يصيب العملة يقلل من درجة حالتها وبالتالي من قيمتها..

عليك عند الإمساك بالورقة أن يكون ذلك بحرص وحذر وتأكد دائما أن يديك جافة ونظيفة.

لا تحاول أن تزيل أي اتساخات أو كتابات على عملتك لأنه غالبا لن تفشل فقط في ذلك ولكنك قد تتسبب في تضرر العملة

لعل أفضل الوسائل لحفظ العملات الورقية هي وضعها في أنواع معينة من الحوافظ البلاستيكية، وهناك منها عدة أنواع فمنها المفرد الذي توضع به عملة واحدة ومنها ما يكون على هيئة ألبومات كل صفحة بها أكثر من مكان لحقظ العملة.

هناك أيضا بعض الأنواع من الصناديق المخصصة لحفظ العملات الورقية.. ولكن يجب الحرص على وضعها بعيدا عن أي مصدر للرطوبة أو الحرارة أو الضوء المباشر أو التعرض للعوامل الجوية المختلفة بالتأكيد بعيدا عن الأطقال.

الحماية القاتلة

يقولون إنه من الحب ما قتل،، وكذلك من الحماية ما يقتل:
إياك أن تقوم بتغليف عملاتك بواسطة التغليف الحراري (مثل تغليف الكارنيهات) فانت هنا قد حكمت على عملتك بالموت خنقأ. وأفقدتها كل قيمتها وصارت مجرد صورة لعملة لديك.

أحذر بعض أنواع الحوافظ البلاستيكية المصنوعة من مادة بولي فينيل كلوريد (Poly Vinyl Chloride) PVC فهي قد تؤدي إلى تدمير عملتك وليس حفظها لأن المواد الكيمائية المصنوعة منها تتفاعل مع العملة وتضرها.. ولذلك عليك أن تتأكد من البائع قبل الشراء أن هذه الحوافظ ليست مصنوعة من PVC وأسأل عن البديل الأفضل وغالبا يكون النوع المصنوع من المايلار " MYLAR"

ولكن ماذا يحدث إذا البائع لا يعرف أو شعرت أنه غير أمين معك ولم يعطك المعلومة الصحيحة هنا عليك أن تتأكد بنفسك ومن الطرق التي تستطيع أن تفرق بها أن تشم رائحة الحافظة فإذا وجدت بها رائحة البلاستيك قوية فهنا الاحتمال الأكبر أنها تحتوي على مادة PVC إما إن لم تكن بها رائحة البلاستيك قوية فهي غالبا مصنوعة من المايلار أو مادة تعادله لا تضر العملة.


كن حريصا للغاية عند وضع عملتك داخل الحافظة وحاذر من ثنيها او تمزيقها أثناء الإدخال.

بعد أن وضعت عملاتك داخل الحوافظ البلاستيكية فم بترتيب عملاتك بأي طريقة تروق لك (حسب البلد، الموضوع، النوع.. وهكذا)، ولكن أحرص على أن تتوافر في الطريقة ما يلي:

- أن تكون الطرق المستخدمة تسمح لك بسهولة إضافة أي عملة جديدة

- أن تكون الطريقفة المستخدمة تمكنك بسهولة من الوصول إلى أي عملة تريدها في أسرع وقت

وأحذر أن تكدس العملات بكمية كبيرة فوق بعضها سواء كانت في حوافظ بلاستيكية أو في صناديق.




جمع العملات "هواية وادخار واستثمار"




منذ سمعت هذه الجملة من عشقاق العملات - لأنك حين تقوم بجمع العملات سواء الورقية أو المعدنية فإنك تشبع هوايتك وتتمتع بها، وفي الوقت ذاته فإنك تدخر قيمة هذه العملات، ومستقبلا هي لك استثمار جيد لأن الأسعار في الغالب تزداد كل فترة.







ولذلك فإن الهاوي الذي يفكر في الاستثمار عليه أن يضع في حسبانه عدد من النقاط الهامة:

- أن يجمع أفضل الحالات من العملات.

- أن يجمع النوادر ولكن مع الحرص على عدم دفع سعر مبالغ فيه.

- يحاول أن يجمع الأطقم الكاملة، فالطاقم الكامل يزيد سعره كثيرا جدا عن الورقة المفردة.

- إذا كانت أمامه الفرصة للحصول على ورقتين أو أكثر من نفس الفئة فلا يتردد فيمكنه مستقبلا الاحتفاظ بواحدة وبيع الباقي

- يجب الحذر من الاهتمامات الوقتية لبعض الهواة.. فربما يزداد الطلب على عملة ما في وقت معين فإن كانت معك فاختار الوقت المناسب لبيعها ولكن أحذر أن تبقيها أكثر من اللازم فقد يقل الطلب عليها.

- لكل بلد نوادره واهتماماته فأحرص على معرفة الأذواق المتنوعة فهذا سيفيدك في اختيار ما تجمع.

- أحرص على عملاته وأحفظها جيدا.

- أقرأ وأطلع كثيرا فكلما أزددت قراءة كلما أزددت خبرة.





لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 08-03-2010, 07:23 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية


العُملات والنقود الإسلامية





النقود الإسلامية.
أسهمت العقيدة الإسلامية بقسط كبير في تطور صناعة السكة في العالم الإسلامي بفضل اهتمام الشريعة الإسلامية بالنقود، لكونها تدخل في ميدان العبادات وتحدد المعاملات، لصلتها المباشرة والوثيقة بالزكاة والصَّداق والعقود والوقف والعقوبات والدِّية وغيرها.


العُملات والنقود الإسلامية يُطلق عليها لفظ السكة الذي يعبِّر عن معان متعددة تدور كلها حول النقود التي تعاملت بها الشعوب العربية والإسلامية من دنانير ذهبية ودراهم فضية وفلوس نحاسية. يقصد بلفظ السِّكة أحيانًا تلك النقوش التي تزين بها هذه النقود على اختلاف أنواعها. وأحيانًا أخرى يعني قوالب السك التي يُختم بها على العملة المتداولة،كما يطلق أيضًا على الوظيفة التي تقوم على سك العملة تحت إشراف الدولة.

ويقدم العلامة العربي ابن خلدون تعريفًا جامعًا للسكة فيقول: ¸السكة هي الختم على الدنانير والدراهم المتعامل بها بين الناس بطابع حديد، يُنقش فيها صور وكلمات مقلوبة، ويضرب بها على الدينار والدرهم، فتخرج رسوم تلك النقوش عليها ظاهرة مستقيمة، إذ يُعتبر عيار النقد من ذلك الجنس في خلوصه بالسبك مرة بعد أخرى، وبعد تقدير أشخاص الدرهم والدينار بوزن معين يُصطلح عليه، فيكون التعامل بها عددًا. وإذا لم تُقدَّر أشخاصُها يكون التعامل بها وزنًا·. والسكة تعد مظهرًا من مظاهر سلطة الخليفة أو السلطان أو الحاكم، إلى جانب كونها وثائق رسمية لا يمكن الطعن فيها أو مصدرًا من مصادر التاريخ، تساعد على استنباط الحقائق التاريخية، سواء ما يتعلق منها بالأسماء أو العبارات الدينية المنقوشة عليها، إلى جانب كونها سجلاً للألقاب والنعوت التي تلقي الضوء على كثير من الأحداث السياسية التي تثبت أو تنفي تبعية الولاة أو السلاطين للخلافة أو للحكومات المركزية في التاريخ الإسلامي. ولذلك تعد النقود التي سُكت في صدر الإسلام في دمشق وبغداد والقاهرة مستندات رسمية تؤكد على الوحدة السياسية والاقتصادية للعالم العربي. وقد أسهمت العقيدة الإسلامية بقسط كبير في تطور صناعة السكة في العالم الإسلامي بفضل اهتمام الشريعة الإسلامية بالنقود، لكونها تدخل في ميدان العبادات وتحدد المعاملات، وذلك لصلاتها المباشرة والوثيقة بالزكاة والصداق والعقود والوقف والعقوبات والدية وغيرها.
كما ارتبطت السكة ارتباطًا وثيقًا بالفنون الإسلامية، حيث تساعد نقوشها في التعرف على الكتابات الأثرية المنقوشة عليها ودراسة دلالاتها السياسية والتاريخية والعقائدية إلى جانب كونها مصدرًا مهمًا للتعرف على أسماء البلاد والأماكن التي ضُربت فيها، كذلك تفيد دراسة السكة في إلقاء الضوء على حالة العالم الإسلامي الاقتصادية عبر العصور التاريخية من خلال التعرف على قيمة العيار في السكة ومقدار وزنها.
وقد عُرفت الأماكن التي تُسك فيها النقود العربية في حواضر العالم الإسلامي في العصور الوسطى باسم دار السكة أو دار الضَّرْب. وهي على هيئة منشأة صناعية تتبع السلطان أو الحاكم وتقوم بإصدار عملات نقدية ذهبية أو فضية أو نحاسية أو برونزية. وكانت دار السكة إبان الفتح الإسلامي يغلب عليها الطابع البيزنطي والفارسي، إلى أن قام الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان عام 74هـ/694م بتعريب السكة وإنشاء دور إسلامية جديدة لضرب العملة في عدد من حواضر العالم الإسلامي، منها الشام والعراق ومصر وبلاد فارس. ومنذ ذلك الوقت لم تعد النقود العربية تدور في فلك النقود البيزنطية أو الفارسية، أو ترتبط بأسعارها وأوزانها. وحملت كل من الشام ومصر مشعل الإصلاح النقدي الذي أضاءته العاصمة الأموية في عهد الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان.
وقد حدث تفاوت كبير بالزيادة أو النقص في النقود العربية المتداولة في مختلف العصور الإسلامية، مما استدعى حلاً لهذا التفاوت عند تطبيق القواعد الفقهية المتعلقة بالشؤون المالية. والوقوف على التطور التاريخي للنقود العربية. وأوزانها وعيارها وقيمتها يساعد على إيجاد هذه الحلول عند تعيين النصاب الشرعي بالنقود المتداولة.
وتندرج دراسة النقود في العلوم الحديثة تحت اسم علم النُّمِّيَّات. وهو العلم الذي يبحث في النقود والأوزان والأختام والأنواط.

النقود المتداولة في الجزيرة العربية قبل الإسلام وبعده





العملات و النقود الإسلامية

لم يكن للعرب قبل الإسلام نقود خاصة بهم، فكانت المعاملات التجارية تتمُّ بالنقود المتداولة في شبه الجزيرة العربية. وقد أشار القرآن الكريم إلى الرحلات التجارية التي كان يقوم بها العرب حيث كانت لهم رحلتان تجاريتان رئيسيتان: رحلة صيفية إلى الشام يحصلون منها على الدنانير الرومية، ورحلة شتوية إلى اليمن يحصلون منها على الدراهم الحميرية.كما كانت ترد إلى شبه الجزيرة العربية الدراهم الفضية التي كانت تُضرب في الأقاليم الشرقية وخاصة في إيران والعراق. وهكذا كانت العمليات التجارية تجلب إلى بلاد العرب كمية النقود المتداولة بينهم سواء النقود الذهبية البيزنطية أو النقود الفضية الفارسية.

ويذكر البلاذري في كتابه فتوح البلدان أن العرب كانوا يتبايعون بالدنانير على أنها تبر، ويطلقون عليها العينكما يطلقون على الدراهم الفضية كلمة الوَرِق. فلما جاء الإسلام أقر الرسول الكريم محمد ³ النقود على ما كانت عليه، وتعامل الرسول الكريم نفسه ³ بهذه النقود فزوج عَليَّ بن أبي طالب، رضي الله عنه، ابنته فاطمة الزهراء على 480 درهمًا، وكذلك فرض الرسول ³ زكاة الأموال بهذه النقود السائدة فجعل في كل خمس أوقيات من الفضة خمسة دراهم، كما جعل في كل عشرين دينارًا نصف دينار، وبعد وفاة الرسول ³ أقر الخليفة أبو بكر الصديق بسنة الرسول ³ في تبني النقود المتداولة بين المسلمين ولم يغير منها شيئًا.

الدِّينار. لفظ مشتق من اللفظ اليوناني اللاتيني دينوريوس أوريس
وقد أدى الدينار البيزنطي دورًا كبيرًا في تاريخ العملة عامة والإسلامية خاصة، وكان شكله المتداول في الجزيرة العربية قبل تعريب السكة في عهد الخليفة الأموي عبدالملك ابن مروان، قطعة مستديرة من الذهب، تحمل على أحد وجهيها صورة الإمبراطور البيزنطي هرقل، ويحيط به ولداه هرقليوناس وقسطنطين، وقد قبض كل منهما على صليب طويل. أما ظهر الدينار فكان عليه رسم لصليب قائم على مدرجات أربعة تحيط به عبارات دعاء والإشارة إلى مكان الضرب بالحروف اليونانية واللاتينية.
وقد ورد ذكر الدينار في القرآن الكريم، قال تعالى: ﴿ ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك﴾ آل عمران: 75 ولم يمس الإصلاح النقدي الذي قام به الخليفة عبدالملك بن مروان عيار الدينار، وإنما عمل على ضبط وزنه عن طريق صُنُجٍٍ زجاجية يستحيل أن تقبل زيادة أو نقصان، وأصبح الوزن الشرعي للدينار الإسلامي منذ تعريبه هو 4,25جم. وأقدم الدنانير العربية تلك التي ضربها الخليفة عبدالملك بن مروان ونقش صورته عليها في عام 74هـ. وقد ظلت مضاعفات الدينار وكسوره مستعملة في جميع البلاد الإسلامية منذ فجر الإسلام، كما شاع في مدينة صقلية في عصر الخلافة الفاطمية ضرب أرباع الدنانير.

الدرهم. وحدة من وحدات السِّكة الفضية، وقد اشتُق اسمه من الدْراخمة اليونانية، وقد عرفه العرب عن طريق معاملاتهم التجارية مع الأقاليم الشرقية التي كانت تتبع قاعدة الفضة في نظامها النقدي، وعلى ذلك اتخذت من الدرهم الفضة نقدها الرئيسي.
وقد كانت أشكال الدراهم الساسانية المتداولة في بلاد العرب قبل التعريب قطعة مستديرة من الفضة على أحد وجهيها نقش يمثل الجزء العلوي منه صورة كسرى الفرس، ويظهر وجهه في وضع جانبي وعلى رأسه التاج الساساني المجنَّح، وعلى الوجه الثاني للدرهم نقش لحارسين مدججين بالسلاح أو بدونه بينهما معبد النار، الذي يسهران على خدمته وحراسته. وتشير الكتابات البهلوية المنقوشة على الدراهم إلى اسم الملك إلى جانب عبارات دعائية له ولأسرته، وعلى الإطار الخارجي للدرهم توجد ثلاثة أو أربعة أَهلَّة وفي داخل كل هلال نجمة إشارة إلى كوكب الزهرة عند تقابله مع القمر، وهو رمز للرخاء عند الشرقيين.
وقد أشار القرآن الكريم إلى الدراهم بوصفها وحدات نقدية، قال تعالى: ﴿وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين﴾ يوسف: 20.
وقد حافظ الإصلاح النقدي في العصر الأموي على عيار الدرهم، حيث كان يمثل7/10من وحدة الدينار، ومن ثم كان وزنه الشرعي 2,97جم، وقد خضع هذا الوزن لعدة تغيرات كبيرة عبر العصور التاريخية نتيجة للظروف السياسية والاقتصادية التي كانت تؤثِّر بدرجة كبيرة في وزن العملة وقيمة العيار.

الفلس. كلمة يونانية مشتقة من اللفظ اللاتيني Follis، وهو اسم وحدة من وحدات السكة النحاسية، وقد عرفه العرب عن طريق معاملاتهم التجارية مع البيزنطيين، ولم يكن للفلس وزن واحد، حيث كان يختلف وزنه من إقليم إلى آخر، وإن كانت النسبة الشرعية بين الفلوس والدراهم معروفة، وهي 1/48. والأصل في ضرب هذا النوع من النقود النحاسية أن تكون عملة العمليات التجارية بسيطة. ولم يمنع ذلك العرب من الاهتمام بها وبنقوشها وأوزانها ووضعوا من أجل وزنها صُنُجًا زجاجية خاصة مقدرة بالقراريط والخراريب (الخرُّوبة في اصطلاح الصَّاغة: حبة الخرُّوب يُوزن بها).
وكان شكل الفلس قبل التعريب مستدير الشكل، نقش على أحد وجهيه صورة هرقل وعلى الوجه الآخر نقشت عبارات وإشارات نصرانية.

الطراز العربي للعملة الإسلامية

أشارت المصادر التاريخية إلى المحاولات الأولى المبكرة التي قام بها الخليفة عمر بن الخطاب في 18هـ لضرب الدراهم الإسلامية على غرار الدراهم الفارسية، بعد أن زاد فيها عبارة الحمد لله أو محمد رسـول الله لا إله إلا الله وحده، كما أشارت المصادر إلى ضرب الخليفة عثمان بن عفان في عام 42هـ للدراهم بعد أن زاد فيها عبارة التكبير الله أكبر. كذلك قام الخليفة معاوية بن أبي سفيان (41 - 60هـ )بضرب الدراهم ونقش عليها اسمه. ويحتفظ المتحف البريطاني بلندن بنماذج من دراهم معاوية. كذلك ينسب بعض المؤرخين إلى معاوية بن أبي سفيان ضربه لدنانير ذهبية نقش عليها صورته وهو متقلد سيفه، وإذا صح هذا، يكون معاوية هو أول من ضرب صورته في العملات والنقود الإسلامية.
ويذكر المؤرخ المقريزي في كتابه شذرات العقود أن الدراهم الإسلامية المبكرة كانت غليظة قصيرة إلى أن جاء عبدالله بن الزبير في عام 61هـ وضرب الدراهم المستديرة، وقد نقش على أحد وجهيها عبارة محمد رسول الله، وعلى الوجه الآخر عبارة أمر الله بالوفاء.
وقد ظل التعامل بالنقود الرومية والفارسية قائمًا، ولم تمنع تلك المحاولات السابقة من تداولها، إلى أن جاء الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان في عام 74هـ وضرب النقود الإسلامية الخالصة التي خلت تمامًا من النقوش والشارات والرموز الفارسية والرومية. وقد هدد الخليفة عبدالملك بالقتل كل من يتعامل بغير النقود الإسلامية، وبعث بالسكة أي (الحديدة المنقوشة) التي تُضرب عليها الدنانير والدراهم إلى أرجاء الدولة الإسلامية لتستخدم في عمل النقود، وقد نُقش على أحد وجهي الدينار أو الدرهم عبارة لا إله إلا الله وحده لا شريك له وعلى الوجه الآخر سورة الإخلاص ﴿قل هو الله أحد ¦ الله الصمد; لم يلد ولم يولد ¦ ولم يكن له كفوًا أحد﴾ . وعلى الإطار الخارجي نقش الآية الكريمة ﴿هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله﴾ التوبة: 33، الفتح: 28، الصف: 9. وعلى إطار الوجه الآخر نقش تاريخ الضرب ونصه ¸بسم الله ضُرب هذا الدينار أو الدرهم في سنة....·.
وعلى ذلك يعد الخليفة عبدالملك بن مروان هو أول من اتخذ عملة رسمية من الذهب والفضة لا يجوز التعامل بغيرها، ولذا لم يختلف المؤرخون العرب في نسبة الطراز العربي للسكة الإسلامية إلى الخليفة عبدالملك بقدر اختلافهم في الدافع الذي أدى به إلى عملية التعريب. وقد أشارت المصادر التاريخية إلى السبب الذي دفع الخليفة عبدالملك إلى تعريب النقود، وهو التحدي الذي حدث من إمبراطور الروم جستنيان الثانيللخليفة عبدالملك بن مروان حين أمر الأخير بحذف العبارات البيزنطية المكتوبة على أوراق البردي المصدَّرة من مصر إلى بيزنطة. وعلى إثر ذلك أشار عليه أهل الرأي أن يضرب نقودًا عربية خالصة عليها شهادة التوحيد والرسالة المحمدية. واستحسن الخليفة عبدالملك هذا الرأي وأمر بضرب النقود العربية، وصب صُنُجًا زجاجية لا تستحيل إلى زيادة أو نقصان لتعيَّر عليها هذه النقود وتضبط أوزانها، وكان في هذا أبلغ رد على تحدي الإمبراطور البيزنطي.
ومهما كانت مصداقية تلك القصة، فهي لا تنفي العمل الكبير الذي توصل إليه الخليفة عبدالملك بن مروان في تحرير دور السكة من قبضة الفرس والروم، وأنهى بذلك سيطرة السكة الفارسية والرومية على الاقتصاد الإسلامي. ومنذ ذلك الوقت لم تعد السكة الإسلامية تدور في فلك النقود البيزنطية أو الفارسية أو ترتبط بأسعارها أو أوزانها.

السِّكة في العصر الأموي


عبدالملك بن مروان والعملة الإسلامية. كان من أهم مظاهر تعريب السِّكة هو استبدال الخليفة عبدالملك بن مروان صورته هو بصورة هرقل وولديه التي كانت تنقش على الدنانير والفلوس البيزنطية، مع الإبقاء على بعض التأثيرات البيزنطية البسيطة. وأصبح شكل الدينار الإسلامي يحتوي على صورة الخليفة عبدالملك وهو قابض سيفه بيده.

أثر ضرب العملة الإسلامية على الإمبراطورية البيزنطية. كان من نتائج ضرب الخليفة عبدالملك بن مروان للدنانير التي تحمل صورته أن حدث نزاع حاد بين الإمبراطور البيزنطي وبين الخليفة الأموي؛ إذ كان ضرب نقود ذهبية بصورة حاكم آخر غير الإمبراطور البيزنطي، أمرًا لم يجرؤ عليه أحد من الخلفاء قبل عبد الملك بن مروان، وقد كان الإمبراطور جستنيان يدافع عن هذا الحق باعتباره قاعدة عامة يجب احترامها، ولذلك عارض جستنيان هذا الطراز من الدنانير العربية الإسلامية، وقام بفسخ المعاهدة المبرمة بين البيزنطيين والعرب، التي كان العرب يدفعون بموجبها الإتاوة السنوية إلى إمبراطور بيزنطة بالدنانير البيزنطية. ولكن، بعد ضرب الخليفة عبدالملك بن مروان للدنانير الذهبية بصورته سيكون لازمًا على الإمبراطور البيزنطي قبولها أو رفضها، وكان من الطبيعي أن يرفض الإمبراطور البيزنطي عُملة تقدَّم بصورة خليفة مسلم.
ومن الجدير بالذكر أن العملة والنقود العربية التي تزينها صورة الخليفة الأموي كانت خطوة كبيرة في سبيل الإصلاح النقدي للدولة الإسلامية. وقد استغرقت هذه الإصلاحات أربع سنوات منذ عام 73هـ، وهو تاريخ فسخ المعاهدة البيزنطية العربية. وتمت أهداف عملية تعريب العملة والنقود تمامًا في عام 77هـ ؛حيث احتلت الكتابات العربية وجهي الدينار العربي الإسلامي، واختفت الدنانير المصورة، وأصبح الطراز الإسلامي للدينار العربي يتكون من واجهة نُقش على إطارها الخارجي عبارة تشير إلى الرسالة المحمدية نصها: ¸محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله·، وفي مركز وجه الدينار نُقشت شهادة التوحيد ونصها ¸لا إله إلا الله وحده لا شريك له·، وعلى ظهر الدينار نُقش في الإطار الخارجي كتابة تشير إلى تاريخ الضرب نصها:¸ بسم الله ضرب هذا الدينار سنة سبع وسبعين·، وفي مركز ظهر الدينار نقشت ثلاثة أسطر من القرآن الكريم من سورة الإخلاص: ﴿ الله أحد ¦ الله الصمد ¦ لم يلد ولم يولد﴾ .
وهكذا نجح الخليفة عبدالملك في تعريب النقود الإسلامية تعريبًا كاملاً وأقر بذلك عهودًا جديدة من الاستقرار المالي للدولة الإسلامية.

أماكن دور ضرب العملة والنقود الإسلامية في العصر الأموي. خص الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان مصر ودمشق بضرب الدنانير الذهبية الجديدة، ولم يسمح بضربها في غيرهما، وأمر دور الضرب فيهما أن يكون الوزن الشرعي للدينار 4,25جم، وصب صُنُجًا زجاجية، لا تقبل الزيادة أو النقصان من أجل عيار العملة والنقود الجديدة وضبط وزنها.
وكان من الصعب التمييز بين الدنانير الذهبية التي ضُربت في مصر، وبين تلك التي تضرب في دمشق في العصر الأموي؛ بسبب وحدة الطراز الذي كانت تُضرب به العملة فيهما، ولكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة للنقود من الفلوس المعرّبة، حيث أصبح يسجل عليها اسم الوالي أو عامل الخراج الذي ضُربت النقود على يديه، كما كان يحمل الفلس اسم مكان السَّك. ويحتفظ المتحف البريطاني بلندن بفلس من النحاس نُقش عليه اسم الخليفة عبدالملك وصورته، وهو واقف وتحيط برأسه كوفية، ويقبض بيده على سيفه. وحول صورة عبدالملك كتابة نصها : ¸لعبدالله عبدالملك أمير المؤمنين·. ويُعد هذا الفلس نقطة التحول إلى الفلوس المعربة؛ حيث ظهرت بعد ذلك سلسلة من النقود البرونزية في مصر في العصر الأموي كشفت عنها حفريات مدينة الفسطاط. ويحتفظ متحف الفن الإسلامي بالقاهرة بالعديد من تلك القطع التي تحمل أسماء الولاة وعمال الخراج الذين تولوا أعمالهم في مصر. ومن أمثلة هذه الفلوس فلس باسم القاسم بن عبيدالله عامل خراج مصر (116ـ 124هـ) وفلس آخر باسم عبدالملك بن مروان والي مصر في (131 ـ 132هـ).
أما العملة الفضية في العصر الأموي، فقد وصلت إلينا مجموعة كبيرة منها معظمها ضُرب في دمشق، عليها اسم دار الضرب ونصها ضَرْب دمشق أو ضَرْب الكوفة. وفي عام 84هـ وصلنا درهم ضُرب في مدينة واسطبالعراق. وقد حملت جميع الدراهم الأموية اسم دار السََّّك.

العُمْلة في العصر العباسي

بعد انتقال الخلافة للعباسيين في سنة 132هـ، انتقلت السلطة من الشام إلى العراق. وبما أن العملة تعد رمزًا للأسرة الحاكمة في العصر الإسلامي؛ فقد أمر الخليفة أبو العباس بإزالة شعار الأمويين من نقوش العملة، فاستبدل بسورة الإخلاص من ظهر العملة عبارة نصها: ¸محمد رسول الله·. وفيما عدا ذلك استمر استعمال النقوش القرآنية بالخط الكوفي على الدنانير الجديدة، كما حافظ العباسيون في بداية الأمر على استمرار ضرب الدنانير الذهبية في كل من مصر ودمشق حتى عام 198هـ، حيث بدأت الإشارات الأولى نحو التغير تظهر على العملة العباسية منذ عهد الخليفة المهدي الذي أمر بنقش علامات منقوطة، أو حروف تفيد بضبط العملة وتحديد صلاحيتها للتدوال.
وفي عهد الخليفة هارون الرشيد، سُكَّت دنانير نادرة في دور الضرب ببغداد والفسطاط. وفي عهد الرشيد أيضًا 170 ـ 193هـ، حدث تطور رئيسي في نظام السَّك؛ حيث أمر أن ينقش اسمه واسم ابنه الأمين على العملة الذهبية. وقد شجع هذا النظام الإداري الجديد الولاة والعمال في الأمصار على نقش أسمائهم، فظهرت لأول مرة أسماء ولاة مصر على الدنانير الذهبية، ومن أمثلتها الدينار الذي يحمل اسم الأمير علي بن سليمان بن علي العباسي، الذي تولى أمر مصر 169-171هـ. وقد أحدث هذا التغير أثرًا سلبيًا على العملة العباسية وبخاصة الدنانير الذهبية؛ حيث بدأ حجمها يكبر وسمكها يقل، وأصبحت الكتابات تنقش على الهامش في سطرين عوضًا عن سطر واحد، وأصبح الخط الكوفي أكثر رشاقة.
وفي الفترة (218-234هـ، 833-848م)، لم تحدث أي تغيرات مرسومة على العملة العباسية لا من ناحية النقوش ولا من ناحية الكتابات. وأصبحت عملة المأمون هي العملة القياسية حيث كان شكل دينار المأمون يشتمل على وجه نقش في مركزه (لا إله إلا الله وحده لا شريك له)، وعلى الإطار الداخلي (بسم الله ضُرب هذا الدينار في…). وعلى الإطار الخارجي (لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله). وعلى ظهر الدينار في داخل المركز نُقشت عبارة نصها (محمد رسول الله ـ للمأمون ـ مما أمر به الأمير رضا ولي عهد المسلمين علي بن موسى بن علي بن أبي طالب).
ومع ضعف الخلافة العباسية حدثت، تغيرات جوهرية في العملة، نتج عنها اختلاف أوزانها ونقاوة سبائكها بالقياس إلى المستوى العالي الذي كانت عليه في السنوات الأولى للخلافة. وقد يُعزى هذا التغيُّر إلى تقلص نفوذ الخليفة، وتردي مستويات الموظفين الموكل إليهم أمر دور السَّك، وتدهور الوضع الاقتصادي للدولة. وقد أرُغِم الخليفة على نقش أسماء الولاة وأولياء العهود وإخوتهم الأقوياء والقادة والوزراء ممن كان لهم عليه سطوة وسلطان، كما أخذ حكام الدويلات التي انفصلت عن الخلافة العباسية وأصبحت شبه مستقلة، مثل الدولة الطولونية في مصر ودولة الصفاريين والساجيين والسامانيين في فارس والإخشيديين في فلسطين، يضربون أسماءهم على العملة العباسية بينما أصبحت سيادة الخليفة بالاسم فقط. وبدراسة هذه الدنانير، يمكن التعرف على الدويلات الجديدة المستقلة عن الخلافة وتتابع تاريخ إنشائها وانتهائها.


العملة الأندلسية

أبقى العرب في الأندلس إبان الفتح الإسلامي لها على التعامل بالنقود البيزنطية، ذات النقوش والشارات والرموز النصرانية، وذلك عملاً بسياسة التسامح التي اتبعها العرب مع سكان البلاد التي فتحوها، وهذا ما تؤكده مجموعة النقود التي ضربت في عهد موسى بن نصير (ت 97هـ، 715م).
ومع تثبيت أركان الدولة الإسلامية الجديدة في الأندلس، بدأ العرب بضرب دينار جديد عام 98هـ، 717م، يحمل على أحد وجهيه كتابات عربية تشتمل على الشهادة مكتوبة في وسط الدينار ونصها محمد رسول الله، وعلى الإطار نقش كتابي نصه ضُرب هذا الدينار في الأندلس سنة ثمانٍ وتسعين. أما ظهر الدينار فكان يحمل نقشًا لاتينيًا. ويلاحظ من تاريخ الدينار السابق أنه متأخر في تعريبه عن مثيله في المشرق الذي عُرِّب في عام 73هـ، 692م على يد الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان. وفي الواقع فإنَّ هذا الأمر ليس فيه غرابة؛ إذ يتفق مع طبيعة التدرج، حيث لم يحبذ الضارب المسلم للسَّكة أن يُفاجأ أهل البلاد بعملة جديدة تمامًا، وإنما سار بالتدرج المعقول، حتى يصل إلى ضرب عملة إسلامية خالصة في فترة قصيرة لم تتجاوز ربع القرن. ومن الجدير بالذكر أن الدينار العربي اللاتيني النقش لم يظهر إلا في الأندلس خاصة، وهذا يرجع إلى معرفة أهل البلاد من الأسبان بالرموز اللاتينية إلى جانب أن لهجتهم كانت مشتقة من اللغة اللاتينية نفسها.
وفي عام (103هـ،720م)، ظهرت أول عُملة ذهبية إسلامية في الأندلس، وقد سُكَّت على طراز الدينار المغربي الذي كان قد ضرب في السنة السابقة بمدينة إفريقية (تونس حاليًا). وكانت النقود الأندلسية الأسبانية المضروبة في الأندلس قبل عام (114هـ، 732م)، تحمل اسم دار الضرب الأندلسي، وهي قطع نادرة الوجود.
ومن الجدير بالذكر أنه لم تصل إلينا أية عُملات من بداية الحكم الأموي في الأندلس؛ وقد يعلل ذلك أن الأمير عبدالرحمن الداخل اكتفى باستعمال العُملات التي كانت متداولة في الأندلس إبان دخوله إليها، ويحتفظ متحف أشمولين بمدينة أكسفورد بقطعة نادرة في شكل دينار مؤرخ بعام 116هـ، 734م من ضَرْب الأندلس. وتأتي أهمية هذا الدينار لكونه يمثل آخر عملة ذهبية أندلسية معروفة، حيث توقف بعدها السك إلى حوالي قرنين من الزمان.
وأول عُملة ذهبية جديدة ظهرت في الأندلس بعد ذلك، كانت في عهد الخليفة عبدالرحمن الثالث عام (317هـ، 929م)، وهو أول من انشق على الخلافة العباسية، وأعلن نفسه خليفة على الأندلس. ومنذ عام 317هـ، 929م وحتى نهاية الحكم الأموي في الأندلس، كانت أسماء وألقاب الحكام تنقش على ظهر العملة إلى جانب اسم دار الضرب وسنتها، وكانت من أهم أماكن الضرب الأندلسية حينذاك مدينة قرطبة وبلنسية وغرناطة وشاطبة ومالقة ومرسية والجزيرة الخضراء وأشبيليا.
وبعد ضعف الخلافة الأموية في الأندلس في حوالي (400هـ، 1010م)، بدأ الحكام الأندلسيون بضرب عملاتهم الخاصة. وكان الكثير منها يضرب على الطراز الأموي إلى درجة أن بعض الأمراء قام بنقش اسم خليفة سابق، قد انتهت مدة خلافته على العملة.
وفي عصر ملوك الطوائف، مثل بني عباد في أشبيليا وبني الأفطس ببطليوس، وبني ذي نون بطليطلة، وبني جهْور بقرطبة، وبني حيُّوس بغرناطة، أخذ هؤلاء بوضع أسمائهم وألقابهم على العملة التي كان معظمها كسور الدنانير. وكان يعيب دنانير تلك الفترة أنها كانت تُضرب بنوع رديء من الذهب، مما يدل على تدهور الحالة الاقتصادية والسياسية حينذاك.
أما فترة حكم المرابطين في الأندلس، فقد شهدت ازدهارًا ملموسًا في سك النقود وكان الدافع إلى ذلك هو التنافس الكبير بين ملوك المسلمين والملوك النصارى، لدرجة أن الملك ألفونس الثامن أمر بضرب عُملات تحمل نقوشًا عربية على غرار طراز عملة أمراء مرسية.
ومن الجدير بالذكر أن دور الضرب الأندلسية قد انتعشت انتعاشًا كبيرًا على يد الأمير علي بن يوسف بن تاشفين المرابطي، حيث وصلت إلينا عُملات ضُربت في جميع مدن الأندلس منها المرية، غرناطة، قرطبة، أشبيليا، مرسية، مالقة، دانية، شاطبة، نول لمطة وغيرها.
وفي عصر الموحدين تميزت العملة بارتفاع قيمتها وبصفة خاصة الدينار المؤمني والدرهم المؤمني، نسبة إلى الخليفة الموحِّدي عبدالمؤمن بن علي. وأهم ما كان يميز الدينار الموحدي هو شكله المربع الذي أمر بسكه المهدي محمد بن تومرت مؤسس الدولة الموحِّدية، كذلك سك كل من الخليفة يوسف بن عبدالمؤمن وولده الخليفة يعقوب المنصور بالأندلس عملة ثقيلة ضربت في أشبيليا وقرطبة وغرناطة ومالقة والمرية. وبهزيمة الموحدين في معركة العُقاب بالأندلس أمام جيوش الأسبان، تقلص دور المسلمين الدفاعي هناك، مما ساعد على سقوط معظم مدن الأندلس في يد الأسبان، مثل مدينة قرطبة وأشبيليا ومالقة ومرسية، وغيرها. ولم يبق من ديار الإسلام في الأندلس إلا مملكة غرناطة العربية التي كان يحكمها بنو نصر آخر الملوك المسلمين بالأندلس، وتعد عُملاتهم آخر العُملات الإسلامية التي ضُربت في الأندلس. وقد تميزت عُملات بني نصر، بأنها كانت تضرب بعناية، إلى جانب أنها كانت متأثرة بالأسلوب المغربي الثقيل. وقد اشتملت عُملات بني نصر على نقوش عديدة تضمنت آيات من الذِّكر الحكيم، إلى جانب اسم الحاكم دون أن يضرب عليها سنة السك، وأكثر ما يميز العُملة في عهد بني نصر هو شعار: ¸لا غالب إلا الله· أما أهم دور الضرب في عهدهم فكانت مدينة غرناطة باعتبارها آخر معاقل المسلمين في الأندلس.

العُملات الفاطمية

ضرب الخلفاء الفاطميون الدنانير الذهبية بأسمائهم ونقشوا عليها العبارات الشيعية، كما ابتدع الفاطميون نوعًا من النقود التذكارية الذهبية صغيرة الحجم خفيفة الوزن تسمى خراريب ومفردها خرُّوبة، و تقدر قيمة وزنها بـ 0,194جم. وكان الغرض من ضرب هذه الخراريب هو توزيعها على عامة الشعب في المواسم والأعياد، كما ضرب الفاطميون نوعًا آخر من النقود التذكارية تسمى الغرة، وهي مجموعة من الدنانير والرباعيات والدراهم المدورة تضرب بأمر الخليفة في العشر الأواخر من ذي الحجة.
ومن الجدير بالذكر أن الخلافة الفاطمية إبان ظهورها في بلاد المغرب عام (297هـ، 909م) على أنقاض دولة الأغالبة، قد ضربت نقودها على طراز العملة العباسية إلى جانب اسم الخليفة عبيدالله المهدي أول الخلفاء الفاطميين. وفي عام (358هـ، 669م) أمر الفاطميون بإحداث تغيير جذري في طراز العملة من حيث التصميم؛ فقاموا بنقش كتاباتهم في ثلاث دوائر متحدة المركز، تسير في عكس اتجاه عقارب الساعة بدلاً من الترتيب الأفقي، الذي كانت تنقش عليه كتابات العربية منذ عهد الخليفة عبدالملك بن مروان. وكان الهدف من وراء هذا الطراز الفاطمي الجديد هو التأكيد على حق الفاطميين المطلق في الخلافة.

العُملة الأيوبية والمملوكية

بسقوط الخلافة الفاطمية في سنة (567هـ، 1171م) وانتقال الحكم إلى الأيوبيين، عمل هؤلاء في بادئ الأمر على إصدار عملتهم الذهبية على طراز العُملة الفاطمية ذات النقوش الدائرية، وذلك على مدى الثلاثين سنة الأولى من حكم الأيوبيين. ولما تولى السلطان العادل في عام (596هـ،1200م)، أعاد إصدار العُملة على غرار العُملة التقليدية أي نقش النصوص الكتابية في سطور أفقية احتلت وجه العُملة وظهرها، كما أدخل السلطان العادل بعض التعديلات على العُملة منها تسجيل اسمي السلطان والخليفة العباسي وألقابهما بالخط الكوفي، بدلاً من الشهادة وسورة الإخلاص في الطراز التقليدي، مع الإبقاء على الأطر الخارجية التي بدأت تنحسر تدريجيًا حتى اختفت تمامًا. وفي عهد السلطان الكامل (622هـ، 1225م)، استبدل خط النَّسْخ بالكتابات الكوفية التي كانت تنقش على العُملة الأيوبية. وفيما عدا ذلك، لا نعرف تغيرًا آخر طرأ على الدنانير الأيوبية وذلك على كل من السكة الفضية والنحاسية التي تعرضت لكثير من التغيير والتعديل.
أما في العصر المملوكي، فقد حافظ المماليك الذين ورثوا الدولة الأيوبية، التي أخذت تتسع على حساب الهامش الخارجي، حتى أصبحت تملأ وجهي العُملة بالكامل. ومن أمثلة هذا الطراز العُملة التي ضربها السلطان الناصر محمد بن قلاوون (724هـ، 1323م). وقد تضمنت نقوش العُملة المملوكية اسم السلطان ولقبه، بالاضافة إلى مكان الضرب وتاريخه وشعار السلطان الذي كان يُنقش أحيانًا في أعلى النص أو أسفله. أما ظهر الدينار المملوكي فكان ينقش عليه عبارة دينية، تتألف عادة من الشهادة وفقرة من آية قرانية.
ومن الملاحظ أن العُملة المملوكية أصبحت تخلو تمامًا من الإشارة إلى اسم الخليفة العباسي، مع أن السلطان الظاهر بيبرس البندقداري كان قد استقدم إلى القاهرة أحد أبناء البيت العباسي، وبايعه بالخلافة في سنة (659هـ، 1261م) أي بعد سقوطها في بغداد بنحو ثلاث سنوات، وخطب له على المنابر، ونقش اسمه على السكة.
وكان زوال عصر الخلافة الإسلامية إيذانًا بظهور دول مستقلة في شرقي العالم الإسلامي وغربيه، حرصت كل منها على سك عملة مستقلة بأسماء سلاطينها أو حكامها، ونقشوا عليها شعاراتهم وعبارات تحوي دلالات دينية وعقائدية مختلفة.
ومع التطور الذي طرأ على كل مظاهر الحياة، فقد اندثرت هذه العملات شيئًا فشيئًا لتحل محلها عملات ورقية، تعد سندًا بقيمة العملة، ثم تطورت هذه العملات الورقية في الشكل والحجم حتى أصبحت بالشكل الذي نعرفه اليوم. أ
وتعني (الدينار الذهبي) وهو اسم وحدة من وحدات السك الذهبية، وقد عرف العرب هذه العملة الرومانية، وتعاملوا بها قبل الإسلام وبعده. و


رد باقتباس
  #3  
قديم 08-03-2010, 07:24 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية

الدراهم العربية

لم يكد المسلمون الأوائل ان يفرغوا من فتوحاتهم الاولى ويحسموا خلافاتهم الداخلية حتى اولوا اهتمامهم بتعريب الدولة ومظاهر حضارتها.

ويعتبر الخليفة الاموي عبدالملك بن مروان بحق رائد التعريب في الدولة الاسلامية الناشئة.
فعقب نجاحه هو وقائده الشهير الحجاج بن يوسف الثقفي في القضاء على تمردات وثورات عبدالله ومصعب بن الزبير والشيعة والخوارج قام عبدالملك بتعريب دواوين الخلافة الاموية بالامصار المفتوحة في بلاد فارس ومصر والشام وافريقية واختفت بذلك اللغات التي كانت مستخدمة الى جانب اللغة العربية في هذه الامصار وهي البهلوية واليونانية واللاتينية على التوالي، وصار لزاما على الذين يرغبون في الاحتفاظ بوظائفهم الديوانية ان يتعلموا العربية حتى ولو لم يتحولوا الى الاسلام, والحقيقة ان انتشار العربية بين النخب الادارية في الامصار المفتوحة قبل بداية الربع الاخير من القرن الاول الهجري كان له اكبر الاثر في اطلاع هذه النخب على القرآن الكريم والثقافة الاسلامية وهو ما سهل انتشار التعاليم الاسلامية بسرعة كبيرة ودون اية مشكلة او اكراه.

ولما كانت النقود هي اكثر ما يتداوله الناس في انحاء الخلافة من وثائق الدولة واصداراتها الرسمية التي تحمل اللغة العربية فقد قام عبدالملك بتعريب هذه النقود وتحريرها من إسار التقاليد الساسانية والبيزنطية التي كانت عالقة بها حتى عام 76ه على اقل تقدير.

ومنذ تعريبها الكامل اختفت من الدراهم الفضية والدنانير الذهبية كافة الصور والنقوش التي كانت تسجل عليها مثل صورة كسرى الفرس ورسم معبد النار المجوس في وجهي الدراهم او صورة الامبراطور البيزنطي وعمود هرقل في الدنانير، واختفت معها ايضا الكتابات البهلوية واليونانية لتحل مكانها كتابات عربية مقتبسة من القرآن الكريم او تحمل معنى الرسالة المحمدية.

وقد حرص خلفاء الامويين ومن بعدهم خلفاء بني العباس على وحدة طابع النقود الاسلامية في الامصار كلها حتى ليصعب التمييز بين هذه الاصدارات النقدية من حيث مكان الضرب ان لم يذكر صراحة على النقود مثلما كان الحال في الدنانير الذهبية التي لم تشر الى دار الضرب او السك حتى عهد الخليفة العباس المأمون بن هارون الرشيد,وقد تفردت الدراهم الفضية بالاشارة الى مكان السك منذ بداية تعريبها وان لم يخل ذلك بوحدة طرازها بين الامصار المختلفة, اذ حافظت على ذات العبارات التي اختارها عبدالملك بن مروان لتنقش على النقود الاسلامية فعلى وجه الدرهم نجد كتابة مركزية بوسط القطعة في اسطر متوازية هي عبارة عن اقتباس قرآني من سورة الاخلاص نصها :

الله أحد الله ,,, الصمد لم يلد ,,,, ولم يولد ولم يكن ,,,,, له كفوا أحد

وحول اطار الدرهم وفي هامش ممتد نجد اقتباسا قرآلنيا آخر نصه محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ولا مراء في أن عبدالملك قد اختار هذا الاقتباس الاخير ليعبر عن حقيقة الصراع بينه وبين الدولة البيزنطية التي تقول بالأب والابن الروح القدس ولذا فقد اعتبر البيزنطينيين بمثابة المشركين ووجه اليهم قبل ذلك الاقتباس من سورة الاخلاص.

اما ظهر الدرهم فقد سجل عليه في المركز شهادة التوحيد :

لا إله الا ,,, الله وحده ,,, لاشريك له

وفي ذلك توكيد ثالث على المعاني التي تشير اليها كتابات الوجه, واخيرا جاءت كتابات هامش الظهر لتسجل تاريخ ومكان سك الدرهم وقد تعددت دور الضرب على الدراهم في العصرين الاموي والعباسي مثل البصرة وواسط وافريقية والاندلس والكوفة ,,,الخ, وعندما نجح العباسيون في اسقاط الامويين وقتل مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية في عام 132ه، ارادوا ان يسجلوا هذا القول على العملات، ولما كانت أسماء الخلفاء لا تسجل عادة على العملات بعد تعريبها، فقد عمد ابو العباس السفاح الى تغيير الاقتباس القرآني من سورة الاخلاص والمسجل على مركز وجه الدراهم وظهر الدنانير، ووضع مكانه في ثلاثة اسطر محمد رسول الله وكأنه بذلك يستكمل شهادة التوحيد التي ورد نصفها الاول على الوجة الآخر لا اله الا الله وحده لاشريك له ,والحقيقة ان هذا الاختيار العباسي جاء منسجما مع فحوى الدعوى التي قوضت اركان الخلافة الاموية وهي التي اتخذت لجهودها عنوانا مطاطا الا وهو الدعوة للرضا من آل محمد وقد اتاح هذا الشعار الفضفاض لابي مسلم الخراساني وغيره من دعاة العباسيين في بلاد فارس وفراسان ان يستقطبوا لكل المناوشين للأمويين بما في ذلك العلويين والشيعة الذين ظنوا ان مثل هذا الشعار قد يحمل الى سدة الخلافة واحدا من ائمة الشيعة او حفدة الامام علي بن ابي طالب.
وتزخر متاحف المسكوكات بالعديد من الدراهم الاموية والعباسية التي كانت لها السيادة النقدية في شرق العالم الاسلامي خلال القرون الخمسة الاولى للهجرة، وهي تحمل في كتاباتها طابع الوحدة النقدية الاسلامية رغما عن بدء ظهور أسماء الخلفاء وأولياء العهد بل والامراء وحكام الامصار على هذه الدراهم الفضية.

وفي المملكة العربية السعودية مجموعات هامة من الدراهم الاسلامية قام بجمعها هواة هذا الفن النبيل فضلا عن النماذج النادرة التي تضمها مكتبة الملك فهد بالرياض وايضا مؤسسة النقد السعودي، وما برح هواة جمع العملات يقبلون على شرائها من المزادات العالمية التي تنظمها بعض البنوك الاوروبية وايضا بعض المعارض الشهيرة مثل صالة سوثي بلندن.


رد باقتباس
  #4  
قديم 08-03-2010, 07:25 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية


أدرك الخلفاء المسلمون في وقت مبكر أنّ العملة بالإضافة إلى قيمتها الاقتصاديّة، وسيلة للإعلان عن سيادة الدولة الإسلاميّة وعروبتها، ومن أجل ذلك حرصوا على نقشها بالعبارات الدينيّة الموجزة التي تعبّر عن عقيدة التوحيد، المكتوبة باللغة العربيّة، كما نقشوا عليها اسم الخليفة لإثبات شرعيّة الحكم، الذي يضمن قيمة المسكوكات، ومنها عبارة: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، الأمر كله لله، لا قوّة إلا بالله، لا غالب إلا الله، الله ربنا، محمد نبينا، الحمد لله رب العالمين، وما النصر إلاّ من عند الله، وهدى الله هو الهدى، والعاقبة للتقوى، وقل اللهمّ مالك الملك بيدك الخير، وإلهكم إله واحد، وباسم الله ربي.



النقود الإسلاميّة :

وتحفل متاحف العالم اليوم بنماذج رائعة من النقود الإسلاميّة التي تعتبر بحق إحدى مصادر التاريخ السياسي والاقتصادي.

ونعتت النقود العربيّة بالطيّبة والجيّدة والوافية والجائزة، فقد استعمل المسلمون النقد الثنائي كقطعتين نقديّتين رئيسيّتين: الدينار الذهبي، والدرهم الفضي، بالإضافة إلى عملات صغيرة من أجزاء الدينار والدرهم، كالدانق والمثقال، واستخدموا النحاس والخلائط المعدنيّة في صك الفلوس، وكانت الدولة تحدّد وزن الدرهم الفضّي والدينار الذهبي وقيمتهما، وكانت الدولة تضرب على أيدي المزيّفين، وتعاقبهم بأشد العقوبات، أما العملة النحاسيّة فكانت تعدّ عداً، كما كانت الدولة تجبر رعاياها على التعامل بعملة الدولة.

وكان شكل الدرهم والدينار دائرياً، أو مربّعاً أحياناً (العملة الموحّدية) وكان المهدي بن تومرت قد سنّ تربيع السكة لأوّل مرّة، وغالباً ما كان يضرب على أحد وجوه العملة ذكر كلمة الجلالة، والصلاة على النبي، والبسملة، وعلى الوجه الآخر اسم الخليفة، أو عامله، وتاريخ الضرب، واسم المدينة التي سك فيها، وكانت المسكوكات تحلّى بالخط الكوفي، وقلّما كانت صورة الخليفة تضرب على العملة المعدنيّة.

وكانت العملات تنسب إلى من أمر بسكّها من الخلفاء أو الولاة، ومنها: الدنانير اليوسفيّّة المنسوبة إلى يوسف بن علي ، والدنانير والدراهم المومنيّة المنسوبة إلى عبد المؤمن بن علي، والدينار اليعقوبي المنسوب إلى يعقوب المنصور.

ذكر صاحب الاستقصا أنّ أمير المسلمين حين ورد عليه التقليد من الخليفة ضرب السكّة باسمه ونقش على الدينار لا إله إلاّ الله محمد رسول الله، وتحت ذلك أمير المسلمين يوسف بن تاشفين، وكتب على الدائرة ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين، وكتب على الصفحة الأخرى عبد الله أحمد أمير المؤمنين العباسي، وعلى الداشرة تاريخ ضربه، وموضع سكته.(1)

وجرت العادة على تغيير تقاليد الدولة، عند تغيّر الحاكم، ومنها تغيير السكّة، فقد غيّر المأمون تقاليد الموحّدين وعاداتهم، وأبطل تربيع السكّة وجعلها مدوّرة، ومحا عبارة (المهدي إمامنا) منها.


هل ضربت السكّة في عهد الرسول (ص) والراشدين :

رأى الدكتور محمد السيد الوكيل في معرض حديثه عن المدينة المنوّرة عاصمة الإسلام الأولى، أنّه لم يكن للدولة الإسلاميّة الأولى نقود خاصّة بها تتعامل بها مع غيرها، أو يتعامل بها الأفراد بعضهم مع بعض، ولكنّهم كانوا يتعاملون بنقود أجنبيّة كانت ترد إلى بلادهم عن طريق رحلتي الشتاء والصيف.

فمن بلاد الشام كانت ترد الدنانير الذهبيّة البيزنطيّة مع قوافل التجّار الذين كانوا يذهبون إلى تلك البلاد فيبيعون تجارتهم ويعودون بثمنها من هذه الدنانير، ومن العراق كانت تأتي الدراهم الساسانيّة الفضيّة مع قوافل التجّار العرب الذين كانوا يتّجرون في بلاد الفرس، وكذلك كانت تجلب بعض النقود الحميريّة من بلاد اليمن في رحلة الشتاء، كما كان يجلب بعضها من المغرب، وكانت هذه النقود مستعملة في الدولة الإسلاميّة على ما هي عليه بشكلها وما عليها من نقوش وصور دون إدخال أي تغيير عليها.

واستدلّ الدكتور الوكيل على أنّ السكّة ضربت واستعملت في عهده ـ عليه الصلاة والسلام ـ بحديث رواه أبو داود، وابن ماجة، وأحمد، والحاكم في المستدرك عن علقمة بن عبد الله عن أبيه قال: (نهى رسول الله (ص) عن كسر سكة المسلمين الجائزة بينهم إلاّ من بأس).(2)

فهل السكّة الجائزة بينهم، هي التي ضربت في عهد النبوّة، أم هي التي كانت تردهم مع تجارة الشمال والجنوب ؟

يبدو أنّ المقصود بالسكّة الجائزة هي التي كانت ترد عاصمة الرسول، حيث لم يكتشف بعد أي عملات سكت في عهد الرسول (ص) فيما اكتشف من آثار الدولة الإسلاميّة.

أما في عهد الخليفة الثاني عمر (رضي) فقد ضربت الدراهم على نقش الكسرويّة وشكلها، غير أنّه زاد في بعضها (الحمد لله) وفي بعضها (محمد رسول الله).

وضربت في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفّان بقصبة هرتك من بلاد طبرستان، وكتب فيها بالخط الكوفي (باسم الله ربي).

وضربت السكّة في عهد الخليفة الرابع علي بن أبي طالب سنة 40ه بالبصرة.

لكن من الثابت أنّ المسلمين لم يضربوا سكّة خاصّة بهم إلاّ في عهد عبد الملك بن مروان عندما ضربت الدراهم والدنانير.

ذكر الدكتور عطية القوصي أنّ التعامل المالي في تجارة العالم الإسلامي كانت تتم بالدنانير الذهب والدراهم الفضة، وأنّ العملة الإسلاميّة التي سكّها الخليفة عبد الملك بن مروان منذ سنة 76 هجرية (الدينار الأبيض) حلّت محل العملات البيزنطيّة (القيصريّة) والفارسيّة (الكسرويّة)، في العهدين الأموي والعبّاسي، وأنّ وزن دنانير الذهب كان يتغيّر مع تغيّر العهود والحكّام، وحسب حالة الدولة صعوداً وهبوطاً.(3)


دار السكّة أو الضرب :

وكان عبد الملك بن مروان أوّل من قام بتعريب الدواوين وضرب الدينار الإسلامي، وإزالة ما تحويه الرسائل الديوانيّة والنقود من شارات أجنبية ورموز نصرانيّة، وأحلّ محلّها عبارات التوحيد وذكر الرسول الكريم، وإخراج الذهب من خزائن الكنيسة، وقصور الساسانيّين، واستخراج كنوز الذهب من قبور الفراعنة، واستغلال مناجم الذهب والفضّة ووضعها في دورة التبادل التجاري، وأنشأ دار الضرب في عاصمته دمشق، وجعلها تحت رقابة الدولة، ويعود إلى الأمويّين فضل المحافظة على نقاء الدينار بنسبة عالية.

وتولّت الدولة الإسلاميّة في مركز الخلافة مهمّة سك العملة، وذلك بضرب خاتم الحديد عليها، فسمّيت بدار الضرب، وكثيراً ما كانت مراكز الولايات الإسلاميّة القويّة أو البعيدة تقوم بهذه المهمّة، على أساس اللامركزيّة، فبالإضافة إلى سكّ دينار دمشق الذهبي في عهد عبد الملك، قام ولاة العراق بسكّ الدنانير اليوسفيّة نسبة إلى يوسف بن عمر، والهبيريّة نسبة إلى أبي هبيرة ، وقام والي مصرعبد العزيز بن مروان بسكّ الدنانير في الفسطاط.

ذكر مؤرّخ الدولة العثمانيّة في تاريخه أنّ عثمان ـ مؤسّس الدولة العثمانيّة ـ لم يلبث أن تحصّل على امتيازات جديدة عقب فتحه قلعة قره حصار سنة 688 هجرية الموافقة سنة 1289 ميلادية فمنحه ملك السلاجقة في السنة المذكورة لقب بك واقطعه كافة الاراضي والقلاع التي فتحها وأجاز له ضرب العملة وأن يذكر اسمه في خطبة الجمعة وبذلك صار عثمان بك ملكاً بالفعل لا ينقصه إلاّ اللقب.(4)

واستطاع أمراء القهر أن يفرضوا أسماءهم على السكّة إلى جانب الخلفاء، مثل معز الدولة بن بويه الذي دخل بغداد في جمادى الاولى سنة 334 فلم يجد الخليفة المقتدر بالله إلاّ أن يقلده الإمارة ويأمر بأن يضرب اسمه على العملة.

وتأتي الحالة هنا معكوسة عندما يأمر المملوك بأن يضرب اسم الخليفة إلى جانب اسمه ليضفي الشرعيّة الدينيّة على حكمه بعد امتلاكه الشرعيّة السياسيّة، فقد أمر الظاهر بأن ينقش اسم الخليفة مع اسمه على العملة ويذكر اسمه في الخطبة قبل اسم السلطان وأقام الخليفة بمصر وصارت القاهرة مقراً للخلفاء العباسيّين إلى أن انتقلت الخلافة إلى العثمانيين في سنة 923 والحاكم بأمر الله هو أوّل العباسيين بمصر لأنّ أحمد المستنصر لم يقم بها بل كان يقصد إرجاع الخلافة لبغداد كما كانت فحال التتر دون مشروعه، وطالت خلافة الحاكم بأمر الله بمصر مدة أربعين سنة تقريباً وتوفي في 18 جمادى الاولى سنة 701 هجرية ودفن بمشهد السيّدة نفيسة رضي الله عنها، وبويع بعده ابنه المستكفي بالله أبو الربيع سليمان.(5)

وابتدع الفاطميّون الذين بسطوا سيطرتهم على بلاد التبر واحتكروا ذهب السودان ، ربع الدينار الذهبي، لتسهيل التعامل النقدي بمعدن الذهب، وتنشيط التجارة الداخليّة.

وأشار القزويني إلى ضرب الفلوس في مدينة تبريز، من معدن الصفر، وتبادل أكثر أهل أذربيجان بها.

واستحدث الخليفة العباسي هارون الرشيد منصب (ناظر السكة) ليشرف على سك النقود، ومراقبة السبّاكين، والضرّابين، والنقاشين، والتأكد من أوزانها، وتحديد قيمتها، وتسجيل فئاتها في سجلاّت الدولة، وكثيراً ما كان القضاة يقومون بمهمّة التأكّد من مواصفات العملة قبل طرحها في الأسواق للتداول.

ولم يكن السلاطين يعتبرون ما يجري من ضرب للسكّة بعيداً عن حواضرهم سوى محاولات للخروج على الطاعة، حتى ولو كانت السكّة تحمل أسماء هؤلاء السلاطين، ففي رحلة سفر السلطان الملك المؤيّد شيخ الثالثة إلى الشام سنة 820 هجريّة قدم عليه (بدرب الأتارب) قاصد (مندوب) الأمير ناصر الدين بك بن قرمان بهديّة وكتاب يتضمّن أنّه ضرب السكّة المؤيديّة، ودعا للسلطان في الخطبة بجميع معاملته وبعث من جملة الهديّة طبقاً فيه جملة دراهم بالسكّة المؤيديّة، فعنّف السلطان رسوله ووبّخه وعدّد له خطأ مرسله من تقصيره في الخدمة وذكر له ذنوباً كثيرةً فاعتذر الرسول عن ذلك كلّه وسأل السلطان الصفح عنه.(6)

الدنانير العينيّة:

وكثيراً ماكانت الدولة تضرب الدنانير الفضيّة أو العينيّة بسكّة الدينار الذهبي ، لمواجهة المشكلات الاقتصاديّة، وندرة العملات الذهبيّة، ثم تضعها في التداول بقيم شرعيّة، وإن كانت تعتبر دون الذهبيّة في القدر، كما هو الحال الآن في عملتنا الورقيّة، وهذا ما قام به السلطان أبو الحسن علي في مملكة غرناطة، وأجاز الفقهاء المسلمون في ذلك الوقت استخدام عملة لا تطابق الوزن الشرعي على أن تقرّر الجهتان المتعاملتان ذلك.(7)

اختلاف السكّة في المقدار والأوزان بالآفاق:

وقال ابن خلدون في تاريخه المسمى بالعبر: إنّ الدينار والدرهم مختلفا السكّة في المقدار والموازين بالآفاق والأمصار وسائر الاعمال، والشرع قد تعرّض لذكرهما وعلّق كثيراً من الأحكام بهما في الزكاة والأنكحة والحدود وغيرها، فلا بدّ لهما عنده من حقيقة ومقدار معيّن في تقدير تجري عليهما أحكامه دون غير الشرعي منهما، فاعلم أنّ الإجماع منعقد منذ صدر الإسلام وعهد الصحابة والتابعين أنّ الدرهم الشرعي هو الذي تزن العشرة منه سبعة مثاقيل من الذهب والأوقيّة منه أربعين درهماً، وهو على هذا سبعة أعشار الدينار، ووزن المثقال من الذهب ثنتان وسبعون حبة من الشعير، فالدرهم الذي هو سبعة أعشاره خمسون حبّة وخمسا حبّة، وهذه المقادير كلّها ثابتة بالاجماع فإنّ الدرهم الجاهلي كان بينهم على أنواع أجودها الطبري، وهو ثمانية دوانق، والبغلي وهو أربعة دوانق، فجلعوا الشرعي بينهما وهو ستّة دوانق، فكانوا يوجبون الزكاة في مائة درهم بغليّة ومائة طبريّة خمسة دراهم وسطا.

وقد اختلف الناس هل كان ذلك من وضع عبد الملك أو إجماع الناس بعد عليه ذكر ذلك الخطابي في كتاب معالم السنن، والماوردي في الأحكام السلطانية، وانكره المحقّقون من المتأخّرين لما يلزم عليه أن يكون الدينار والدرهم الشرعيّان مجهولين في عهد الصحابة من بعدهم، مع تعلّق الحقوق الشرعيّة بهما في الزكاة والأنكحة والحدود وغيرها، والحق أنّهما كانا معلومي المقدار في ذلك العصر لجريان الأحكام يومئذ بما يتعلّق بهما من الحقوق وكان مقدارهما غير مشخّص في الخارج وإنّما كان متعارفاً بينهم بالحكم الشرعي على المقدّر في مقدارهما وزنتهما حتى استفحل الإسلام وعظمت الدولة، ودعت الحال إلى تشخيصهما في المقدار والوزن كما هو عند الشرع ليستريحوا من كلفة التقدير، وقارن ذلك أيام عبد الملك فشخص مقدارهما وعينهما في الخارج كما هو في الدهر ونقش عليهما السكّة باسمه وتاريخه اثر الشهادتين الإيمانيّتين وطرح النقود الجاهليّة رأساً حتى خلصت ونقش عليها سكّة وتلاشى وجودها فهذا هو الحق الذي لا محيد عنه.

ومن بعد ذلك وقع اختيار أهل السكّة في الدول على مخالفة المقدار الشرعي في الدينار والدرهم واختلفت في كل الاقطار والآفاق ورجع الناس إلى تصوّر مقاديرهما الشرعيّة ذهناً كما كان في الصدر الأوّل وصار أهل كل أفق يستخرجون الحقوق الشرعيّة من سكّتهم بمعرفة النسبة التي بينها وبين مقاديرها الشرعية، وأما وزن الدينار باثنين وسبعين حبة من الشعير الوسط فهو الذي نقله المحقّقون، وعليه الاجماع إلاّ ابن حزم فإنّه خالف ذلك وزعم أنّ وزنه أربعة وثمانون حبّة، نقل ذلك عنه القاضي عبدالحق ورده المحقّقون وعدّوه وهماً وغلطاً، وهو الصحيح والله يحق الحق بكلمته وكذلك تعلم أنّ الاوقيّة الشرعيّة ليست هي المتعارفة بين الناس لأنّ المتعارفة مختلفة باختلاف الاقطار والشرعيّة متحدة ذهناً لا اختلاف فيها والله خلق كل شيء فقدّره تقديرا.(8)


الصيارفة :

وكان لكثرة ما سكّ من العملة بأسماء الخلفاء، وبخاصّة حينما تعدّدت دول الإسلام، أن ظهرت طائفة عرفت بالصيارفة، لتسهيل الصفقات الماليّة، وتحويل العملة وفئاتها، ولما كان الدين الإسلامي يمنع الاشتغال بالربا، فإنّ معظم أعمال الصيرفة كانت بأيدي النصارى واليهود.(9)

وقد حذّر بعض الفقهاء من هذه الوظيفة واعتبروها خطراً على دين متعاطيها، وخاصّة إذا كان الصيرفي جاهلاً بأحكام الشريعة.

ومع توسّع التجارة التي رافقت الازدهار الاقتصادي في دولة الخلافة، ظهرت الحاجة إلى توسّع أعمال الصرّافين، فاشتغلوا بالتسليف، وقبول الودائع، وصرف الصكوك، وضرب النقود للدولة لقاء أجور معيّنة، وقام الصيارفة ووكلاء التجّار مقام البنوك.

ويخلص المستشرق (موريس لومبار) إلى القول بأنّ العالم الإسلامي يتميّز في تاريخ النقد البشري، بتدفق المعدن الثمين إليه، وأنّه بسبب وفرة هذا المعدن الذي يتمتّع بحظوة خاصة في مراكز العمران الكبيرة المزدهرة، فقد تمكنت هذه المراكز من الحصول على جميع المنتجات التي تحتاج إليها، بما في ذلك المنتجات التي تأتي من الأقطار البعيدة.(10)


رد باقتباس
  #5  
قديم 08-03-2010, 07:25 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية



في الوقت الذي أبدى مسؤولون خليجيون ثقتهم في مدى إمكانية وفاء دول مجلس التعاون الخليجي بإصدار عملتهم الموحدة في موعدها المحدد في عام2012م ويساهم توحيد العملات الخليجية العربية الى التعجيل في إنشاء السوق الخليجية المشتركة وبالتالي فان المصارف الخليجية ستتعامل في ما بينها من دون الحاجة الى تحديد نوع العمله لكل بلد خليجي وسوف يتم ربط الدينار الخليجي بسلة اليورو والذهب معاًب أو بسلة من العملات تشمل الدولار والين الياباني وهو أمرا مثيرا وغير متفق عليه بين محافظي البنوك الخليجيه حتى الآن والجدير بالذكر انه تم نسخ بعض النماذج للموافقه عليها كعمله خليجيه موحده


فئة النصف دينار الخليجي
اللون :احمر
الوجه: شعار اعلام دول مجلس التعاون الخليجي وطفله خليجيه بلابس شعبي
الخلف: القلاف وهو صنع السفن والابواب وهي مهنة خليجيه تراثيه وبالجانب دلة القهوة الخليجيه







فئة دينار خليجي
اللون:ازرق
الوجه:شعار اعلام دول مجلس التعاون الخليجي وطفله خليجيه بلابس شعبي بيدها قرأن وخلفها مسجد
الخلف: امرأة خليجيه تقوم بحياكة السدو وبالجانب المبخر الخليجي






فئة الخمسة دنانير

اللون:بني/بنفسجي
الوجه:شعار اعلام دول مجلس التعاون الخليجي وطفل خليجي بلابس شعبي بيده قرأن
الخلف : مهنة تعليم القرآن سابقاً بالخليج (الكتاتيب) ومعلمه تحفظ الفتيات القرآن وبالجانب (المنفاخ) آلة نفخ النار من التراث الخليجي






رد باقتباس
  #6  
قديم 08-03-2010, 07:27 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية

اسمـــــــــــــــاء عملات بعض الدول

أثيوبيا ===== البر
أذربيـجـان ====== مانات
الأرجـنتين ===== البيزو
الأردن ===== الدينار الاردنى
أرمـيـنـيــا ===== درام
إريـتـريا ===== البر الاثيوبى
أســبانـيــا ===== البيزيتا
أســترالـيــا ===== الدولار الاسترالى
إســتونـيــا ====== الكرون
أفريقيا الوسطى ====== الفرنك
أفغـــانســتان ===== افغانى
الاكوادور ===== السوكرى
ألـبــانـيــا ===== ليك
البـهـاما ===== الدولار الباهامى
ألـمــانـيــا ===== المارك الالمانى
الإمارات ===== الدرهم الاماراتى
أنتـيجوا وباربودا ===== دولار شرق كاريبى
أنجـولا ===== نيو كوانزا
أنــــدورا ===== الفرنك الفرنسى
أنــدونـيـســيا ====== روبيه اندونسيه ( ابا كابار )
أورجــواي ===== بيزو ارجواى
أوزبكـســتان ==== الروبل والسم
أوغـندا ====== شلن
أوكــرانـيــا ====== هريفنا
إيـــران ====== ريال ايرانى
إيـرلـنــده ===== الجنيه الايرلندى
أيـســلنده ===== كرونا
ايـطــاليــا ====== الليرة الايطاليه
بابوا غينيا الجديدة ====== كينا
باكـســتان ====== روبيه باكستانيه
بـتسوانا ====== بولا
بربــادوس = دولار بربادوسى
براجـواي ===== غورانى
البحـرين ===== الدينار البحرينى
البرازيل ===== كروز ارو
البـرتـغــال ===== الاسكودو البرتغالى
بــرونــاي===== دولار بروناى
بـلغـــاريا ===== الليفا
بـلجــيـكــا ===== فرنك بلجيكى
بـنـجــلادش ===== تاكا
بـنـمـا===== بالبو
بـنـين ====== الفرنك
بــوتــان ======= النولترم
بورتريكـو ==== دولار امريكى
بوركينا فاسو ===== فرنك افريقى
بورنـدي ==== الفرنك البورندى
البوسـنة والهرسك === الدينار البوسنى
بـولــنده ===== الزلوتى
بولـيفيا===== البولفيانو
بـيرو ===== سول
بـلـيـز ===== الدولار البليزى
تايــلانـد ===== بات
تـايــوان ===== دولار تيوانى
تركمــانستان ===== روبل
تــركـيـــا===== الليرة التركيه
تـشــاد ====== فرنك الوحده الافريقيه
الـتـشــيـك ====== الكورونا
تـنزانيا ===== الشلن
تــوجــو ===== الفرنك الافريقى
تونس ===== دينار تونسى
تـونجـا ===== دولار تونجى
ترينداد وتوباجو====== دولار
الجــابون ====== فرنك افريقى
جاميكـا====== الدولار الجاميكى
الجـزائر ====== دينار جزائرى
جنوب افريقيا ====== الراند
جواتيمـالا====== كويتزال
جورجيا ======= الكوبون الجورجى
جويانا التعاونية ===== دولار
جويانا الفرنسية ======= الفرنك الفرنسى
جيبوتي ====== الفرنك الجيبوتى
الــدانمــارك===== كرون
الـدوميـنكــا ====== دولار شرق الكاريبى
الـدوميـنكــان ===== بيزو
روانــدا ===== الفرانك الرواندى
روســيا ====== الروبل
رومــانـيــا ===== لى
ريونيون ===== الفرنك السويسرى
زائير ======= زائير
زامبيا ======= كواشا
زيمبابوي ====== دولار زيمبابوى
ساحل العاج ======= الفرنك
سـامـوا الغـربية ===== تالا
سـان مـاريـنو ===== الليرة الايطالية
السـعودية ====== الريال السعودى
سـريلانكـا ====== الروبية السيرلانكيه
سـلوفـاكـيا====== الكورونا
سـلوفـينيا ====== تولار
سـنغـافـورة ====== دولار سنغافورى
السـنغال ======= فرنك
سـوريا ====== الليرة السورية
سوازيلاند ====== ليلانقينى
السـودان ===== الجنيه السودانى
سورينام ====== افلورين
الســويـد ====== كرونا سويدية
ســويـســرا ===== فرنك سويسري
سيراليون ======= ليون
شـيلي ====== بيزو
صـربـيا ===== الدينار اليوغسلافي
الصـومال ======= الشلن الصومالي
الصــين ======= يوان
طـاجيـكسـتان====== الروبل
العــراق ====== الدينار العراقي
عمــان ======= الريال العماني
غامبيا ======= الدلاسى
غـانا ====== السيدى
غرقـيـزيا ====== صم
غينيا ====== الفرنك الغيني
غينيا الاستوائية ====== الفرنك
غينيا بيساو======بيزو غيني
فـرنـســا ======= الفرنك الفرنسي
الفـلبـين ======= بيسو فلبيني
فلســطين= بس كان اسمها الجنية الفلسطيني و ألغي في عام 1948 م
فنزويلا ====== بوليفار
فـلـنــده ====== ماركا
فـيـتـنــام ====== نيو دونق
فــيـجــي===== دولار فيجى
قبرص التركية ======= الليرة التركية
قبرص اليونانية======= جنيه قبرصي
قـطــر ======= الريال القطري
جزر القمر ======= فرنك قمري
كازا خـسـتـان ====== تنج
الكاميرون ====== فرنك افريقي
كرواتـيــا ====== كونا
كـمـبــوديـا======== ريل
كنـدا ======= دولار كندي
الكونغو ====== الفرنك الافريقي
كـوبـا ======= بيسو كوبي
كوريا الجنوبية ======= ون
كوريا الشمالية====== ون
كوستاريكا ====== كولون
كولومبيا ====== البيزو الكولومبي
الكــويت ===== الدينار الكويتي
كينيا ======= الشلن الكيني
لاتفـيـا ======= لات
لاوس ======= الكب
لبـنــان ======== الليرة اللبنانية
لوكسمبورج ======== الفرنك اللكسمبورجى
ليـبـيـا ====== الدينار
ليبيريا ======= دولار ليبيرى
ليتوانيا ====== لتياس
ليـسو تو ====== لوتى
مالاوي ======= كواشا
مـالـطــا ====== ليرة مالطية
مالي ======= الفرنك
مــالــيــزيا ======= دولار ماليزى رنجيت
المـــجـــر ====== فورنت
مدغشقر====== فرنك ملقاسي
مـصـــر ====== الجنيه المصري
المـغــرب ====== درهم مغربي
مـقــدونـيــا===== دينار مقدوني
المكسيك ===== بيزو
المملكة المتحدة ==== الجنيه الاسترالي
مـنغــولـيــا ====== دينار مقدونى
مـوريـتــانـيـا ====== اوقيه
موزمبيق ===== ميتاكال
مولدوفــا ===== الروبل
مـيانمــار ====== الكيات
ناميبيا ======= الراند
النــرويـج====== كورونا نرويجية
النـمســـا ===== شلن
نـيـبـــال ===== الروبية النيبالية
النيـجر ===== الفرنك الافريقى
نيجـيريا ===== النيرا
نيكارجوا ====== كوردوبه
نـيـوزيـلـنــده ===== دولار نيوزلاندى
نيوكاليدونيا ====== فرنك باسفيكى
هاييتي ======= القورد
الهــــنـد ======= روبيه
هندوراس======== ليمبرا
هــولـنـــدا ======= جلدر هولندى
هـونج كـونـج ====== دولار هونج كونج
الولايات المتحدة الامريكية ==== الدولار الامريكي
اليـابان ========= الين اليابانى
اليـمـــن ======== الريال اليمنى
اليونان========= دراخما


ملحوظة :هناك بعض الدول قد تكون قامت بتغير عملتها أو إنضمت للإتحاد الأوروبى وتتعامل بالعملة الأروبية الموحدة اليورو والمذكور هنا هو عملتها الاساسية التى كان يتم التعامل بها.


رد باقتباس
  #7  
قديم 08-03-2010, 07:33 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية

تاريخ العملات السعودية

1 - المحاولة الأولى لإصدار عملة ورقية
2- تطور النظام النقدي في المملكة العربية السعودية
3 – التطور في عهد جلالةالملك سعود بن عبد العزيز
4 – التطور في عهد جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز
5 – التطور في عهد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز
6 – التطور في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز
7 – الميدليات التذكارية
8 – اصدار المئوية بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية
المحاولة الأولى لإصدار عملة ورقية:
كان المجتمع السعودي معتاداً على تداول العملات المعدنية (الذهب والفضة) ب وكان يشك في نجاعة العملة الورقية . وليس ذلك صعب الفهم والإدراك ، لأن فترات عدم الاستقرار تجعل المعادن الثمينة ملاذاً للناس ، لحفظ مدخراتهم ودخولهم من التآكل ، بل ويمكن استخدامها في أي مكان من العالم .
ولكن ترسيخ الأمن والاستقرار في المملكة الفتية ، وما نتج عن ذلك من تزايد حجم العماملات المالية والتجارية ، زيادة عدد الحجاج الذين يفدون إلى المملكة من الخارج ، جعل العملات المعدنية غير مواكبة لتطلعات الناس .
كما أن العملات المعنية ثقيلة الوزن ، وصعبة النقل خاصة على الحاج الوافدين من دول بعيدة ، وكذلك على التجار ، والجهات الحكومية والشركات الكبيرة ذات الأعمال المنتشرة في أماكن مختلفة من المملكة .
قامت مؤسسة النقد العربي السعودي في أول سنة من عمرها 1372هـ (1953م) بتجربة إصدار ما يشبه العملة الورقية ، لسبر غور قبول الناس لها ، وهي ما سميت بإيصالات الحجاج ، حيث يستطيع الحاج شراءها من الصيارفة عند وصوله إلى المملكة . وقد صدرت في البداية بفئة العشرة ريالات ، ثم أعيد إصدار تلك الفئة إصافة إلى فئتين جديدتين من فئة الريال الواحد والخمس ريالات .
لقد كان نجاح التجربة باهراً ، حيث كان الطلب عليها كبيراً ، مما اضطر المؤسسة إلى زيادة الكمية المصدرة ، حتى بلغت ثلاثة وتسعين مليون ريال في عام 1373م . والظاهرة الأهم هي أن المواطنين والحجاج لم يستبدلوا تلك الايصالات بالعملة المعدنية ، بل استمروا في استخدامها للتداول . والدليل على ذلك أنه لم يعد إلى المؤسسة مما أصدر في عام 1372هـ من الايصالات إلا نحو الخمس .
واستنتجت الدولة ممثلة بمؤسسة النقد العربي السعودي ، أن المواطنين والحجاج راغبون في استبدال العملات المعدنية بعملة ورقية ، وهو تطور مهم يعبر عن الثقة القوية بحكومة الدولة الفتية وقدرتها على حماية عملتها الورقية ، وهو أمر أصعب بكثير من حماية العملة المعدنية ذات القيمة الذاتية .
















تطور النظام النقدي بالمملكة

تطور النظام النقدي بالمملكة العربية السعودية بشكل تدريجي ، منذ بروزالكيان السياسي السعودي عام 1343/1344هـ (1925/1926م) ثم التوحيد الشامل للبلاد ، تحت اسم المملكة العربية السعودية عام 1351هـ (1932م) . فقد كان النظام النقدي يعتمد على تداول نقود معدنية ، ترتبط قيمها بوصفها وسائط للدفع مع قيمها الجوهرية بوصفها سلعاً (العملات الفضية والذهبية العالية النقاوة) وبالتالي كانت تتعرض لتقلبات واسعة في سعرها ، عند اختلاف هذه القيم تجاه بعضها بعضاً مما أدى إلى ظهور الحاجة إلى وجود نظام حديث ، يعتمد على إصدار العملة الورقية الرسمية ذات الإبراء القانوني الكامل عام 1380هـ (1906م) ثم تطوره فيما بعد ، مع زيادة الوعي المصرفي ، إلى أن بلغ مستوى حديثاً يشمل أحدث النظم الآلية للمدفوعات ( المدفوعات البنكية الالكترونية) . وقد شهد اقتصاد البلاد خلال هذه الفترة تحولاً كبيراً ارتبط بشكل وثيق باكتشاف النفظ عام 1357هـ (1938م) وتصديره بكميات تجارية منذ عام 1364هـ (1945م) لمواجهة التوسع الاقتصادي العالمي ، وإعادة الإعمار بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية . وبفضل هذا الحدث البالغ الأهمية في تاريخ البلاد تغير الاقتصاد من مرحلة العوز والفاقة إلى أحد الاقتصادات المزدهرة الحديثة والموثرة في مسار الاقتصاد العالمي . ولم يكن هذا التحول سهلاً ، ولا خالياً من المتاعب . فقد أدى الارتفاع المتواصل في إنتاج النفط إلى زيادة كبيرة في دخل البلاد من النقد الأجنبي غير أنه لم تتوافر للبلاد آنذاك المؤسسات المالية ، القادرة على إدارة إيرادات الحكومة ومصروفاتها المتنامية ، وتلبية احتياجات الحكومة والجمهور من النقد المحلي والأجنبي ، والمحافظة على سعر مستقر للعملة المتداولة . وقد زاد من حدة المشكلات في السبعينيات الهجرية (أوائل الخمسينيات الميلادية) التوسع الكبير في الإنفاق الحكومي ، والتقلبات في الأسعار العالمية لمعدني الذهب والفضة ، التي أثرت بدورها في كمية وقيمة النقد المتداول من الريال الفضي السعودي ، والعملات الذهبية الأجنبية المستخدمة في التعامل .


الارهاصات الأولية لنظام النقد السعودي

اتبعت المملكة في بداية عهدها نظاماً نقديا ، يستند إلى نظام المعدنين الذهب والفضة ، حيث يجري تداول العملات الفضية والذهبية جنباً إلى جنب . ويعد نظام النقد الحجازي النجدي الصادر بالأمر السامي المنشور في جريدة أم القرى بالعدد 160 وتاريخ 13/7/1346هـ (6/1/1928م) أول نظام للنقد السعودي . ومن أبرز ملامحة الآتي :
1- إلغاء التعامل بالريالات العثمانية وفئاتها ، وتحل محلها الريالات العربية وفئاتها ، ابتداء من غرة شعبان 1346هـ (23 يناير 1928م) .
2- يساوي الريال العربي وفئاته (نصف الريال وربع الريال) الريال العثماني وفئاته ، من حيث الحجم والوزن ، وعيار الفضة (وزن الريال العثماني 24.055 غراماص من الفضة نقاوة 0.833) .
3- اعتماد الجنيه الإنجليزي الذهب معياراً لقياس الريال الفضي العربي وتحديد سعره بـ 10 ريالات عربية .
4- حددت أجزاء الريال العربي بـ 11 قرشاً أميرياً أي 22 قرشاً دارجاً وفقاً لتحديد أجزاءالجنيه الذهب بـ 110 قروش أميرية أي 220 قرشاً دارجا .
وبصدور هذا النظام ، أصبحت المعاملات الاعتيادية تتم بالريال الفضي العربي ، الذي حل محل الريال العثماني (المجيدي) الذي كان استخدامه شائعاً قبل ذلك . واستمر التعامل بالعملات الأجنبية الذهبية ، وخاصة الجنيه الذهبي الإنجليزي للمدفوعات الكبيرة . وبعد توحيد البلاد عام 1351هـ (1932م) ضربت ريالات فضية جديدة ، تحمل اسم المملكة العربية السعودية ، طرحت للتداول عام 1354هـ (1935م) بوزن أقل ونقاوة أعلى وفقاً لمواصفات الروبية الهندية (11.6638 غراماً ونقاوة 0.916) لسهولة سكها وتداولها ، التي كانت ترد إلى المملكة بكثرة في موسم الحج . واستمر التعامل بشكل رئيسي بالريال الفضي السعودي ، والمسكوكات المعدنية من النحاس والنيكل للقرش وأجزائه لفترة تقارب ربع قرن من الزمن .
يتبع فترة عدم الاستقرار النقدي 1346-1370هـ (1938-1951م) .


فترة عدم الاستقرار النقدي 1346-1370هـ (1938-1951م) .

لم تتمكن المملكة خلال هذه الفترة من المحافظة على قيمة ثابتة للريال السعودي الفضي ، الذي شكل العمود الفقري لعملتها الوطنية ، أو أسعار صرف مستقرة للريال مقابل الجنيه الإنجليزي الذهبي ، الشائع تداوله في ذلك الوقت ، لظروف خارجة عن إرادتها ، فقد شهد العقد الثالث من القرن العشرين تقلبات واسعة ، وتحولات كبيرة عصفت بالاستقرار الذي وفره نظام قاعدة الذهب لاسعار الصرف العالمية ، نتيجة للسياسات المالية التوسعية ، والتخفيضات المتتالية للعملات الأوروبية ، التي أعقبت الحرب العالمية الأولى . وقد بلغت الأزمة ذروتها بحدوث الكساد العالمي الكبير 1347-1350هـ (1929-1932م) الذي أدى إلى انهيار اسعار الفضة ، أعقبه تخلي بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية ، وهما دولتا الاحتياطي العالمي الرئيسيتين ، عن قاعدة الذهب في عامي 1349-1352هـ (1931-1933م) على التوالي وارتفاع أسعار الذهب تبعا لذلك . وتحت وطأة هذه الظروف ، لم يعد بالإمكان الالتزام بقيمة التعادل المحددة بين الريال السعودي ، والجنيه الذهب الإنجليزي (10إلى1) بموجب نظام النقد السابق ذكره .

وقد تكالبت عدة عوامل دولية ومحلية في حدوث الاضطراب ، وعدم الاستقرار في نظام النقد السعودي المشار إليه سابقاً . فقد أدى عدم انتظام المعروض من العملات الذهبية والفضية ، وخاصة الجنيه الإنجليزي الذهب ، الذي كان يعد معيار القيمة ، إلى حدوث تقلبات واسعة في أسعار الصرف بين الجنيه والريال السعودي ، لا تتناسب مع قيمة محتواهما من الذهب والفضة في أسواق المعادن العالمية . وارتبط ذلك الوضع بالمصاعب والضغوط الكبيرة ، التي أحدثتها الحرب العالمية الثانية ، وقبلها الكساد الكبير على موارد البلاد من السلع والخدمات ، وخاصة تحويلات الحجاج التي شكلت مصدراً لحصيلة البلاد من الجنيهات الذهبية الأجنبية . ونظراً لعدم وجود سلطة نقدية مركزية ، تنظم إصدارات البلاد من الريال الذي كان يسك في الخارج ، ويرد على دفعات غير منتظمة ، وعدم توفر شبكة مصرفية متطورة تلبي المدفوعات المرتبطة بمتطلبات الحكومة والقطاع الأهلي ، تعرض سعر صرف الريال إلى فوارق كبيرة ، لا تتلاءم مع قيمة محتواه من الفضة في السوق العالمية ، مما ساهم في تهريبه إلى الخارج بكميات كبيرة ، لبيعه بوصفه سبائك معدنية / ولم يعد النظام بأكمله وطرق مدفوعاته التقليدية ملائمين لمتطلبات قطاع النفظ الحديث ، الآخذ في النمو بشكل مطرد .

دفع ذلك الوضع الحكومة إلى إلزام شركة أرامكو بتسديد حصتها من عائدات النفظ بالذهب ، بدلا من الريال الفضي السعودي . فباشرت دار السك في ولاية فيلاديلفيا عام 1365هـ (1946م) بإصدر قطع ذهبية من فئتي الدولار والأربعة دولارات ، لتدفع بواسطتها شركة أرامكو للحكومة حصتها من عائدات النفظ .
يتبع النظام النقدي السعودي الحديث .




النظام النقدي السعودي الحديث


أصبح تأسيس حكومة مركزية قوية ، بعد توحيد البلاد سنداً قويا لقيام حركة اقتصادية نشطة ، تنعم بالأمن والأمان في كنف الدولة الفتية . ولكن ذلك استوجب تطوير الإطار النقدي والمصرفي للبلاد . ويمكن تاريخ النظام النقدي الحديث بالمملكة ، بإنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي عام 1372هـ (1952م) . فقد كانت البلاد في أمس الحاجة في ذلك الوقت إلى حهاز مصرفي حكومي ، يتولي إدارة دخل الحكومة المتنامي ، بفضل الزيادة المطردة للصادرات البترولية ، وتنظيم أوضاع النقد بعد الاضطراب الكبير ، الذي تعرضت له نظم الصرف والمدفوعات بالمملكة في تلك الفترة ، بسبب التقلبات الواسعة للأسعار العالمية لمعدني الذهب والفضة ، اللذين كانت تسك منهما عملة البلاد .
وقد وافق جلالة الملك عبد العزيز – يرحمه الله – في أوائل عام 1371هـ (1952م) على استقدام بعثة مالية أمريكية فنية ، رأسها المستشار المالي والأقتصادي السيد / آرثر . ن . يونج ، لتقديم المشورة للحكومة السعودية في مجال تطوير أنظمة النقد والميزانية العامة والتعرفة والإدارة الجمركية . وبناء على التقارير والتوصيات التي رفعها الخبير الأمريكي ، بالتشاور مع خبير المالية آنذاك الشيخ / عبد الله السليمان الحمدان (رحمه الله) صدر المرسومان الملكيان برقمي 30/4/1/1046 و 30/4/1/1047 وتاريخ 25/7/1371هـ (20/4/1952م) بإنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي ، واعتماد نظامها الأساسي . وقد تحددت أهم وظائف المؤسسة ، بموجب المرسومين ، في تثبيت قيمة العملة السعودية دعمها داخلياً وخارجياً ، ومعاونة وزارة المالية بتوحيد المركز الذي تودع فيه إيرادات الحكومة ، وتصرف منه مدفوعاتها وفقاً لبنود الميزانية المعتمدة ، وحفظ الأموال الاحتياطية المرصودة لأغراض النقد وتشغيلها ، وتقديم المشورة للحكومة ، فيما يتعلق بسك العملات وطرحها للتداول ، ومراقبة المصارف التجارية والصيارفة والمتعاملين في بيع العملات الأجنبية وشرائها . وقد حظر على المؤسسة ، ضمن أشياء أخرى ، إقراض الحكومة والهيئات الخاصة والأفراد ، وإصدار العملة الورقية . كانت المهمة الرئيسية – قبيل مباشرة مؤسسة النقد أعمالها – تحديد سعر صرف واقعي ومستقر للريال السعودي ، يمكن المحافظة عليه ، والدفاع عنه لفترة زمنية معقولة . وبما إنه قد تقرر أن يطرح الجنيه الذهبي السعودي ، الذي سك منه مليونان وخمسمائة آلف قطعة في الخارج ، بوصفه عملة رسمية فور قيام المؤسسة بمهامها ، فقد تطلب الأمر النظر في الأبعاد الثلاثة لعلاقة سعر الريال بالدولار والذهب والفضة ، والمحافة قدر الإمكان على القيم التاريخية السائدة في الأسواق المحلية والعالمية ، لهذه الأسعار خلال تلك الفترة . وفي ضوء استقرار سعر الفضة بما يقارب 90.5 سنتاً للاوقية ، ومحتوى الريال من الفضة الخالصة البالغ 0.34375 من الأوقية ، وهامش أمان مقدارة 15 في المائة لقاء مخاطر التهريب ، وانخفاض محتوى العملة من المعدن ، جراء الاستعمال اليومي ، تعين أن يكون سعر صرف الريال مقابل الدولار في حدود 26.75 و 27.50 سنتاً . وينسجم هذا السعر إلى حد كبير ، مع القيمة التي حددت للجنيه الذهبي السعودي ، وهي 40 ريالاً للجنيه ، حيث ستتراوح قيمته ، وفقاً لهذا الترتيب ، ما بين 10.70 إلى 11.0 دولاراً ، وهو سعر مقارب لقيمة الجنيه الذهبي الإنجليزي الرائج في ذلك الوقت ، والذي كان يتراوح سعره في السوق المحلية خلال عام 1371هـ (1952م) ما بين 40.70 إلى 45.4 ريالاً (10.80 إلى 12.23 دولاراً) .
وقد استنتج أنه طالما بقي سعر الجنيه السعودي دون ، أو مساوياً ، لسعر الجنيه الإنجليزي ، فلن يترتب على ذلك خسائر على الحكومة ، أو مشكلات عند طرحه للتداول بالسعر المقرر .
يتبع مؤسسة النقد العربي السعودي


مؤسسة النقد العربي السعودي


باشرت مؤسسة النقد العربي السعودي ، التي تعد ثاني أقدم بنك مركزي في الوطن العربي عملها في 14/1/1372هـ (4/10/1952م) . وقد بدأت المؤسسة بداية متواضعة ، حيث بلغ مجموع الموجودات والمطلوبات الذي ظهر في أول ميزانية نصف سنوية ، أصدرتها المؤسسة عن المدة المنتهية في 30/6/1372هـ (16/3/1953م) 47.5 مليون ريال وتكونت الموجودات من موجودات بالعملات المحلية بمبلغ 26.5 مليون ريال ، وموجودات بالعملة الأجنبية بمبلغ 21 مليون ريال ، وفي جانب المطلوبات ، بلغ رأسمال المؤسسة في ذلك الحين 21 مليون ريال ، وقيمة الاحتياطي 10.1 ملايين ريال ، والودائع الحكومية 15.8 مليون ريال ، والمطلوبات الأخرى 0.6 مليون ريال . وبلغت الحسابات النظامية 11.9 مليون ريال .
ومن بين المهام الأولى التي ألقيت على عاتق المؤسسة استكمال النظام النقدي الخاص بالمملكة ، فطرحت في غرة صفر من عام 1372هـ (19 نوفمبر 1952م) الجنيه الذهبي السعودي ، ليحل محل العملة الذهبية الإنجليزية ، وقد حدد سعره بمبلغ 40 ريالاً أي ما يساوي 10.90 دولارات ، وهو سعر متوافق مع السعر المستهدف للريال مقابل الدولار البالغ 27.0 سنتاً (3.70 ريالات للدولار) . وأعلنت المؤسسة عن عزمها المحافظة على هذا السعر بالتعاون مع المصارف التجارية والصيارفة ، مالم تطرأ تغيرات جوهرية على الأسعار العالمية للذهب والفضة . وأبلغت جميع الإدارات الحكومية بقبول الجنيه السعودي بالسعر المحدد ، ومنع تصديره للخارج . وبإصدار العملة الذهبية السعودية ، أصبحت جميع عملات البلاد ذات صبغة وطنية .
وقد مرت المملكة خلال الأعوام 1375-1377هـ (1956-1957م) أي بعد فترة قصيرة من إنشاء المؤسسة بأزمة مالية حادة ، أدت إلى انخفاض سعر صرف الريال في السوق الحرة ، وساتنزاف احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي . وقد ترتب على ذلك فرض قيود على العملة والاستيراد ، وتطبيق برنامج للتثبيت والاستقرار النقدي . وقد ساهمت عدة عوامل في إحداث هذا الخلل الاقتصادي ، كان من أهمها انخفاض مفاجئ في دخل الحكومة من النفط ، في أعقاب أزمة السويس عام 1375هـ (1956م) لم يقابله تكيف في الإنفاق الحكومي . فقد انخفضت إيرادات النفط عام 1375هـ (1956م) لتبلغ 290.2 مليون دولار ، ثم استقرت عند مستوى مقارب لذلك خلال السنتين التاليتين ، بعد ارتفاعها بمقدار ستة أضعاف خلال السنوات الخمس السابقة من 56.7 مليون دولار عام 1369هـ (1950م) إلى 340.8 مليون دولار عام 1374هـ (1955م) . وقد مولت الحكومة جزءاً كبيراً من مصروفاتها ، عن طريق الاقتراض الداخلي ذي الطابع التضخمي ، وأحدثت السيولة المفرطة ، والقوة الشرائية المفتعلة ضغطاص شديداً على ميزان المدفوعات ، أثر على مستوى الطلب على النقد الأجنبي ، لتمويل الطلب الكبير على الواردات ، وكذلك التحويلات الخارجية الأخرى ، ونتيجة لذلك ، انخفضت موجودات المؤسسة من الذهب والفضة والنقد الأجنبي خلال شهر رجب 1377هـ (1958م) أي 14 في المائة من النقد المتداول ، كما انخفض سعر الصرف في السوق الحرة من معدله الرسمي البالغ 3.75 ريالات للدولار إلى أدنى مستوى له وهو 6.25 ريالات للدولار .
وتطلب برنامج التثبيت والاستقرار ، الذي سبق بمشورة خبيرين من صندوق النقد الدولى – هما سعادة الأستاذ / أحمد زكي سعد المدير التنفيذي للدول العربية في صندوق النقد الدولي آنذاك . وسعادة الأستاذ / أنور علي مدير إدارة الشرق الاوسط في الصندوق نفسه ، الذي أصبح فيما بعد محافظاً للمؤسسة – إزالة العجز في الميزانية ، الذي كان المصدر الرئيسي للمصاعب الاقتصادية ، بتنفيذ خطة ، لترشيد المصروفات ، وتسديد الديون الحكومية خلال فترة زمنية محددة .
كما اجريت إصلاحات على نظامي الرقابة على النقد ، والاستيراد لجعلهما أكثر فاعلية . واستحداث نظام سعر الصرف المزدوج ، حيث طبق السعر الرسمي (3.75 ريالات للدولار) للواردات الاستهلاكية الضرورية وسعر السوق الحرة للواردات الكمالية . وبفضل التطبيق الحازم للبرنامج ، تمكنت الحكومة من تحقيق الاستقرار المالي والنقدي ، ومن ثم إلغاء نظام مراقبة النقد ، وتثبيت سعر صرف الريال على أساس 4.50 ريالات للدولار اعتباراً من 1/7/1379هـ (31/12/1959م) .
كما تكللت جهود المؤسسة في الإصلاح النقدي ، بصدور نظام النقد بالمرسوم الملكي رقم 6 وتاريخ 1/7/1379ه (31/12/1959م) الذي إجاز إصدار العملة الورقية ، وحصر امتياز طبع وسك وإصدار النقد السعودي في المؤسسة ، وفرض تغطية كاملة من الذهب ، والعملات الأجنبية القابلة للتحويل للعملة المصدرة .
كما أدخل النظام العشري للعملة ، حيث قسم الريال إلى عشرين قرشاً بدلاً من اثنين وعشرين قرشاً ، وقسم القرش إلى خمس هللات . وحدد سعر تعادل للريال بما يوازي 0.197482 غراماً من الذهب الخالص . وتم سحب إيصالات الحجاج من التداول ، وكذلك أبطل التعامل بالريالات الفضية ، والجنيهات الذهبية السعودية بوصفهما نقوداً ، واقتصر دورهما على كونهما سلعتين يتعامل بهما الجمهور .

– النقود في عهد جلالة الملك سعود بن عبد العزيز

أ – النقود الورقية

بموجب المرسوم الملكي رقم (6) الصادر في غرة رجب سنة 1379هـ الخاص بإصدار النقود الورقية النظامية ، تم طرح أ,ل إصدار نقدي ورقي رسمي ، في عهد جلالة الملك سعود بن عبد العزيز بخمس فئات ، هي : فئة المائة ريال ، والخمسين ريالاً ، والعشرة ريالات ، والخمسة ريالات ، والريال الواحد ، بتاريخ 1/1/1381هـ الموافق 14/6/1961م ، وتم سحبه من التداول بتاريخ 1/5/1391هـ الموافق 24/6/1971م .

النقود الورقية من الإصدار الأول

1- فئة المائة ريال :


المقاس : (176ملم x 86ملم)
اللون السائد : الأحمر
المعالم البارزة :
الوجه : صورة لمبنى مجلس الوزراء بالرياض ، صورة لمبنى بوابة الناصرية بالرياض ، صورة مبنى المعهد الملكي الفني بالرياض .
الظهر : شعار المملكة – مئذنتان من مآذن الحرم النبوي الشريف .

2 – فئة الخمسين ريالاً :


المقاس : (170ملم x 78ملم)
اللون السائد : العنابي
المعالم البارزة :
الوجه : صورة منصة استخراج بترول .
الظهر : شعار المملكة ، صورة لمئذنتين .

3 – فئة العشرة ريالات :


المقاس : ( 165ملم x 70ملم)
اللون السائد : الأخضر
المعالم البارزة :
الوجه : صورة لميناء جدة .
الظهر : شعار المملكة .

4 – فئة الخمسة ريالات :


المقاس : (157ملم x 66ملم)
اللون السائد : الأزرق
المعالم البارزة :
الوجه : صورة لقصر المصمك .
الظهر : شعار المملكة .

5 – فئة الريال الواحد :


ب – النقود المعدنية :
سكت المؤسسة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز النقود المعدنية "النيكل" سنة 1408هـ (1988م) بفئات : الريال الواحد "مائة هللة" والنصف ريال "خمسون هللة" ، والربع ريال "خمس وعشرون هللة" ، والقرشين "عشر هللات" والقرش الواحد "خمس هللات" ، وهي تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز ، وشعار المملكة ، وتمت إعادة سك فئة الريال الواحد "مائة هللة" فقط ، سنة 1414هـ (1994م) .
وفي سنة 1419هـ (1999م) أعيد سك الريال الواحد "مائة هللة" الذي تميز بأنه اصغر حجماً وأسهل حملاً ، كذلك تميز بأنه مكون من جزئين مختلفي الألوان : داخلي يمثل المركز ، وخارجي يمثل الاطار . والمركز ذو لون ذهبي ، والإطار ذو لون فضي .
يتبع الميدليات التذكارية



الميدليات التذكارية
قامت مؤسسة النقد بسك عدد من الميداليات التذكارية ، في عدة مناسبات رسمية ودينية مهمة ، تتعلق بالمملكة العربية السعودية ، وهي على النحو التالي :
أ – ميدالية الاحتفاء بذكرى مرور ربع قرن على إنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي :
سكت بنوعين : ذهبية وفضية سنة 1397هـ في عهد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز – رحمه الله - . ويحمل كلا النوعين الكتابات التالية :
الوجه : مركز (لا إله / إلا الله / وحده) .
هامش (صدرت في عهد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود) .
الظهر : مركز (صورة نصفية لجلالة الملك عبد العزيز) .
هامش داخلي (ذكرى مرور خمسة وعشرين عاماً) .
هامش خارجي (1372هـ - تأسست في عهد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود /1397هـ/ مؤسسة النقد العربي السعودي) .
ب – ميدالية تخليد رائد التضامن الإسلامي :
سكت بنوعين : ذهبية وفضية في عهد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز تخليداً لذكرى رائد التضامن الاسلامي ، جلالة الملك فيصلة بن عبد العزيز ، ويحمل كلا النوعين الكتابات التالية :
الوجه : مركز (صورة نصفية لجلالة الملك فيصل) .
هامش (1324هـ / رائد التضامن الإسلامي / 1395هـ / الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود) .
الظهر يوجد به رسم يمثل الحرم المكي .
ج – ميدالية الاحتفاء بذكرى الانتهاء من التوسعة الأولى للحرم النبوي الشريف :
ميدالية ذهب سكت سنة 1405هـ في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز . تحمل الكتابات التالية :
الوجه : مركز (صورة نصفية لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز) . هامش (خادم الحرمين الشريفين / خالد بن عبد العزيز آل سعود) .
الظهر : مركز (يوجد به قبة الحرم النبوي الشريف وإحدى مآذنه) ، هامش (9 صفر "إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله" 1405هـ - توسعة الحرم النبوي الشريف) .
د – ميدالية الاحتفاء بافتتاح جسر السعودية – البحرين :
سكت ميدالية ذهب سنة 1407هـ بمناسبة افتتاح جسر السعودية البحرين ، في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز :
الوجه : مركز (صورة نصفية لكل من الملك فهد بن عبد العزيز والشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وتحت كل منهما اسمه) . هامش (الآية القرآنية "واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا" – عبارة مؤسسة النقد العربي السعودي) .
الظهر : مركز (رسم يمثل جسر السعودية – البحرين ، وتاريخ السك الهجري والميلادي باللغتين العربية والإنجليزية) . هامش (1407هـ / بمناسبة افتتاح جسر السعودية البحرين / 1986م) . (1986 / Saudi Bahrain Causeway / 1407)
6 – الإصدارات الجديدة بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية



ب – النقود المعدنية :
طرحت المؤسسة بهذه المناسبة عمله معدنية قانونية تذكارية ، من فئة المائة هللة (الريال الواحد) ، قامت بسكها مشاركة منها في الاحتفاء بالمناسبة . ويتميز هذا الريال بأن أصغر حجماً ، وأسهل حملاً من النقود المعدنية من فئة الريال في إصدارته السابقة .
يتوسط وجه العملة شعار المناسبة ، وعلى جانبيه السيفان والنخلة (شعار الدولة) وأعلى الشعار كتابة (خادم الحرمين الشريفين) وفي أسفل الشعار كتابة (الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود) .
أما ظهر العملة ، فهو لا يختلف عن إصدارات خادم الحرمين الشريفين من النقود المعدنية السابقة ، سوى التاريخ الذي أصبح على الريال الجديد (1419هـ) . ولكنها تتميز بأنها مكونة من جزئين مختلفي الألوان : داخلي يمثل المركز ، وخارجي يمثل الإطار . والمركز ذو لون ذهبي ، والإطار ذو لون فضي ، وذلك ناتج عن المعادن الداخلة في صنع سبيكة القطعة ، وهي معادن النحاس والنيكل والألمنيوم .
ج – الميداليات :
رأت المؤسسة أيضاً المساهمة في تخليد هذه المناسبة ، وإبراز أهميتها بإصدار ميدالية ذهبية بحجمين مختلفين من الذهب السعودي الخالص ، المنتج من منجم مهد الذهب ، تحمل السمات التالية :
الوجه : (صورة جلالة الملك عبد العزيز داخل خارطة المملكة العربية السعودية – وأعلى الخارطة نقشت عبارة : ذكرى مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية . وفي أسفل الخارطة نقشت عبارة ، شملت اسم جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود) .
الظهر : (يشغله شعار المناسبة بشكل بارز ، ويعلو الشعار عبارة مؤسسة النقد العربي السعودي) .
وبمشيئة الله قريباً النقود في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (الإصدار الخامس) .






























رد باقتباس
  #8  
قديم 08-03-2010, 07:36 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية

بعض المعلومات عن بعض العملات

من المتفق عليه أن للنقود وظيفة اقتصادية هامة تتمثل فى إشباع الاحتياجات إلى السلع والخدمات، ولكنها إلى جانب ذلك تؤدى دورًا ثقافيًا وحضاريًا للدولة الصادرة عنها، حيث تحرص مختلف الدول على أن تكون عملتها مرآة تعكس بعض ما تتميز به فى مختلف المجالات سواء من حيث الأشخاص أو الآثار والوقائع التاريخية أو المعالم الدينية أو الأحداث الفاصلة أو المشاهد البيئية الطبيعية، وهو ما دعا البعض من الأفراد ومؤسسات المجتمع المدنى فى كل دولة إلى التنافس فى هذا الميدان من خلال الحرص الشديد على حيازة النقود فى مراحلها التاريخية المتتابعة، وخاصة لدى بعض الدول ذات العمق الحضارى القديم أو المكانة العلمية المعاصرة، بل امتد هذا التنافس إلى عملات مختلف الدول باعتبار ذلك أيسر وأسرع الطرق لتحصيل جانب ثقافى سواء على المستوى الوطنى أو الدول، وهو ما يمكن إبرازه من خلال تلك المجموعة من أوراق البنكنوت المتنوعة والجميلة جدًا من كافة أنحاء العالم، مع شرح بسيط عن كل عملة.




مصر :
20 جنيه مسجد على الوجه محمد علي وعلى الظهر معبد رمسيس الثانى فى أبو سمبل. والعلامة المائية رأس توت عنخ أمون.



سوريا:
50 ليرة 1982: على الوجه هو من أطلق اموريتي ربيع مرعي ، فالمدينة القديمة على نهر الفرات من 1800 قبل الميلاد، من متحف حلب، هي في 5 أقدام (1.5 م) ، تل أبيض مرمر، وكان بمثابة عمل النافورة، إلى جانب قلعة حلب هاليب (القرن الثالث الميلادي. العلامة المائية: رأس الحصان .



50 ليرة 1982: على الوجه هو من أطلق اموريتي ربيع مرعي ، فالمدينة القديمة على نهر الفرات من 1800 قبل الميلاد، من متحف حلب، هي في 5 أقدام (1.5 م) ، تل أبيض مرمر، وكان بمثابة عمل النافورة، إلى جانب قلعة حلب هاليب (القرن الثالث الميلادي. العلامة المائية: رأس الحصان .



100 ليرة 1982: على الوجه ملكة كسينوبيا أطلال تدمر بعد الميلاد، والظهر صومعة معدنية حديثة. العلامة المائية الحصان.



500 جنيه 1986: صور الآثار المرسوم على الوجه والظهر هى من آثار أوغاربت 1500 قبل الميلاد، والعثور على رأس شامرا، وهى الآن فى متحف دمشق. والوجه: الرئيس هو العاج القطع الخمس بوصات (13 سنتيمترا) فى الحكمة مع طفلين. العلامة المائية : الحصان



لبنان:
250 ليرة 1988، على الوجه آثار قديمة وعلى الظهر أطلال قديمة.



الكويت:
1 دينار 1968 مصافى النفط والأحواض. العلامة المائية: المركب.



أفغانستان:
500 أفغانى: على الوجه مجموعة فرسان وعلى الظهر المدينة المحصنة .


رد باقتباس
  #9  
قديم 08-03-2010, 07:36 AM
+
Nero_Amico Nero_Amico غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الإقامة: fe el mastaba ya 3asl
المشاركات: 10,889
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات الورقية

عملات عثمانيه معدنيه

يسرني ان اعرض عليكم مجموعه من العملات المعدنيه العثمانيه



رد باقتباس
  #10  
قديم 08-05-2010, 07:41 PM
+
اميرة العسولة اميرة العسولة غير متصل
اعضاء اصحاب كول المتميزين جدا+مميزه في قسم الصور والجرافيكس


 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الإقامة: fe ♥ 7abeby
المشاركات: 3,300
افتراضي رد: موضوع خاص بالعملات

سلام عليكم
فكرة جميلة جداااااااا

بس طلب صغير ياريت بس تكبر الخط شوية عشان نفسي اقرا وكده بيتعبني شوية
موضوع رائع بصراحة
شكرا لك


رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع



الساعة الآن: 07:28 AM.

2014 - برج الحوت اصحاب كول رسائل
رسائل عتاب برج السرطان برج الحمل

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Limited