منتديات اصحاب كول 2014  

 --الوصول السريع للأقسام--

الاغـانى والفيديو كليب تحـميل افـلام للبنــات فـقـط تحميل العـاب فضـائح فـنـيـه
تعارف و صداقات مقاطع بلوتوث
حوادث وجرائم وعنف الهكرز والإختراق اخبار الرياضة مـصـارعـة
مقاطع فيديو طب و صـحـه اسـلامـيـات كل ما يخص الموبايل اخبار الفنانين

دردش مع اصحاب كول و اتعرف على اروش صـبـايـا و شباب الان !!

 

 

 هام :- لايمكنكم رؤية المواضيع الا بعد الإشتراك بالمنتدي/ للإشتراك اضغط هنا / من فقد عضويتة

Missing Plug-in  هام : جهازك لا يمكنه تشغيل و مشاهدة الأفلام والفيديو بجودة عالية HD
X

العودة   منتديات اصحاب كول 2014 > =----> ( اقســـام منوعــه في جميع المجــالات) <----= > الاثار و تاريخ الدول

Notices

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-15-2011, 08:18 AM
+
samajeddah samajeddah غير متصل
كول اخر حاجه


 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,554
افتراضي الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

انشر الصفحة على الفيس بوك


1– نشأتـــــه:
الملك فيصل بن عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود الابن الثالث في سلسلة أبناء الملك عبد العزيز آل سعود الذكور (1906 / 1324 هـ - 25 مارس 1975 م/ 1395 هـ) ملك المملكة العربية السعودية للفترة 1384 هـ الموافق1964 وحتى 1395 هـ الموافق 1975. أمه هي طرفه بنت عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ من ذرية الشيخ محمد بن عبدالوهاب.



ولد الملك فيصل في الرياض سنة 1324هـ الموافق 1906م، وكانت ولادته بعد خمس سنوات من استعادة والده على الرياض على أثر انتصار عبدالعزيز بن سعود في معركة روضة مهنا،ضد خصمه عبدالعزيز بن رشيد والتي انتهت بمقتل ابن رشيد وتشتت قواته ، واستعادة ابن سعود القصيم ، وخروج قوات ابن رشيد والدولة العثمانية منها، وتعد معركة روضة مهنا من المعارك الحاسمة في تاريخ المملكة لأنها كانت البداية لسقوط آل رشيد ورحيل العثمانيين من بلاد نجد.

وقد تربى في كنف جده لأمه الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ، لأن أمه ماتت وهو طفل رضيع وتولى تعليمه القراءة والكتابة وحفظ القرآن ودرسه شيئاً يسيراً من الفقه والتاريخ ، ولم تقتصر تربية فيصل وتعليمه على ذلك فقط، وإنما فرضت عليه حياة الصحراء الصعبة وظروفها الطارئة وصراعاتها المتعددة، أن يتعلم ركوب الخيل والرماية والفروسية واستعمال السلاح، حيث يذكر "ديجوري" أن جده لامه الشيخ عبدالله بن عبداللطيف كان يتولى تعليم فيصل كيفية ركوب الخيل واستعمال السيف.

ولكن مدرسة الفيصل الحقيقية وجامعته التي تلقى فيها مبادئ الحكم وأخلاق الزعامة هي مدرسة أبيه ، يقول ديجوري : " السياسة وحتى التصرف مع الناس والعشائر أخذهما فيصل عن أبيه، وأخذ عنه أيضاً الصبر والكتمان وضبط الأعصاب، وعزة النفس، وهي خصال عربية ".

ومما لاشك فيه أن الملك عبدالعزيز كان يعد ابنه فيصل إعدادا يؤهله ليكون حاكماً على البلاد عندما يأتي دوره فيما بعد، وقد حرص على ذلك أشد الحرص ولا ريب أن ذلك قد ساعد في تكوين شخصية فيصل وإبراز مواهبه، فيذكر مجيد خدوري أنه ذات يوم ســــأل الملك فيصل، لمن يدين بتدريبه على فن الحكم؟ فأجابه دون تردد : "لوالدي" ، وأضاف " أنا لم أحظ بتربية رسمية في المدرسة ولكن نشأت في ظل والدي وتوجيهه المباشر".


2– تدريبه على الحرب:
كان عبدالعزيز قد قام بتدريب ابنه على الحروب منذ صغره، حيث اصطحبه معه في غزوة ياطب سنة 1336هـ وعمره آنذاك حوالي ثلاثة عشر عاماً، وتعد أول غزوة ضد ابن رشيد توجه في عقر داره، وقد اكتشف في ولده فيصل مواهب حربية كبيرة، ومن ثم أسند إليه مهمة جديدة، فعندما قرر الملك عبدالعزيز الزحف على حائل عام 1339هـ، لجأ إلى توزيع قواته بين أخيه وولديه سعود وفيصل، حيث تذكر بعض المصادر أن الجيش الذي كان بقيادة فيصل اكتسح كل من واجهه من عشائر ابن رشيد وأبادهم، واستولى على كثير من القرى التابعة لحائل ، وواصل زحفه إلى قرب مدينة حائل.

وعندما حدثت فتنة في عسير، قادها حسن بن عائض ضد الحكم السعودي، وذلك بالتنسيق مع الشريف حسين عام 1339هـ، عهد عبدالعزيز إلى ابنه فيصل قيادة حملة كبيرة قوامها ستة آلاف مقاتل من نجد، ولما وصلت إلى بلاد قحطان وشهران وغيرهم من القبائل المحيطة، والتي تدين حكم آل عائض، أنضم إليها حوالي أربعة آلاف مقاتل، وقد سار الفيصل بهذه القوة الكبيرة في شهر ذي القعدة عام 1340هـ، نحو أبها فتمكن من إلحاق الهزيمة بقوات ابن عائض ، مما دعا الأخير إلى التراجع إلى الوراء واللجوء إلى معقله في حرملة، وكان الفيصل قد تمكن من دخول أبها عاصمة عسير في شهر صفر 1341هـ، وتجنباً لإراقة الدماء وجه الفيصل الدعوة إلى ابن عائض بالاستسلام والدخول في الطاعة، لكنه أبى فما كان من الفيصل إلا أن هاجم حرملة، وبعد تحقيق النصر وتثبيت سلطة الدولة عاد الفيصل إلى الرياض حيث استقبل استقبالاً كبيراً ، وخرج والده لملاقاته خارج الرياض ، واصطحابه في موكب لدخول العاصمة الرياض، وذلك في 21 جمادى الثانية سنة 1341هـ ، وقد أطلق عليه لقب بطل أبها.

وعندما طال حصار عبدالعزيز لمدينة جدة أرسل إلى ابنه فيصل بالقدوم إلى الحجاز على رأس قوة من نجد والمشاركة في الهجوم على المدينة ؛ فوصلت قوات الأمير فيصل وأحكمت الحصار عليها ، ولم يمض اكثر من خمسة وعشرين يوماً على وصول قواته حتى أدرك الملك على بن الحسين عدم جدوى المقاومة فقرر الاستسلام والرحيل من الحجاز في شهر جمادى الأولى عام 1344هـ.

وعندما أعلن الحسن الإدريسي الثورة ضد الحكم السعودي في سنة 1351هـ منتهكاً بذلك معاهدة مكة سنة 1345هـ، والتي بموجبها وضعت إمارته تحت الحماية السعودية، واستغلال أمام اليمن هذه الفرصة فأقدم على الاستيلاء على بعض أجزاء المنطقة، حيث استولت قواته على نجران وأراض من تهامة ، ولم يشأ عبدالعزيز استخدام القوة في بداية الأمر بل سعى إلى حل سلمي ، غير أن إمام اليمن لم يرفض ولم يقبل ، فأدرك عبدالعزيز هدف الإمام من ذلك ولذا بعد أن استنفذ كل السبل لجأ إلى استعمال القوة المسلحة ؛ فأنفذ إلى اليمن في أواخر عام 1352هـ ثلاث حملات عسكرية:

الأولى بقيادة فيصل بن عبدالعزيز وتهدف إلى دفع القوات اليمنية إلى داخل أراضيها،

والثانية برئاسة سعود وترمي لاستعادة نجران،

والثالثة وأسند قيادتها إلى الأمير خالد بن محمد وغايتها احتلال صعدة ،

وكانت القوة التي يقودها الأمير فيصل تتألف من جنود نظاميين وغير نظاميين مجهزة بالمدافع والأسلحة الحديثة، وعند وصوله إلى (جازان) لم يمكث إلا بضعة أيام، ثم زحف صوب ميدى المحصنة والمزودة بخط لاسلكي ولكي يمنع فيصل العرشي قائد المدينة من الاتصال بقيادته العليا، أمر بقطع الخط فكانت النتيجة أن هرب العرشي تاركا البلد وحاميتها تحت رحمة الأمير فيصل ، ولم تجد القوات اليمنية مفراً من الاستسلام وذلك في 16 محرم 1353هـ، وفي اليوم التالي قدم أهالي اللحية وقبائل وادي مور الطاعة والولاء للأمير فيصل 1353هـ/1934م، ثم تقدمت قوات الأمير فيصل باتجاه الحديدة مما جعل قوات الإمام تخلي المدينة، وهكذا دخلت قوات فيصل الحديدة في 21 محرم دون قتال، ثم أخذت قواته تتقدم نحو باجل والحسينية وبيت الفقيه والزيدية وغيرها حيث قدمت تلك المدن وكافة القبائل القاطنة في جنوب الحديدة ولاءها للحكم السعودي ، ولولا تدخل زعماء العالم العربي والإسلامي لوقف الحرب والدخول في مفاوضات لإقرار السلام بين البلدين لوصلت القوات السعودية تقدمها داخل اليمن نفسه، واستجابة لمناشدة أولئك الزعماء وكبار العلماء أمر الملك عبدالعزيز ابنه فيصل بالتوقف.




3– تدريبه على السياسة:

أ– زياراته الأولى:
عندما انتهت الحرب العالمية الأولى 1914–1918م بانتصار بريطانيا وحلفائها على دول الوسط (الدولة العثمانية – ألمانيا – والمجر) وجهت بريطانيا الدعوة للملك عبدالعزيز لزيارة بريطانيا، وقد قبل دعوة الملك جورج الخامس ملك بريطانيا واختار ابنه فيصل ليمثله وهو ابن الثالثة عشر عاماً ، واختيار فيصل يعتبر دليلاً على تقدير والده لمقدرته وانه يرى أن فيه من الصفات ما يؤهله لذلك، وقد أعلن أن الهدف من البعثة آنذاك هو تقديم تهاني والده على انتصار بريطانيا في الحرب ، لكنه لعله قد بحث خلال الزيارة بعض الأمور التي تهم البلدين وفي مقدمتها مستقبل العلاقات السعودية البريطانية، وكذلك مسألة الحدود بين نجد والحجاز، لأن بريطانيا كانت تسعى إلى تقوية نفوذها في الجزيرة العربية ، ولن يتأتى ذلك إلا بانتهاء مشاكل الحدود بين الشريف حسين بن على وعبدالعزيز بن سعود ، لكن "بول" يقول بأن أحد أهداف زيارة الأمير فيصل الدبلوماسية لبريطانيا في سنة 1919م كان لإقناع بريطانيا بزيادة دعمها لوالده بدلاً من الشريف حسين.

وقد استقبل الملك جورج الخامـــــس ملك بريطانيا في الثلاثــــين من أكتوبر سنة 1919م الأمير فيصل والوفد المرافق له في قصر بكنغهام ، وفي أثناء هذا الاستقبال قدم الأمير فيصل للملك سيفا مزينا ومرصعا باللؤلؤ، وقد زار خلال هذه الزيارة مجلسي العموم واللوردات وجامعة كامبردج، وبعض مصانع الأسلحة والسيارات، ثم بعدئذ توجه إلى باريس تلبية لدعوة من الحكومة الفرنسية ، حيث تفقد في فرنسا وبلجيكا ميادين القتال وما خلفته الحرب من دمار وخراب ، وشاهد آثارها في الخنادق والمعدات، وقد دامت رحلته إلى أوربا ستة شهور.

وبالرغم من أن زيارة أوربا كانت ناجحة بكل المقاييس إلا أنها كانت صعبة كثيراً، باعتبارها الزيارة الأولى التي يقوم بها خارج الجزيرة العربية وهو في هذه السن المبكرة، فقد قابل شخصيات تفوقه سنا وتجربة وخاصة في الميدان السياسي، وبالإضافة إلى هذا فلاشك أن ما شاهده وما سمعه قد أفاده كثيراً وساعد في تثقيفه ورفع مهاراته السياسية والدبلوماسية ، حيث يقول قدري قلعجي:"ويمكن القول بكل ثقة أن رحلة فيصل بن عبدالعزيز في أول مهمة سياسية يقوم بها لديار الغرب– التي استمرت ستة أشهر– كانت رحلة ناجحة، إذ استشرف فيها الفتى اليافع حقائق السياسة الدولية، والاتجاهات الفكرية والسياسية السائدة هناك، كما كانت تجربة بالغة الأهمية في حياته السياسية المقبلة، زادت من حصيلة خبراته كرجل دولة وقائد مسيرة ".


ب– الزيارة الثانية إلى أوربا 1345هـ/1926م
بعد أن تم له توحيد الحجاز مع بقية أجزاء البلاد– والمناداة به ملكاً على الحجاز وسلطاناً على نجد وملحقاتها– أراد أن يوطد علاقاته بدول أوربا الغربية، والتي اعترفت به ملكاً على الحجاز وهى بريطانيا والاتحاد السوفيتي وفرنسا وهولندا، ولذا قرر عبدالعزيز إرسال ابنه فيصل لأنه لم يعد مجرد أمير فقد أصبح نائباً للملك في الحجاز على رأس وفد سعودي يقدم الشكر للملك والحكومات الأوربية ، وقد استقبل استقبالا كبيراً وجديدا،

يقول الكاتب الألماني فوك ميكوش: "كانت لزيارة الأمير فيصل للندن مظاهر تختلف عن زيارته الأولى في سنة 1919م عندما قوبل بقليل من الاهتمام كمجرد أمير من أمراء الصحراء، فقد استقبل هذه المرة بحفاوة بالغة ، ورمت المدفعية تحية الملوك بإحدى وعشرين طلقة باعتباره مندوباً عن والده الملك ، وجرى له استقبال رسمي حافل ووجد في كل مكان أبوابا مشرعة وآذانا صاغية ، كما رحبت به الأوساط الاجتماعية الزائرة ، واستقبله الملك جورج ومنحه وسام.

وقد اجتمع فيصل خلال إقامته في لندن بعدد كبير من رجالات السياسة ، وزار بعض المؤسسات التعليمية والجامعات، وفي هولندا استقبلته ملكتها، وفي فرنسا استقبله رئيس الجمهورية– وكان يومئذ مسيو دومرغ– في قصر الإليزيه استقبالا حارا. وقد شكر الحكومة الفرنسية لاعترافها بالملك عبدالعزيز ملكاً على الحجاز ونجد وملحقاتها. ، لقد كان لهذه الزيارة الأثر الحسن ، وأسهمت في زيادة سمعة الأمير فيصل والدولة السعودية التي يمثلها ونجاح في تطوير علاقاتها مع البلدان الأوربية.


جـ– زيارته الثالثة إلى أوربا:
في عام 1351هـ/1932م أوفد الملك عبدالعزيز الأمير فيصل على رأس وفد لزيارة عواصم الدول، التي أقامت تمثيلاً دبلوماسيا مع المملكة لتعزيز علاقات بلاده مع تلك الدول ولحفز بقية دول العالم على الاعتراف بدولته، فقام الوفد بزيارة كل من بريطانيا وفرنسا وهولندا وألمانيا وبولندا وإيطاليا وسويسرا والاتحاد السوفيتي، لتقوية روابط الود والصداقة مع تلك البلدان ودراسة أوضاع المسلمين ، كما زار كل من تركيا وإيران البلدين الإسلاميين لتعزيز وشائح الأخوة الإسلامية، وتوقف في كل من الكويت والعراق، ولاشك أن زيارته للعراق كان الهدف منها تحسين الروابط الأخوية مع المملكة السعودية، وتخفيف حالة التوتر بين البلدين.

ويعلق قدري قلعجي على هذه الزيارة الثالثة إلى أوربا بالقول: " ويمكن أن رحلته قد حققت نجاحاً كبيراً في تعزيز مكانة الدولة الفتية على صعيد العلاقات الدولية، وأقامتها على أسس التفاهم الودي والتعامل على قدم المساواة، كما أكدت حرصه على تحقيق السياسة التي رسمها لبلاده في الانفتاح على العالم الخارجي لكسب معركة الحضارة والتقدم العلمي، دون التخلي عن المبادئ الأصلية في منطلقها الأساسي بالحفاظ على التراث العربي والقيم الروحية ".وقد استغرقت رحلته تلك ثلاثة شهور.

وفي سنة 1358هـ/ 1939م تولى الأمير فيصل رئاسة الوفد السعودي الذي اشترك مع عدد من الدول العربية وهي مصر والعراق واليمن، وذلك في مؤتمر خاص بالقضية الفلسطينية لمواجهة الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وقد أوضح معارضة المملكة للهجرة اليهودية، وتؤكد على حق الشعب الفلسطيني غير المنازع في وطنه.


د– زيارته إلى أمريكا
في عام 1943م قام الأمير فيصل بن عبدالعزيز وأخوه خالد بزيارة للولايات المتحدة الأمريكية تلبية للدعوة التي وجهت إلى أبيهما من الرئيس روزفلت يرافقهما وفد كبير من كبار الشخصيات السعودية ، وقد جرت بين الرئيس روزفلت والأمير فيصل محادثات ودية بشأن توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين، كما تطرقت إلى مناقشة القضية الفلسطينية، وخلال وجوده في أمريكا التقى الفيصل بعدد من كبار القادة والساسة الأمريكيين ، واطلع ومرافقيه على الحياة الأمريكية في مظاهرها المختلفة من ذلك المعامل، والمخابز، والجامعات، والمزارع ومصافي البترول والطيران والبحرية، كما زار مجلس الشيوخ الأمريكي.

ومنها توجه إلى لندن تلبية للدعوة التي تلقاها من حكومتها وكانت آنذاك تتعرض للغارات الجوية الألمانية العنيفة والشديدة، حيث أجرى محادثات مع ملك بريطانيا ورئيس الوزراء ونستون تشرشل تناولت عدد من القضايا العربية ، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وبالذات الهجرة اليهودية إلى فلسطين، ثم سافر إلى الجزائر تلبية لدعوة ديجول زعيم فرنسا الحرة .

وفي عام 1365هـ/1945م قرر الحلفاء تأسيس " هيئة الأمم المتحدة " لتأكيدهم على حق الشعوب في الحرية والاستقلال ، وحل المنازعات الدولية بالطرق السلمية ، وقد دعيت المملكة العربية السعودية إلى ذلك الاجتماع التأسيسي والذي عقد في سان فرانسسكو 25 إبريل سنة 1945م، وقد مثل المملكة الأمير فيصل نائب الملك في الحجاز ووزير خارجيته ومعه وفدّ منهم أخوه الأمير فهد (خادم الحرمين الشريفين)، والذي ألقى خطاباً أكد فيه على أن مبادئ السلم والعدالة والحق هي المبادئ التي تتمسك بها المملكة لأنها نابعة من الدين الحنيف الذي تعتبره دستورا لها، ومما قاله: "إن هذا الميثاق لا يدل على الكمال، كما كانت تتوقع الأمم الفقيرة التي كانت تأمل أن يحقق المثل العليا، على أنه كان خطوة كبيرة إليها، وسنعمل كلنا للمحافظة عليه، وسيكون الأساس المتين الذي يبنى عليه صرح السلام العالمي ".


جواز الملك فيصل

4– تدريبه على الحكم :
اكتشف الملك عبدالعزيز في ابنه الفيصل، الذكاء، والفطنة، ورجاحة العقل، ورصانة الرأي، ومن هنا فقد عهد إليه ببعض الأمور المهمة كقيادة بعض الحملات العسكرية المهمة ، والقيام بمهام سياسية خارجية إلى أوربا ، والتفاوض أحياناً بالنيابة عن والده، وقد أثبت مقدرة وكفاءة منقطعة النظير، ولذا فبعد أن تم دخول الحجاز تحت الحكم السعودي،

رأى رحمه الله أن يقوم بتنظيم شؤون الحجاز والاعتناء بها وإعطائها نوعاً خاصاً من الحكم ، واختار ابنه فيصل نائباً له في الحجاز يمارس الحكم ويتحمل مسؤولياته فيقول فوميكوش : نصب نجله الأمير فيصل نائب الملك في مكة، وأوكل إليه تقاليد الحجاز يحكمه بما اشتهر به من ذكاء، وتمرس بالحياة الحديثة، وسعة في الصدر" ،

ولوضع منهاج يسير عليه الأمير فيصل شكل مجلس الوكلاء يتألف من عدد من أهل الرأي ، وأسند رئاسته إلى ابنه فيصل فكانت ثمرة ذلك المجلس إعداد " التعليمات الأساسية للمملكة الحجازية"، والتي وافق عليها الملك عبدالعزيز، كما أنشأ مجلس لوضع المشاريع والأنظمة الإدارية والمالية سمي "مجلس الشورى" أسند رئاسته أيضاً للنائب العام" ، فأصبح يطلق عليه النائب العام ، وأطلق على السلطة التي يتــــولى أمرها "النيابة العامة"، والتي حددت التعليمات الأساسية وظائفها وأهدافها :" النيابة العامة هي المرجع العمومي لجميع الدوائر الحكومية وأقسام إدارتها، وكل واحد من مديري الدوائر ورؤسائها يكون مسؤولا أمامها عن حسن جريان الأمور الداخلية في دائرة وظيفته (وهي النيابة) مسؤولة أمام صاحب الجلالة، والتي يرجع إليها جميع الدوائر الحكومية وأقسام إدارتها، سواء في الأمور الشرعية أم الداخلية أم المالية أم التعليمية، وكان ذلك أول عمل عام كبير يتولاه ويمارسه، ولاشك إن مهمته بصفته نائب الملك في الحجاز هي السهر على راحة المواطنين، ورعاية شؤون الحرم المكي، والمحافظة على سلامة الحجاج ، وتأمين احتياجاتهم اليومية طوال وجودهم في الأراضي المقدسة، ثم السهر على حالتهم الصحية لتجنب الأوبئة، ثم استقبال رؤساء الوفود – الذين هم في الغالب وزراء أو رؤساء دولة – القادمين من كل أقطار العالم الإسلامي.

وبالإضافة إلى ذلك فقد عامل شعب الحجاز معاملة حسنة ، كما نجح في استئصال شأفة الفوضى التي كانت سائدة في الحجاز ، فوضع حداً للاعتداءات التي كانت تقوم بها بعض القبائل وبخاصة على قوافل الحجاج وابتزاز أموالهم وزهق أرواحهم.

وقد أولى اهتمامه أولا بالتعليم حيث أنشأ مديرية التعليم،

وثانيا العناية بالأمور الصحية كتوفير المعالجة للأهلين وإنشاء المستشفيات، وجلب الأطباء من الخارج، ومما قاله في خطبة ألقاها في المجلس الصحي العالي: " الصحة سر القوة، وهي طلب كل نفس، ولا هناء للعيش إلا بها.. وأننا نحمد الله تعالى على أن الصحة في الحجاز تخطو خطوات طيبة في سبيل التقدم ".

والأمر الثالث الذي وجه اهتمامه به توفير الماء ، وذلك بشراء عدد من الماكينات الحديثة لرفع المياه من الآبار لاستخدامها في الزراعة والشرب، وهكذا كانت مكة أول مدينة زودت بالمياه بواسطة الأنابيب، والأمر الآخر الذي اعتنى به هو إنشاؤه لجنة لدراسة المشاريع العمرانية تستعين في عملها بالخبراء العرب والأجانب.

وأخيراً أنشأ لجنة للتفتيش والإصلاح من مهامها استقبال شكاوى أفراد الشعب فيقول في بلاغ أعلنه للناس : " ليكن معلوما لدى الجمهور أن من له قضية في إحدى الدوائر عليه أن يطلب إنهاء قضيته من قبل المأمور المختص فإن لم يتم عمله حسب النظام أو تهاون في إنجازه فعلى المشتكي أن يرفع الأمر إلى رئيس ذلك المأمور ، فإن لم ينصفه هذا راجع النائب العام ثم .. الملك".
فكل الأمور التي ترده يحيلها إما إلى المحاكم الشرعية للحكم فيها بما أنزل الله، أو إلى المجالس والهيئات الإدارية لتقرر ما ترى فيه المصلحة العامة.
ومن ناحية أخرى فقد كان حريصا على الاتصال بزعماء البلاد، ويقوم بين الفينة والفينة بزيارة الأحياء أو الانتقال من مدينة إلى أخرى ومن قرية إلى قرية أخرى، ليتعرف على كثب عن حاجاتهم ورغباتهم ويتلمس قضاياهم.

ويقول محمد شفيق مصطفى : " وقد أصاب في ذلك (أي بتعيين فيصل نائب له) كل الإصابة، إذ أظهر هذا الأمير الصغير السن حنكة الشيوخ ولباقة الحكماء، فجمع القلوب حوله، حتى أن ممثلي الدول الأجنبية الذين خالطوه بحكم مهامه الرسمية شهدوا له بحدة الذكاء، وبعد النظر، ورقة الجانب ".
وقد عهد إليه والده بمفاوضة بريطانيا في عقد معاهدة جدة، والتي استطاع خلال تلك المفاوضات أن ينتزع اعتراف بريطانيا باستقلال المملكة ، حيث جاء في المادة الأولى من اتفاقية جدة والتي حدثت في 18 ذي القعدة 1345هـ/ 20 مايو 1927م : " يعترف صاحب الجلالة البريطانية بالاستقلال التام المطلق لحضرة صاحب الجلالة ملك الحجاز ونجد وملحقاتها ".

وعندمـــا قرر الملك عبدالعزيز تحويل مديرية الخارجية إلى وزارة في 28 رجب 1349هـ/ ديسمبر 1930م، أسندها إلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل علاوة على احتفاظه بالنيابة العامة ، وقد جاء تعيينه بسبب ما أتثبته من براعة دبلوماسية أثارت الانتباه إلى حد بعيد، وهكذا بصفته وزيرا للخارجية فان عليه أن يستقبل سفراء ورجال السلك الدبلوماسي وأن يصغي إلى ما يبوحون به من الأسرار ، وأن يعمل على توطيد علاقات المملكة مع بلدانهم ، وخاصة مع الدول العربية الشقيقة والإسلامية والصديقة على أسس من التعاون والاخوة في المجالين العربي والإسلامي ، والمعاملة بالمثل في المجال الدولي، فأثمرت جهوده عن عقد عدة معاهدات في مجالات مختلفة.

ولقد احتفظ بمنصب وزير الخارجية طوال حياته، ومن ثم فأنه كان حريصاً على أن يدير النشاط الدبلوماسي بنفسه، ويقوم بتمثيل المملكة إلى اجتماعات الجامعة العربية والأمم المتحدة، وغيرها من الاجتماعات عربية كانت أم دولية ، علاوة على استقبال شخصيات كل سفراء وموفدي الدول الأجنبية في مكة وفي جدة، كما كان باستمرار على اتصال بمثلى بلاده في الخارج، وبالإضافة فإن زياراته الخارجية كانت تصب في مصلحة القضايا المحلية والعربية مثل قضية فلسطين ، ففي زيارته لموسكو 1932م قابل ستالين وعدد من القادة السوفيت ، وناقش معهم القضية الفلسطينية والهجرة اليهودية إلى فلسطين ، والخطر الذي يهدد السلام العالمي من جراء الحركة الصهيونية ، كما مثل بلاده في مؤتمر المائـــدة المستديرة الذي عقد في لندن لمناقشة القضية الفلسطينية سنة 1939م ، وقد وجه الأمير فيصل كلمة ذكر فيها الوعود البريطانية التي أعطيت للعرب من قبل ، وطالب الحكومة البريطانية بوقف الهجرة اليهودية ، وإيجاد حل عادل وسريع للقضية ، لأن استمرار الحكومة البريطانية في موقفها المؤيد لإسرائيل سيؤدي إلى قيام العرب بأعمال انتقامية ضد المصالح البريطانية في البلاد العربية والإسلامية.

وفي اجتماع هيئة الأمم المتحدة سنة 1947م لمناقشة القضية الفلسطينية والنظر في قرار التقسيم والذي أيدته الولايات المتحدة الأمريكية انتقد الأمير فيصل سياسة الولايات المتحدة في دعمها للصهاينة ، وأوضح أن المملكة العربية السعودية ترفض قرار التقسيم ، وأنها ستدافع عن حقوق العرب وحقوق الشعب الفلسطيني بالطريقة التي تراها مناسبة ، ومما قاله :" إذا كان هناك من يقول بأن يقبل العرب بقرارات الأمم المتحدة، فعلينا أن نعترف بدولة الصهاينة، لأن الأمم المتحدة معترفة بها، فعلينا أن نقبل تقسيم فلسطين، الذي نصت عليه قرارات الأمم المتحدة .. وهذا مالا يمكن أن نقبل به أو نرضى عنه، وإذ أجمع العرب في بلاد أخرى على أن يرضوا بوجود (إسرائيل) وتقسيم فلسطين فلن ندخل معهم في هذا الاتفاق". وقد ظل طوال حياته يسعى بكل جهد لخدمة القضية الفلسطينية واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

بالإضافة إلى ما تقدم رأس وفد المملكة في مؤتمرات دول عدم الانحياز في باندونغ سنة 1955م ، 1961م، القاهرة م1964 لخدمة القضايا العربية ، وتوطيد السلم العالمي ، ومنع الحرب



في عهد أخيه الملك سعود :

بعد وفاة والده وتسلم أخيه سعود الحكم عينه وليا للعهد ونائبًا أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية، وقد ألغى الملك منصبين له هما نائب الملك في الحجاز ورئيس مجلس الشورى.

وفي عام 1378 هـ عينه الملك سعود بالإضافه لكونه نائبًا لرئيس الوزراءوزيرًا للمالية ووزيرًا للداخليه.وفي عام1960 ظهرت توترات شديدة بينه وبين الملك سعود وإستمرت هذه التوترات حتى نهاية حكم الملك سعود الذي قرر في عام 1380 هـ بأن يسحب منه الوزارات التي يتولى مسئوليتها ويكون نائبًا لرئيس الوزراء فقط، . إلا إن في عام 1382 هـ الموافق لعام 1962 قام الملك سعود بتعيينه رئيسًا للوزراء ووزيرا للخارجـيه.

عانى الملك سعود في سنوات حكمة الأخيرة من أمراض متعددة منها آلام بالمفاصل وارتفاع ضغط الدم وكان ذلك يستدعيه الذهاب إلى الخارج للعلاج ، وبسبب الأمراض واشتدادها عليه فإن ذلك جعله لا يقوى على القيام بأعمال الحكم، وإتسعت الخلافات بينها أكثر بتلك الفترة،

وبسبب ذلك دعى الامـير محـمد أكبر أبناء "الملك عبد العزيز" بعد "الملك سعود" وبعده إلى اجتماع للعلماء والأمراء عقد في29 مارس1964، أصدر فيه العلماء فـتوى تنص على أن يبقى الملك سعود ملكًا على أن يقوم هو بتصريف جميع أمور المملكة الداخلية والخارجية بوجود الملك في البلاد أو غيابه عنها،

وبعد صدور الفتوى أصدر أبناء الملك عبدالعـزيز وكبار أمراء ال سـعود قرار موقع يؤيدون فيه فتوى العلماء وطالبوه فيه بكونه وليًا للعهد ورئيسًا للوزراء إلى الإسراع بتنفيذ الفتوى. وفي اليوم التالي اجتمع مجلس الوزراء برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الأمير خالد بن عبدالعزيز واتخذو قرارًا بنقل سلطاته الملكية إليه وذلك استنادًا إلى الفتوى وقرار الأمراء،

وبذلك أصبح نائبًا عن الملك في حاله غيابه أو حضوره. وبعد صدور هذا القرار توسع الخلاف بينه وبين أخيه "الملك"، الذي إزداد عليه المرض، ولكل تلك الأسباب إتفق أهل الحل والعقد من أبناءألاسره المالكـه إن الحل الوحيد لهذه المسائل هو خلع الملك سعود من الحكم وتنصيبه ملكًا، وأرسلوا قرارهم إلى علماء الدين لأخذ وجهه نظرهم من الناحية الشرعية، فاجتمع العلماء لبحث هذا الأمر، وقرروا تشكيل وفد لمقابله الملك سعود لإقناعه بالتنازل عن الحكم، وأبلغوه إن قرارهم قد إتخذ وإنهم سيوقعون على قرار خلعه من الحكم وإن من الأصلح له أن يتنازل، إلا إنه رفض ذلك.

وفي 26 جمادى الآخرة1384 هـ الموافق 1 نوفمبر1964 اجتمع علماء الدين والقضاة، وأعلن مفتى المملكة محمد بن ابراهيم ال الشيخ إنه تم خلع الملك سعود بن عبدالعزيز ال سعود من الحكم، وإنه سيتم مبايعة "الأمير فيصل" ملكًا، وفي يوم 27جمادى الآخرة1384هـ الموافق 2نوفمبر 1964 بويع ملكًا.




شخصيته :
لاشك أن نشأته الدينية في بيت جده لامه(الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ) الذي كان من كبار علماء نجد، والذي تولى الإشراف على تربيته وتلقينه القراءة والكتابة وعلمه الفقه والتشريع والتاريخ ، وإلى جانب ذلك درسه سيرة الخلفاء الراشدين، كما ختم القرآن الكريم على يد الشيخ محمد بن مصيبيح، فكان لهذه التربية أثر كبير في حياته ،

وغرست فيه روح التدين، مما بعث في نفسه إحساساً بالعزة بغير كبرياء، والثقة بدون غرور، يمضي في طريقه منتصب القامة رغم عظم ما ألقى على عاتقه من تبعات، يتخذ دائماً من حقائق التاريخ الموضوعية التي تتناسب مع النظر والحس والعقل والوجدان، والتي تنسجم مع الواقع والمنطق والضمير مرجعاً لموضوعاته، فتبدو النتائج منسجمة مع المقدمات.

لقد كان رجلاً يجمع بين قوة العقل وشجاعة الضمير، أعاد إلى الإسلام سيرته الأولى، باقتفائه أثر الخلفاء الراشدين، ولقد كانت قدراته في الحصول على ما يريد أمراً لا يحد، وكانت إصابته للهدف لا تخطئ ولم يكن الانفعال مما يغلب عليه ، وإنما كان يواجه الأمور بوازع من إيمانه بالله وبوجدانه الإسلامي وأصالته العربية، وبتقاليده العريقة ، وبالإضافة إلى هذا فقد أعطاه أعظم مقومات شخصيته الأصيلة ترعرعه في كنف والده فيقول : " إن المغفور له والدي عبدالعزيز هو مدرستي ومنارتي التي استهدي بها، إنني احفظ كثيراً من تجاربه المرشدة، إن مدرستي الحقيقية هي شخصية المغفور له والدي عبدالعزيز ، الذي ترعرعت ونشأت في ظله، وتمرست من الحياة بتدريبه، فكان هو المدرسة التي استقيت منها دروسي وخبرتي ".

فكان يحضر مجالس والده، يصغي إلى أحاديث كبار الزوار، ويستمع إلى رواياتهم الأخبار له، ويشاهد عن كثب كيف يناقشهم والده في ذلك، وطريقة التعامل معهم ومن الطبيعي أن تكون للملاحظات التي يسمعها عن الناس والشؤون العامة ما فتح ذهنه وعينيه، وعجل في نضوجه وهو ما يزل حدثا لم يطر شارباه، وكان فوق ذلك كله وبفضل مرافقته لرجل عظيم أن تطبع بطباع الرجال العظام، كالتحلي بالصبر ورباطة الجأش، والمقدرة على سياسة الرجال وقيادتهم، وتتميز شخصيته رحمه الله بالأناة والروية واستشارة أصحاب الرأي والخبرة يقول العجلاني: " إن الفيصل في ذكائه الوقاد، وحدسه الصادق، ونظرته النفاذة، يحيط بدقائق الأمور لأول وهلة ، ولكنه لا يحب أن يعلن للناس رأيه، ويدعوهم إلى العمل، قبل أن يعرض رأيه على نفسه مرة، وعلى أصحاب الخبرة والمعرفة مرة، يصدر دائما عن دراسة عميقة وإحاطة شاملة، وهو إلى ذلك يتحرى السلامة ويكره المغامرة، وقد يستعين بالوقت أحيانا على حل المعضلات، فالأناة ليست أسلوباً في التفكير، ولكنها أسلوب في العمل والتقرير والتدبير".

وبالإضافة إلى ذلك فكان رحمه الله يتمتع بقوة الأعصاب، ظهر ذلك جليا في أزمة أحداث اليمن وما رافقها من أعمال استفزازية عدوانية، قامت بها قوات الجمهورية العربية المتحدة، إذ استخدمت الطيران في ضرب كل من أبها وخميس مشيط وجازان، من أجل ترويع الأهالي وزعزعة الحكم وإرباك القيادة الرسمية، ولكن الأمير فيصل آنذاك لم يعبأ بل ظل رابط الجأش، وبدلا من ذلك أخذ يطوف أنحاء البلاد لتهدئة الرأي العام وإطلاع السكان على حقيقة الوضع ، وتعبئتهم لمواجهة العدوان ، وفضح خطط العدو وأهدافه، وأوضح لشعبه بأن مساندة حكومة المملكة العربية السعودية للملكين اليمنيين جاءت رداً على قيام قوات الجمهورية العربية المتحدة بإرسال قواتها إلى اليمن لدعم الثورة وتدخلها المباشر في شؤونه، وبالتالي التهديدات التي أطلقها المسؤولون فيها برغبتهم في تحطيم كيان المملكة العربية السعودية، ومن ثم طالب بسحب قواتها من اليمن، وأن يعطى الشعب اليمني الحرية في تقرير مصيره ، واختيار نظام الحكم الذي يرغب فيه ، ولما لم يستجب إلى طلبه، أضطر إلى تقديم الدعم والمساعدة للإمام البدر ورجاله مما ترتب عليه توازن القوى، وقد دفع ذلك عبدالناصر إلى قبول الحل السلمي،
ولعل تعليق صحيفة لادورنيراور التي تصدر في بروكسل يصور لنا شخصية الملك

فيصل أحسن تصوير حيث تقول : " إن جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز محارب من الطراز الأول الممتاز، يعرف كيف يقهر خصمه، ويتفوق عليه، ويفوت عليه غرضه، كما يعرف كيف يحدد الهدف، ويحكم أبعاده، ثم يصوب إليه الضربة التي لا تخطئ أبداً، وإن جلالته لا يحمل السلاح، ولا يخوض المعركة إلا بعد أن يكون قد استنفد فرص العمل السلمي، والأسلوب الدبلوماسي، واضطر عدوه كارها أن يبدأ هو بالعدوان، وهنا يوجه إليه جلالته الضربات السريعة القاضية ".

كما تتضح شخصيته – رحمه الله – من واقع أعماله كدعوته إلى التضامن الإسلامي، وسلوك الطريق إليها، تلك الدعوة التي طرق بها أبواب القارات، ووصل بها إلى كل صلــــب من قلوب الألف مليون مسلم في بقاع العالم وأصقاعه، فقد أدرك – رحمه الله – بأن الأمة الإسلامية أمة واحدة، وأن تجمع شعوبها تحت راية عقيدتهم الإسلامية فيه خير لهم جميعاً، وفيه صلاح لأمورهم، وفيه حل لمشاكلهم، وفيه وقاية لهم جميعا من المذاهب الهدامة مثل الشيوعية والاشتراكية، والأفكار الراديكالية والتطرف القومي الزائد عن الحد، وفيه قوة لهم لمواجهة تلك الأمور ، والوقوف صفا صفا للدفاع عن دينهم ومقدساتهم ، وفي مقدمة ذلك بيت المقدس، قبلة المسلمين الأولى، ومن هنا فكان ينظر إلى التضامن الإسلامي– إضافة إلى ذلك– كوسيلة لشحذ همم المسلمين وتوحيد جهودهم لمساندة النضال العربي ضد العدو الإسرائيلي.

ولاشك أن دعوته قد حققت أهدافها، من تعاون الدول الإسلامية وتوحيد جهودها وتعزيز مركزها ككتلة سياسية في منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، كما نجحت في قيام منظمات دولية إسلامية كبيرة مثل رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وهكذا استطاع بذلك أن يفشل مخططات الأنظمة الراديكالية التي كانت تهدف إلى عزل المملكة واتهامها بالرجعية، وتمكن بدبلوماسيته الهادئة من أن يقنع العالم الإسلامي بأن القضية الفلسطينية هي قضية إسلامية بالدرجة الأولى، وأن التخلص من نير الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية ليست مسؤولية عربية فحسب بل مسؤولية إسلامية أيضا، وبذلك أعطى ثقلاُ ووزناً وحجماً وكثافة في كفة العرب ضد خصومهم، وأمكن لجلالته جلب النصر في حرب رمضان المجيد 1393هـ وجذبه بأقل مجهود وفي أقصر وقت، وذلك من خلال مباشرته بعلمه وكذلك الدعم السياسي والعسكري والاقتصادي الذي أظهره في مساندة الرئيس أنور السادات في حربه مع إسرائيل واستخدام سلاح البترول للضغط على الدول التي تساند إسرائيل وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية تقول

جريدة ذي فننج ستار : ( إن مما تتميز به شخصية جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز دبلوماسيته الهادئة التي لا تعكرها أحداث العالم، وذكاءه الفطري الخارق النفاذ، وقدرته السياسة الفذة، التي لم ير التاريخ لها مثيلاً في صفحاته ومروياته، عبر السنين والآماد، وطي الحدود والأبعاد، والتي تجمع في مهارة عجيبة بين النار والماء

وكان العالم إلى عهد قريب جداً لا يعرف عن جلالة الملك فيصل أبرز من هذا الجانب في حياته وشخصيته، إلى أن كانت تلك المعركة التي يعيشها العرب الآن، في لقائهم مع عدوهم الإسرائيلي، وإذا جلالة الملك فيصل يفصح عن شخصيته الحقيقية، في تنظيم المعارك، وقيادة الحروب، وتعاطى هذا الأسلوب الشجاع الناري، حين لم ينفع مع خصمه أسلوب الحكمة والنصيحة فيقدر أبعاد المعركة، ويرسم استراتيجيتها ويقيس حجمها، ويحسب جميع احتياجاتها، ويعي شتى متطلباتها، ويتلاءم مع مقتضياتها، ويحشد فيها كل الأسلحة الرئيسة والمعاونة، ويحفظ لها خط الرجعة في جميع الأنساق والأعماق، ولأول مرة يجرد جلالته سلاحاً جديداً، ما تعرضته الحروب قبلا، ولا تعامل به المحاربون في ماضي التاريخ وحاضره، ذلك هو (سلاح البترول) الذي صنع العجائب والغرائب، والذي أدخله جلالته ضمن أسلحة المعركة، فكان له الفضل الأكبر في تحقيق النصر، وتقريب ساعته، وتأكيد الظفر، وشده بقوة إلى الصف العربي المقاتل في تلك المعركة الحاسمة التي انتهت بهذه النتائج الباهرة والتي أذهلت العالم، وغيرت كثيراً من الموازين الدولية، واضطرت المراجعين العسكريين والسياسيين إلى أن يصححوا الكثير من معلوماتهم ومعارفهم عن جلالة الملك فيصل وشخصيته في وجهيها السياسي والعسكري .


زوجـات وأبنـاء المـلك فـيصـل


أبناء الملك فيصل :
من اليمين جلوساً : الأمراء سعود ، محمد ، عبدالله ، خالد ،
من اليمين وقوفاً : الأمراء تركي ، بندر ، عبدالرحمن ، سعد .


زوجات الملك فيصل و أبناؤه منهن :

الأميرة سلطانة بنت أحمد بن محمد السديري
و له منها : الأمير عبدالله
و الأميرة سلطانة بنت أحمد بن محمد السديري
شقيقة ( الأميرة حصة بنت أحمد السديري زوجة الملك عبدالعزيز ووالدة الملك فهد و الأمراء سلطان و عبدالرحمن و تركي ونايف و سلمان و أحمد )



الأميرة هيا بنت تركي بن عبد العزيز بن عبد الله آل سعود
و له منها : الأميرة نورة والأمير خالد والأمير سعد



الأميرة عفت بنت محمد بن سعود الثنيان آل سعود
و له منها : الأمير محمد والأمير سعود والأمير عبد الرحمن والأمير بندر والأمير تركي والأميرة سارة والأميرة لطيفة والأميرة لولوة والأميرة هيفاء



الأميرة حصة بنت محمد آل مهنا أبا الخيل أمراء بريدة سابقا
و له منها : الأميرة العنود والأميرة الجوهرة



الأميرة الجوهرة بنت سعود الكبير
و له منها : الأميرة مشاعل


الأميرة منيرة بنت سحيم الثنيان الخالدي
و له منها : الأميرة حصة


الأميرة فاطمة بنت عبد العزيز بن مشيط
و له منها : الأميرة منيرة ( توفيت صغيرة )





جهود الفيصل في خدمة العرب والمسلمين

لقد عاش الملك فيصل قضية فلسطين في كل مراحلها ومنذ بدايتها لذلك كانت في نفسه جزءاً من عقيدته الدينية باعتبارها قضية العرب الأولى وهي قضية شعب عربي مشرد من أرض الآباء والأجداد.

وقال للعالم الغربي: إن القضية الفلسطينية بحد ذاتها قضية عربية إسلامية ولكن لها علاقات ماسة مع الديانة النصرانية ومصالح مشتركة لوجود عدد كبير من النصارى بين الشعب الفلسطيني ولهم مقدسات في الأراضي الفلسطينية ومن واجبهم من خلال وجودهم في هذا العالم أن يشاركوا في الدفاع عن قدسية الأماكن المقدمة لهم وعن حقوق الشعب النصراني في فلسطين لذلك يستلزم الأمر إيجاد وتعاون مشترك بين المسلمين والنصارى على القيم الروحية الإنسانية وتقويتها من خلال إيمانهم وأصحاب كتاب).



نادى الفيصل بالقضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية وفي كل مؤتمر وقامن بزيارات عديده إلى أوروبا وآسيا وآفريقيا شارحاً لهم الخطر الصهيوين الجاثم على أرض فلسطين وقد تسبب في قطع دول كثيرة لعلاقاتها مع إسرائيل.


دأبت المملكة على دعم حق الشعب الفلسطيني واستمر هذا الدور في عهد الملك فيصل - رحمه الله - في كل المشكلات والمواقف والأزمات التي واجهت العالم العربي، فضلا عن دورها التقليدي في حماية المقدسات الإسلامية والدفاع عن الإسلام والمسلمين في مختلف أنحاء العالم وجمع كلمتهم وتحقيق التضامن بينهم قضية فلسطين أصبحت القضية الأولى على حد تعبير الملك نفسه،


الثانية حقيقة الخطر الإسرائيلي على المنطقة بأسرها. وشغلت قضية فلسطين، كإحدى المشكلات التي عانى ويعاني منها العالم العربي والإسلامي، حيزا كبيرا من اهتمام الملك فيصل خلال حياته، فقد عايش القضية الفلسطينية منذ بداياتها، عندما زحفت العصابات اليهودية إلى هذه البقعة من الأرض العربية والمسلمة وبمساندة ومساعدة بعض القوى الاستعمارية الغربية.


قام بحماية الكويت من الإحتلال العراقي وذلك عندما صرح الرئيس العراقي الأسبق عبدالكريم قاسم في التلفزيون العراقي وقال ان الكويت لابد أن تعود للعراق فقام الملك بأرسال فرقة من الجيش السعودي للوقوف بين الحدود الكويتية العراقية وطلب من جامعة الدول العربية إرسال قواتها وبالفعل قامت الدول العربية بذلك لان عبدالكريم قاسم قد قاطع الدول العربية وسحب عضوية العراق من الجامعة فلم يقف في صفه أحد ولولا الله ثم الملك فيصل لتم إحتلال الكويت من قبل عبدالكريم قاسم.


زار الكثير من البلدان الإسلامية واقنعهم بإنشاء منظمة رابطة العالم الإسلامي والتي منها أنبثقت منظة مؤتمر العالم الإسلامي والندوة العالمية للشباب الإسلامي وتضم رابطة العالم الإسلامي أكثر من 50دولة إسلامية


مد يد العون للعالم العربي والإسلامي وأهتم بمساعدة الإقليات الإسلامية ومد يد العون للدول الفقيرة في العالم الإسلامي.


سياستة الخارجية تجاه العالم
كانت السياسة الخارجية السعودية في عهده تجاه الخارج ولاتزال تعتمد على أسس واضحة سار عليها الفيصل والملوك السعوديين من بعده وهي:-


عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى وعدم السماح لأحد بالتدخل في الشئون السعودية.

توثيق أواصر القربى بين السعودية وجيرانها وعقد معاهدات صداقة وحسن جوار.

توثيق الروابط بين شقيقاتها من الدول العربية والإسلامية.

مناصرة القضايا العادلة في جميع أنحاء العالم.

مساندة المنظمات الدولية لتحقيق السلام والعدل العالمي بين الشعوب.


دعوته لـ آلتضآمن آلآسلآمي
وضع الملك فيصل بن عبد العزيز تحقيق مفهوم التضامن الإسلامي ضمن جهوده وإسهاماته امتدادا للدور الذي قام به الملك عبد العزيز وأبناؤه في خدمة هذا المطلب وتفعيله وجعله حقيقة واقعة، حيث ساهم قيام الدولة السعودية ومجيء الملك المؤسس في إحياء هذا الأمل الذي كان هاجس المسلمين على مر التاريخ ابتداء من عصر الخلفاء الراشدين مرورا بالدولة الأموية والدولة العباسية والدول الإسلامية التي ظهرت على مسرح الأحداث في فترات من تاريخ الأمة، مرورا بجهود علماء المسلمين في العصور المختلفة. ولعل أبرزهم ابن تيمية وصلاح الدين الأيوبي والعز بن عبد السلام والظاهر بيبرس، والشيخ محمد بن عبد الوهاب وجمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ومحمد اقبال وغيرهم، وهي جهود ظهرت وكانت سائدة في ربوع الدولة الاسلامية من أقصاها الى أقصاها على كل المستويات العلمية والعسكرية والسياسية والاقتصادية.
وشكل التضامن الإسلامي والالتفاف المتحد حول كلمة التوحيد أهم أسباب النجاح الذي حققته الأمة الإسلامية في عصورها الذهبية، كما شهدت الأمة عندما شعرت بالأخطار المحدقة بها ورأت الفرقة والشتات وذاقت آثار الحروب، دعوات أطلقها المخلصون من أبناء الأمة من السياسيين والعلماء الى ضرورة إحياء التضامن الاسلامي والوقوف في وجه أعداء الأمة والدفاع عن الاسلام ومكتسباته.


ويعد الملك فيصل الرائد الحقيقي للتضامن الاسلامي في العصر الحديث، حيث كان مقتنعا بالتضامن فكرة ومنهجاً، وتوافرت لديه آليات تطبيق التضامن الإسلامي، فأخذ يسعى حثيثا لترسيخ قواعده وإقناع الآخرين به، مما دفع مشروع التضامن الإسلامي الى الأمام وجعله الخيار الأفضل الذي يتفق مع ثوابت الأمة ومنهاجها.
وتمكن الملك فيصل، الذي حكم بلاده من عام 1964 الى 1975م، من تسجيل مواقف مشرفة له في خدمة القضايا العربية والإسلامية، حيث أسهم في لم شمل العرب بعد هزيمة 1967، ووقف موقفا حازما فيما يتعلق بحرق المسجد الأقصى، كما أنه أول من استخدم سلاح النفط في وجه المعادين للحق العربي والإسلامي في فلسطين وغيرها. وقد هابه الغرب ونفذ كثيرا من مطالبه العادلة.


اعتبر الدكتور مانع بن حماد الجهني، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي، وعضو مجلس الشورى السعودي سابقاً في رصده لفكرة وتاريخ التضامن الإسلامي ودور السعودية في ذلك، أن مشروع التضامن الإسلامي كان الهم الكبير الذي شغل الملك فيصل طوال حياته السياسية، ولاسيما بعد ان اشتدت حملة الأفكار المستوردة في المنطقة العربية خاصة الشيوعية، مشددا على أن الملك فيصل كان مؤمنا أعمق الإيمان بأن الأمة الاسلامية لا ينهض بها إلا الإسلام، ولقد تحمل في سبيل دعوته للتضامن الاسلامي عداوة المعارضين وتهم المشككين، ولكنه كان مؤمنا بما يفعل، ماضيا فيما يعتقد.


يقول صلاح الدين المنجد في كتابه أحاديث عن فيصل والتضامن الإسلامي: «لقد كان فيصل بطل الدعوة إلى التضامن الإسلامي، ولقد لقي في دعوته هذه مصاعب لا تحد، ومتاعب لا توصف، لكنه كان مؤمنا حقا فيما يدعو إليه. ما كان يبغي زعامة ولا شهرة، ولا سلطانا ولا ثروة، فتابع سيره في دعوته بذكاء وحذر، وجرأة وعناد، وحكمة ومرونة، حسب الظروف، واستطاع أن يبلغ هدفه وأن ينتصر».



الملك فيصل في لقاء كيسنج...

القيادات الفلسطينية منذ ان نشأت منظمة التحرير كانت اصواتها خافتة، ويدعي شمعون بيريز في كتابه «الشرق الاوسط الجديد» أنه عندما اجتمع بالقادة الفلسطينيين ما كانوا متحمسين لقضيتهم بل كانوا يجاملونه ويعبرون عن سرورهم بلقائه في لقائه الاول بهم.
وقال احد رؤساء امريكا ان الاصوات التي تطلق في الاعلام العربي دفاعا عن فلسطين لا نسمعها عند لقائنا بالقادة المتحمسين للقضية.

من الصحافيين الامريكيين البارزين (روبرت لتل) الذي عمل بمجلة (نيوزويك) وابرز طغيان الخطاب اليهودي من التباكي حول العنصرية للهولوكست وهذا الظلم الذي جعلهم يفرون من اوطانهم في اوروبا بحثا عن وطن لهم.. وتحدث روبرت لتل عن لغة الاساطير التي نشأت عليها دولة اسرائيل.

اجرأ رؤساء العرب واكثرهم صراحة مع رموز يهودية هو المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيز.

الصحافي الامريكي حاور وزير الخارجية الامريكية الاسبق فروى له قصة لقائه بالملك مع وفد كبير ضم عدد من اليهود، وجاء في كتابه مستقبل اسرائيل في حوار مع كيسنجر ومما رواه من لقاء الملك فيصل:
ذهب كيسنجر للمملكة العربية السعودية للقاء الملك بطائرة محملة بالصحافيين كان بينهم يهود ولم يكن كيسنجر متأكدا من السماح لليهود بدخول المملكة ولكن الملك سمح لهم جميعا.. انتظر الضيوف في قاعة كبيرة مدة حتى دخل الملك فاعتبر كيسنجر ذلك اهانة له في الوقت الذي يستقبله رؤساء العرب عند ابواب قصورهم.. وهنا وقف الجميع لتحية الملك.

ويقول كيسنجر لقد اسكنهم في فندق ضخم وامر لكل واحد حجرة فخمة.. ووضعت على طاولة كل غرفة حقيبة جلدية جميلة في كل حقيبة نسخة من كتاب (بروتوكولات حكماء صهيون) وتكلم عن جلساء الملك من رجال الدين وبعض افراد عائلته.
لاحظ كيسنجر خلف الملك صورة مذهبة لشيء ما، وفكر في نفسه كيف يبدأ الكلام امام مهابة الملك – فاقترب من الملك

وقال له: جلالة الملك انني معجب بذوقك في الفن الحديث بهذه الصورة المذهبة، عندها بدا الملك متجهما هل يقصد هذا اليهودي ان يوجه اهانة للملك حول هذه اللوحة، فقال له انها رسم للكعبة المشرفة التي كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يريح نفسه باسناد رأسه على احد جدرانها.

هكذا فقد بدأ كيسنجر كلامه بزلة محرجة.
وتكلم الملك موجها كلامه لضيفه: انني لا استقبلك كيهودي وانما كإنسان واجاب كيسنجر بزلة اخرى أو اجابة واهية، ان اصدقائي المقربين هم بشر ودخل في طرح قصص عديدة بعيدة عن شخصيته كوزير للخارجية.

وقد ابدى الملك فيصل رغبته وامنيته ان يصلي بالمسجد الاقصى..
اما عن اهدائه ضمن الكتب التعريفية بالدين الاسلامي كتاب بروتوكولات حكماء صهيون فلأن هذا الكتاب الذي بقي من اسرار الحركة الصهيونية تضمن منهج العنف والابادة الذي تنتهجه للوصول الى غايتها حتى انكرته الصهيونية عندما اكتشف مبكرا في الاتحاد السوفييتي.

لذا كان الملك فيصل اكثر وضوحا من الرؤساء والقادة الذين واجهوا مسؤولين امريكيين ورموزا يهودية ولم يغن كيسنجر ذلك الحشد من اليهود الصحافيين الذين واجه بهم الملك فيصل فلم ينبس احد منهم بكلمة امام الملك.. والملك فيصل لم يكن مجاملا ولا مسترخصا بالقضية الفلسطينية.. امام الرموز الامريكية والاوروبية المساندة لإسرائيل.

ذكاء وعزة الملك فيصل نحو قضية فلسطين
روي الدكتور معروف الدواليبي يرحمه الله هذا اللقاء الهام بين الجنرال ديجول والملك فيصل بن عبد العزيز يرحمه الله قبيل حرب يونيو 67 ، يقول الدكتور الدواليبي
أنا لي تجربة مع الجنرال ديجول من يوم قضية استقلال سوريا، فمع أنه كان محاطاً بعناصر يهودية (صهيونية) فديجول عندما يعرف الحقيقة يغيــّر مواقفـه، ولذلك كنت حريصاً على لقاء الملك فيصل بـه، وألححت في ذلك وأصررت.

وكانت هناك رواسب قديمة لدى الملك فيصل وولي العهد الأمير خالد، وموقف سلبي من ديجول منذ نهاية الحرب العالمية الثانية

-وتابع الدكتور الدواليبي- إصراره على اللقاء حتى كان الملك فيصل في زيارة لانجلترا، ومنها إلى بروكسل، وكان ديجول يرى نتيجة لمساعي الدكتور الدواليبي ألا تكون دعوة رسمية لفيصل، وإنما يخرج من بروكسل، ويمر في طريقه بديجول، فرفض الملك فيصل وأصر أن تكون دعوة رسمية، لذلك تجاوز الملك فيصل باريس إلى جنيف ثم عاد منها إلى باريس، وفي اليوم الأول أو الثاني من حزيران (1967) كان لقاؤه مع الجنرال ديجول، ومعه الأمير سلطان والدكتور رشاد فرعون حيث جلسا مع رئيس وزرائه السيد جورج بومبيدو، وبدأ الاجتماع بين الرجلين فيصل وديجول ومترجم :


قال ديجول : يتحدث الناس أنكم يا جلالة الملك تريدون أن تقذفوا بإسرائيل إلى البحر، وإسرائيل هذه أصبحت أمراً واقعاً، ولا يقبل أحد في العالم رفع هذا الأمر الواقع..


أجاب الملك فيصل: يا فخامة الرئيس أنا أستغرب كلامك هذا، إن هتلر احتل باريس وأصبح احتلاله أمراً واقعاً، وكل فرنسا استسلمت إلا ( أنت ) انسحبت مع الجيش الانجليزي، وبقيت تعمل لمقاومة الأمر الواقع حتى تغلبت عليه، فلا أنت رضخت للأمر الواقع، ولا شعبك رضخ،
فأنا أستغرب منك الآن أن تطلب مني أن أرضى بالأمر الواقع، والويل يا فخامة الرئيس للضعيف إذا احتله القوي وراح يطالب بالقاعدة الذهبية للجنرال ديجول أن الاحتلال إذا أصبح واقعاً فقد أصبح مشروعاً.


دهـش ديجول من سرعة البديهة والخلاصة المركزة بهذا الشكل، فغير لهجته


وقال: يا جلالة الملك يقول اليهود إن فلسطين وطنهم الأصلي وجدهم الأعلى إسرائيل ولد هناك.


أجاب الملك فيصل: فخامة الرئيس أنا معجب بك لأنك متدين مؤمن بدينك، وأنت بلا شك تقرأ الكتاب المقدس، أما قرأت أن اليهود جاءوا من مصر !!؟ غـزاة فاتحيـن حرقوا المدن وقتلوا الرجال والنساء والأطفال،
فكيف تقول أن فلسطين بلدهم، وهي للكنعانيين العرب، واليهود مستعمرون، وأنت تريد أن تعيد الاستعمار الذي حققته إسرائيل منذ أربعة آلاف سنة،
فلماذا لا تعيد استعمار روما لفرنسا الذي كان قبل ثلاثة آلاف سنة فقط!! ؟ أنصلح خريطة العالم لمصلحة اليهود، ولا نصلحها لمصلحة روما!!؟ ونحن العرب أمضينا مائتي سنة في جنوب فرنسا، في حين لم يمكث اليهود في فلسطين سوى سبعين سنة ثم نفوا بعدها.


قال ديجول: ولكنهم يقولون أن أباهم ولد فيها!!!


أجاب الفيصل: غريب!!! عندك الآن مئة وخمسون سفارة في باريس، وأكثر السفراء يولد لهم أطفال في باريس، فلو صار هؤلاء الأطفال رؤساء دول وجاءوا يطالبونك بحق الولادة في باريس !! فمسكينة باريس !! لا أدري لمن ســـتكون !!؟


سكت ديجول ، وضرب الجرس مستدعياً (بومبيدو) وكان جالساً مع الأمير سلطان ورشاد فرعون في الخارج،


وقال ديجول: الآن فهمت القضية الفلسطينية، أوقفوا السـلاح المصدر لإسرائيل وكانت إسرائيل يومها تحارب بأسلحة فرنسية وليست أمريكية.


يقول الدواليبي:
واستقبلنا الملك فيصل في الظهران عند رجوعه من هذه المقابلة،وفي صباح اليوم التالي ونحن في الظهران استدعى الملك فيصل رئيس شركة التابلاين الأمريكية،وكنت حاضراً ( الكلام للدواليبي )


وقال له : إن أي نقطة بترول تذهب إلى إسرائيل ستجعلني أقطع البترول عنكم، ولما علم بعد ذلك أن أمريكا أرسلت مساعدة لإسرائيل قطع عنها البترول،

وقامت المظاهرات في أمريكا، ووقف الناس مصطفين أمام محطات الوقود

،وهتف المتظاهرون: نريد البترول ولا نريد إسرائيل ، وهكذا استطاع هذا الرجل (الملك فيصل يرحمه الله) بنتيجة حديثه مع ديجول، وبموقفه البطولي في قطع النفط أن يقلب الموازين كلها.


وقد زار القدس للمرة الأولى بعد حيازة الأردن لها بعد حرب 1948 وذلك في اواخر الخمسينيات من القرن الماضي

وأكد على نيته في زيارة القدس للمرة الثانية
بعد تحريرها من الصهيونية والصلاة في المسجد الأقصى ولكن القدر لم يمهله،


وقد هدد فيصل الغرب بإغلاق جميع آبار النفط إذا لم تعد القدس للمسلمين.
لكن يد الغدر طالته خوفًاً من أن يحقق مراده



الملك / فيصل بن عبدالعزيز رحمة الله مع الملك / حسين بن طلال رحمة يصليان في المسجد الأقصى قبل عام النكبة 1967م






الملك / فيصل بن عبدالعزيز والملك / حسين بن طلال رحمهما الله والوفد المرافق لهما لحظة خروجهما من المسجد الأقصى .



صور للجيش السعودي في فلسطين سنة 1947



الموقف التاريخي للملك فيصل .. الذي اهتز العالم له تجاه القضية الفلسطينية

ففي حرب أكتوبر 1973م , وبعد أن عبرت القوات المصرية خط بارليف وأيضا تقدمت القوات السورية نحو الجولان , بداء الملك فيصل رحمه الله تعالى حربه الدبلوماسية وهدد الغرب ومعها الولايات المتحدة الأمريكية بأن أي مساعدة لإسرائيل سوف يمنع تدفق البترول للغرب .


وعندما أقامت الولايات المتحدة الأمريكية جسرا جويا لإمداد إسرائيل بالسلاح تعويضا لما دمر في الحرب قام الملك فيصل بإيقاف تدفق البترول للغرب وجن جنون العالم ولعل ابلغ شي هو ما تناقلته صحف العالم من صورة رئيس وزراء بلجيكا وهو يقود دراجته ( السيكل ) متجهاً إلى مقر رئاسة الوزراء طالبا أفراد شعبه أن يتحلوا بالصبر , وان يقتدوا به إزاء الأمر الراهن أما في الولايات المتحدة الأمريكية فخرجت المظاهرات مما حد بالرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون أن يقوم بزيارة عاجلة إلى منطقة الشرق الأوسط قاصداّ المملكة العربية السعودية كأول رئيس أمريكي يزور هذه المنطقة وفي ذروة الحرب الباردة .استقبله الملك فيصل في مطار جدة .


وفي الاجتماع المغلق بين الزعيمين كان الملك فيصل قد طلب أن يُوضع إناء وبه لبن وآخر بالتمر وعند دخولهما مقر الاجتماع ؛ قال له الملك فيصل لقد عاش آبائي وأجدادي على هذا الذي أمامك وأيضا كان شعبي ولا أمانع من العودة إليه ؛ فرد الرئيس الأمريكي ألا تخشى من تجميد الأموال التي في بنوكنا ؟؟؟؟
فرد عليه لك ما تشاء ولكن ما هو رأى شعب الولايات المتحدة الأمريكية وأيضا حلفائكم ؟؟
انتهى الاجتماع على أن تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على إيقاف تزويد إسرائيل بالسلاح وان توقف الحرب فوراّ . استمر توقف البترول عن الغرب وزاده أسعاره أضعاف أضعاف ما كانت عليه . ومنذ ذلك الوقت والى الآن أصبحت المملكة العربية السعودية ذات هيبة ومكانة عالمية ويضرب لموقفها ألف حساب وحساب 0


والحدث الأخر عندما قال لكيسنجر وزير الخارجية الأمريكية حين زاره يطالبه باستئناف ضخ النفط أوائل عام 1395 هـ قال الملك فيصل لكيسنجر عيد الأضحى القادم يجب أن تسلمني مفاتيح القدس فإني انوي أن اصلي العيد في الأقصى ولا يهمني الرأي العام الأمريكي الذي تتشدقون به فقد صبرت عليكم ثلاثون عاما اُتهمت فيها وبلادي ومن جميع العرب بالرجعية والتخلف والعمالة ولم اعد احتمل أبداّ صداقة لا فائدة لبلادي من ورائها ولا تحقق غير المواعيد التي لا تنفذ .

وعندما هددت الدول الغربية باستخدام القوة للسيطرة على منابع البترول ،

ردد ماذا يخيفنا ؟؟؟
هل نخشى الموت ؟؟؟
وهل هناك موت أفضل وأكرم من أن يموت الإنسان مجاهدًا في سبيل الله ؟؟؟
أسأل الله سبحانه أن يكتب لي الموت شهيدًا في سبيل الله .
وقال أيضا أثناء حرب العاشر من رمضان , لقد نشأنا تحت الخيام , ونحن مستعدون للعودة إلى ظلالها , ولئن نخسر البترول خير خير لنا من أن نخسر الشرف .

هذه الرساله التى وجهها الشهيد الملك فيصل للرئيس الولايات المتحدة الامريكية (وبعض مقالته الحكيمه) للناس




بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي حول وقف تصدير النفط إلى الولايات المتحدة الأمريكية

(المصدر : "الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1973م، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت، مج 9 ، ط 1 ، ص 383")

انطلاقاً من البيان الذي صدر عن الديوان الملكي بتاريخ 22 رمضان 1393هـ،
والتي قررت فيه حكومة صاحب الجلالة تخفيض انتاجها من البترول بنسبة 10 بالمئة فوراً، ومتابعتها لتطور الموقف،

ونظراً لازدياد الدعم العسكري الامريكي لاسرائيل فإن المملكة العربية السعودية قررت ايقاف تصدير البترول للولايات المتحدة الامريكية لاتخاذها هذا الموقف



ماذا تـعـرف عن الـمـلك فـيصـل...

صنف في عام 1974 كأقوى شخصية عالمية أثرت في العالم و غيرت مساره .


أختير من قبل مجلة التايم الأمريكية بتسميته «رجل العام» لسنة 1974


طالب بمؤسسة تشمل العالم المسلم وزار عدة بلاد مسلمة لشرح الفكرة وقد نجح في إنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم الآن أكثر من 50 دولة إسلامية.


إستطاع أن يقوم بقطع علاقات أكثر من 42 دولة مع إسرائيل.


كان يتقن اللغة الإنجليزية ولكنه لدى تحدثه مع موظفي أرامكو أو مع الوفود الأجنبية كان يستخدم مترجماً دائماً وكان إذا أخطأ مترجمه يصحح له


اشتهر منذ طفولته بالشهامة والفروسية، فالشجاعة كانت من صفاته البارزة منذ حداثة سنه فقد تفوق على جميع أقرانه وكان مقرباً إلى جده الشيخ عبداللطيف الذي تبناه بعد وفاة أمه وهو رضيع.


في سنة 1919 اختاره الملك عبدالعزيز ليترأس وفداً متوجها إلى بريطانيا وهو في سن الثانية عشرة, حيث أظهرت تلك الزيارة النبوغ الذي تحلى به الفيصل فقد كان مقرراً من قبل المسؤولين البريطانيين أن يقتصر الوفد على خمسة أعضاء فقط، ولكن الفيصل الذي اصطحب 9 أعضاء معه أحرجهم ,بقوله إنه على استعداد لتحمل كلفة سفر أعضاء وفده إذا رفضت بريطانيا استضافتهم فما كان منهم إلا أن وافقوا على اصطحابه لجميع من رافقه، ولدى وصوله إلى لندن رفض أن يسكن في فندقٍ عادي وطالب بأن تكون إقامة وفده في نفس المباني التي تقيم فيها باقي الوفود فكان له ذلك، وقد رفض أيضاً أن تتم معاملته على أنه حدث وهدد بانسحاب وفده، وقد دخل الفيصل رحمه الله على ملك بريطانيا لابساً سيفه وحين حاولوا منعه قال: أما تقولون إني طفلٌ صغير لماذا تخافون من طفلٍ يحمل سيفاً، فاستقبله ملك بريطانيا بسيفه



الملك فيصل يميناُ بجانب أخوه الملك فهد " رحمهم الله "



ماذا قالوا عن فيصل


بلغت مهابة الملك فيصل في العالم حداً جعل صحافة الغرب تقول عنه :

(( إن القوة التي يتمتع بها الملك فيصل، تجعله يستطيع بحركة

واحدة من قبضة يده،أن يشل الصناعة الأوربية والأمريكية،


وليس هذا فقط، بل إنه يمكنه خلال
دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الفرنك والمارك والجنية بضربات لا قبل لها باحتمالها.
كل هذا يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل،
الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل))


أنور السادات ماذا قال عن الملك فيصل ؟

يقول الرئيس أنور السادات :

أن الملك فيصل هو بطل معركة العبور ,

وسيحتل الصفحات الأولى من تاريخ جهاد العرب ,

وتحويلهم من الجمود إلى الحركه ,

ومن الإنتظار إلى الهجوم ,

وهو صاحب الفضل الأول في معركة الزيت ,

فهو الذي تقدم الصفوف وأصر على إستعمال هذا السلاح الخطير ,

والعالم ( ونحن ) مندهشون لجسارته ,

وفتح خزائن بلاده للدول المحاربه ,

تأخذ منها ماتشاء لمعركة العبور والكرامه ,

بل لقد أصدر أوامره لثلاثه من اكبر بنوك العالم أن من حق مصر ان تسحب ما تشاء و بلا حدود من اموال المعركه .


الملك فيصل و أنور السادات و حافظ الأسد وابو مدين


صحيفة "الريذرزد إيجست" الأمريكية

كتب غوردون غيسكل في صحيفة "الريذرزد إيجست" الأمريكية يقول:

"حقا إن جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز

من الرجال القلائل الذين يندر وجودهم جدا،

ولا يكاد المهتمون بشؤون العالم يعثرون على نسخ متكررة من
هم في هذه الحياة،

وإن جلالة الملك فيصل يكاد يكون هو الشخص الوحيد
الذي نلمحه دائما وسط الساحة العربية المسلمة،

ويدفع الأمتين الإسلامية والعربية إلى الأمام،
ويجنبها زحام الدنيا وصدام الحياة وضوضاء العالم".



قال إبان الاعتداء الثلاثي على مصر

رداً على الصعوبات الناتجة عن وقف تصدير البترول :

(( لقد كنا نعيش تحت الخيام ونستطيع أن نعود إليها ،

فلئن نخسر المال خير من أن نخسر الشرف ))

(( أرجو أن تعتبروني خادم المسلمين وهذا شرف عظيم لي ))


من توصياته قبل وفاته رحمه الله

نحن أمة الإسلام ديننا ودستورنا ،
والدعوة إليه هدفنا ، والدفاع عنه واجبنا ،
نؤمن بالتجمع مع إخواننا المسلمين ،

متمثلين قوله تعالى : (( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ))




من أقواله رحمه الله :
."ينبغي أن نَلحق بالعالَم المتقدم, وأن نجد مكاناً لائقاً فيه"


- كلمتة بعد حظر النفطـ ..,
قال رحمة الله علية نصاً " اخواني , ماذا ننتظر ! هل ننتظر الضمير العالمي ! أين هو الضمير العالمي .

إن القدس الشريف يناديكم , ويستغيث بكم أيها الأخوة لتنقذوه وتحموه مما ابتلي به ..

فماذا يخيفنا !
هل نخشى الموت , وهل هناك موتة أفضل وأكرم من أن يموت الانسان مجاهداً في سبيل الله ..

نريدها نهضة اسلامية - دعوة اسلامية الى الجهاد في سبيل الله في سبيل ديننا وعقيدتنا دفاعاً عن مقدساتنا وحرماتنا !

وأرجوا الله سبحانه وتعالى انه اذا كتب علي الموت ان يكتبه علي شهيداً في سبيل الله .

اخواني ارجوا ان تعذروني - حرمنا الشريف ومقدساتنا تنتهك وتستباح وتمثل فيها بالمعاصي والانحلال الخلقي فاني ادعوا الله مخلصاً انه اذا لم يكتب لنا الجهاد وتخليص هذه المقدسات الا يبقيني لحظة واحدة على الحياة ..,




ذكر ياسر عرفات أن الملك فيصل استدعاه ذات مرة

وكانوا في احدى الدول العربية ، على ما اعتقد كانت المغرب وقال له :

_ هل انت متجه الى مصر ؟

قال له لماذا ؟

فقال :_ اذا التقيت بالسادات فقل له القدس القدس القدس

يقول عرفات : ولم اكن انوي الذهاب الى مصر ، ولكنني توجهت اليها

و أوصلت الرسالة الى الرئيس السادات ،

وتوفي بعدها الملك فيصل بيوم



اغـتـياله

حضرة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية..

هل ترى هذه الأشجار.. لقد عاش آبائي وأجدادي مئات السنين على ثمارها.
ونحن مستعدون أن نعود للخيام ونعيش مثلهم، ونستغني عن البترول، إذا استمر الأقوياء

وأنتم في طليعتهم في مساعدة عدونا علينا"…

إن قال هذه العبارة مواطن عربي.. فهو مجنون، أما أن يقولها حاكم عربي لأغنى دولة بترولية، فإنه يجب أن يموت،
وقد قالها الملك فيصل قبل أشهر معدودة من اغتياله بتدبير أمريكي يهودي.


قبل مقتل الملك فيصل ببضعة أيام ..

كان وزير خارجية أمريكا الأسبق هنري كيسنجر في زيارة للملكة ..

وقبل وصول الوزير الأمريكي ، أمر الملك فيصل بإقامة مخيم في الصحراء لاستقباله .. وأمر بوضع مجموعة من الغنم و زرع نخلة بالقرب من المخيم ..


لكي يبين للوزير الأمريكي وللعالم أنا السعودية ليست في حاجة الى الموارد المالية العائدة من تصدير النفط وانها قادرة على وقف تصدير النفط او حرق آبارها ان لزم الأمر ..
وان السعوديين من الممكن أن يتكيفوا مرة اخرى مع حياة البادية ، يرعون الغنم ويزرعون النخل..


ويقول وزير الخارجيه الأمريكي السابق في مذكراته أنه عندما إلتقى الملك فيصل في جدّه , عام 1973 م , في محاوله لإثنائه عن وقف ضخ البترول , رآه متجهما ً , فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبه , فقال " إن طائرتي تقف هامده في المطار , بسبب نفاد الوقود , فهل تأمرون جلالتكم بتموينها , وانا مستعد للدفع بالأسعار الحره ؟ ! .


يقول كيسنجر : " فلم يبتسم الملك , بل رفع رأسه نحوي , وقال : وأنا رجل طاعن في السن , وامنيتي أن اصلي ركعتين في المسجد الاقصى قبل أن أموت , فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنيه .


رحمك الله يا آخر الرجال المحترمين

لو لم يغتالوك
قد نكون نصلي في القدس الآن


من في الصورة بجوار الملك فيصل هو كسنجر كان الملك فيصل يمقته الى درجة كبيرة ولا يتحرج رحمة الله من ابداء الكراهيه كما هو واضحالصورة كانت عقب ايقاف البترول عن امريكا وتلاحظون الذل والمهانه على وجه كسنجر



اغتيال أعظم زعيم عربي في تلك الفترة ...

قصة اغتياله رحمة الله :

في صباح يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول 1395هـ الموافق 25 مارس 1975م، كان الملك فيصل يستقبل زواره بمقر رئاسة الوزراء بالرياض، وكان في غرفة الانتظار وزير النفط الكويتي الكاظمي، ومعه وزير البترول السعودي أحمد زكي ووصل

في هذه الأثناء الأمير فيصل بن مساعد بن عبدالعزيز (اخو الأمير خالد بن مساعد والشاعر عبدالرحمن بن مساعد)، ابن شقيق الملك فيصل، طالبا الدخول للسلام على عمه. وعندما هم الوزيرين بالدخول على الملك فيصل دخل معهما ابن أخيه الامير فيصل بن مساعد. وعندما هم الملك فيصل بالوقوف له لاستقباله،

كعادته مع الداخلين عليه للسلام، أخرج الأمير مسدساً كان يخفيه في ثيابه، وأطلق منه ثلاث رصاصات، أصابت الملك في مقتل في رأسه. ونقل الملك فيصل على وجه السرعه إلى المستشفى المركزي بالرياض(الشميسي)، ولكنه توفي من ساعته، رحمه الله رحمة واسعة. أما القاتل فقد قبض عليه ، وأودع السجن. وبعد التحقيق معه نفذ فيه حكم القصاص قتلاً بالسيف في مدينة الرياض، بعد اثنين وثمانين يوماً في يوم الاربعاء 9 جمادى الآخرة 1395هـ الموافق 18 يونيه 1975م

يقول أحد المعاصرين لهذه القصة : (كنت بالقرب من رئاسة الوزراء .. في صباح يوم الثلاثاء وكان هنالك ازدحام شديد .. فاقتربت قليلٍ واذا بي اشاهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز (وزير الدفاع الحالي) (بدون شماغ) في وسط الزحام يحتضن الملك فيصل ويهم باركابه السيارة لنقله الى المستشفى)


اغتيال الملك فيصل... بين المؤامرة والثأر

إختلفت وجهات نظر المحللين والكتاب وأفراد الأسرة الحاكمة حيال اغتيال الملك فيصل ..
فمنهم من قال أن الامير فيصل بن مساعد قتل الملك فيصل ثأراً لمقتل أخيه الأمير خالد بن مساعد .. ومنهم من قال أن مقتل الملك مؤامرة ...
وأن فيصل بن مساعد جزء من هذه المؤامرة ..
ومنهم من قال ان الامير الذي قتل الملك فيصل كان يعاني من أمراض نفسية ...

القاتل فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود

وهو ابن اخ الملك فيصل







الفئة التي اقتنعت واصرت على ان اغتيال الملك فيصل مؤامرة كان لها مبرراتها :

1- موقف الملك فيصل من أمريكا والغرب عموما في تلك الفترة .

2-موقف الملك فيصل الثابت والقوي اتجاه الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية ودعمه الغير محدود لبعض الدول العربية في حربها ضد اليهود.

3-خفض انتاج النفط السعودي لأمريكا ووقف تصديره .. الذي اضر بالاقتصاد الامريكي

4- بقاء الامير فيصل بن مساعد ولفترة طويلة في الولايات المتحدة (مايقارب الثمان سنوات)


يقول الأمير خالد الفيصل في احد اللقاءات التي اجريت معه :

(كنت في الولايات المتحدة انا ووالدتي للعلاج .. وأنا في غرفتي في الفندق سمعت والدتي تصرخ .. فذهبت إليها مسرعا .. واذا هي منهاره تماما .. بعد سماعها مقتل الملك فيصل في المذياع) ولم يتطرق الأمير خالد الفيصل للأسباب والدوافع التي جعلت الامير فيصل بن مساعد يقتل عمّه ! إلا أنه وفي احدى قصائده التي رثا فيها والده أشار اشارة واضحة الى أن مقتل الملك فيصل مؤامرة .. !! حيث قال في قصيدة

(سلام يافيصل) :


إن كـان قصـد عـداك تعطيـل ممـشاـك حـقــك علـيـنـا مـــا نــوقــف ولا يــــوم .
إن قــالــه الله مـانـضـيّــع لـــــك مــنـــاك نسجد لرب البيت في القدس ونصوم


يشير خالد الفيصل في البيت الأخير لمقولة الملك فيصل المشهورة قبل

اغتياله بفترة : (( سنصلي العيد القادم في القدس بإذن الله))


ومن المصادفه ان الملك فيصل رحمه الله رحمة واسعه قال في خطاب القاه قبل اغتياله بيومين

((ارجو ان تعذروني ان ارتج علي فأنني حينما أتذكر حرمنا الشريف ومقدستنا تنتهك وتستباح وتمثل فيها المخازي والمعاصي والانحلال الخلقي فأني ادعو الله مخلصا اذا لم
يكتب لنا الجهاد وتخليص هذه المقدسات ان لايبقيني لحظه واحدة على الحياة))

وقد تحققت امنيته رحمه الله فلم يلبث يومين الا وقد ذهب الى جوار به.



الملك فيصل و خلفه أخوه الملك خالد رحمهما الله



كلمة الملك خالد إلى أبناء الشعب السعودي

(أم القرى العدد 2569 في 16 ربيع الأول 1395 الموافق 28 مارس 1975)

بقلب مليء بالحزن والأسى، ومع تسليم كامل لإرادة الله وقضائه، أنعي إلى العالمين العربي والإسلامي، وإلى شعبنا المخلص الوفي صاحب الجلالة المغفور له، الملك فيصل بن عبدالعزيز، والذي شاء الله أن ينقله إلى جواره في صباح يوم الثلاثاء 13-3-1395 هـ ،
على أثر حادث اعتداء أثيم في وقت نحن أشد مانكون فيه حاجة إلى قيادته وحكمته وسداد رأيه، وبعد أن عمل بكل جهوده وطاقاته في سبيل الدعوة إلى الله، والدفاع عن دينه، وبعد أن أرسى قواعد نهضتنا المعاصرة على دعائم ثابتة بذل في سبيل إرسائها ما لا يحصى من الجهود. والطاقات، وبعد أن انتقل بالمملكة العربية السعودية إلى مصاف الدول المتطورة في كل المجالات، مع الحفاظ بإصرار على ديننا ومثلنا وتقاليدنا،

نسأل الله أن يرحمه رحمة شاملة واسعة، وأن يجعله مع الصديقين والشهداء والصالحين، بمنه وكرمه، وأن يعيننا على إكمال رسالته، والسير على منواله، ولا نقول إلا كما يقول الصابرون ((إنا لله وإنا إليه راجعون))



الملك فيصل والشيخ محمد رشيد شريف إمام المسجد الأقصى


الرئيس المصري محمد نجيب والأمير محمد بن عبد العزيز والملك فيصل بن عبد العزيز


الملك فاروق ملك مصر والملك فيصل


الملك فيصل والرئيس السوادني جعفر النميري



عبد الله بن حسين الأحمر والملك المغربي محمد الخامس والملك فيصل والرئيس السنغالي


الملك فيصل والرئيس حافظ الأسد


الشيخ عبد العزيز بن باز والملك فيصل والشيخ عبد العزيز بن صالح إمام الحرم النبوي


وهذه صورة لجنازة البطل الذى حضر إليه عديد من زعماء العرب

ليعربوا عن فقدهم أسد الجزيرة العربية

الأمير سلطان يحمل جنازته رحمه الله










لمشتركي الفيس بوك فقط : شاهد اقوي مواضيع منتدي اصحاب كول الساخنة بالأسفل - للاشتراك بصفحتنا على الفيس بوك ليصلك كل مميز اضغط لايك ( Like ) >>>>>

رد باقتباس
  #2  
قديم 11-15-2011, 09:31 AM
+
тнє ℓσѕт คпģℓє тнє ℓσѕт คпģℓє غير متصل
مشرف اقسام عالم الجريمة والموبايل والاثار وتاريخ الدول + امير الاحزان


 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الإقامة: فــــــــى مملكــــــ الاحزان ـــــة
المشاركات: 25,831
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

توبيك اكثر من رائع

ومجهود عظيم

ثانكس يا قمراية

وننتظر منكى كل ما هو جديد ومفيد


رد باقتباس
  #3  
قديم 11-16-2011, 01:22 AM
+
samajeddah samajeddah غير متصل
كول اخر حاجه


 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,554
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

أسعـدني ردك كـثـير

شـكرا لك

ومــنور التـوبيك


رد باقتباس
  #4  
قديم 11-16-2011, 11:16 PM
+
Angel 2010 Angel 2010 غير متصل
مشرف اقسام الجرافيكس



 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الإقامة: IN BlacK Hat SEO
المشاركات: 16,513
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

موضوع جيد

بالتوفيق ان شاء الله يا قمر


رد باقتباس
  #5  
قديم 11-16-2011, 11:40 PM
+
**salma** **salma** غير متصل
كول جدا


 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الإقامة: فى بيتنا
المشاركات: 1,766
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

موضوع جميل جدا وقيم
تسلمى ياقمرايه
بالتوفيق ان شاء الله


رد باقتباس
  #6  
قديم 11-17-2011, 07:08 AM
+
samajeddah samajeddah غير متصل
كول اخر حاجه


 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,554
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Angel Love 2010 مشاهدة المشاركات
موضوع جيد

بالتوفيق ان شاء الله يا قمر


شـكـرا لمـرورك الجـميل

مـنور التـوبيك


رد باقتباس
  #7  
قديم 11-17-2011, 07:10 AM
+
samajeddah samajeddah غير متصل
كول اخر حاجه


 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 2,554
افتراضي رد: الملك فيصل بن عبدالعزيز (مسابقه الشخصيات التاريخيه)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة **salma** مشاهدة المشاركات
موضوع جميل جدا وقيم
تسلمى ياقمرايه
بالتوفيق ان شاء الله


الـجـميل هو مـرورك
مـنـوره


رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع



الساعة الآن: 11:18 PM.

2014 - برج الحوت اصحاب كول رسائل
رسائل عتاب برج السرطان برج الحمل

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Limited